اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 02:58 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ثوابت ومتغيرات/أمانة شعب /العوض المسلمي

02-20-2014, 03:11 PM

العوض المسلمي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ثوابت ومتغيرات/أمانة شعب /العوض المسلمي

    أمانة شعب
    العوض المسلمي

    يقال أن سوداني جاء في نقطة تفتيش للشرطة، ولمّا سُئل عن جواز سفرِه. كانت هذه إجابته : "نحن أهل الطيِّب الذي أبى أ، يبيع النعجة"..! لقد وردت هذه الفكاهة في احتفاءٍ واضح، عقب ذلك الفيديو الذي انتشر مؤخراً على الميديا. حيث عُرضتْ فيه حكاية راعي غنم سوداني؛ في إحدى فيافي الدولة الجارة الشقيقة، المملكة العربية السعودية، وقد رفض الراعي السوداني، مساومات شباب سعوديين في أن يبيعهم نعجة من بهائم تخص كفيله يرعي بها .

    للأسف، برغم أن الأمانة خُلُقٌ أصيل في الشعب السوداني، إلاّ أن الاحتفاء المُبالَغ فيه! جعل الأمر يبدو كانّما انعدمتْ الأمانة بين الناس، وأن المروءة قد وُئدَتْ. شواهد كثيرة، تدعم مثل هذا الشعور، ليس أقلها ما يدور من احتفاءٍ بوقْفة تاريخية للزعيم الأزهري، رحمه الله، وقد انشهر عنه كتابته لوصلِ أمانة، ضماناً لمبلغ استدانه من تاجر، هو واحد من أصدقائه في عضوية حزبه. كذلك، كان أغلب أعضاء حكومة الفريق الراحل ابراهيم عبود، له الرحمة، إن لم يكونوا كلهم، قد انتقلوا للرفيق الأعلي من بيوت إيجار؛ لم يشيِّدوا حتى مجرد بيوتهم الخاصّة. ولعل الراحل، الفريق مهدي حامد عضو المجلس وحاكم الولاية الشمالية، يقف خير شاهدٍ على أمانة العظام فينا قديما.

    كل بيت سوداني أيّا كانت حالته المادية، يكرس ويربي أبنائه على الأمانة والشهامة والمرؤة والكرم. لكن ما نشهده هذه الأيام، من تولية الأمور العامة لغير أهلها، واندلاق فتاوى العلماء لمصلحة السلطان. فضلاً عن التعيين في الوظائف العامة بناءً علي الولاء، مع عزل الأكفاء، هو بالأساس، عملٌ دخيل، وعبثٌ بمقادير المواطنين، بل لعله من علامات الساعة! وقد أخبر نبيّنا المعصوم، صلّى الله عليه وسلم، أنّ ضياع الامانة بين الناس، من علامات الساعة.

    إن حكاية الراعي السوداني الأمين، لفتة إنسانية تجيئنا في زمانها، وليتنا نستفيد منها؛ وختاما أزجي تحية خاصة لذلك الراعي الأمين، والذي أيقظ القلوب وأعاد الثقة للنفوس، وذكـَّر الناس بأنهم أصحاب كل مكرمة ، ويا أسفي ووا ذلي إذا ما لم أكُن من ناس ديل، كان وا أسفاي وا مأساتي وا ذُلِّي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de