العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 09:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحلقة الثالثة من أقوال النعيم المفارقة/الاستاذ خالد الحاج عبد المحمود

03-03-2014, 06:10 AM

خالد الحاج عبدالمحمود
<aخالد الحاج عبدالمحمود
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 62

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحلقة الثالثة من أقوال النعيم المفارقة/الاستاذ خالد الحاج عبد المحمود

    بسم الله الرحمن الرحيم
    "وَمِنَ and#1649;لنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ and#1649;لْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ and#1649;للَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍand#1762; وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا and#1754; أُوand#1759;لَـand#1648;and#1619;ئِكَ لَهُمْ عَذَابٌand#1773; مُّهِينٌand#1773;"

    الحلقة الثالثة من الأقوال المفارقة لدكتور النعيم
    1- (وعلى هذا، يمكن أن أخلص إلى القول، فيما يخص موضوع الليلة، أن الفكرة التي تقول إن القرآن هو المصدر المباشر أو الأساسي للتشريع، إنما هي فكرة مضللة، وغامضة، وتسبب إشكالية حقيقية، كما قد ترون من غموض المصطلح نفسه، وما إليه.. بل إن هذا التوجه يزيل القدسية عن القرآن ويسيء إليه.. وهو لا يبسّط القرآن فحسب، بل يدل على تبسيط شديد لقراءتنا وفهمنا للقرآن، حين نقول ذلك.. ذلك أن محاولتنا استخلاص تشاريع وأحكام من القرآن، تدمر، في الواقع، قدسية القرآن، وتهدد تماسك النص القرآني، بل إننا بذلك نضيع الهدف الأساسي والجوهري للقرآن كنص للتغيير، حيث اللغة مجرد إشارة لمقاصد وأهداف القرآن)..
    (So, I can come to a conclusion to say that in terms of the subject of tonight, is that the idea of the Quran being a direct or fundamental or primary source of Sharia laws is very problematic and misleading as you can see in the ambiguity of the term, of the terminology and so on. And that tendency in fact demystifies the Quran to its own detriment. Not in that the Quran becomes simplistic, but that our simplistic reading of it. Because we need to derive a so-called specific legal outcome out of it, is what is destroying really the sanctity and the integrity of the Quranic text, and that we lose out in the really more profound and really more original intention of the Quran as a transformative text or language, where language itself is just simply a hint to what it might be or where it might be to).

    2- (إننا، بتأكيدنا على القرآن كمصدر للتشريع –كدستور- فإننا نعمد إلى تخفيض قيمة القرآن، وتجريده من القدسية، وإزالة كل الغموض والإبهام الذي يحتويه القرآن.. وكأننا نستطيع أن نفعل ذلك!! ولكني أعتقد أن الغموض والإبهام عنصر أساسي وجوهري في القرآن، بل هو مقصود في كل جزء منه، بالصورة التي تجعلنا نسيء إلى القرآن حين نصر على أنه مصدر للتشريع، ونختزله في مجرد تشاريع قانونية أو لغة قانونية)
    (The more we emphasize the Quran as a source of law _as a Code_ we tend to, I think, reduce, and tend to objectify and sort of render, remove all ambiguity, as if you can do that! But I think ambiguity is so deeply inherent and intended in the Quran, in every aspect about it, that really we do a disservice to the Quran and to what Muslims can get from the Quran by reducing it into a sort of Code language or so-called legal language).

    3- (سوف أواصل لأحاول إعطائكم فكرة عما يعنيه القرآن بالنسبة لي، وأوضح وجهة نظري التي أقول بها إن القرآن ليس مصدرا للتشريع، ولا للشريعة حتى، بل هو مصدر، ربما، للتوجيه والإرشاد الديني، على نحو عميق، ومؤثر داخليا.. وأفضل وسيلة للوصول إلى هدفي، في هذا الصدد، هي أن أقتبس من القرآن نفسه، لأصف ما هو القرآن)..
    (I will move on to try to give a sense of what I mean by the Quran, and why I think we should not think of it as a source of law, or Sharia even, but more as a source of, maybe, religious guidance and instruction in a very profound and transformative way. And may be the best way to make the way briefly, as I need to do, is to cite the Quran itself, or to quote the Quran itself, in describing what the Quran is).

