بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

السودان العريض - دارفور والحكمة الغائبة!

03-16-2014, 02:01 PM

BALLAH EL BAKRY
<aBALLAH EL BAKRY
تاريخ التسجيل: 04-04-2013
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
السودان العريض - دارفور والحكمة الغائبة!

    السودان العريض - دارفور والحكمة الغائبة!

    بقلم: بلّة البكري – ([email protected]
    مدخل
    عزيزي القارئ، تحدثت عن دارفور في مقالي السابق. تتواتر الأخبار عن فظائع أمنية في دارفور (انظر مواقع التواصل الأجتماعي السودانية في الأنترنت - سودانيزاونلاين/ فيس بوك - وما كتب في هذا الشأن عما يحدث هناك). أنه اشعال لنار جديدة لا تبقي ولا تذر وقودها الأنسان المغلوب علي أمره هناك - المرأة والعجزى وكبار السن والأطفال والذين يعيشون أوضاعا مأساوية حتى قبل الأحداث الأخيرة. فمن يحارب من؟ وما هي قيمة النصر فى مثل هذه الظروف؟ ويحضرني هنا المثل الشعبي في وصف الحال هناك: "جفّالة وسوولها كركاب"! فمن أين يستقي سادتنا العسكريون الحكمة في إدارة البلاد وأزماتها؟ فالراعي يعرف بالفطرة خطل الكركاب للجَفّالة! والحديث هنا مجازي بالطبع. لأن دارفور مشتعلة أصلا منذ عشرة اعوام "تلهلب" النيران في أرجائها في أكثر من جبهة. فالحل هو في إيجاد أفضل طريقة لأطفاء النار هناك أو احتوائها وليس في إضرامها بصب مزيد من الزيت (الجنجويدي) عليها. وإن قال قائل كيف تطفئ الحكومة النار والثوار يشعلونها نقول لهم لم يكن ذلك الحال في ابوجا 2006 والدوحة 2012 عندما جلسوا للتفاوض وكانت الحكومة تلعب بالنار وتقسم المحاورين ظنا منها أن ذلك هو حنكة سياسية. فكم فرصة تريدها الحكومة قبل أن تتعلم الحكمة؟ هذا فضلا عن أن الأحداث الأخيرة، في بعضها، من فعل منسوبي الحكومة والذين، فيما ورد من أخبار، يبدو أن تفلتهم قد خرج عن سيطرتها فشقوا عصا الطاعة عليها نهارا جهارا وانفلت الأمر. (انظر بعض ما جاء في "رويتر" أدناه).

    تقارير عالمية
    جاء في افتتاحية (سودانايل) في يوم الأربعاء الماضي 12 مارس الجاري نقلا عن (رويتر) أن ((الولايات المتحدة قد استنكرت في الأسبوع الفائت تصاعد العنف في الآونة الأخيرة في منطقة دارفور بغرب السودان وقالت إن المدنيين "يتعرضون للتخويف والتشريد والقتل" على الرغم من وجود واحدة من أكبر بعثات حفظ السلام في العالم. وانتقدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور الحكومة السودانية وقوة حفظ السلام المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور والمعروفة اختصارا باسم يوناميد. واتهمت الخرطوم بعرقلة قوات حفظ السلام وقالت ان جنود حفظ السلام يجب أن ينتهجوا موقفا أكثر فعالية في حماية الناس. وقتل العشرات من الناس في دارفور في الأسابيع القليلة الماضية في اشتباكات بين متمردين وقوات الأمن. ويتهم منتقدون الحكومة بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الانسان بين الأقليات العرقية في المنطقة. وقالت باور في بيان صدر أثناء اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بشأن دارفور "ما زال وكلاء الحكومة السودانية والجماعات المسلحة الأخرى يهاجمون المدنيين في دارفور." وأضافت قولها "ونحن نستنكر أحدث الهجمات في جنوب دارفور التي شنتها قوات الدعم السريع المدعوعة من الحكومة السودانية. وقد تسبب استمرار العنف في المنطقة ومن ذلك الاشتباكات التي وقعت في الآونة الأخيرة في شمال دافور. في تشريد ما يقرب من 120 ألف شخص منذ يناير كانون الثاني." وقالت السفيرة الأمريكية "على الرغم من وجود واحدة من أكبر عمليات حفظ السلام في العالم فإن المدنيين في دارفور ما زال يجري استهدافهم ويتعرضون للتخويف والتشريد والقتل."وقالت "تدعو الولايات المتحدة الحكومة السودانية الى الكف عن عرقلة .. يوناميد ونحن ندعو يوناميد الى تنفيذ تفويضها بنشاط أكبر من أجل حماية المدنيين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية في انحاء دارفور).

