لماذا فشلت المعارضة السودانية في أحداث التغيير؟؟؟
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-28-2017, 12:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لا آهلا ولا سهلا بشيخ المنافقين حسن الترابي في أمريكا ! عبدالغني بريش فيوف

01-29-2014, 04:10 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لا آهلا ولا سهلا بشيخ المنافقين حسن الترابي في أمريكا ! عبدالغني بريش فيوف

    بسم الله الرحمن الرحيم..

    لا آهلا ولا سهلا بشيخ المنافقين حسن الترابي في أمريكا !

    عبدالغني بريش فيوف

    قدم الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر دعوة لشيخ المنافقين والدجالين الضالين لزيارة واشنطن خلال الأسابيع القادمة ، ذلك خلال لقاء جمع الرجلين لمدة (40) دقيقة بفندق السلام روتانا يوم الأربعاء 22 يناير 2014 انتهى بمصافحة كارتر لـلترابي ، قبل أن يلتقط معه الصور التذكارية .

    ورأى "الترابي" أن العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان تلقي بظلالها السالبة على الشعب ولا تؤثر على الحكومة. وطالب الرئيس الأمريكي الأسبق بالعمل على رفعها .

    أن يقدم السمسار السياسي –الرئيس الأسبق جيمي كارتر الدعوة للشيخ الوهابي حسن الترابي لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية ، ليس شيئا جديدا . فالرئيس جيمي كارتر الذي يعرف هنا في أمريكا بأنه أضعف رئيس مرّ على أمريكا ، حدث أن زار قطاع غزة أكثر من مرة ، قابل فيها إرهابيي حركة حماس في الوقت الذي يعتبر فيه العالم هذه الحركة حركة إرهابية يجب مقاطعتها . والرئيس الضعيف أيضا لا مانع لديه في مقابلة "حزب الله " المدرج تحت اللأئحة الأمريكية للمنظمات الإرهابية ..ولا يستبعد أن يقوم هذا الرئيس الأمريكي يوما ما بدعوة " أيمن الظواهري " بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية .

    إذن ليس غريبا مثل تلك الدعوات المشبوهة التي يقدمها " جيمي كارتر " من وقت لآخر لإرهابيي العالم لزيارة بلاده على نفقة مركزه الذي أنشأه بُعيد هزيمته في انتخابات الرئاسة الأمريكية لصالح روونالد ريغان في نوفمبر عام 1980 .

    ومركز كارتر ، هو منظمة مدنية أهلية ليس له أي تأثير على القرارات التي تتخذها ادارة البيت الأبيض والحكومة الأمريكية في الشئون الداخلية والخارجية معاً ، بل أن كارتر نفسه كرئيس سابق لأمريكا لا يستطيع مقابلة أي مسئول في البيت الأبيض إلآ بمواعيد مسبقة قد تطول لأسابيع وأشهر ، وقد لا تتحقق المقابلة أصلاً ، فأن يطلب منه الترابي بالعمل على رفع العقوبات التي يفرضها بلاده على السودان لقرابة العقدين وقبول كارتر هذا الطلب يعني أنه يريد فقط أن يسمع السودانيين ما يريدون سماعه ، لانه يعلم جيداً أنه لا يستطيع ان يطلب من البيت الأبيض رفع العقوبات المفروضة على السودان ، لأن رفعها يمر بمجلسي الشيوخ والنواب ثم البيت الأبيض .

    وإذا كان " جيمي كارتر" حتماً يلعب لصالح كرته وليس لصالح السودان ، وهذا ليس شيئا غريبا عند سماسرة السياسة –خاصة العابرين للقارات والمحيطات . إنما الغريب هنا هو ترحيب بعض "السّوادنة الأمريكا " بزيارة الترابي للولايات المتحدة الأمريكية ، وكأن هذا الشيخ المأفون لم يكن سببا في هجرتهم إلى الخارج !.

    رحب بعض السّوادنة الأمريكان على بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي –خاصة الفيس بوك بالزيارة المقدمة لهذا الشيخ المنافق الضال إلى أمريكا بإعتباره حسب خيالهم المليء بالأساطير وخرافات الأولين على أنه -مفكر اسلامى ومجتهد ومجدد ومش عارف ايه كدا ! . وطبعا من حق هؤلاء القوم المغشوشين بهذا المخلوق المنافق ، أن يرحبوا به في أمريكا ، لكن ليس لأنه مؤمن بالحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة .. بل لأنه خسر مباراة السلطة أمام أبناءه من الحركة الإسلامية الخربة في السودان ، وكان لابد له أن يغير جلده الديكتاتوري الخواني إلى جلد ديمقراطي ، ليقول للرئيس كارتر ( أن حل مشكلة السودان وجنوب السودان لا يكون إلا عبر الديمقراطية والحرية والسلام .)

