الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 03:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الخطاب أعلن الموت الحقيقي الفكري للإسلامويين/حيدر إبراهيم علي

02-04-2014, 09:51 PM

حيدر إبراهيم علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الخطاب أعلن الموت الحقيقي الفكري للإسلامويين/حيدر إبراهيم علي

    الخطاب أعلن الموت الحقيقي الفكري للإسلامويين
    وثبة في المجهول..تميز خطاب البشير بكونه أول إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ!!
    حيدر إبراهيم علي
    " ياأيّها الذين آمنوا لِم تقولون ما لا تفعلون* كبُر مقتا الله أن تقولوا ما لا تفعلون"سورة الصّف:2،3
    تميز خطاب الرئيس(عمر البشير)الأخير بكونه أول إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ الإسلاموي.والموت السريري السياسي يعني أن النظام سيظل "موجودا" ولكن ليس حيا ونشطا وفعّالا، وبالتالي لن يحكم فعليا،ولن يدير شيئا،ولن يجدد،ولن يقدم مبادرات.ويعيد التاريخ علي السودانيين قصة سيدنا سليمان عليه السلام،ونتعلم منها التأويل: "فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتْ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِين". (سبأ: 14)وستكون عصا النظام أو منسأته هي الأمن والإعلام الكاذب والإفساد. وكانت المحمدة الوحيدة ،في حادثة الخطاب،هي أن النظام هيأ الأجواء، وأثار الاهتمام،ليعلن أن ليس لديه ما يقوله أو يقدمه.وحين وقعت الفضيحة ،توالت التبريرات:هذا ليس هو الخطاب الأصلي لقد تم تغييره(وكأن هذا الرئيس المبروك ليس لديه الوقت لبروفة أو قراءة الخطاب لنفسه بقصد الفهم).ومن هناك من وعد بأن الرئيس سيقوم برقع يوم الثلاثاء،ولكنهم نفوا ذلك لعدم وجود بديل.وهكذا ظهر (الفرعون) عاريا تماما ولكنه وجد من يمدح ثيابه حتي بين المعارضين.فهم يناقشون شيئا غير موجود،وهم الذين جروا وراء خدعة "المفاجأة. تساءلت هل لتقارب التواريخ دلالات ورمزية معينة؟ هل هي المصادفة وحدها أن يعلن الرئيس (عمر البشير) مقتل الدولة السودانية في نفس أجواء ذكري مقتل (غردون باشا) 26 يناير1885؟ فالخطاب سقوط جديد لخرطوم(غردون) وكنا نتوقع تحريرها علي يديّ من أحتلوها.وهذا وهم كبير،و(البشير) الذي تحدث عن إضاعة الفرص التاريخية،قد جاءته الفرصة تتهادي ثم اضاعها بعبثية واستخفاف لا يحسد عليه.ولو أسعفت العقلانية والرشد الرئيس،لأعلنها مناسبة لتحرير ثان للخرطوم من استعمار محلي ومن ظلم ذوي القربي.وكان هذا يعني،مناسبة للنقد الذاتي والاعتذار للشعب السوداني،ولكنه فضّل خطاب التأبين ونسي أنها الكذبة والخدعة الأخيرة مهما كانت غفلة المغفلين. صار السودان مسرحا للكوميديا السوداء، والسيريالية،والخيال مع امتزاج التاريخ والاسطورة.وأصبح فهم الواقع يستدعي - بالضررورة- تعطيل العقل، وإزاحة المنطق،والتخلي عن الحكمة.وقد أثبت هذا اللقاء والخطاب أن الدولة الفاشلة قد ذهبت خطوات بعيدة في مشروع إعادة صياغة "المجتمع الفاشل".إذ يستحيل علي مجتمع ان يعيش خمسا وعشرين عاما تحت هذا القدر من النفاق،والقمع،والإنحطاط الخلقي بكل أشكاله،ثم يظل متماسكا ومتعافيا مهما كانت أصالته وصلابته.وقد ضاق المصريون من آثار عام واحد، و الآن يجندون كل طاقاتهم لمحو تداعيات ذلك العدوان عليهم.ففي خلال عام واحد من الأخونة تكثقت عمليات التخريب بالذات في مجالات الثقافة،والتعليم،والإعلام وبالتأكيد الإقتصاد.وهذه هي في مخططهم،وسائل الإمساك بمفاصل الدولة والمجتمع.فقد مارس الإسلامويون في السودان،سياسة"الاستباحة"في نظام شمولي لا يوقفه ردع، ولا ورع عن فعل ما يريد.وكان في مقدمة استراتيجية إعاد الصياغة المزعومة:" قتل روح الأمة"حتي انطبق علينا وصف(التيجاني يوسف بشير). ونفوس سجي الكري في حواشيها ودب الفتور في الأرواح.
