الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 05:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

(الجد شعبان) .... دائماً في الذاكرة

04-15-2014, 11:58 PM

مايسة الصباغ
<aمايسة الصباغ
تاريخ التسجيل: 04-15-2014
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
(الجد شعبان) .... دائماً في الذاكرة




    من خلال برنامجها (مساء جديد) قدمت قناة النيل الأزرق مشكورة أمس 14/4/2014م موجزاً دام قرابة النصف ساعة عن الوالد المرحوم محمود بشير الصباغ (الجد شعبان) بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لرحيله والتحاقه بالرفيق الأعلى في 14/4/ 2007م ...

    أثرى هذا اللقاء ووثق له الفنان القدير الأستاذ محمد شريف علي ، الذي تناول بكل الصدق الحميم جوانب مفصلية من مسيرة وعطاء محمود الصباغ في مجال العمل التربوي والمسرحي خاصة ثم والإعلامي عامة . كما تناول بأناقة وخفة ظل نواحي وجوانب شخصية طريفة مميزة أخرى تمحورت حول صراحته وعدم حبه للخوض في سيرة الآخرين . وحبه وارتباطه القوي بأسرته وحنينه الدائم إلى البعض منهم في غربتهم خارج أرض الوطن .

    لقد أحسنت مقدمة البرنامج الأستاذة رشـا الرشيـد في إختيار الأستاذ محمد شريف ضيفاً للتحدث عن الوالد المرحوم محمود الصباغ بمناسبة الذكرى السابعة لرحيله .... ودائماً ما يقولون أن أفضل من يفهم الشخص ويحدثك عنه إنما هم زملاؤه في العمل قبل أهله وجيرانه . وذلك لما يتسم به جو العمل من بيئة لصيقة ، ويفرضه من واقع معاش لايملك الإنسان خلال ساعاته الممتدة من الأداء والعطاء ومواجهة المشاكل إلا أن يكون على حقيقته التي يتميز بها بدون مكياج ولا مساحيق.

    وحقاً فقد كانت كل كلمة نطق بها الأستاذ محمد شريف إنما هي الصدق بعينه . فله الشكر الجزيل على ما أفاض به من تحليل منطقي وتاريخي عند توثيقه لعلاقة الصداقة التي ربطت بين والدي والأستاذ ميسرة السراج ؛ وهو ما اسهم بعد ذلك في كون أن الوالد الراحل محمود الصباغ إلى جانب التعليم النظامي الذي ناله وتخرج من مؤسساته الأكاديمية . فقد كان أيضاً أحد تلاميذ العلاّمة الطيب السراج رحمه الله . والذي كان له أبلغ الأثر بعد ذلك في إجادته للغة العربية من كل جانب سواء في الإستيعاب والنطق والتعبير والإعراب والبلاغة ، وتدريسها بدوره لتلاميذه وتلميذاته في التعليم النظامي .

    كذلك تحدث الأستاذ محمد شريف عن علاقة المرحوم بنهر النيل . وقد كان الوالد فعلاً يقضي الساعات جالساً على كرسيه أو على جذع شجرة يحدق في سليل الفراديس كأنه يستلهم منه الكثير من صبره وإصراره وكرمه الفياض وهدوء صفحته ؛ على الرغم مما يحتويه في الأعماق من أشكال الحياة ويختزنه من أسرار .
    ولم يكن إرتباط الوالد المرحوم بالنهر وأبوروف البحر ليمضي هكذا دون تضحيات كانت بالنسبة إليه رخيصة جداً . وقد احترمت الأسرة إرتباطه بحي ابوروف البحر الذي ولد ونشأ وترعرع فيه ، وكان مسكناً وحوشاً لعائلة الصباغ ولا يزال منذ فترة المهدية بعد إنتقالها إليه من الخرطوم.
    وأذكر إننا إنتقلنا من أبوروف إلى مسكننا الجديد في حي الثورة . فبدأ والدي المرحوم محمود الصباح يعاني من أمراض عديدة لم يجد لها الأطباء تفسيراً . فاكتشفنا أن السبب في كل ذلك هو حزنه على الرحيل من حي ابوروف وبعيداً عن أشقائه وشقيقاته الذي كان مرتبطاً بهم أشد الإرتباط . وما لبثنا أن عدنا للحي مرة أخرى بعد رحيلنا عنه.
    وأذكر أيضاً أنه رحمه الله ، وحين كان يأتي للخليج لزيارة أبنائه وبناته . كان سريعاً ما يحس بالغربة ويغمره الحنين إلى أمدرمان وأبوروف البحر . ولأجل ذلك كان حرص أولاده على حمل جثمانه الطاهر من دولة الإمارات العربية لمواراته ثرى وطنه الذي ظل يكن له حباً لايدانيه حب.

