حتى أنت يا مصطفى إدريس! بقلم: محمد وقيع الله (4)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 12:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-01-2014, 04:08 PM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حتى أنت يا مصطفى إدريس! بقلم: محمد وقيع الله (4)

    الإدانات التي أصدرها البروفسور مصطفى إدريس على أصدقائه ورفاق دربه القدامى من الإنقاذيين هي إدانات قاتلة أو شبه قاتلة.
    فقد أصبح القتل لدى الطبيب علاجا.
    وهذه خلاصة إفادة الطب لديه بخصوص علاج أصدقائه القدامى هؤلاء.
    فهو القائل إن المراجعات المطلوبة منهم:" أكبر بكثير من الحلقات التي يجريها الطاهر حسن التوم مع بعضهم بل هي أقرب في الشبه لتوبة بني اسرائيل (اقتلوا أنفسكم ...واخلوا الساحة لغيركم).
    وملاحظ أنه قد أدمج مع نص الآية الشريفة، التي وردت في سورة البقرة، كلاما من عنده.
    ولا شك أنه فعل ذلك بدون قصد!
    لأن الكلام الذي قرنه بنص التنزيل العزيز يتعارض معه.
    والذي يصدر أحكاما متناقضة مثل هذه لا شك أنه لا يعني ما يقول.
    ولا شك أنه يصدر عن حالة انفعال نفسي حاد وغضب عارم يسيطر عليه ولا يسمح له بتبيُّن أحكام الصواب.
    ولا يُلزمه بتعليل أحكامه بحيثيات مناسبة تبررها.
    وتُشبه أحكام البروفسور العقابية العشوائية أحكامُه في فلسفة التاريخ.
    فقد ضاهى حكم زملائه الإنقاذيين القدامى بحكم ملوك الطوائف في الأندلس!
    فهو القائل:
    " وقد حاولت أن أشبه حالهم بأمراء الأندلس في آخر عهدهم ولكني وجدت البون شاسعا، فالأندلسيون أقاموا حضارة دامت ثمانية قرون وعندما تنازعوا وفشلوا وذهبت ريحهم تركوا للبشرية رصيدا هائلا من المعارف والخبرات استفادت منها أوربا في نهضتها المعاصرة وعم نفعها كل البشر، أما الاسلاميون في السودان فقد دمروا السودان وتفرقت بهم السبل في ربع قرن من الزمان وأثاروا ضدهم أحقادا وخلقوا غبائن مع القريب والبعيد لا تحميهم من دفع ثمنها البنايات الشاهقة التي يتحصنون فيها ولا تخفف من وطأتها عليهم الأموال المودعة في البنوك الأجنبية ولا تشفع لهم عند الناس وعند الله صيحات التكبير التي تاجروا بها طويلا ".
    فقد شبههم في هذا النص بحالة الأندلسيين في شقاقهم السياسي الذي صاحب أيام حضارتهم كلها وليس أيامهم الأخيرة كما قال.
    وحجب البروفسور عن زملائه الإنقاذيين أي صفة إيجابية من صفات الأندلسيين الحضارية ومن إنجازاتهم العلمية.
    وذلك مع أن أيام الأندلسيين امتدت تسعة قرون وليس ثمانية قرون كما قال!
    ولمَّا يمتد الزمان بأيام الإنقاذيين لتكمل ربع قرن من الزمان.
    فأي مقارنة غير عادلة هذه التي يُحكم طرفيها البروفسور العادل؟!
    صحيح أن الشقاق السياسي بين حكام الدويلات الأندلسية، التي زادت على العشرين دويلة، كان الجانب السلبي الذي أودى بتلك الحضارة الباذخة، التي ثابرت على تألقها العلمي، بينما كان ينخر في عودها تجاذب أمرائها وتنابذهم وتنابزهم.
    وهذا ما يدور الآن في دولة الإنقاذ التي يتعاورها أمراؤها السياسيون المتناحرون.
    وكل منهم يحلم أن يرثها بعد أن رثَّ عودها.
    وقد رأينا في تاريخ الأندلس كيف تكاثر أمراؤها المتشاكسون وطال نزاعهم المستعر.
    وقد كان على رأسهم كل من بني الأفطس، وبني عامر، وبني عبَّاد، وبني الأغلب، وبني رزين، وبني مُرَين، وبني جَهْوَر، وبني الأحمر.
    وعلى حالهم ومثالهم بتنا نرى تكاثر أمراء الإنقاذ المتنازعين.
    وعلى رأسهم بنو الترابي، وبنو بناني، وبنو قوش، وبنو الطيب، وبنو غازي!
    وقد رأينا في التاريخ الإسلامي السحيق كيف أدى تنازع أمراء الطوائف إلى سقوط حضارة الأندلس بيد النصارى في خاتمة المآل.
    ولم تُجدِهم شيئا تدخلات المراقبين الغيورين الذين حاولوا إصلاح ذات بينهم.
    فعندما يشبُّ أُوار الأطماع السياسية الضارية قلما يُجدي نصح ولو صدر من الإمام الغزالي.
    والغريب أن أبا حامد، وهو الخبير بفلسفة التاريخ، وبالفلسفة كلها، وبكل علم نافع، قد تدخل فعلا في موضوع تشاكس أمراء الطوائف في الأندلس.
    وكتب إلى الزعيم المغربي المرابطي المجاهد يوسف بن تاشَفين يأمره أن يفعل شيئا حاسما لإنقاذ الأندلسيين من أنفسهم ومن أعدائهم، حتى يواصلوا رسالة نشر الإسلام وحضارته في أوروبا.
    ولكن كان نزاع أمراء الطوائف الأندلسيين حارقا وكان أقوى من أن يطفأ.
    فقد انتهوا إلى حال تعاكس ما وصاهم به القرآن الحكيم من ضرورة التزام الذلة على المؤمنين والتزام العزة على الكافرين.
    فأصبحوا يستهينون ببعضهم، ويقتلون بعضهم بعضا، ويستخزون أمام النصارى.
    ويدفعون الجزية للملك النصراني ألفونسو السادس.
    وهذا هو الحال الذي ربما حال إليه حال أمراء الطوائف الإنقاذيين.
    وقد حسم كبيرهم الترابي أمره مبكرا، وأبدى استعداده لكي يكون حليفا لكل عدو للإسلام مبين.
    وما زلنا نراه يتحالف منذ حين من الدهر مع حكومة دويلة الجنوب ورئيسها سلفا كير.
    ونتوقع - وقد أومأنا إلى ذلك قبل حين - أن يتحالف بنو الطيب مع اليساريين الجنوبيين، من خصوم سلفا كير وأتباع رياك مشار.
    وثمة مؤشرات قوية تبعث الريبة في حلف سيضم بني غازي مع الإيرانيين وواجهتهم العربية التي تدعى حزب الله.
    وأما بنو قوش فنتنبأ لهم أن يتحالفوا مع المصريين.
    وقد نسي هؤلاء جميعا - مع الأسف العميم - عبر التاريخ الأليم.
    وأبوا إلا أن يكرروها برتابتها وكآبتها.
    فالله تعالى المستعان على ما يصنعون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de