    دفن الرؤس في الرمال
    أن ما يحدث في دارفور ينبئ بقصر نظر ولا مبالاة وخيمة العواقب. أنه امتهان للأنسان هناك وهدرٌ لحق أصيل من حقوقه الأساسية هو حماية الدولة له. وعلى مستوى آخر ما تقوم به مليشيات الحكومة ومنسوبيها المتفلتين يماثل اشعال النار في طرف بيت من القش مترامي الحيشان ولكنه يمتلئ بالعويش مما يسهّل سريان اللهب في كل أرجائه. الحكومة تراوغ وتذر الرماد علي عيون الشعب المقهور المغلوب علي أمره وتتنصل من وعدها بالتفاوض واعمال الحل الناجع. هي مسئولة تماما عما يحدث هناك لأنه من فعلها أو من عجزها عن الفعل. وقد وضح الآن أنها عاجزة تماما عن احتواء المشكلة التي صنعتها بيديها. أين هوالحل الناجع الشامل الذي وعدت الحكومة الناس بأن يثبوا معها لتحقيقه؟ السلاح ليس هو الحل سواء إن حملته الحكومة أو الثوار. الأحتراب هو وسيلة جبر الأطراف المتحاربة علي الجلوس للتفاوض فقط. الي متى تجهل هذه الحكومة الأبجديات؟ وكم ربع قرن آخر تريد حتى تتعلم أبسط قواعد الحكمة؟ هل تنوي مثلا فصل دارفور عن الوطن الأم كما فصلت الجنوب من قبل. وهل مثلث حمدي الذي حدثونا عنه في السابق سيظل أمرا واقعا مفروضا علينا فرضا بعجز الحكومة وتواطؤ حراس أبوابها من الطائفية؟ أنهم جميعا يدفنون رؤسهم في الرمال. اختشوا يا هؤلاء وكفى دفنا للرؤس في الرمال؛ فالتاريخ لا يمكن استغفاله.