    خلال سنوات الاستباحة الإسلاموية،لم يعد فتورا،فلو تحدث(الحكيم)عن (عودة الروح)يمكن لنا الحديث عن(موت الروح)في بلادنا حيث تساوت لدينا الأضواء والظلم.وقد كان أهم هدف في الاستراتيجية الاجتماعية الشاملة،وغاية خطة إعادة صياغة الإنسان السوداني،هو تحويل السودانيين إلي: أمة غير جادة،عبثية وهزلية.واخيرا، كانت كل مسرحية خطاب الرئيس،بقائدها،وساستها،وجمهورها،وإعلاميّها،ومحلليها،ومنظريها؛تجسيدا لعدم الجدية والعبث والهزل.ولقد نجح الإسلامويون خاصة وأن الهدف نشر الانصرافية عن القضايا الجوهرية كسلوك وطريقة حياة.أمّا عقليا فهدف عدم الجدية والعبثية،تشجيع العقل الكسول ونشر اللاعقلانية بداية من التدليس والقياس الفاسد، وحتي نشر ثقافة (بلة الغائب) و(شيخ الامين).ومن خصائص عقل اللاجدية والهزلية التي سادت بيننا،هي اختلال الاولويات، ويتبع ذلك سوء التقدير للأمور.إذ علينا أن نسأل دائما:هل هذا الأمر يمثل أولوية في حياتنا؟وهل يستحق هذا الاهتمام والحماس؟
    كان(البشير) يقدم باستمرار القدوة في عدم الجدية.لنا أن نتصور أن أيّ رئيس في الدنيا بعد أن يلقي خطابا يدافع فيه عن نفسه، وتبرئتها من التطهير العرقي في دارفور،وأنه لم يقتل غير10 ألف فقط.وقبل أن يكمل حديثه المباشر،تعزف الموسيقي،فيتوقف عن الحديث المهم ويشرع الرئيس في الرقص أو العرضة،فرحا وعلي فمه ابتسامة عريضة،مستخفا بمآسي السودانيين.هل يوجد مثل هذا الهزل في العالم في أيّ بلد غير السودان ؟لذلك، في هذا البلد الهازل من الممكن أن يجلس الصادق المهدي،والترابي،منصور خالد،وغازي الإصلاحي،وعلي عثمان المعزول وغيرهم(تتحدث مصادر الحكومة عن حضور76 حزبا!)، مثل تلاميذ مطيعين أمام الرئيس لينهلوا من فضل حكمته، وتعاليمه،وفائض أدبه السياسي.وفيهم من سجنه(البشير)لأعوام،ومن أجلسه علي كرسي بثلاثة أرجل،ومن فصله من حزبه،ومن أعفاه من سلطة دبّر هو إنقلابها.لا أدعو للحقد واللاتسامح وعدم الحوار،ولكن لابد من الجدية والتعقل وأن يعرف المرء ماهو الموضوع سبب الدعوة؟ثم يقرر هل يستحق تعب الذهاب للقاعة أم لا؟وكانت قمة العبثية وعدم الجدية-كما اسلفت-قصة تبديل الخطاب! من سمات العقل الهازل والعبثي،الخلط المتعمد للمفاهيم بقصد التشويش وتغييب الاهداف.لذلك خلط(البشير) أوكاتب خطابه،بين المناظرة والحوار.فدعوة المناظرة فيها المواجهة،وأن يأتي كل طرف بحججه لكي يدحض حجج الآخر ويثبت أنها خاطئة.وفي المنا ظرة لابد من هزيمة طرف و"أن يلقمه حجرا.