    4- (النقطة التي أود أن أخلص إليها من هذا هي: أن المسلمين الأوائل لم يكونوا يستخلصون معاني القرآن كتشريعات بالطريقة التي نعمد إلى فعلها اليوم.. ولكنهم كانوا فقط يستخدمون القرآن كنص للتغيير الداخلي)..
    (For me, the point is that: the early Muslims were not extracting meaning of the Quran into legal language, in the way that we tend to do today).


    5- (المسلمون يتجهون إلى الاعتقاد بأن الشريعة هى القانون المقدس من الرب، وأن هذا هو ما تعنيه، وهذه هى المبادئ التى تحتويها، وبالتالي ينبغي تطبيقها بوصفها إرادة الله. وما أراه أنا: أن هذا الاعتقاد هو مصدر المشاكل، والنفاق، والمعايير المزدوجة التي نعيشها اليوم.. أعني نعيشها نحن، المسلمين، ولستم أنتم جميعكم الحضور هنا)..
    (Muslims tend to think Sharia is the divine law of God, and this is what it means, and these are the norms that it contains, and therefore this is the will of God to be implemented. And I think that is why we are running into these difficulties and hypocrisy and double standards that we all live by. Live by, that we all Muslims, not all of you here).

    6- (عليه، فإن الشريعة ليست منزلة من الله.. لقد كانت عملا بشريا، وستظل دائما كذلك!! وعلينا في الواقع ألا ننكر هذه الحقيقة، نظرا لأن الإنكار لا يجدي، بل يناقض الحقائق الثابتة في تاريخ المسلمين).
    (Therefore, Sharia is not divine. It was a human construct, and has always been so, and we should not really sort of deny the fact, because it is not helpful to do so, and it contradicts the very facts about Muslim history).

    7- (بالمناسبة مفهوم جريمة "الحد" نفسه، مفهوم صاغه وابتدعه الفقهاء.. وليس هناك أي ذكر لهذا المفهوم في القرآن)..

    (By the way the notion of ‘hadd’ crime itself is a constructive juridical concept. There is no mention of it in the Quran as such).

    8- (فكرة المفاضلة بين المصادر في القرآن تمت قبل الآن، فهي ليست أمرا نفعله نحن للمرة الأولى.. إن الصياغة الاولى التي حدثت للشريعة، في القرنين الأولين من ظهور الإسلام، قامت على أساس انتقائي جدا، فيما يتعلق بتحديد الآيات التي ينبغي نسخها أو إلغاء حكمها، واستبدالها بآيات أخرى.. وعلى هذا، فإن النسخ الذي حدث كان خيارا اتخذه الفقهاء المشرعون!! ولم يكن موجودا في نص القرآن نفسه!! لذلك أنا أقول إنه يمكننا الآن أن نتخذ خيارا فقهيا مختلفا)..

    (The idea of selectivity of sources in the Quran has already been done before, it is not something that we are doing for the first time. The first construction of Sharia that happened for a couple of centuries in early Islam was very selective in choosing what verses to have been abrogated or repealed by other verses. So that was a juridical choice. It was not in the text itself. And I am saying that today we can have a different juridical choice).
    المرجع: محاضرة قدمها النعيم بتاريخ 30 سبتمبر 2012، ضمن (سِمنار القرآن) الذي استضافته جامعة نوتردام، لمدة عام اعتبارا من 30/09/2012، وكانت محاضرة النعيم أول محاضرة في السمنار من الساعة 7:30 إلى الساعة 9:00 مساء.