    تراكم الفشل
    قلنا في السابق ونكرر الآن تكرارا لا نعتذر عنه: لقد انحدرت بلادنا الي قاع سحيق بفعل أو عجز أو فشل هذه الحكومة: فعلي سبيل المثال لا الحصر هناك حروباتٌ أهلية في ثلاثة جبهات علي الأقل تستنزف طاقة الدولة المالية علي شحها واقتصاد منهار لغياب التخطيط السليم واهدار بلايين الدولارات من أموال النفط وشح موارد الدولة الآن وسوء استخدام القليل الموجود منها بسبب الفساد المستشري علي كل المستويات. هناك غياب تام للتخطيط الأستراتيجي أدي الي انعدام التنميّة المستدامة وأنهيار قطاع الخدمات الأساسية مثل الصحّة والرعاية الأجتماعيّة والتعليم. أضف الي ذلك ضعفٌ مذري في مقدرة الدولة علي حماية الناس وممتلكاتهم والأمثلة لا حصر لها في النيل الأزرق وفي دارفور الآن وفي كردفان الكبري؛ بل وفي الخرطوم عندما اطلقت الحكومة نيران الذخيرة الحية علي المتظاهرين العزل في سبتمبر الماضي ومنهم تلاميذ المدارس لتزهق أرواحهم بغير قليل من اللامبالاة. بل لا زال القتل مستمرا فقد فقدت البلاد بالأمس القريب شابا آخر أعزل طالبا بجامعة الخرطوم – علي أبكر موس أدريس - في قلب الخرطوم حيث تم أقتناصه وقتله بدم بارد. هناك أيضا سياسة تكميم الأفواه التي ثبت فشلها في عصر العولمة وأمثلة هذه كثيرة مصحوبة بمصادرة الحريات العامة والتعدي علي حريات الصادحين بالحق في وجه المسئولين مثل ما حدث لشاب أعزل يقبع أهله في مخيمات النزوح في دار فور - تاج الدين عرجة - والذي اعتقل في ديسمبر الماضي بعد أن عبر عن رأيه بشجاعة فيما رأى أنه الحق في أمر دارفور ومسئولية الرئيس عنه. ولا زال هذا الفتى المقدام قيد الحبس فما هي جريرته؟ ولا ننسى الحصارٌ الدبلوماسي العالمي علي البلد والذي مبعثه سجل الدولة المتطرّف والنظرة المريبة لنشاطها في المحيط الدبلوماسي المحلي والعالمي. كما ولنا رئيس مطلوب دوليّا بواسطة محكمة الجنايات الدولية في لاهاي للأجابة علي تهمٍ بجرائم حرب في دار فور. وقد فصلّنا في مآلات هذا الوضع وتداعياته علي البلاد في المقال السابق. ثم مقاطعة اقتصادية جديدة من بعض دول الجوار مثل المملكة العربية السعودية والتي أمرت مصارفها بايقاف التعامل مع البنوك السودانية وما لذلك من تداعيات علي حركة التجارة وتحويلات النقد الأجنبي للبلاد. كل هذا ولا زالت حكومتنا تراوغ في أمر الحوار الشامل والذي تقول أنها اعدت له العدة واستعدت له وحشدت له منسوبيها من أحزابها الصديقة في قاعة الصداقة قبل فترة لتلقي علي مسامعهم خطابا مبهما في لغته ومقاصده. سمعوه في صمت مريب. ثم أصلحوا ملافحهم المزركشة وعمائمهم وتسالموا وتواددوا وانصرفوا في أدبٍ جم وكأنهم قد باركوا هذا الخطاب المبهم قبل دخول القاعة!

    جدليّة المركز والهامش!
    عزيزي القاري لقد تمت مناقشة (جدليّة) المركز والهامش في الصحافة الأسفيرية وفي مواقع التواصل الأجتماعي السودانية بما يملأ مجلدات. ودعني أتناول هذا الأمر الشائك، رغم تعقيداته، باختصار أرجو أن لا يكون مخلّاً. وذلك لما له من صلة لصيقة بما نحن بصدده هنا. هناك تقارب نراه الآن بين المؤتمر الشعبى والمؤتمر الوطني بعد خطاب "الوثبة" الشهير ناتج عن الشعور بأرهاصات زلزال قادم قوامه الشعب السوداني كله والذي تكشفت له الخدعة التاريخية. لقد بان الآن أنهم رأوا من الأفضل لهم أن يتوحدوا ليحكمونا مرة أخري ببهلوانات "حضارية" من نوع جديد! كيف للحضارة أن تقوم لها قائمة والمدارس ينعدم فيها الكتاب والكراس ومقاعد الجلوس؛ دع عنك فقر المناهج وتخلفها عن متطلبات العصر الحديث. كيف للحضارة أن تقوم لها قائمة وهناك نقص في المعلم وفقر في تدريبه المهني وافتقار للبيئة المدرسية في كل شئ - المباني والمسارح والمعامل والماء والكهرباء. وحتى لا ننجرف في باب آخر من قصور هذه الحكومة وخطل مشروعاتها الحضارية دعنا من هذا الآن ولنعد لدار فور وعلاقتها بجدلية المركز والهامش.

    جاء في مداخلات أحد المشتركين في منبر حوار عام دار فيه نقاش حول هذا الأمر قوله: " لقد تسبب انفجار الوعى المفاجئ بالحقوق، والذى نتج بدوره عن إنفجار وسائل الإتصال وتدفق المعلومات، عن حراك داخلى كبير فى دواخل كل أفراد الشعب الذى كانوا من قبل مهمشين ومظلومين عبر كل الأزمنة. ويمثل مجموع هـذا الحراك بركانا يغلى وسينفجر فى أى وقت ولأبسط الأسباب. ولو كانت الدولة راشـدة وحكيمة وتعتمد الأسلوب العلمى لتفادت وقوع الكارثة القادمة بإعتماد إجراءات سريعـة ليس أقلها ترك الحكومـة للسلطـة بصـورة ممنهجـة لممثلى الشعب الحقيقي. ولكنها أصغـر وأجهل من أن تقوم بهـذا العمل. ولن توقظهـم سوى القارعـة".

