حنتوب الجميلة 1949- 1952 كشاف معلمي اللغة العربية الأستاذ الطيب علي السلاوي 11-12

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 05:56 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-03-2014, 07:06 AM

الطيب علي السلاوي
<aالطيب علي السلاوي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 47

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حنتوب الجميلة 1949- 1952 كشاف معلمي اللغة العربية الأستاذ الطيب علي السلاوي 11-12


    حنتوب الجميلة 1949- 1952
    كشاف معلمي اللغة العربية
    الأستاذ الطيب علي السلاوي 11-12
    الأستاذ محمد حسن صديق:من كرام رجال الخرطرم بحري وشمبات .تخرج في قسم المعلمين في كلية غردون في ديسمبر 1932، وظل لفترة من الزمان يعمل في المدارس الوسطى إلى أن تم نقله إلى حنتوب من بعدعودته من فترة دراسية في دار العلوم بمصر. وفي حنتوب تواصل عمله يدرّس اللغة العربية لطلاب السنتين الأولى والثانية. عالم نحريربأغوار اللغة العربية وبدهاليزها المتشعبة؛ نحواً وبلاغة وشعراً ونثراً. لعله كان الوحيد من بين معلمي اللغة العربية من شارك الأستاذ أحمد أبو بكر رئيس الشعبة المصري الجنسية في أمرين .أولهما، دوام التحدث باللغة العربية الفصحى في كل حين وحمله الجاد لطلابه الذين كان يدرسهم للتعبير بها داخل الفصول .وثانيهما، كان عدم تخلّيه صيفاً أو شتاء على ارتداء الزي الأفرنجي الكامل الأبيض اللون(البدلة والبنطال، وربطة العنق) مع الطربوش الأحمر . ورغم ما حباه الله به من بسطة في الجسم فقد كان دائب الحركة موفورها، سريع الخطو والحديث في حزم تام لا يحيد عن اللوائح والضوابط المدرسية . كان الانضباط ديدنه داخل الفصول وخارجها، وبين زملائه في مكتب شعبة اللغة العربيه. لم يبق طويلا في حنتوب، تنقل بعدها في مختلف المواقع حتى تمت ترقيته لوظيفة نائب الناظر. ثم جاء نقله في أُخريات سنوات عمله - قبل تقاعده بالمعاش - إلى مدرسة ودمدني الثانوية للبنين التى كان ناظرها آنذاك أحد طلابه الذين جلسوا إلى حلقات درسه قبل زمان ليس بالقصير في المدارس الوسطى..كان ذلك تلميذه هاشم أفندى ضيف الله !! وتمكن الرجلان بفضل ما لدى كل منهما من خصائص وصفات وقدرات من تحقيق العديد من النجاحات. رحم الله الرجلين في أعلى عليين.