    وصلة مشاهدة المحاضرة، والاستماع إليها، على الرابط التالي:
    http://law.nd.edu/events/2012/09/30/121 ... m-lecture/


    9- (أولويتي هي أي نوع من البشر أنا. أنا لا أفكر في سبب إيماني بالله. هذا الموضوع لا يهمني إطلاقا. بل أنا لا أفكر فيه حتى. ولا أهتم أن أوضح أسبابا لذلك. أنا لا أحتاجه، لأدافع عنه أمام أي شخص، وبالمناسبة هذا هو السبب الذي قادني إلى قناعتي السياسية بوجوب تطبيق الدولة العلمانية. لا أريد أن أدافع عن كوني مسلما، أو أشرح لماذا أؤمن بالله. هذا الأمر لا يهمني. بالنسبة لمن يهمهم هذا الأمر، فهذا شأنهم. ولكن بالنسبة لي هذا الأمر لا أهمية له. أنا لا أسأل عنه. أنا لا أفكر فيه. بل لا أهتم له. لا أهتم أن أؤكد إيماني بالله حتى. بالنسبة لي هذا السؤال لا أهمية له).
    (My priority is what sort of human being I am. I don’t think about why I believe in God. It is not an issue for me at all. I don’t even think about it. I don’t care to articulate reasons for it. I don’t need it, to defend it to any other person, and by the way that is the reason of my political conviction in the imperative of secular state. I do not want to defend what it is to be Muslim, or to define why I believe in God. It is not a concern for me. For those to whom it is a concern, they are welcome to it. For me, it is not a concern. I don’t ask the question. I don’t think about it. I don’t worry about it. I don’t care to articulate it even. It is an irrelevant question for me.)..

    10- (لأكون واضحا، أنا لا أهتم كثيرا بأن أقنع الناس الذين لا يؤمنون بالله، بأن الله موجود.. هذا ليس واجبي. بالنسبة لي شخصيا، هذا الأمر ليس من أولوياتي. أنا لا أهتم إن أصبح كل العالم مسلمين، أو ظلوا مسيحيين. بالنسبة لي هذا الموضوع غير مهم. المسألة بالنسبة لي هي كيف يتصرف الناس، وكيف يعاملون بعضهم البعض. ومن واقع معرفتي بالتاريخ الإسلامي أو تواريخ الشعوب الأخرى، فإن المسلمين لم يصبحوا بشرا صالحين بسبب أنهم مسلمون، كما أن المسيحيين لم يصبحوا مسيحيين صالحين، بسبب أنهم مسيحيون، وهلم جرا. إذن، بالنسبة لي الموضوع هو الفرد البشري. وأنا، في هذا الخصوص، أتمثل بحديث النبي الذي يقول فيه: (الدين المعاملة). هذا ما أحتاج أن أكونه. أحتاج أن أكون في العلاقات الاجتماعية، في المحافل السياسية، في الأوضاع الاقتصادية حيث الناس يعانون الظلم والحرمان من أبسط متطلبات الحياة الإنسانية الكريمة. النقطة التي أود أن أؤكدها، هي اعتقادي أن إقناع الناس بأن يكونوا مسلمين أو بأن يؤمنوا بالله أو لا يؤمنوا به، إنما هو نتيجة لقيمي الشخصية كفرد، وما أفعله، وليس نتيجة للحجج التي أقولها لأقنعهم بها).

    (For one thing I do not care much about persuading those who do not believe in God, that there is a God. I do not have that as an obligation. For myself, it is not a priority issue. I don’t care if the whole world becomes Muslims, or remain Christians. To me it is irrelevant. The question is how people behave, how they treat other people. And from my knowledge of Islamic history, or other histories, Muslims have not been superior humans because they are Muslims, and Christians have not been superior Christians because they are Christians, and so on. So, the point for me is the human person. And for that I take for example the Hadith of the Prophet where he says: (Al Deen Al Moamala), that is (Religion is the way you treat people). That is where I need to be. I need to be in social relationships, in political contexts, in economic conditions where people are suffering injustice and deprivation of minimum requirements of a decent human life. The point, I think, to the extent that I can persuade other people to be Muslims, or to be believers or not, it is a come-out of who I am and what I do, more than what I say to persuade them).

