الحوار الوطنى....قصة هروب عظيم/سهيل احمد الارباب

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-03-2014, 04:28 PM

سهيل احمد الارباب
<aسهيل احمد الارباب
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 63

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحوار الوطنى....قصة هروب عظيم/سهيل احمد الارباب

    قدر السودان يبدو بلد الفرص الضائعة منذ نيله الاستقلال فتعالوا نتخيل ماذا لو اجرى استفتاء تقرير المصير حسب الاتفاق بعد نيل الاستقلال مباشرة حينها لاكتسب الشمال وقواه الحاكمة مصداقية اكثر قبل الدخول بالحكم العسكرى وما اعلاه من قيم وممارسات عنصرية عمق روح الريبة بصفوة الجنوب حينها ويتواصل اضاعة الفرص الى مابعد المائدة المستديرة ليكون الناتج مابعد نيفاشا الانقاذ الانهياء العظيم وفقدان ثلث ارض السودان وربع شعبه نتاج اضاعة الفرص والمماحكاة وكثرة الجدل البيزنطى.

    ويتكرر المشهد الان بالدعوة الى حوار مظهره الحقيقة وباطنه هروب عظيم اخر واضاعة الزمن وتاخير استحقاقات التاريخ والحقيقة باهمية مواجهة الفيل وليس ظله بالدعوة الى حكومة انتقالية من مهامها المؤتمر الدستورى والذى يؤسس الى دولة سودانية معنية بالمستقبل ورؤى استراتيجية الى كافة القضايا المسكوت عنها منذ الاستقلال ومواجهة الذات بمسالة الهوية والاعتراف بالتعددية ودفع مقتضياتها واقعا يمشى قدمين وليس مصطلحات وكلمات على الاوراق وشفاه الطليعة من المثقفين

    ويعتبر المؤتمر الدستورى قاعدة لثورة ثقافية بالمفاهيم العامة للحكم وتوزيع السلطة واختيار النموذج المناسب وبناء العقيد السودانوية والتاثيث لها وفق مفاهيم علمية وثقافية ووفق خطط الى ترجمتها الى واقع يمثل قوة الدفع الشعبية واساسا للروح الوطنية والقومية وانتقالا من مرحلة القبلية والطائفية والجهوية الى افاق السودانوية الجامعة وترسيخ قيمة المواطنة وعلاقة الدولة بالمواطن والعكس من ناحية الحقوق والواجبات .

    والمؤتمر الدستورى وفق مقتضاياته العلمية سيمثل راس الحربة والولوج والوقود تجاه القضايا والازمات القومية الاخرى منذ نيل الاستعمار ووفق منهجه العلمى فى الوصول الى الحقائق مجردة وتحليلها والوصول الى نتائج وخيارات واساليب انتخاب للخيارات الافضل لتكون برامج استراتيجيات متعددة بمختلف المجالات من اقتصاد وامن قومى وعلاقات خارجية وفضاء ووضع داخلى واقليمى ودولى استراتيجى وقضايا تمثل برنامجا موحدا يمثل المتفق عليه كاستراتيجيات عليا لاتتاثر بتنوع وتعدد الحكومات القادمة ايا كانت توجهاتها الايدلوجية والمذهبية

    والاصرار على الحوار الوطنى دون تصور محدد غير لقاءات لاتخرج فى شكلها عن اللقاءات الاجتماعية لتبادل الراى ودون هياكل محددة ودون اجندة مرتبة باولويات متفق عليها وبشكل لقاءات فردية فهو لايعدو عن دبلوماسية اجتماعية لمبادلة الابتسامات امام الكاميرات مع اهدار كبير للزمن ودون تاطير لاتجاه وعملية وواقعية الخرجات ودون موازين تزنها بالواقع وعمق تمثيلها للحقائق ومتطلبات النتائج العملية والعلمية يعنى طك حنك ساكت .

    وكما عودنا المروجون له عبر تاريخهم السياسى اضاعة ازمنة الوطن وازمنتنا بالمصطلحات الغريبة والعجيبة والاستعراض حسبما تكرر مئات المرات من الترابى والصادق المهدى والعضو الدائم بكل الحكومات المرغنى وفق شعار الوحدة الوطنية المزيف والتى تعنى فى ثقافتهم تمثيلهم الخاص ودونهم ومايثار من حوار وطنى يرجوا منها مروجوها اعادة حكومة الوفاق ما قبل مذكرة القوات المسلحة بعام 1989 يعنى اعادة التاريخ بكل ازماته فاين رؤية المستقبل وهو مايقود الوطن الى جحيم مؤكد فستون عاما من الفشل لاتكفى ولاحاجة الى اعادته بذات الشخوص فماتبقى سنوات للنجاة من الطوفان او الاصرار على الفناء .

    وماتحدثه الان عصابات الجنجويد بدارفور وكردفان وان غالط المافونون انفسهم واعلنوا موات القوات المسلحة القومية وبكل تاريخها النضالى والاخلاقى بانتما هذه العصابات اليها باسم قوات التدخل السريع لهو رؤية لما يمكن حدوثه بالمستقبل القريب بكل بقاع السودان الفوضى الامنيه باعلى المستويات واعلان بموات الدولة النظامية السودانية وختلاط الحابل بالنابل وعندها سيكون لكل فريق دولته وجكومته وخططه للغاره على جيرانهم ونهبهم واغتصاب نسائهم بنمو غرس اهدته الانقاذ لشعبها وهى تهرب بنا الى الكوارث دون الشجاعة بمواجهة الحقيقة وتقديم نفسها قربانا لها ان كان بهم اولاد قبائل كما نقول واخلاق سودانين يملكونها بضمائرهم تعزز معنى احتفائهم بمن يؤكدها واقعا معاشا كراعينا البسيط لله دره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de