د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 03:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوار صحفي مع المسيحي الكاثوليكي يوسف جورج الذي حاور زعيم الجمهوريين وصادقه الخامسة

01-30-2014, 04:11 AM

حسن الجزولي
<aحسن الجزولي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 19

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حوار صحفي مع المسيحي الكاثوليكي يوسف جورج الذي حاور زعيم الجمهوريين وصادقه الخامسة

    الميدان تحاور تجربته مع الشهيد محمود محمد طه ،، (الخامسة)
    المسيحي الكاثوليكي الذي حاور زعيم الجمهوريين وصادقه!.
    يوسف جورج ،، من تراتيل الجيش المريمي إلى إنشاد الجمهوريين العرفاني!.

    * كان الأستاذ محمود صادقاً وتحمل مسؤولية الدعوة للتسليك حتى آخر نفس في حياته!.
    * لا بد من إعتذار مستقبلي للجنوبيين والطريقة التي عوملوا بها ليست من الأخلاق السودانية أوالاسلامية ولا الانسانية!.
    * إكتشفت السودان كوطن جديد بعد إنضمامي للجمهوريين ورأيت فيه بلد المستقبل!.

    دلفت لحوار الأستاذ يوسف جورج من صالون الصديق الشاعر عاطف خيري بالعاصمة الأسترالية ،، وبحساسية ومحبة جمعت بناتاً وأولاداً، تفرعت الدردشة وامتدت حتى رمال الشاطئ الذهبي لمدينة " Surfers Paradise " السياحية، لتنتج هذه الحوارية الحميمة. كان يوسف جورج في الأصل مسيحياً كاثوليكياً قبل أن يلتقي الشهيد محمود محمد طه، ويجالسه ويحاوره طويلاً، وقبل أن يرق قلبه العامر بالمحبة الانسانية إلى الاسلام وسماحته، فيسلم وينطق بالشهادتين سراً، ويمشى بمودة مع الأستاذ ومريديه الجمهوريين في طريق الفكرة، وذلك بعد أن تخلى بسلاسة عن مواقعه ومناصبه التي كان يتبوأها في الكنيسة الكاثوليكية بالخرطوم دون عداء أو كراهية. وحول هذا يقول أنه اكتشف عوالم جديرة بالانتماء لها وبشراً جديرين بالمحبة لهم، وفي نهاية هذا الحوار المطول أودع يوسف جورج رسالة مؤثرة وجهها لجميع أؤلئك الذين ساهموا بشكل مباشر أو غير مباشر، في تصفية الأستاذ محمود جسدياً، طالباً فيها منهم مراجعة مواقفهم من الأستاذ وفكره وفرية ردته، وفي ذات الوقت طالباً لهم المغفرة والرحمة، قائلاً لهم " كيف تكفرون مسلماً درًج وأدخل مسيحياً مثلي إلى مراقي الاسلام ونطق بالشهادتين "، مؤكداً أن الدوافع كانت الأبعد عن الاسلام وسماحته، وكانت أقرب إلى الصراع السياسي المكشوف والتهافت على السلطة؟!. الجدير بالذكر أن هذه تعد أول مناسبة يعلن فيها الأستاذ يوسف جورج عن إسلامه علناً، كما تعد أول مرة ينطق فيها بالشهادتين على الملآ، وحسب وجهة نظره فقد آن الأوان لفعل ذلك، حيث شعرت أثناء حواري معه بفيض من المحبة العامرة للجميع وبلسان مبين يعبر عن إسلام شعبي مسامح ومتسامح، ولم المس منه أي عداءات سواء تجاه الكنيسة أو المتأسلمين ، سلفيين كانوا أو أي جهة أخرى، ومن الجانب الآخر أحسست بأن يوسف جورج كان أيضاً بمثابة المحاور لي لرغبته واهتمامه بمعرفة آرائي وانطباعاتي حول إفاداته التي أكرمني بها ،، فإلى الحوار:-
    حاوره بأستراليا: حسن الجزولي