    من مقابلة أجراها مع النعيم شخص اسمه اديب يوكسل (Edip Yuksel)، وهو من المسلمين الليبراليين.. المقابلة منشورة على اليوتيوب، على الرابط التالي:
    http://www.youtube.com/watch?V=OgbV20Twazl

    11.(إحدى طالباتي السابقات، طالبة قانون، حضرت إلي وقالت إن أخت زوجها تريد الزواج من رجل مسيحي، وأن أسرتها تعارض ذلك الزواج، بسبب أنه لا يمكن للمرأة المسلمة أن تتزوج رجل مسيحي، ولكن يجوز للرجل المسلم أن يتزوج امرأة مسيحية. وقالت إن البنت مصرة على الزواج منه، ومصرة أيضا على أن لا تطلب منه الدخول في إجراءات الإقرار بوحدانية الإله، واعتناق الإسلام، من أجل الوفاء بهذا المتطلب. نظرا لأن ما يحدث عادة هو: عندما تريد امرأة مسلمة الزواج من شخص غير مسلم، على هذا الشخص أن ينطق بالشهادة ويعتنق دين الإسلام، ويعلن أنه أصبح مسلما، وبعد ذلك يمكن أن يتزوجا. لكن، ببساطة، ليس هناك أي آيات تسند هذا الأمر، وهم يفعلون ذلك كجزء من استكمال متطلبات الزواج فقط.
    وطالبتي السابقة هذه، تعتقد على نحو ما، أو تتذكر أنني كنت قد عبرت عن وجهة نظري أنه عمليا لا يوجد، في الواقع، أي أساس أو نص لهذا التفريق أو المنع في شريعة الإسلام. هناك نواحي أخرى من الشريعة حيث توجد نصوص تتعلق ببعض أنواع الزواج، لكن بالنسبة لهذا النوع من الزواج لا توجد أي نصوص تمنعه. ذلك أن الآيات ذات الصلة، لا تتحدث عن الاختلاف الثقافي. يمكن أن أقول إن الآيات تقول إنه غير مسموح لكم نكاح المشركين (unbelievers)، لأنهم وثنيون (pagans) أو غير مؤمنين بالله (no-believers).. ولكنْ، فيما يخص المسيحيين، فإن المشركين (unbelievers) هنا، ليسوا غير مؤمنين بالله (no-believers)، إنهم مؤمنون (believers)! أنا، في الواقع، كنت قد قدمت حججي وأسانيدي على موقفي هذا في مقدمة كتاب عن قانون الأحوال الشخصية للمسلمين في العالم المعاصر.
    وهكذا، ألحّت عليّ هذه الطالبة، طالبة مني التدخل والمساعدة. وعليه، فقد أصدرت فتوى. ذهبت إلى الأسرة وقلت لهم إنه عمليا لا يوجد أساس في المصحف لمنع، أو وقف، هذا الزواج، وأنه جائز ومسموح به، وقد أعطيتهم _أريتهم_ المصحف، وتلوتُ القرآن!! على كل حال كان ذلك موقفا استطعت فيه أن أنجز شيئا إيجابي وذا بال. وقد كانت الأسرة أيضا في حالة أزمة، وبحاجة شديدة إلى مخرج، من ذلك المأزق!! كانوا بحاجة إلى...... فالبنت كانت مصرة على الزواج بالرجل، وكانت مصرة على أن لا تجبره على اعتناق الإسلام فقط من أجل الوفاء بذلك المتطلب. على كل حال، قمنا بعقد الزواج على أساس (نكاح إسلامي)، وكان الجو عامرا بالفرحة تماما. لقد شهدت عقد النكاح، وأتمنى أن ينعم الزوجان بالسعادة في مقبل حياتهما)..
    نص حديث النعيم بالإنجليزية:
    (A former student of mine, a law student, came to me and said that the sister of her husband wanted to marry a Christian man, and her family were opposed to that, because a Muslim woman is not allowed to marry a Christian man, but a Muslim man can marry a Christian woman. And that the young woman was determined to marry him and she was determined not to ask him to go through the theistic phase of converting to Islam in order to fulfill the requirement. Because what happens usually when a Muslim woman wants to marry a non-Muslim person, the person should declare Shahada and enter the Muslim faith, and proclaim they want to be a Muslim, and after that have their marriage. But actually, there are no related verses, and they do this simply as part of a requirement.
    And, this early student somehow sort of think or remembered that I had expressed the opinion that, to us, that actually there is no basis or scripture related to this discrimination or restriction in Muslim Sharia. There are other aspects of Sharia where there are scriptures related to other forms marriage, but in this one there are none. Because the related verses do not speak in terms of cultural difference. I would say ‘you are not allowed to marry unbelievers, because they are pagans or no-believers, but as far as Christians are concerned, the unbelievers are not no-believers, they are believers!. So, in any case, ironically, I argued for that position, and wrote about it in an introduction to a book about Muslim family law in the contemporary world.
    So, she bothered me to act or help. So, I gave a Fatwa. I went to the family and I said actually there is no scripture basis for this -or block- for this marriage and it is possible to have it, and I gave, I showed the scripture, and recited the Quran!. In any case it was a situation where I was able to intervene in a way that really made a difference. I think the family also was in crisis and that they needed a way out! They needed a way of…. because the girl was determined to marry the man, and was determined not to force him to convert, just to fulfill the requirement. So any way, sort of we performed the marriage on a Muslim Nikah, and it was completely happy! I witnessed the ceremony, and hopefully they will live happily thereafter).

