شجاعة (دقنة) أمام الملك .. وذل البشير أمام (الأمير) ! عبد المنعم سليمان

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-04-2014, 03:14 PM

عبد المنعم سليمان(بيجو)


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شجاعة (دقنة) أمام الملك .. وذل البشير أمام (الأمير) ! عبد المنعم سليمان

    أثناء توقف باخرة الملك جورج الخامس ملك بريطانيا للاستراحة بسواكن في رحلته إلى الهند ، قرر النزول والتجول داخل المدينة ، وهو ما لم يكن مرتباً له ، وفي بيت الضيافة ، طلب الملك أن يأتوا له بـالبطل (عثمان دقنة) الذي كان يقبع في سجن البلدة فأرسلوا إليه وفداً طلب منه مقابلة الملك ، فنظر البطل دقنة للوفد باستحقار وقال لهم : (قولوا لملككم أنني لا أرغب برؤيته) ، أبلغ الوفد الملك بما جرى.

    لكن سرعان ما أصاب الذهول أعضاءه عندما نهض الملك وذهب بنفسه إلى السجن ، لكن بطلنا رفض الخروج من أجل مصافحته (جلالته) ، حينها قرر الملك الذهاب إلى الزنزانة بنفسه ، ولكن البطل المغوار (دقنة) أدار ظهره له ، وواصل قراءه المصحف الذي كان يحمله ، وهنا قام الملك جورج الخامس (ملك بريطانيا العظمى وايرلندا) بإخراج سيفه وحيا البطل عثمان دقنة ثم غادر.

    نستلهم قصة بطلنا (دقنة)، مستعيدين معها ما قاله الشاعر لبيد بن ربيعة ذات موقف مماثل ، حين قال : ( ذهب الذين يعاش في أكنافهـم / وبقيت في خلفٍ كجلدٍ الأجرب) ، نعم رحل البطل (دقنه) ، ورحل كل الوطنيين الذين يتسمون بالشجاعة والمروءة والشرف ، وتركونا مع الجبناء والسفهاء والأنذال من بائعي الأوطان وماسحي الأحذية ، الذين أصبح العيش بينهم أشبه كالعيش بمعية أجرب.

    تذكرت القصة وأنا أقرأ بيان وزارة الخارجية المُرتجف أمس عن رفض الاتحاد الأوروبي دعوة المشير البشير لحضور القمة الأوروبية الافريقية المنعقدة ببروكسل هذا الأسبوع ، فأين عمر البشير من بطلنا عثمان دقنة ؟ وأنظروا – بالله عليكم - كيف تُحترم الشجاعة وعزة النفس وتجد التقدير من الأعداء قبل الأصدقاء ، فبينما حيّا ملك بريطانيا (العظمى) البطل (عثمان دقنة) حين أصر على عدم مقابلته ، يعرّض (مشيرنا) ذاته (السيادية) البائدة ، إلى إهانة وإحتقار شديدين ، وهو يتوسل قادة الدول لمقابلتهم ، فأوروبا تعتبره منبوذاً ، وأمريكا رفضت دخوله ، وملاوي منعته ، والأردن يرفض إستقباله حتى ولو مريضاً أو على سفر.

    وعندما تسمح له نيجيريا – مثلاً - بدخول أراضيها – بوساطات - يفر هارباً في اليوم الثاني ، خوف القبض عليه ، فأين ذهبت الشجاعة ؟ وأين الشرف والأخلاق ؟ وأي مهانة وإساءة أكثر من ذلك ؟

    ضاقت الدنيا بالمشير حتى لم يصبح له ثمة مكان آمن في كل هذا العالم الكبير ، غير (دولة قطر) التي أصبحت تلعب دور (البسوس) في السياسة العربية ، ولا ريب ، فقد آلت على نفسها مهمة إحتضان المنبوذين والمُطاردين وشُذاذ الآفاق ، وليت – قطر- هذه ، كانت تحترم آدمية المشير ، فهي وإمعاناً في إذلاله وتذكيره بقيمته الحقيقية ، تستقبله بوزير دولة ، أو بوزير في أفضل الأحوال ، وحتى عندما تتصدق عليه بمقابلة أميرها ، تجعله يجلس إليه وهو مطأطئ الرأس (قاعياً) بين يدي الأمير ، تماماً كما كان يجلس غلام أمرد بين يدي خليفة أموي سفيه.

    بالأمس سألني صديق : متى تتوقف هذه الإهانة ؟ فذكرته بما قال الراوي عن جنرال (ماركيز) حين وصفه بـ (أن الجنرال ليس غبياً وحسب ، بل تنقصه أشياء أساسية) ، وقلت له : أن البشير ليس غبياً وحسب ، بل تنقصة الشجاعة وعزة النفس ، وإلاّ لسلم نفسه للمحكمة الدولية فداء لشعبه ، حينها ربما يذكره التاريخ ، خاصة وأن أهلنا يقدسون قيّم الفداء والتضحية والشجاعة ، وفي بلادنا أمثلة عظيمة في الفداء – بالطبع أمثلة وليست مماثلة - ومن بينها مثال الفدائي العظيم الأستاذ محمود محمد طه ، الذي قدّم رقبته للمقصلة انتصاراً لمبادئه التي أصبح ينادي بها (قاتليه) هذه الأيام ! وكذلك مثال الصوفي (الشيخ الرفيع) ، الذي عندما فتك (الجدري) بأهل قريته ، وحين لجأ إليه الناس ليسألوه متى ينتهي الوباء ؟ رد عليهم ، قائلاً : ( سينتهي ، ولكن بعد أن يأخذ منكم رجلاً يحبكم وتحبونه) ، لم تمض أيام حتى أصابه (الجدري) ومات ، فذهب الوباء من القرية مباشرة بعد وفاته ، فقد دعى الرجل الصالح ربه أن يصيبه به فداء لأهل قريته.

    ولولا اعتقادي أن الدعوة بالهداية والرحمة لهذا المجرم الجاثم على صدورنا قد توقعني في باب سوء الأدب مع الله عّز وجّل لدعوت له بها ، ولكن وكما سألك رسولنا الأعظم محمد (ص) بأن تعز الإسلام بأحد (العُمرين) ، فإنني أسألك ربي يا حنّان يا منّان أن تعز السودان بأخذ (عُمر) واحد ، فخذه إلهي أخذ عزيز مقتدر ، وأرينا فيه عجائب قدرتك يا رب العالمين . آمين .

    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de