    الشيخ محمد الخاتم عثمان: من كرام رجال مدينة امدرمان ومن اميزقدامى حاملى الشهادة العالميه من معهدها العلمى كان عالما نحريرا ولغويا متمكنا معرفة باللغة العربيه وتفقها فى العلوم ألأسلاميه. ولذا كان عمله قائماومرتكزا على تدريس التربية ألأسلاميه للطلاب حتى فصول السنة التالثه الى جانب تدريس اللغة العربيه لطلاب السنتين ألأولى والثانيه وذلك بسبب توليه "تيوترية " (الإشراف على) داخليه أبى عنجه. ولعله كان اول المعلمين من منظومة "المشائخ" من تولى ألاشراف على الداخليات. تميز الشيخ الخاتم بين رفاق دربه من الخريجين "المعهديين" عموما بتفتفح ذهنى فريد وبذكاء فطرى وفير وانفتاح على الحياة العصريه الخالية من كل تزمت وانغلاق فى تعامله مع الطلاب او زملائه من المعلمين "ألأفنديه" من خريجى كلية عردون التذكاريه اوالمدارس العليا أو البريطانيين. وهو الذى كان الساعد الأيمن للمستر هوبسون تيوتر داخلية ابى عنجه قبل انتقاله الى معهد التربيه فى بخت الرضا. وهو من اوصى بخلافة الشيخ الخاتم له فى ألاشراف على الداخلية من بعده.
    جلسنا الى حلقات الشيخ الجليل فى السنة الثانية "غزالى" يدرسنا أبوابا من كتاب "العزيه" الذى اشتمل على العديد من الموضوعات الدينيه الاسلاميه ذات الصلة الوثيقة بالحياة اليومية من صلاة وزكاة وحج ونكاح وطلاق الى جانب مجموعة من الآيات البينات التى تحض على حسن السير والسلوك الأنسانى والتعامل بين الناس. ولعله من الجدير بالذكر أن تدريس مادة التربية الإسلامية فى ذلك الزمان كان مقصورا فقط على السنوات الثلاث ألأوائل من سلم التعليم الثانوى. أضفى الشيخ الخاتم على تلك ألأبواب، التى تمت كتابتها بأسلوب يدعو الى النفور من قراءتها، عليها من روح فكاهته وأسلوبه الجاذب ما جعل ألأبواب المقرره ميسورة الفهم ومحببة الى النفوس وصرنا نتطلع الى حصتي التربية الإسلاميه ألأسبوعيتين بفارغ من الصبر. فاض شيخنا الجليل، عليه فيض من رحمة الله، بنشاط وفير داخل الفصول وخارجها وبين ميادين الرياضه فى زيه الذى تميزبه: القفطان والفرجيه والحزام مع الطربوش المغربى(استكمالا لذلك الزى الأزهرى المهيب)خلال ساعات الدوام النهارى ليستبدل الطربوش المغربى بالعمامة السودانيه فى غير ذلك من الاوقات . جمع الشيخ الخاتم بين الحزم التام وبين الموفور من روح الدعابة والمرح اقدارا وفيرة من التبسط والعفوية حديثا وتعليقا على كل ما يتصل بأمور الدنيا والحياة. ولكن لم يكن لأى طالب ان يخطر بباله أن يتجرأ على تخطى ما كان الشيخ يضعه من خطوط حمراء تفصل بين تبسطه فى الحديث أياً كان نوعه وبين ما يسمح به للطلاب ان يفصحوا به، وإلا فإن نظراته الجارحه من فوق نظارته الطبيه ترسل شواظا من نار وربما دوت الصفعات من يده على وجوه من يتمادون او يصرون على تخطى تلك الخطوط المرسومة. لم يكن الشيخ الجليل يحمل حقدا على اى من اولئك الذين لحقت يده وجوههم فيغادر الفصل عند نهاية الحصه وقد عاد الصفاء الى وجهه ليعود الى طلابه فى مستقبل حصصه هاشا باشا يحمل وجهه الصبوح الذى تحف به لحية خفيفة بيضاء تسر الناظرين، مع شارب به خليط من الأسود وألأبيض أقدارا من نقاء الصدر والسريرة .
    عرفنا للشيخ الخاتم عن نشاط سياسى واسع الأبعاد والمرتكزات بين رجال حزب "ألأشقاء". وكان من الناشطين من رجال الحزب فى المشاركة الفاعلةعبر لجنة الحزب فى ودمدنى فى رسم سياسات الحزب.ورغم ذلك لم يكن يفصح عن ذلك الإنتماء السياسى الذى كان يتجلى من خلال تحركاته بين البرندات عندما تندلع المظاهرات بين ارجاء المدرسه. بطبيعة الحال فقد كان الرجل على قدر من الحصافه والذكاء حفاظا على ضوابط الخدمة المدنيه فى ذلك الزمان. الشيخ الجليل كان من المؤمنين بدور الطلاب فى الحياة السياسية فى البلاد ولكنه لم يكن باى حال من ألأحوال من المتربصين بطلابه، أو من اولئك المعلمين الذين يقدمون لأدارة المدرسه اسماء قيادات العمل الطلابى لينالوا أياً من عقوبات ذلك الزمان. بل كان من المدافعين عن اولئك القاده من الطلاب وهو دوما فى سعى دؤوب لتهدئة نفوس وخواطر البعض من زملائه مفتشى الداخليات ألآخرين الذين كان نفر منهم يرى أن المشاركة فى التظاهرات خروج عن اللوائح والضوابط يجب الأقلاع عنه. كان على قناعة تامه أن الطلاب هم طليعة المستقبل وقادته ولا بد لهم من التدرب على القيادة والريادة فى كافة المجالات بما فيها العمل السياسى. ورغم هذا وذاك ما كان الشيخ يتحمس للاضرابات او التظاهرات دات الصبغة المحليه كإضراب عن الطعام طلبا لزيادة كمياته او لسوء طبخه باعتبار أن السودانيين يترفعون عن الحديث عن الطعام وحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه.
    كان من حسن حظ الطلاب من ساكنى داخلية أبى عنجه ان يتم تكليف الشيخ الجليل بالأشراف على داخليتهم عند مغادرة المستر هوتسون حنتوب الى بخت الرضا فى بداية الفترة الدراسية الثانيه فى اغسطس عام 1949 . سعدوا به وسعد بهم وقد عرفهم فردا فردا. كانوا كوكبة من افذاذ الطلاب خلقا وادباً. من بينهم كان الحلو عبد الله وجعفر نميرى كابتن الفريق ألأول. و كان بينهم محمد ابراهيم نقد و جعفر شيخ ادريس وابو بكر عثمان وحسن الترابى وابراهيم منعم منصوروغيرهم من قادة المستقبل فى مختلف مجالات العمل العام. كما وجد الشيخ الخاتم فى أستاذ العلوم ابراهيم افندى مصطفى (ألأستاذ المقيم House master) خير معين له. فقد أُعجب الرجلان ببعضهما البعض لما كان بينهما من توافق فى مشاعرهما واتجاهاتهما السياسيه والتربويه .
    سعدت بلقاء الشيخ الجليل فى بدايات فترة عملى بوزارة المعارف فى عام 1958 بعد عمل دام سنين عددا فى مدرسة امدرمان الثانوية للبنات وبعد تقاعده بالمعاش فى مدرسة الخرطوم التجاريه الثانويه على بعد خطوات من مدرسة الخرطوم القديمه حيث كنت أعمل. وكان الشيخ الخاتم من كرام الزائرين لناظره الأستاذ محمد احمد عبد القادر من حين لأخر. رحم الله الشيخ الخاتم وجعل له مدخل صدق ومخرج صدق بين الشهداء والصديقين