    من محاضرة للنعيم بعنوان (المسلمون الأمريكان وحقوق المواطنة)..
    أدناه رابط سماع، أو مشاهدة وسماع، المحاضرة:

    http://mellonsawyerseminar.ws.gc.cuny.edu/media/abdullahi-an...aim-and-andrew-march
    في المقابلة بين د. النعيم وجايسون فان بوم، سأله جايسون:
    السؤال:
    أخبرنا قليلا عن كيف تعرفت إلى طه وما هو شعورك حيال ذلك: ماهي طبيعة حركته، وعلى ماذا قامت رسالته!؟
    من ضمن إجابته قال ما يلي:
    12- (فكرته، أو نظريته، كانت مؤسسة على القول إن الشريعة هي فهم بشري للإسلام، وبوصفها فهم بشري للإسلام يجب أن تتطور مع تطور المجتمعات البشرية)..

    (His theory, or his position, was to say that Sharia is a human understanding of Islam, and as a human interpretation of Islam, it has to evolve with human societies).

    مقابلة للنعيم مع جايسون فان بوم والبروفيسور فروغ جاهن بخش، ضمن سلسلة مقابلات موضوعة على موقع المركز الإسلامي لشمال كاليفورنيا، وهي منشورة كفيديو على يوتيوب منذ تاريخ 24/4/2011، على الرابط التالي:

    Youtube.com/watch?v.=DXttj2azcQc

    13- (الفكرة الجمهورية تهدف إلى التزام الإسلام لدى كل مسلم وليس لإقامة دولة تزعم أنها إسلامية، في مغالطة وخداع للشعب)..الصحافة_مايو 2008م..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2014, 03:20 PM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 18279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحلقة الثالثة من أقوال النعيم المفارقة/الاستاذ خالد الحاج عبد المحمود (Re: خالد الحاج عبدالمحمود)

    ما قدمـه الاخ الأستاذ خالد هنا عبارة عن نقل وتنصيص لحديث الأخ الدكتور عبد الله النعيـم.. بدون تعلق عليه

    فلم يقل خالد شيئا حتى نعلق عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de