    إن الحرص على ضرورة تقديم الأجهزة الإعلامية المتاحة لسيرة العديد من المبدعين الراحلين ليس الغرض منه الفخر والمنة كما قد يتبادر إلى ذهن البعض . ولكن يظل الهدف دائماً هو التوثيق لهذه العلامات الوطنية البارزة كي تصبح نبراساً لمن يأتي بعدها من أجيال . وحتى لا تنقطع السلسلة وتحدث فجوة ينجم عنها فراغ يحول دون تراكم التجربة لدى الأمة ؛ فتضيع بسبب ذلك في فلوات التيه الثقافي والحضاري.

    ولأجل ذلك أهيب بالتلفزيون الرسمي أن يخصص حلقة بانورامية كاملة يسرد فيها سيرة وعطاء الجد شعبان الذي أفنى زهرة شبابه داخل إستديوهاته من خلال تقديمه للعديد من البرامج الدينية وخاصة برنامج جنة الأطفال الذي تولى الإشراف عليه والتقديم فيه منذ عام 1964م . وإنني على ثقة بأن المادة التي تغذي مثل هكذا حلقات توثيقية ستكون متوفرة من خلال مكتبة التلفزيون . أو من خلال الإتصال بأبنائه . وكذلك من خلال إفادات زملائه وتلاميذه الكثـر في كافة مجالات العمل التلفزيوني والمسرحي والإذاعي الذي تواصل منذ حقبة ما قبل الإستقلال وحتى قبيل وفاته بفترة قليلة وفق ما أفاد به الأستاذ يحي شريف.

    وليت إدارة برامج الأطفال بالتلفزيون السوداني تحرص على تقديم حلقات متفرقة من مشاركات الجد شعبان في برامج الأطفال في كل مناسبة سنوية تخليداً لذكرى رحيله رحمه الله.
    ويهمني الإشارة هنا إلى أن شقيقي الأصغر مدحت الصباغ يجتهد حالياً لتجميع العديد من الوثائق والتسجيلات المتعلقة بمسيرة العطاء الفني للوالد المرحوم الجد شعبان . وبإمكان كافة المهتمين بالتوثيق في مجالات الإبداع الرجوع إليه للحصول على مايرغبون به من مواد تعينهم على تجويد بحوثهم . وفي تقديم حلقات مميزة عن سيرة الجد شعبان.

    الشكر مرة أخرى لقناة النيل الأزرق الشابة . وأخص بالشكر أيضاً الأستاذ المبدع يحي شريف الذي أدلى بإفادته المثمرة عن بعض جوانب مسيرة العطاء الفني لوالدي المرحوم محمود الصباغ وكذلك لكل من ساهم بتقديم إفادته في هذا البرنامج. وسيظل الجد شعبان دائما في ذاكرة وضمير أمته السودانية العريقة.

    اللهم أرحم والدي بقدر ما أعطى وطنه وأبناء وطنه ، وأسكنه جنات الفردوس الأعلى . وإنا لله وإنا إليه راجعون.

    مايسة محمود بشير الصباغ – المنامة – مملكة البحرين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-16-2014, 06:30 AM

طارق ميرغني
<aطارق ميرغني
تاريخ التسجيل: 12-25-2006
مجموع المشاركات: 8763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (الجد شعبان) .... دائماً في الذاكرة (Re: مايسة الصباغ)

    اللهم ارحمه وتقبله قبولا حسنا

    فقد تعلمنا علي ايديهم الكثير ايام كانت للتلفزيون رساله غير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de