    * فيما يخص صلاة الأصالة حا تتخلق إشكالية ،، ممكن أي واحد يدعي الوصول ويقول إنو هو وصل وممكن يؤدي صلاة الأصالة؟! ،، مش ممكن؟!. ماهو العاصم؟!
    + أها ،، جينا هنا للصدق ،، بينك وبين نفسك أولاً ،، ثم بينك وبين ربك ثانياً ،، وبينك وبين الناس وبالتالي بتتكشف! ،، عندنا عبارة ضمن التسليك وهي تجويد التقليد! ،، بنجود التقليد عشان زي ما النبي عليه الصلاة والسلام كانت الصلاة التي نؤديها نحن المسلمين بالنسبة ليهو هي صلاة أصالة .
    * طيب ما الرسول الكريم كان برضو بصلي مع الناس وبالناس؟!.
    + برضو كانت صلاة أصالة بالنسبة ليهو عليه الصلاة والسلام، وبالنسبة لينا كانت صلاة تقليد!. بس ما بقابل الله سبحانه وتعالى إلا الفرد ،، ده التوحيد ،، التوحيد ما شئ جماعي بل فردي ،، الفرد بقابل الرب ،، الانسان بقابل الله سبحانه وتعالى في صلاة النبي عليه الصلاة والسلام ،، كيف؟ ده ما بهمنا ،، بالانجليزي " It`s not my Business"! ،، بس الأستاذ محمود لو ظهر منو أي شئ يدل على عدم الصدق بكون الموضوع كلو سقط ،، في المفهوم الجديد للأسلام كل شئ بسقط في حالة الكذب وعدم الصدق .
    * هو لحدي ما مات مات بشنو؟ بتهمة الكفر والالحاد والرده ،، والقوى اللي دفعت بيهو لحبل المشنقة بالنسبة ليها إنو شخص كاذب ما صادق؟!
    + كيف توصلوا لموضوع كذبو؟
    * أنا بطرح أسئلة ،، إعتقادهم أن هذا الطرح حول الصلاة مثلاً هو بمثابة بدعة! .
    + في معاملاتو كلها ،، في كلامو ،، في التزاماتو ،، في كل شئ ،، الصدق كان شئ مهم ،، أقصد في دعوتو العامة بدأ في كتبو الأولانية يتحدث عن الصدق وأن ما ينقص العرب الصدق وما ينقص المسلمين الصدق ،، الصدق الصدق الصدق! ،، أنحنا لابد أن نلتزم في معاملاتنا بالصدق والنبي عليه الصلاة والسلام كان قبل ما تنزل عليهو النبوءة كان الصادق الأمين ،، والأستاذ محمود قال علينا أن نتبع النبي عليه الصلاة والسلام ،، ونجود التقليد لكل فرد مننا ،، لمن إنت تكون صادق مع نفسك أولاً ،، وفي ناس كتيرين ما بعرفوا إنهم ما صادقين مع نفسهم ! ،، ولو إنت صادق مع نفسك وطبقت المفهوم ده بصدق ، حا تعرف متين وصلت درجة الأصالة! ،، بعدين الأصالة دي ما حاجة إتوصلو ليها ناس ،، ده مفهوم قديم وجديد ،، جديد بمعنى مافي زول قال في صلاة أصالة ،، الناس تكلموا عن صلاة صلة وصلاة معراج ،، لكين الأصالة دي مافي زول إتكلم عنها قبل الأستاذ حسب علمي ،، بس المهم في الموضوع إنو الأستاذ ما دعانا عشان نصلي زي ما هو بصلي ،، ما إدعى نبوءة جديدة ،، ما إدعى رسالة جديدة ،، بل قال إنو لو أنحنا إتبعنا النبي عليه الصلاة والسلام بالتجويد المطلوب بنوصل ،، بنمشي قدام وفي إمكانية إنو نوصل للأصالة ، هو ما أدانا الاجابة دي إنو البجود بصل الأصالة ،، وبنبهنا إنو الموضوع ده بصلو ليهو كده ،، وفيما يخص محاكمتو، فهو لمن إتحاكم إتحولت محاكمته من أسباب سياسية إلى الردة ! ،، وهنا الأستاذ محمود إتحمل مسؤولية كلامو وعملو وتسليكو للناس وتحمل بالتالي المسؤولية على نفسو فردياً .
    * وهو ما يعني أنو كان صادقاً وأن تنفيذ الاعدام فيه وهو على مبادئه التي رفض أن يتزحزح عنها يؤكد صدقه!.
    + تماماً ،، وهو ما عنيته في شرحي!.
    * إنت صليت متين؟!.
    + أنا صليت هنا في أستراليا بعد تلاتة سنوات من وصولي أستراليا عام 1976!. وبتذكر إنو كانت بيني وبين الأستاذ في الفترة دي مكاتبات معينة بخصوص الفكرة والاسلام وكانت ردوده حول أسئلة في موضوع القبلة وغيرها بخصوص الاسلام ، وفي الفترة ديك ما كان موجود مسلمين كتار في أستراليا وحتى الموجودين منهم ما كنت بثق فيهم كتير!.. وأنا أصلاً ما كنت حابي أطلع من السودان.
