وطن الكذا وثلاثين مليون سياسي!!/ أبوبكر يوسف إبراهيم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 04:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-03-2014, 05:08 PM

أبوبكر يوسف إبراهيم
<aأبوبكر يوسف إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وطن الكذا وثلاثين مليون سياسي!!/ أبوبكر يوسف إبراهيم

    لقد حبا الله هذا الوطن العزيز بميزة لم يتميز بها شعب غيرنا، وعلينا أن نسجد سجدة شكرٍ لله على ما منّ به علينا وفضلنا بها على شعوب العالمين، فالسوداني منذ لحظة الصرخة الأولى لميلاده يولد سياسياً - شدّ الله من أزره - اللهم إلا القلة القليلة ولدوا كورنجية وفي أفواههم صفارة الحكام ، وبالطبع أينما يوجد ساسة يكثر الحديث عن الديمقراطية ، مخطيء من يعتقد أن السودان دولة لا ديمقراطية فيها، بل إن الديمقراطية تكاد تخلق عندنا، ونحن هنا في السودان نلقن دروسا للامة العربية في أسس الدمقرطة وطريقة الحياةالسودانية الفريدة !!
    فالكل و لله الحمد يزايد وينتقد ويكايد الكل - في إطار ديقراطي طبعا- ، فبراعم ساستنا المولودون لتوهم يتحدثون بإسم الكل ، فنيابة عن الغني يسب الفقير ونيابة عن الجاهل يلعن جد المتعلم الأول!.. تضميناً أو تصريحاً ، على صفحات الجرائد والمحطات الفضائية وحتى في غرف الشات .. بل إن السوداني –أعزه الله - يتعلم ألف باء السياسة قبل أن يتعلم نطق الحروف، ولذلك يبدأ بتعلم المكايدة والمزايدة والحديث عن التهميش منذ نعومة أظفاره، فيبدأ بانتقاد أبويه ماداما يمثلان مظهرا من مظاهر السلطة، ويتمرد عليهما إن إقتضى الأمر، ويسخر معلميه وأساتذته فيما بعد، وبعد أن يكبر قليلا ويتشبع أكثر من مفاهيم الديمقراطية التي تملء مبادئها قنوات الاخبار وعناوين الجرائد وموجات الردايو يتعلم أن السخرية من الإدارات والحكومة وربما في هذه معه حق إن لم يكن كل الحق!!
    واليوم بالذات أفقت مذعورا حين تملكتني حاجة ماسة إلى شتم أحدهم -بشكل ديمقراطي طبعا- !! خاصة أني قضيت الليلة السابقة بأكملها أتشبع أنا الآخر من خيرات الديمقراطية! وكالعادة خرجت من بيتي مباشرة نحو أول مقر ست شاي - كمقر ديمقراطي- صادفته في طريقي، وكالعادة أيضا طلبت قهوة الصباح حتى تحلى القعدة - وفتحت صحيفتي التي أتلهف كل صباح لقراءة أخبارها المطمئنة بأن الاحوال والحمد لله عال العال .. وهي بالتأكيد عكس ذلك!!
    ولا يمكن أن يبلغ بي سوء الطالع قدرا أسوء من هذا، لأنك حين تخسر كل شيء لا يبقى لك شيء لتخسره، والحمد لله أننا لم يبق لنا شيء يستحق البكاء عليه، حتى أنني فكرت ودبرت أن أحذو حذو قادة أحزابنا السياسية المعارضة التي حينما لا يكون الأمر على هواها ومشتهاها ، تهدم المعبد على من فيه عملاً بالمقولة " يا فيها واللا أخفيها: ، ومادمنا لم نستفد من خيرات بلادنا بطريقة أو أخرى فمن الأفضل أن لا يستفيد منها أحد – وهذه قاعدة من قواعد الديمقراطية!!
    وعندما فتحت الجريدة على عجل لأعرف ماهي أبرز مزايدة أو مكايدة -ديقراطية- لليوم! ولكن أسقط في يدي والغريب في الأمر وعلى خلاف الأيام الماضية، كان الجميع سعداء وكأن البلاد بأكملها بخير! والصحف اليوم كانت هي الأخرى راضية مرضية، كل الاخبار تتحدث عن العلم والعلماء والأبحاث والتجارب والتقدم العلمي والصناعي الذي يشهده الوطن، وعن الخيرات التي تملء أراضينا، والقدر الوافر الذي منه الله علينا من الامطار، ومحصول الحبوب والخضر الذي يتوقعون أن يدخل بقوة للمنافسة على الأسواق العالمية نتيجة النهضة الزراعية التي أرسى دعائمها المتعافي بجلب أروع المخصبات و المحسن المُحصّن من التقاوي، فصار حجم حبة البطاطاس أكبر من البطيخة، فتم تسجيل هذا الانجاز بإسمهودخل موسوعة غينيس!! .. فلا أحد يتحدث عن أخبار الزيت الذي أصبح أثمن من ماء زمزم! ولا احد يتحدث عن حجم الخبز ولا عن الخبازين، بل وإختفى الحديث عن ندرة الغاز ، ولا حتى عن الحلاقين الذين استوردناهم بعد أن هجر السودانيين هذه المهنة فأصبح القادمون يتقاتلون على رأس هذ المواطن أيها يحلقه أولا!!
    قال لي أحدهم ليس كلنا يولد سياسياً ، بل منا من هم كورنجية ، ويوم حل موعد نهائيات كأس أفريقيا وسألته عن الفريق الذي يتمنى أن يصل إلى النهائي: إن لم نحصل نحن على الكأس فمن الأفضل أن لا يحصل عليها أحد!!.. بس خلاص، سلامتكم،،،،،،
    [email protected]
    نقلاً عن جريدة الصحافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de