    الشيخ اسماعيل ابو القاسم: تزامل الشيخان محمد الخاتم واسماعيل ابو القاسم، عليهما فيض من رحمة الله، وتقاسما تدريس اللغة العربية والتربية ألأسلاميه وأعباء ألأشراف على الداخليات خلال سنوات عملهما فى الصرح الشامخ حنتوب حيث تركا أعمق الآثار وأعطر الذكريات فى افئدة ووجدان كل من كان فى حنتوب من رفاق درب وزملاء مهنة وطلاب وعاملين وأهل حنتوب الغر الميامين. الشيخ اسماعيل حفيد وابن لكوكبة من علماء السودان ألأوائل الذين قاموا بنشر الأسلام والحفاظ عليه. آباؤه "الهاشماب" الذين طافت باسمائهم وسيرتهم ألآفاق داخل السودان وخارجه. فكان الشيخ اسماعيل علما من اعلام من عملوا فى حنتوب. تميز علما وانسانية. لم نسعد بالجلوس الى حلقات درسه مباشرة ولكن بطبيعة الحال كان له حضوره الواسع المتنوع المرتكزات بين الفصول والميادين وداخلية "دقنه" التى تم تكليفه ب "تيوتيرتها" فى يناير عام 1951 عند انتقال ألأستاذ امين زيدان من رئاسة شعبة الرياضيات فى حنتوب الى وظيفة نائب الناظر فى مدرسة وادى سيدنا. الشيخ الجليل كان أبا رحيما لطلابه (وقد كان أكبر ابنائه من بين طلاب حنتوب) وأخاً كريما لزملائه ألأخيار. كان، رحمه الله، دائم الحركه موفور الصحة والنشاط على منصات الفصول وبين ميادين الرياضة. تنتشر أطراف "فرجيته" مشرعة مع كل لفحة نسيم من نسائم حنتوب وهو ينطلق بين الردهات وحجرات الدراسه نهاراً او مساء أيام "نوبتجياته" اومنطلقاً مسابقاً نفسه الى داخلية دقنه، أو كالنحلة من ميدان الى ميدان تسبقه ضحكته الرنانه التى لا تخطئها الآذان. التقيته فى عام 1958 عندما بدأت عملى برئاسة الوزاره قبل انتقالى الى المدارس وكان هو قد انتقل ال رئاسة الوزارة مفتشا لمادة التربية ألأسلاميه وموجها لمعلميها. عجبت أنه تعرف على شخصى الضعيف شكلا واسما من بعد قرابة ست سنوات منذ مغادرتنا حنتوب فى ديسمبر 1952. رحم الله الشيخ اسماعيل فى الفردوس العلى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de