    صحيح أن الواقع الأجتماعي السياسي في السودان كثير التعقيد. أحزاب السودان القديم هي كلها وجوه متشابهة في مكعّب متماسك تماما. المكعّب، كما هو معلوم، جسم له ستة أوجه: وجهان منها تحتلها الأحزاب الطائفية الرئيسية ووجهان لأحزاب الحكومة، الوطني والشعبي، وإن ظل االأخير مطرودا لفترة بدأت الآن في الأفق ارهاصات نهايتها ووجهان تزدحم بالمؤلفة قلوبهم من كل شاكلة. يقولون انّهم مختلفون ولكنهم مجرد أوجه لجسم واحد هو مكعَّب (أهل الحظوة)، المتعالي، الأقصائي، الذي يرفض بشدة أي تغيير جذري في خارطة السياسة السودانية في السودان خاصة إذا أتي التغيير بإنسان الهامش. وحجة الرفض في باطنها أمور شتي مسكوتٌ عنها وفي ظاهرها الشريعة وحكم الله في الأرض. والنتيجة هي تهميش غالب أهل السودان كما رأينا بفقه التمكين وخلافه بل ومحاربتهم بالسلاح إذا اقتضي الأمر كما حدث ويحدث في دار فور الآن وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكجبار وبورتسودان وحتى الخرطوم. نعم، ليس كل من هو مركزي يمكن أن يوصف بأنه مستفيد من الوضع الراهن. بل يمكن القول أن هناك قلة تضاف الي بعض رموز السلطة المركزية الحالية والمجتمعين من حولهم من المؤلفة قلوبهم أو جيوبهم لا فرق. لكن المسألة أعمق من هذا لأنّ لها بعداً تاريخيا. إنّ السلطة المركزية الحالية كثيرا ما تشكل في وجدان أهل المركز (قيادات الطائفية علي الأخص) شرا مبرّرا، لأن البديل المتوفر الآن – في نظرهم - هو استيلاء حركات المقاومة المسلحة، ذات الأغلبية من الهامش، على مقاليد السلطة المركزية في السودان؛ وهذا في العقل الجمعي المركزي شعوريا ولا شعوريا يمثل شراً أكبر من الواقع المعاصر لأنه يهدّد جميع الأمتيازات التاريخية التي راكموها على حساب الهامش. أنهم بهذا الفهم القاصر تناسوا غالبية أهل السودان والذين يكتوون يوميا بقصور هذه الحكومة بل وبصلفها.

