السعودية و قطر علي حافة الحرب و السودان ليس ببعيد عنها زين العابدين صالح عبد الرحمن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 04:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-02-2014, 07:04 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السعودية و قطر علي حافة الحرب و السودان ليس ببعيد عنها زين العابدين صالح عبد الرحمن

    السعودية و قطر علي حافة الحرب و السودان ليس ببعيد عنها
    زين العابدين صالح عبد الرحمن
    تصاعدت حدة الخلاف، بين دولة قطر و كل من المملكة العربية السعودية و الأمارات العربية المتحدة، و قد نسفت الخلافات الاتفاقية، التي كانت قد وقعتها السعودية مع دولة قطر، بوجود أمير الكويت، و التي التزم فيها أمير دولة قطر الشيخ تميم حمد آل ثاني بقرارات مجلس الدول الخليجية، و التي تتمثل في الوقوف إلي جانب التغيير الذي حصل في مصر في 30 يونيو 2013، و وقف مساعدتها لتنظيم الأخوان المسلمين، و لكن قطر لم تلتزم بذلك ظلت تهاج نظام المشير عبد الفتاح السيسي، و تقدم دعمها إلي تنظيم الأخوان المسلمين، الأمر الذي جعلها تثير حفيظة النظام في القاهرة، ثم عقبت ذلك بتصريح لوزارة الخارجية القطرية يدعو السلطة في مصر، و بقية القوي السياسية إلي حوار سياسي شامل، الأمر الذي أثار حفيظة القاهرة.
    و في تحول اشد حدة، كان قد قال الشيخ يوسف القرضاوي علي منبر مسجد عمر بن الخطاب في الدوحة، إن دولة الأمارات العربية المتحدة تحتضن الفريق أحمد شفيق، الذي يعتبر من المقربين للرئيس المصري المعزول حسني مبارك، و إن أبوظبي تقف ضد كل حكم إسلامي، و تعاقب أصحابه و تدخلهم السجون، و قال إن المملكة العربية السعودية، يجب أن توقف الدعم للنظام المصري حسب قوله، إلا إن الخارجية القطرية أصدرت بيان، و قالت حديث القرضاوي لا يعبر عن سياسة الدوحة، و لكن وزارة الخارجية الأماراتية، استدعت السفير القطري في أبوظبي و استوضحته عن ما قاله القرضاوي، و في ذات الشأن، استدعت وزارة الخارجية المصرية، القائم بالأعمال القطرية، و سلمته رسالة احتجاج علي تجاوز قطر بحق الشعب المصري، و طالبته بتسليم الشيخ القرضاوي إلي مصر، و قال المتحدث بأسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، إن هناك مؤسسات إعلامية غير رسمية في قطر تسئ لمصر، و في ذات الموضوع، قال رئيس الوزراء حازم الببلاوي في مؤتمر صحفي عقده أثناء زيارته للرياض قال، إن مصر تأسف خلال الفترة الأخيرة لكثير من الأعمال التي تقوم بها قطر بأسلوب لا يتوافق مع دول الجوار.
    و لكن هناك، عاملان أساسيان جعل الخلافات تزداد حدة، و تهدد فيها المملكة العربية السعودية أنها سوف تتخذ عقوبات رادعة ضد قطر، العامل الأول، إن الحكومة اليمنية وقعت اتفاقا مع مؤسسة " صلتك" الدولية و هي مؤسسة ترأسها الشيخة موزة بنت ناصر، و هي زوجة أمير قطر السابق و أم الأميري الحالي، و تنص الاتفاقية، أن تنفذ المؤسسة مشروعا يستهدف استقبال و احتضان جميع المغتربين اليمنيين، الذين تقوم السعودية بترحيلهم من أراضيها، و إعادة تأهيلهم مهنيا، الأمر الذي أثار القيادة السياسية السعودية، و تعتقد إن لقطر نواية من وراء ذلك المشروع، يستهدف استقطاب و تجنيد عددا من هؤلاء، في أنشطة سياسية و أمنية تستهدف السعودية، و العامل الثاني، أيضا كانت السعودية قد اتهمت قطر إنها تدعم ماليا و عسكريا الحوثيين في اليمن ضد المملكة العربية السعودية، و اعتبرته عملا مخلا بالإستراتيجية الأمنية السعودية، إلي جانب هجوم الشيخ القرضاوي علي المملكة من الدوحة.
