تجليات: جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي لفتة بارعة في حق الأديب بقلم د. محمد بدوي مصطفى

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 02:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-03-2014, 06:50 PM

محمد بدوي مصطفى
<aمحمد بدوي مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجليات: جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي لفتة بارعة في حق الأديب بقلم د. محمد بدوي مصطفى

    تجليات:

    جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي لفتة بارعة في حق الأديب

    بقلم د. محمد بدوي مصطفى

    [email protected]

    ذهبت في بداية هذه السنة في صحبة صديقي المحامي هاشم الجيلي إلى الخرطوم. فقضينا أمورنا على ما يرام رغم الزحام المستمر في شوارعها التي رقدت ساعتذاك على رمضاء اليوم في سكون واستسلام. ظللنا في تلك الساعة من النهار نلوذ بالظل في مشيتنا نجرر الأذيال من ظل إلى آخر. وقفت برهة مع نفسي وطلبت من صديقي أن يصاحبني إلى الدار السودانية للكتب، إذ كنا على مقربة منها. دخلناها بسلام آمنين ومن ثمة بدأت البحث في الجديد المثير في عالم الكلم. حقيقة كنت أنشد شراء عدة نسخ لرواية "موسم الهجرة إلى الشمال" لإهدائها لبعض طلبتي من أولئك الذين يدرسون الأدب العربي واللسانيات. حمدت الله أنني وجدت الرواية في ثوبها الجميل. ريثما وقعت على يدي تذكرت هذا الأديب العملاق، الذي ارتاد آفاق العالمية بجدارة بالرغم من أنه لم يكن مدرار العطاء مقارنة بأدباء آخرين مثال نجيب محفوظ أو يحيى حقي أو توفيق الحكيم وهذا ما يأخذه عليه نقاد الأدب؛ ما علينا، وقفت بين الكتب متنقلا اتصفح هذه الرواية البديعة التي كلما أعيد قراءتها أجد فيها من الصور الجمالية والتعابير البديعة ما يشدني إليها أكثر وأكثر. تذكرت حينها "جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي" التي ترعاها شركة زين الفتية للاتصالات النقالة. أطلقت زين هذه الجائزة بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة أديب السودان الأول وأدلت في هذا السياق أن الخطوة تأتي انطلاقا من دورها التشجيعي لقيم الفنون والآداب في المجتمع العربي والسوداني وايمانا منها برسالة الثقافة والفن وأثرها في الحيوات المعاصرة. وكم يثلج هذا الحديث القلب، لأن زين - بحق وحقيقة - رائدة في مجالات عدة وصارت تهتم بالثقافة – ربما – أكثر من وزارة الثقافة نفسها، فالشكر لها لهذه اللفتة، ولوقفة الوفاة تجاه هذا العملاق، الأديب الطيب صالح، وفي تكريمه. فالكل يعلم أن واجبنا في الوفاء تجاهه لم نف به كما ينبغي، وبمقدار ما تفرضه علينا عظمته وشأوه، وكلنا على ثقة إن حقه في ما أعطى للبلد مهضوم منذ سنين والصمت يخيم على الكل إلى أن انتهزت زين السانحة لتقول لا وألف لا للنسيان. تقدر قيمة الجائزة - حسب ما قرأت وسمعت - حوالي المائتي ألف دولار أمريكي ويقوم عليها مجلس أمناء من المختصين بمجال الأدب والرواية والقصة القصيرة، يتم عبرهم انتقاء الفائزين بمهنية رفيعة لتوفير أعلى درجات العدالة والشفافية وتشرف إدارة زين مباشرة على اختيار أعضاء هذه اللجنة. هذه خطوة جريئة ولفتة بارعة من شركة زين لرعاية هذا المجال الهام في حياتنا والشركة ترعى الكثير الوفير من المجالات الثقافية في البلاد (برافو).

    فنحن يا سادتي في حاجة ماسة لإنشاء أجيال تثقف نفسها وتحث خطواتها على نهج الخروج من القوقعة، أجيال تعرف أهمية الأدب في ارتقاء الشعوب، أجيال وفية ترتبط بالإرث الثقافي العربي العريق رباطا وثيقا؛ فتكون بذلك دعامة لربط السودان المنعزل بعالم الثقافة الخارجي في عصر العولمة. والجدير بالذكر ها هنا أن شركة زين توطد بصورة مستمرة – إن شاء الله وبقيت الجائزة حقيقة ملموسة في السنين القادمة – لاكتشاف المواهب الأدبية الخلاقة التي تحتاج إلى دعم معنوي وأكاديمي لتبلغ قمم ثريا الأدب في الغد القريب وما الغد ببعيد وما أجمل أن نكتشف هذه المواهب على النطاق العربي والعالمي فتكون ثمار الجائزة قد أأتت أكلها والحمد لله.

    رجعت إلى رفوف مكتبة الدار السودانية للأدب ووجدت بعض من القصص القصيرة التي حازت على الجائزة وعزمت محدثا صديقي العالم ديسكو أنني أنشد أن أتصدى للبحث فيها لمعرفة جودة المادة الأدبية وهل هي على اتصال وثيق بما يحدث في ساحة الأدب العالمية وهل تتبع هذه القصص أو الروايات أسس صناعة الأدب المعروفة؟

    فلنا لقاء في مقال آخر مع أعمال من حازوا على الجائزة– تابعونا في التجليات.

    (صحيفة الخرطوم)



    --

    www.mohamed-badawi.com
    Dr. Mohamed Badawi
    University of Konstanz (SLI)

    Tel.: +49-7531-88-4418
    Fax: +49-7531-8138196
    E-Mail: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de