الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-27-2017, 04:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

محاضرة السيد الصادق المهدي عن الهوية 1 لم يكن الدين واللغة شرطاً في هوية سكان دولة المدينة

04-29-2014, 01:06 PM

احمد الياس حسين
<aاحمد الياس حسين
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 89

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
محاضرة السيد الصادق المهدي عن الهوية 1 لم يكن الدين واللغة شرطاً في هوية سكان دولة المدينة

    أحمد الياس حسين ahmed.elyas@gmail.com
    لم يكن الدين واللغة شرطاً في هوية سكان دولة المدينة
    حول الخطاب الذي ألقاه السيد الصادق المهدي في اللقاء الذي أقامه الاتحاد العام للطلاب السودانيين بقاعة الشهيد الزبير محمد صالح بعنوان " الهوية السودانية بين التسبيك والتفكيك" وقد رجعت إلى النسخة التي نشرت في موقع سودانايل يوم 22أبريل 2004
    تضمن الخطاب عشرة نقاط بدأها بمدخل عن حيرة شباب اليوم وتشاؤمهم وبما يحيط بهم من إحباط، ثم تناول بروز قضية الهوية في المجتمعات متنوعة الانتماءات ومفهوم الهوية الأوحادية المركزية مثل الهوية العربية الاسلامية في السودان التي أسقطت حقوق الآخرين وقادتْهم للدفاع عن حقوهم بشتى الوسائل بما في ذلك المقاومة المسلحة. وبين أن " المشهد إذا ما عولج بنظرة تركيبية للهوية لا أحادية يؤدي للتسبيك، والعكس يؤدي للتفكيك"
    ثم تناول النقاط العشر في شرح موجز ووافي بدأها بالمفهوم الأحادي للهوية ثم التعامل مع الهوية في السودان وآثار سياسات الانقاذ على الهوية والاستقطاب حول الهوية والتفكيك والتقاطعات السودانية وتناول الاتفاقيات التي وقعتها الحكومة ولم تحقق السلام والمرجعيتان الواجبتان الدينية والمدنية والمعادلة التوفيقية وأخيراً بطاقة الهوية.
    اود التعرض لجابنين اتيا في الخطاب احدهما عن الاثنيات في السودان، والثاني عن الهوية الاسلامية العربية. وسأبدأ الحديث بهذا الجانب الأخير. وبدون الدخول في أي تفاصيل نضرب مثلاً بهوية سكان دولة المدينة. فالرسول صلى الله عليه وسلم حدد هوية الأمة في صحيفة المدينة عقب دخوله يثرب مباشرة. فتكونت الأمة من مسلمين وغير مسلمين ومن عرب ويهود وغيرهم، ومن لغات عربية وعبرية وغيرها.
    أفلا تتكوّن أمة السودان من مسلمين وغير مسلمين ومن متحدثي اللغة العربية والمتحدثين بغيرها أسوة بدولة المدينة ذات الهوية الجامعة؟ نحن سودانيون مسلمون وغير مسلمين متحدثى اللغة العربية وناطقين بغيرها نكوِّن الأمة السودانية وننتمي كلنا لهذا البلد.
    واللغة العربية لا ارتباط لها بالعرق، فاللغة العربية بعد اand#65275;سلام أصبحت لغة الإسلام، لغة مُصدري الإسلام و القرآن الكريم و السنة النبوية. الدين الإسلامي هو الدين الوحيد الذي ارتبط بلغته الأصل اللغة العربية. أين لغة المسيح عليه السلام الأرامية؟ وهل هنالك إنجيل مكتوب الآن بتلك اللغة؟ وماذا كانت لغة التوراة الأصلية التي أوحى الله بها إلى موسى؟ هل هي اللغة المصرية القديمة ؟ أم هي اللغة التي كان يتحدث بها أبناء يعقوب (إسرائيل) في مصر في ذلك الوقت ؟ وهل كان آل يعقوب يتحثون اللغة العبرية في ذلك الوقت؟ ولماذا أقدم نسخة للكتاب المقدس مكتوبة باللغة اليونانية ؟
    لقد جنينا على اللغة العربية بربطها بالعرق العربي بعد اand#65275;سلام. وهل كل العرب في العالم مسلمين؟ أين العرب المسيحيين في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين؟ وما يروى من حديث بأن العروبة لسان فحديث ضعيف لم يرد في كل كتب الحديث الصحاح والمتون والمسانيد، ورواه الجاحظ وضعفه ابن عساكر. وقد تناولت موضوع هذا الحديث في شيء من التفصيل في موقع سودانايل 25 ابريل 2011.
    ذكر السيد الصادق المهدي أن فكرة "الهوية الاسلامية العربية" ظهرت منذ ماقبل الاستقلال بين بعض قادة الحركة الوطنية، إلا أن حكومة الانقاذ أعلنت عنها وتبنتها عبر المؤتمر الشعبي الاسلامي العربي عام 1992. ووضح أن ذلك أدى في عام 1993 إلى معارضة الأحزاب الجنوبية لشعورهم بأنهم أصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية، الأمر الذي أدى إلى إنفصالهم في النهاية. ووضح كيف أدى التمسك بهذا المفهوم الأحادي للهوية إلى بروز مواقف مضادة سياسية وفكرية وحركات مسلحة، وأجج الصراع الاثني والجهوي. ومن بين الأفكار التي طرحها لمعالجة هذه القضية ورد في النقطة رقم عشر ما يلي:
    1. السودان شعب أغلبية أهله مسلمون تساكنهم مجموعات وطنية متعددة الأديان، ولغة الخطاب فيه عربية تعايشها ثقافات زنجية ونوبية ونوباوية وتبداوية
    2. لكل المجموعات الدينية والثقافية الحق في حرية العقيدة وحرية التعبير عن ثقافاتهم ولغاتهم وتواريخهم
    3. ينعم كافة أهل السودان بحقوق مواطنة متساوية بصرف النظر عن الدين أو الثقافة أو النوع
    وبالرغم من أن الصادق المهدي يصف الهوية الاسلامية العربية - في النقطة الثالثة - بالهوية الفوقية ويوضح مثالبها في أكثر من موضع ألا أن مفهوم الهوية في الغالب يخاطب الآخر. فرغم أن الصادق المهدي ينادي في النقطة العاشرة "بأن ينعم كافة أهل السودان بحقوق متساوية" إلا أن خطابه في بعض المواضع لا يحمل تلك المساواة، بل يعكس مفهوم الخطاب الفوقي - شأنه في ذلك شأن الكثيرين - الذي شجبه في خطابه. ويعني ذلك أن الشعور بالـ"أنا ونحن" والشعور بالوِصاية لا يزال نشِطاً في دواخلنا.
    فـ (الأنا ونحن) و (هو و الآخر وهم والآخرون) كل ذلك ظاهر في كثير من خطاباتنا. فالأنا ونحن تمثل المركز، الأساس الذي يدور حوله الآخرون. وليس المقصود بالمركز هنا الموقع الجغرافي بل المقصود المركزية في الاذهان "نحن" المركزية في مفاهيمنا. عندما يكون هنالك محور يكون هنالك هامش، وعندما يتمحور فكرنا في شريحة واحدة في المجتمع تكون هنالك بالضرورة شريحة أو شرائح تدور حول المحور. أي أنه ليس هنالك مساواة بين شرائح المجتمع. المساواة تعني مخاطبة الجميع بالتساوي "بصرف النظر عن الدين أو الثقافة أو النوع" كما عبر الصادق المهدي في الفقرة رقم 3 أعلاه. أنا لا أطالب بالحرص على اختيار خطابنا وعباراتنا، فالخطاب الذي ينقل واقع الشعور والمفاهيم هو الخطاب الصادق. وينبغي علينا مراجعة مثل هذه الخطابات لنواجهها بالنقد الذاتي.
    يخاطب السيد الصادق المهدي في الفقرة رقم 1 أعلاه الأغلبية المسلمة في المجتمع باعتبارها الشريحة الأساس التي تساكنها المجموعات الأخرى، ولغة تخاطبها العربية، تعايشها جماعات ولغات وثقافات أخرى. فالفقرة تخاطب فئتان: الفئة الأولى (الأغلبية المسلمة متحدثة اللغة العربية) والفئة الثانية (ذوي الثقافات الأخرى) الاحساس والتعبير عن المحور و من يدور حول المحور، بالمركز والهامش يبدو واضحاً في هذا التقسيم.
    الآخر الذي تخاطبه هذه الفقرة يحس بعدم المساواة وبالمركزية والتهميش وبالوصاية عليه. نفس إحساس الجنوبيين عام 1992 والذي أدى بهم للانفصال في نهاية الطريق. إذا كان مفهومنا وخطابنا موجه للكل وبالتساوي لجاءت العبارات في الفقرة رقم 1 أعلاه بصورة أخرى مثل: "السودان شعب متعدد الديانات وتتعايش فيه لغات وثقافات متعددة "
    والفقرة الثانية أعلاة ترتبط بالفقرة الأولى، الفقرة الأولى تحدثت عن ديانة الأغلبية المسلمة ومن يعايشهم من أصحاب الديانات الأخرى، والثانية تحدثت عن حرية العقيدة للمجموعات الدينية. فهل ياترى تخاطب هذه الفقرة الأغلبية المسلمة وتقرر حقها في حرية العقيدة؟ من الواضح أن هذه الفقرة تخاطب مجموعتان متميزتان الأولى: الأغلبية المسلمة، والمجموعة الثانية: المجموعة ذات الثقافات الزنجية والنوبية والنوباوية والتبداوية.
    واضطراب الخطاب وعدم مصداقيته يظهر واضحاً عند التساؤل ألا يوجد في المجموعة الثانية مسلمين؟ وكيف فصلوا من المجموعة الأولى (الأغلبية المسلمة). من الواضح أن التقسيم في الأساس لم يقم على الدين أو الثقافة، بل قام على الإثنية، العرب وغير العرب، نحن وهم، المركزوالهامش.الخطاب في الأساس ليس للكل، ولو كان الخطاب للكل لما كان هنالك داع لهذه الفقرة ولجاءت الفقرة الأولى كالآتي: ""السودان شعب متعدد الديانات وتتعايش فيه لغات وثقافات متعددة ويتمتع الجميع بحرية العبادة والتعبير عن ثقافاتهم.
    خطورة هذا المفهوم السائد أنه يميز فئة باعتبارها الأصل أو المركز الذي ينبغي عليه أن يعترف بالآخرين. في الهوية الجامعة ليس هنالك "نحن" و "الآخرون". الهوية الشاملة الجامعة تخاطب الكل بالتساوي، and#65275; يتفضل أحد بقبول الآخر، هنالك الجميع، ليس هنالك مركز وهامش.
    ونواصل التعليق على ما ورد في الخطاب عن "الاثنيات في السودان" (هذه المقالات تنشر في موقعي سودانايل وسودانيز أون لاين)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de