    * عشان شنو ما كنت حابي تطلع؟!.
    + لأني إكتشفت السودان كوطن جديد بعد إنضمامي للجمهوريين وشفت فيهو بلد المستقبل!، شفت شئ جديد تماماً ،، ما كان واقع لي، فجيت واستشرت الأستاذ ، بتذكر قال لي كلام مدهش،، في أحايين كتيرة كلام الأستاذ بكون مدهش ،، مدهش جداً! ،، قال لي أمشي مع أهلك لكين بتجي راجع.
    * يعني مسألة الهجرة لأستراليا كانت قرار من أهلك؟.
    + أيوة ،، وهم مش عاوزين يتركوني وراهم!
    * هل كنت بتناقش الأستاذ في موضوعاتك الخاصة؟!.
    + لا أذكر ،، لكين دي بالذات كان لازم أستشيرو فيها!.
    * طيب لمن قال ليك حا تجي راجع حصل شنو؟
    + هو في الواقع قال لي جذورك هنا!.
    * وإنت حاسي بشنو؟
    + أصبح عندي إنتماء عميق فعلاً للسودان، رغم إنو ما شاعر ممكن أرجع للسودان في الظروف دي!.
    * تأكيداً لصدق مشاعرك ممكن أدلي بشهادتي أنو كتيرين من السودانيين والسودانيات والأسر هنا في أستراليا من اللي إلتقيت بيهم كانوا بعبروا عن محبتهم ليك وبقولوا يوسف جورج في حياتنا،، وربما ده هو البيأكد على رأي الأستاذ ويعضد صدق أحاسيسك تجاه السودان، وهو ما لمسته شخصياً من إهتمام عالي بقضايا السودان عندك وما يجري فيه حالياً ، إهتمام يصل حتى درجة متابعة ما يجري في جنوب السودان الشطر الآخر من البلاد!.
    * تعرف فيما يخص جنوب السودان ، ساهمت في مؤتمر للشباب السوداني من الجنسين شماليين وجنوبيين، ده كان قبل الانفصال، كان المؤتمر بإشراف واحدة من المنظمات الأسترالية هنا وأشركوني في تنظيم المؤتمر ، بتذكر قدمت فيهو ورقة جريئة تلمست جذور المشاكل بين الشماليين والجنوبيين وأشرت فيها إلى أنو علينا الاعتراف بأننا في الشمال عاملنا الجنوبيين معاملة مش كويسة، وأنا بعتذر لأخوتنا الجنوبيين إنو حتى أهلي ما كانوا بنظروا للجنوبيين والجنوبيات إلا كخدم وعبيد في البيوت وكده!،، ورغم إنو جدودي ما شاركوا في موضوع الرق تاريخياً لكن ورغم ده أنا بعتذر لأخوتنا الجنوبيين باسم الشعب السوداني، وفي الفترة ديك ما كان لسع الانفصال وقع، فقلت ليهم حتى لو إخترتو الانفصال لكين حنعمل كأخوة وأبناء بلد واحد، في المستقبل ، ولا بد من إعتذار واضح في المستقبل ليكم وسيتم الاعتذار ده عالمياً وعلناً من خلال مؤتمرات دولية!.وكان من المفترض أن يكون السودان لكل السودانيين، مش إنو ديل الجنوبيين وديل ناس الغرب وديل ناس النوبة وديل ناس الشرق!، وأشرت إلى إنو دي كانت نوع معاملات ما من الأخلاق السودانية أو الأخلاق الاسلامية ولا الانسانية زاتا وده كان بيتم من قبل قلة وعن غرض مش كويس، ورغم إنو الجنوبيين الشباب كانو بعبرو عن الغبن في كيف كانوا وهم صغار يهربوا من الرصاص اللي كان يطلق عليهم وكيف كتلوا أهليهم، لكين كلامي وجد إستحسان وسطهم واستقبلوه بشكل كويس، وحتى من قبل الشباب الشماليين في المؤتمر وزي اللي أنا عبرت عنهم كلهم!. بعدين ما تنسى إنو البيان المفصلي اللي صدر من الأستاذ "هذا أو الطوفان " لمس مشكلة الجنوب وأشار إلى إنو حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال!. ومتأكد إنو حا يجي يوم يحصل تفاهمات عامة بين الجانبين، ويحصل اتحاد تاني!.
    * ما أطيب هذا الكلام يا أستاذ يوسف!.
    + هو ده كان واجب ولازم يتقال!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de