    أما الحوار فيعني التداخل والتعدد وامكانية الالتقاء في نقاط وسط الطريق.ومن الواضح ،أن الخطاب دعوة صريحة للمبارزة وليس حتي للمناظرة،ولكن لمن يعي مقاصد الإسلامويين.ولو كان(البشير)يريد الحوار بصدق،لجاء الخطاب حاملا قرارات تحقق شروط الحوار.ولكنه لعب بفجاجة دور المحلل السياسي أو استاذ العلوم السياسية،عند عرض الأزمة.فالمرتكزات الأربعة لا تحتاج لوصف وتفسير،فقد صارت من البدهيات.ولكن الرئيس صاحب السلطة التنفيذية لو كان جادا وبعيدا عن لعبة الهزل،لأعلن في الخطاب، مستخدما سلطاته في إصدار قرارات نافذة فورا. فعندما يقول السلام،يفترض أن يقرر وقف إطلاق النار من جانب واحد والجلوس للتفاوض في مقر الاتحاد الافريقي،مثلا.وعندما يقول"المجتمع السياسي الحر" يعقبه بالقول:قررنا رفع كل القوانين المقيدة للحريات، وأن يقتصر دور جهاز الأمن في المهام المعروفة دستوريا في كل دول العالم المتحضر.وحين يتحدث عن الفقر أن يقرر تشكيل لجنة لإعادة أموال الشعب المنهوبة،ومحاربة الفساد رسميا بعد إبعاد(دوسة)،ومحاسبة المسؤوليين عن فشل النفرة الزراعية ثم النهضة الزراعية،ومشروع الجزير،الخطوط الجوية السودانية،شركة الأقطان،شركة سكر كنانة..الخ.يعلن عن حملة حكومية لاسترداد أموال الشعب السوداني،لأن أي خطة تنمية مع هذا الفساد المستشري،محكوم عليها مقدما بالفشل.أما موضوع الهوية،فسوف أفرد له مقالا،ولكن النفاق واضح في الخطاب .فالإسلامويون والمؤتمر الوطني،استحقوا عار فصل الجنوب،ووضعوا حاجزا جغرافيا، وحضاريا،ونفسيا بين أفريقيا شمال الصحراء وجنوبها.وهذا مخطط استعماري قديم فشل الاستعمار،وحققه له المؤتمر الوطني والطيب مصطفي.
    يتسم العقل السوداني الهزلي وغير الجاد،بالأحكام المجانية والكلام الكثير ولكنه خاوي من المعاني.تابعت تعليقات بعض المهتمين سياسيا،فأكدت لي تغلغل الهزل في ذلك العقل.إذ قال القيادي بالمؤتمر الشعبي( محمد الأمين خليفة)، في منتدى سياسي حول الوثيقة الإصلاحية بالخرطوم:" إن ما جاء في وثيقة الإصلاح السياسي الشامل يحوي عدة مؤشرات إيجابية، تتمثل في خمسة محاور أساسية تصلح مرتكزات للانطلاق منها لإصلاح شامل".ومن ناحية أخري،اشاد الاتحاد العام لاصحاب العمل السوداني بالموجهات التي وردت في خطاب السيد رئيس الجمهورية ،وقال رئيس الاتحاد (سعود مامون البرير) فى تصريح لـ "سونا" ان ما تضمنه الخطاب من اساسيات فى المجال الاقتصادي تعتبر منهجاً جيداً لاحداث تحول وتطور اقتصادي حقيقي.
    السؤال المحوري :هل المسرحية بهذه السذاجة أم كان هناك وجه آخر للعبث وعدم الجدية تم التخلي عنه في اللحظات الأخيرة؟نعم،كان هناك عبث أكثر خطورة يتمثل في إحلال مشروع تحالف"أهل القبلة" الإسلاموي محل المشروع الميت الحالي.وكان اللقاء مناسبة لدفن شرعي تقوم به ترويكا:الصادق-الترابي-غازي.واعتقد ان تسريبات رئاسة(الصادق المهدي)للجنة وضع الدستور،كانت صحيحة.وذلك،لأن هدف حلف أهل القبلة هو وضع دستور إسلامي، خاصة وأنهم جميعا خاضوا انتخابات عام1986م تحت برامج إسلاموية،مثل:نهج الصحوة،الجمهورية الإسلامية،وتطبيق الشريعة،والمشروع الحضاري اخيرا.وكان من المتوقع أن يكون مبرر تكرار تجربة الدولة الدينية،أن ما طٌبّق منذ 30يونيو1989 حتي الآن ليس هو الإسلام الصحيح.وهم بحكم أنهم مفكرون وليس عسكر،لديهم الطبعة المعتمدة للإسلام الصحيح.ولكن الطبقة الجديدة التي تكونت خلال الانقاذ من طفيليين، وسماسرة، وأمنيين، وعسكريين ،وجرنالجية؛صارت مركز قوة لا يستسلم،فحوّل "المفاجأة" إلي مسخرة.والمتابع للقاءات الصادق وغازي،أو غازي والترابي،الاخيرة،يتأكد له استمرار العبث ولكن خارج القصر والدوائر الرسمية.لذلك،الساحة السياسية موعودة بتصفيات جديدة لن تقل عن التعديلات السابقة التي قطفت رؤوسا ضخمة.وكل هذا يسرّع من تحويل الموت السريري الي موت حقيقي كامل.