    أهل المركز القابضين علي الأمر في الحكم والأدارة والوظائف العليا في الدولة علي مر التاريخ لا يعترفون بحق الهامش المتساوي مع حقوقهم. بل إنسان الهامش الأشعث الأغبر في مخيلتهم هو الشيطان نفسه. ولهذا فأي حراك من الهامش يقترب من أمر السلطة الحقيقية في المركز هو حراك"عنصري" في أدبياتهم وهم الذين يتفاخرون بأصولهم العرقية الخالية من الدم الهامشي الزنجي! هذا هو مربط الفرس. فأوصافهم المحِطّة علي مر التاريخ لكل من أتي من الهامش مثل علي عبداللطيف وقرنق وحسن حسين ومحمد نور سعد وكل أهل الجنوب الذين ساووهم بالحشرات بعض شواهد فقط علي النظرة الدونية المتأصلة في مخيلة هؤلاء للهامش وأهله. فهل نحن جميعا أهل بلد واحد؟ هذا سؤال مفتاحي. مثلث حمدي لم يأتِ من فراغ؛ بل هو مدعوم أدبيا بكل هذا الزخم العنصري المتعفِّن منذ مئات السنين. أنه المخطط الجديد لهيمنة أهل الحظوة علي كل دولاب الدولة حتى وأن أدّى الأمر لفصل الجنوب ( الذي فصلوه بالفعل) أو فصل دارفور. هناك هلع حقيقي الآن في المركز من أن الشيطان قادم. لأن ما حذرنا منه وحذر منه الكثيرون هنا من أن الحرب هي الخسران المبين قد تم تجاهله. والآن بدأت عجلتها في الدوران مرة أخري في دارفور؛ ولكن لا حياة لمن تنادي. والحكومة تصب عليها الزيت بدلا من اطفائها (انظر تقارير رويتر أعلاه). أما حراس أبوابها من قيادات الطائفية فهم مشغولون في أمرهم بورثة النظام والأعداد ليوم سقوطه خاصة وأنجالهم في قصر الحكم في فترة (ابرنتسشب) ربما بمخصصات وزارية. أو قل أن بعضهم متشاغل بأمور شتى حتى ينقضي هذا الأمر بخيره وشره فقد وصوهم الأجداد أن يبعدوا أياديهم الطاهرة من الفتّة الساخنة!
    خاتمة
    عزيزي القاري لقد آن أوان التغيير الآن وكفانا مذلّة. فلنا وطنٌ عريض حدادي مدادي وكادرٌ قيادي شابٌ ومُستقِّل عن القيود الآيدلوجية المستوردة من فقه التكفيريين ورصفائهم ممن أوردوا بلادنا موارد الهلاك. غابت الحكمة عن المشهد السوداني الحالي تماماً والذي في طريقه أن يماثل الوضع في سوريا – لا سمح الله. أقول هذا وقلبي وجلٌ علي وطني. لا سبيل البتة الي جلب السلام والسلم والحكم الديمقراطي الي السودان إلا بوقف الحرب ومفاوضة من حملوا السلاح بحسن نيّة؛ ثم تمثيلهم سياسيا في النظام الجديد الجامع بما يرضي طموحاتهم المشروعة. فمن قال أن الأنتفاضة الشعبية الشاملة كفيلة بذلك صدق، نظريا؛ أما عمليا فهي لا تضمن مشاركة الكل ووقف الحروب في بلادنا والذي لا يتم إلا بالتفاوض المسبق من خلال تمثيل سياسي ومشاركة فعّالة. والأمثلة علي ذلك كثيرة في تاريخنا المعاصر (قرنق ومنصور خالد ومايو 2 في الثمانينات). الحكومة ترفض التفاوض الآن وتذكّي نيران الحرب بجنجويدها في دارفور وألاعيبها في الخرطوم وبورتسودان وغيرها. أما اكروباتها الأخيرة في نهاية العام الماضي في شمال كردفان وقولها أنها ستقضي علي التمرد بدخول العام الجديد لا يعدو أن يكون تفكير رغبوي علي أحسن الفروض. طريق الحل الشامل واضح كوضوح الشمس في رابعة النهار؛ يتطلب فقط بعض الحكمة والتواضع. أنه التفاوض ولا حلَّ سواه خاصة وقد علا سقف المطالب الآن في كل الجبهات مما يحول العملية برمتها الي ما يشبه التسليم والتسلم للشعب وممثليه المختارين. ونذّكّر الحكومة وسدنتها وحراس أبوابها مرة أخري بالمثل الشعبي "البخيت يشوف في غيره والشقي يشوف في تُولا"! أو بعبارة أخري: "رُبّ يومٍ بكيتُ منه فلما صرتُ في غيره بكيتُ عليه"! كل هذا اسمه الحكمة الشعبية البسيطة التي تركها لنا الأباء والأجداد والذين من نسلهم رجال من شاكلة مانديلا، فأين حكامنا وحراس أبوابهم من هؤلاء؟! الحل الشامل يكمن في إعمال العقل والحكمة وحسن النيّة. ثم لابد له من تفكير خارج الإطار مستفيدين من تجاربنا السابقة الفاشلة وما أكثرها؛ فكل تجربة فاشلة لا يستفاد منها تكرّر نفسها. ثم لابد من التبصّر في تجارب الآخرين ايضا ووعي دروسها. الأنسان هو الكائن الحي الوحيد الذي يستفيد ويتعلم من تجارب الآخرين؛ فمتى ما انتفت عنه هذه الخصلة أو غُيبت التحق بالحيوان؛ ولك، عزيزي القارئ، أن تقارن الفرق في مستوى العقل والحكمة بين الأثنين!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de