(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-22-2017, 06:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عذرا سيادة الرئيس، لم نفهم شيئاً بقلم الباسل بابكر

01-28-2014, 03:28 PM

الباسل بابكر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
عذرا سيادة الرئيس، لم نفهم شيئاً بقلم الباسل بابكر

    في سابقة لم يشهد لها السودان مثيلا، تسمر السودانيون امام شاشات التلفزيون داخل وخارج السودان ليستمعوا لأبغض رئيس مرّ عليهم في حياتهم. وقد سبقت الخطاب "التاريخي" توقعات واشاعات كثيرة زرعت في الناس بعض تفاؤل بحدوث تغيير ما.
    كغيري تسمرت امام التلفزيون اتابع الخطاب "التاريخي". يدخل الرئيس وهو يرتدي الزي السوداني "جلابية وعمامة ويتلفح شالا" قلت في سري ان الامر لن يعدو ان يكون غير "العفو عما سلف" و" باركوها يا اخوانا نحن غلطنا في حقكم" المهم لم اتفاءل كثيراً. جلس الرئيس على المنبر، وجاء الحاجب يحمل كتاباً ضخماً حوى خطاب الرئيس "التاريخي"، ووضعه في يسار الرئيس، طارت شياطين تشاؤمي، لأن الرئيس اوتي كتابه بشماله.
    ثم بدأ الخطاب، وجدت نفسي اغوص في غمامة كبيرة، لم افهم شيئاً مما يقول سيادة الرئيس، خطر في بالي ان الرئيس متأثر جدا بكتاب الراكوبة وسودانيزاونلاين، ولعله اراد ان يقلدهم بشوية تنظيرات علها تضعه في مصافهم. المهم من وثبة الى اخرى، اصابني الارهاق وهاجمني النعاس وانا ملقي على الكنبة مثل اي مواطن اخر لا يهم الرئيس في شيء.
    مرت الكاميرا على وجوه الحاضرين، مصطفى عثمان اسماعيل وجهه مشدود للغاية كأنه في انتظار قرار فصله للصالح العام كما فعل البشير بالجالسين الى جانبه، الترابي انتفخ انفه قليلا مما يدل على توتر او ملل اصابه. غازي صلاح الدين كان في وضع مريح يكتب بعض النقاط من خطاب البشير، لعلها تساعده ان يفهم شيئاً، او انه كان يتوقع ان يقوم غندور بفتح باب النقاش. وحسناً ان غندور لم يفعل ذلك.
    انصرفت الى غرفة نومي وقد تغيرت قناعات كثيرة لي، اذ كنت اعتقد قبل ذلك ان الرئيس في وضع مريح وقوي بعد ازاحته لأساطين الحركة الاسلامية، ولكن بدا لي خطابه "التاريخي" المرتبك وكأنه "خطبة وداع".
    • المقال القادم بعنوان " من كتب خطاب الرئيس "التاريخي"
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de