    أعلن الخطاب الموت الحقيقي الفكري ايضا للإسلامويين.فمن الواضح أنه تمت تصفية الحركة الاسلامية،وكان البديل عسكرة وأمننة السلطة بعد التعديل الاخير.فالوزراء الجدد متوسطو القدرات،وغير مشغولين بالفكر،لم أقرأ لأحدهم مقالا في صحيفة،ولم أسمع بمشاركة أحدهم في مؤتمر فكري.فقد نختلف مع غازي أو امين حسن عمر،ولكن لديهم ما يقولون رغم ثقوبه.وقد يكون(علي عثمان)شموليا كاملا،ولكنه خطيب فصيح يمكن أن تسمعه. ولكن هذا الفريق الغريب المكلف بتحقيق الوثبة،عقيم.وعلمت بتنوع اهتمامات بعضهم فقدتزوج أحدهم وهو علي قمة جهاز دستوري، سبع نساء،أربع في الخدمة وثلاث في الاستيداع.أظنه فهم التعددية،بأنها تعدد الزوجات.هذا هزل حتي في الرباط المقدس – الزواج،ومع ذلك يتولون أمر البلاد والعباد.ويكتمل الموت الفكري بالدور الذي انيط به للإعلام في ترسيخ عدم الجدية والعبث واللهو غير البرئ الذي يلوث الروح والعقل.هل يمكن أن يدلني أي شخص عن تلفزيون في الدنيا يجلس شخص كل يوم ساعة يحكي حكاياته الخاصة ونكاته السمجة،ويتحول إلي أكثر البرامج مشاهدة؟هل توجد عدم جدية أشد من هذه حيث يجلس الالآف يضحكون ويتسلون وسط حرائق بلادهم اليومية؟وإمعانا في الانصرافية وعدم الجدية،تنشغل الناس ب"الشاب وحفرة الدخان" دون التساؤل عن حافر الحفرة وجالب الطلح؟الفاعل هو المؤتمر الوطني والبشير وسدنته.فقد حفروا حفرة الدخان حين حرموا الشباب من حق العمل،إلا إذا كان حزبيا.وحفروا الحفرة حين تسببوا في اغتراب الشباب روحيا يتعميم تعليم التجهيل وبنشر الثقافة الهابطة التي يجدونها كل يوم في الإعلام.فقد فرض الإسلامويون الفقر المادي والثقافي فكان لابد أن نجد ظاهرة هذا الشاب.
    كل هذه التطورات لم تمنع استمرار النظام بكل طاقاته،في سعيه إلي تحويلنا لأمة غير جادة وعبثية وهازلة،وبالتالي يسهل قيادنا.ومن الواضح أن كل الظروف تعمل علي تحقق ذلك الغرض،ونحن نساعدهم في تآمرهم.لأننا لا نعارض ونقاوم بالجدية اللازمة نظاما بمثل هذا اللؤم والخسة، جعل التعذيب والإذلال ممارسة عادية. وهذا الخطاب تحفيز واستفزاز لاستنهاض الجدية في المواجهة.لذلك،أتمني ألا ننجرف في السخرية والتنكيت علي هذا الخطاب الهزيل الهزلي بل أن نحوّل وثبته في المجهول إلي وثبة عليه تسرّع من خطي دفن هذا النظام الميت سريريا.وهذا لا يكون بدغدغة عواطف الشعب وإضفاء صفات التمجيد والتعظيم،بل بالاندماج فيه،ووعينته أي زيادة وعيه،وتنظيمه وتوحيده.ومن هنا تأتي فضيلة النقد الذاتي والا نتخندق خلف التبريرات الواهية،مثل:عدم جلد الذات أو ضرورة التفاؤل.كل هذه الترسانة من الرطانة آليات باهتة لتجنب مواجهة الذات ونقدها بكل جدية وصدق.والنقد الذاتي ليس غاية في حد ذاته،ولكنه ضمانة لإنجاح وحدة قوى المعارضة ثم تغيير وسائل المقاومة الحالية التي أثبتت اخفاقها.وهذه بداية إحياء روح الأمة التي يريد الإسلامويون وأدها.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de