    ومن حقنا نحن أن نعترض على زيارته لأمريكا على غرار رفضنا لزيارات سابقة لمسؤولين حكوميين ، كنافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه وعمر البشير وجماعة لجنة مصلحة أراضي الأنقاذ ..الخ . ويأتي اعترضنا على زيارة شيخ المنافقين –كونه أولاً :

    1/هو من دبر انقلاب عام 1989 الذي انقض على حكم التعددية الحزبية .

    2/هو من أصدر الفتاوى الدينية التي أهدرت دم كل نوباوي في عام 1992 .

    3/هو من صادق على الجهاد ضد الجنوبيين في الفترة من عام 1989 حتى عام 1999 .

    4/الترابي مسئول مسئولية مباشرة عن انفصال جنوب السودان .

    5/الترابي والإنقاذ مسئولان عن هجرة ملايين السودانيين ومعاناتهم في الخارج .

    6/الترابي مسئول عن حروب دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة/جنوب كردفان ، بإعتباره مهندس انقلاب عام 1989 .

    7/ما زال الرجل عضوا في التنظيم العالمي للخوان المسلمين .

    هذا هو التأريخ المبسط جدا لهذا الشيخ الكذاب المنافق الذي يدعوه جيمي كارتر لزيارة أمريكا ويرحب به من تسبب الترابي نفسه في هجرتهم الإجبارية ..لكن أمريكا الديمقراطية والحرية والقانون تمانع مثل هذه الزيارة ، لأن الشيخ شريك أصيل في معاناة أهل السودان حتى لو ادعى أنه تاب والإنقلاب الذي قاده في عام 1989 كان خطأً جسيما .

    إذا حمل هذا الشيخ الخوّاني سيفا فتأكد انه سيفا باطلاً وحاقدا ، ولا يحمل سوى افكاره الإسلامية الخربة المدمرة ، وفي نفس الوقت ومنذ زمن بعيد وكرئيس لحزب المؤتمر الشعبي يحقد على أهل الهامش والجيش الشعبي لتحرير السودان ، كما أن للرجل مواقف سلبية من الجبهة الثورية السودانية المتحدة ، ويقف ضد من يحملون المبادئ والأخلاق الثورية ، فهو إذن من فئة الإنحطاط السياسي والأخلاقي الحاقد المنتقم .

    بس يا جماعة قبل ما أختم المقال دا ، بيسأل الناس اللى برحبو بزيارة الترابي للولايات المتحدة الأمريكية ، خاصة السّوادنة الأمريكان ..الزول دا مش طلع دينكم لغاية ما سيبتو ليهو البلد وجئتو أمريكا اه اه ، طيب عاوزين منو شنو تاني ؟ .

    الزول دا قبل كدا يا جماعة رسل المساكين والسذج من السودانيين إلى جنوب السودان وجبال النوبة للجهاد ضد ناس الحركة الشعبية لتحرير السودان ، وبعد ان اختلف مع تلاميذه في عام 1999 ، سُئل عن مصير السودانيين الذين ماتوا في جنوب السودان وجبال النوبة بناءاً على فتواه الجهادية التي أصدرها في عام 1992 وألزم رجال الدين وأئمة المساجد بها –فأجاب قائلاً : أنا والله ما اصدرت فتوى زي دي -ههههه ، ولو في زول يقدر يثبت الكلام دا يجي يثبتو -هههههه! الناس ديل ماتو فطايس ! ما في حاجة اسمها شهداء ، ديل ماتو فطايس ايوه ماتو فطايس ، لأنهم جميعا ينتمون لوطن واحد ولا يجوز الجهاد في هذه الحالة ! .

    يعني بالله يا جماعة زول أصدر فتوى عندما كان في الحكومة وقال للسذج والمهوسين ، امشوا موتوا عشان تدخلوا الجنة التي تجري من تحتها الأنهار ، والناس طبعاً تصدق الكلام دا وتمشي ساحات الفداء طمعا في الجنة ، وإذا بالعصابة الحاكمة تختلف مع بعضها البعض ليقول الترابي –بالمناسبة الناس الماتو في الجنوب مجرد فطايس مش شهداء !!.. وبرضو الناس تقول ليهو آهلا وسهلا بك في أمريكا ! آهلا وسهلا به عشان يخرب أمريكا كما خرب السودان بأحابيله وأكاذيبه وخرافاته الأساطيرية !! عالم غريب والله ؟.

    والسلام...

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de