    و ردا علي تلك الاتهامات، ذكرت جريدة العرب العربية التي تصدر في لندن، و هي صحيفة مقربة من القيادة السعودية، إن مسؤولا سعوديا رفيع المستوي سلم أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، رسالة عاجلة من الحكومة السعودية، تتضمن مراجعة الرياض لعلاقاتها مع الدوحة، و أضافت الصحيفة إن القيادة السعودية لوحت بإتخاذ قرارات ضد قطر بإغلاق الحدود البرية بين البلدين و هي الحدود الوحيدة التي تربط قطر برا بالعالم، إضافة لمنع قطر استخدام المجال الجوي السعودي و سحب رخصة الخطوط القطرية بأعمال النقل بين المدن السعودية، و بعض المصادر إعلامية المتحالفة مع المملكة، ذكرت تجميد عضوية قطر في كل من جامعة الدول العربية، و مجلس التعاون الخليجي، رغم إن السعودية لن تقدم علي الخطوتين الآخيرتين بسبب، الأول إن القرارات في جامعة الدول العربية تؤخذ بالاجماع، و هذه لا يمكن الحصول عليها، و الثانية، إن المملكة حريصة علي تماسك مجلس التعاون الخليجي، و تسعي لتطويره، حتى يصبح إتحادا، و في المجلس إن السعودية تضمن صوتي الآمارات و البحرين، و ربما الكويت, و لكنها لا تضمن صوت سلطنة عمان، للخلاف الناشب بين البلدين حول تحويل المجلس إلي اتحاد، حيث رفضت السلطنة و هددت بالانسحاب من مجلس التعاون، و في ذلك اتهمت السعودية السلطنة بتبعيتها لطهران، و قالت إن الموقف العماني يهدد بتفكيك مجلس التعاون. و لكن المملكة تستطيع أن تنفذ تهديدها للأشياء التي تخضع القرارات لقيادتها.
    جاء رد دولة قطر بسرعة، و علي لسان الشيخ يوسف القرضاوي، لكي تؤكد قطر أنها لا تخشي التهديدات ، حيث شن الشيخ القرضاوي هجوما عنيفا علي دولة الامارات العربية المتحدة و المملكة السعودية، و أيضا النظام السياسي في مصر، لينقل الخلاف لمرحلة أشد حدة، و يجعل الأمر علي حافة هاوية الحرب، قال القرضاوي في خطبته عن حكام الأمارات، أغضبكم مني سطران قلتهما عنكم، ماذا لو أفردت خطبة عن فضائحكم و مظالمكم ، و هاجم السعودية بقوله هناك الحكام الذين دفعوا المليارات، لكي يخرجوا مرسي الحاكم الشرعي الذي أختاره الناس، و أتو بالعسكر الذين اكتسبوا ألاف الملايين من قوت الشعب، و لم يكتفوا بذلك، بل سلبوا الناس كل حقوقهم من حرية و عدالة و ديمقراطية، و قال عن المجلس العسكري في مصر، إن الذي انقلب علي مرسي وافتري عليه، لن يفلحوا أبدا. و تقول المصادر الإعلامية، إن القرضاوي صعد المنبر، و كانت أثار المرض عليه بائنة، و قال: لم أخطب منذ ثلاثة أسابيع، جمعة اعتذرت عنها، و جمعتان اقعدني المرض الذي يقعد الناس في هذه الفترة من الشتاء، حيث قرأ قوله تعالي ( وخلق الإنسان ضعيفا) و يقول بعض المحللين السياسيين، إن القيادات القطرية هي التي طلبت من القرضاوي رغم مرضه، إن يصعد المنبر و يهاجم تلك الدول، لكي تؤكد لهم إن القيادة القطرية لا تهتم بتهديداتهم، و بهذا تكون القيادة القطرية قد أسقطت الاتفاقية التي كانت وقعتها مع السعودية، و هي غير مبالية في أن تصعد المشكلة أكبر، و قطر لا تقدم علي ذلك، إلا إذا وجدت سندا قويا يقف معها في هذا الصراع.
    في ظل تطورات هذا الصراع بين قطر، و المملكة و السعودية و مصر، أتخذت قطر تحوطاتها من خلال إرسال سفير جديد إلي طهران، و سلم أوراقه إلي الرئيس الإيراني حسن روحاني، حيث قال الرئيس روحاني و هي رسالة غير مباشرة موجهة إلي من يهمه الأمر، إن الجمهورية الإيرانية علي استعداد لتطوير علاقاتها مع قطر في جميع المجالات بصورة و ثيقة و واسعة، و قال السفير القطري علي بن حمد علي السليطي، إن بلاده ترغب و بقوة إرساء علاقات قوية و راسخة. ثم أرسلت قطر مبعوثا يحمل رسالة خطية للقيادة الإيرانية تتعلق بتطورات الأحداث في المنطقة، و خاصة التهديدات السعودية، و أعلنت طهران، إن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشئوون العربية و الإفريقية، أمير عبد اللهيان، سيقوم بزيارة خاصة لكل من قطر و سلطنة عمان، لمناقشة قضايا و صفتها طهران ذات اهتمام مشترك مع المسؤولين في تلك الدولتين.
    في ظل هذا التصعيد جاءت مقابلة رئيس البرلمان السوداني الفاتح عزالدين، للرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي أكد للمسؤول السوداني، إن علاقة السودان مع طهران هي علاقة إستراتيجية، و في ذات الوقت يقوم وزير الخارجية السوداني بزيارة غير مبرمجة إلي الدوحة، حاملا رسالة شفوية من الرئيس البشير إلي أمير دولة قطر، و في ظل الصراعات السياسية بين الدول في المنطقة ، لا يمكن استبعاد تلك الزيارة من التطورات التي تحدث في المنطقة، و خاصة محاولة القاهرة تصعيد الخلاف مع الخرطوم، و إعلانها تحويل منطقة حلايب المتنازع عليها إلي مدينة، لكي ينتقل الصراع إلي عتبة أخري في المواجهات بين البلدين، و هي تطورات غير معزولة عن الذي يجري نتيجة للتحالفات، و أية صراع ينشب و يتطور إلي حرب بين المملكة السعودية و قطر، سوف يجعل السودان في موقف حرج، في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها، و البحث عن مصادر للتمويل الخارجي، خاصة إن مصر قد حددت موقفها من الصراع علي لسان وزير خارجيتها نبيل فهمي، حيث قال في مؤتمر صحفي في الجزائر، إن الموقف مع قطر يسير في طريق غير سوي و التدخل القطري في مصر، لن يمر مرور الكرام، و هو تهديد للقيادة القطرية.
    و في ذات الاتجاه، نجد ما نقلته جريدة العرب اللندنية، إن قرارات الرئيس السوداني الأخيرة، ليس نتيجة لإصلاحات سياسية نابعة من نظام الرئيس البشير، أنما هي قضايا مرتبة و متفق عليها، و دخلت فيها الأيادي القطرية، و هذه تعد إشارة لتدخل التنظيم العالمي للأخوان المسلمين، و كما ذكرت سابقا إن جريدة العرب الندنية، هي جريدة مقربة لصناع القرار في المملكة العربية السعودية، و ما ذكرته الجريدة هي معلومات من المخابرات السعودية، و إشارة لنظام الخرطوم، بإننا متابعين كل تخطيطاتكم، و التعامل معه كحليف إستراتيجي لقطر, و هذا الحلف ليس بعيدا عن طهران، هذه الرسالة المنقولة علي صفحات جريدة العرب تريد أن تؤكد للمعارضة السودانية، إن قضية الحوار و وثيقة المؤتمر الوطني، متفق عليها لكي تعزز موقف الإسلاميين في السلطة، و إن حماس المؤتمر الشعبي و قبول الحوار دون شروط، و حديث الترابي لطلاب حزبه، إن هناك انفتاح قادم، هو حديث المتأكد و المساهم في عملية التغيير، هذا ما يفهم من رسالة جريدة العرب في لندن.
    و أيضا هناك رسالة مهمة ترتبط بذات الموضوع، هي حديث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث قال في جلسة إجتماع في الحوار الإستراتيجي بين روسيا و مجلس التعاون الخليجي، إن روسيا مهتمة بأمن الخليج، و في مؤتمر صحف عقده مع وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح، قال إن موسكو علي استعداد للإسهام في تطبيع العلاقات بين إيران من جهة، و الدول العربية في منطقة الخليج من جهة أخري، و قال إن ضعف الثقة المتبادلة بين الجانبين يسئ لمصالح دول المنطقة، و يريد وزير الخارجية الروسي، أن يستبق زيارة الرئيس الأمريكي أوباما للرياض، بوضع أجندة جديدة في المنطقة، لا تستبعد النفوذ الروسي في المنطقة، و لكن هناك رأي أخر يقول إن أقتراح روسيا للإسهام في تعبيد طريق العلاقات بين إيران و دول الخليج، هو إن روسيا سوف تقف مع حلفائها في أية صراع في المنطقة، و هي رسالة تحمل عدة مضامين مغلفة، و لكن كل ما يهمنا في ذلك أن التطورات في المنطقة و تفاقم التوترات، ليست في مصلحة السودان، و الذي يبحث عن تمويل و إيرادات مالية تخفف أزمته السياسية، حتى إذا حدث توافق سياسي علي ضوء دعوة رئيس الجمهورية الأخيرة، باعتبار إن سياسة النظام الداخلية و الخارجية، هي التي فرضت هذه الأزمات علي البلاد. و نسأل الله أن يقينا شرورها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de