(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-22-2017, 08:46 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سؤال للكاتب صديق محيسي: هل "المؤتمر الشعبي" هو "التنظيم الخاص"..!؟ بقلم شوقي إبراهيم عثمان

01-21-2014, 02:44 PM

شوقي إبراهيم عثمان
<aشوقي إبراهيم عثمان
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 23

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
سؤال للكاتب صديق محيسي: هل "المؤتمر الشعبي" هو "التنظيم الخاص"..!؟ بقلم شوقي إبراهيم عثمان

    كتب الكاتب صديق محيسي مقالة جميلة عن كمال عمر والدكتور حسن الترابي.. ودور الدكتور الترابي التخريبي في السودان!! ولكن مقالته بها بعض الضعف الصغير الذي لا يقلل من قيمتها، لقد استفدت من مقالته كثيرا.

    كذلك أتت الصحف بخبر "ساخن جدا" عن المحبوب عبد السلام منتقدا شيخه ويستعجله بهدف توحيد الوطني والشعبي، ويطالبه تعجيل انعقاد المؤتمر العام للشعبي. بل طالب المحبوب الترابي بالاستقالة!! ورد عليه رجل بنك فيصل الإسلامي عبد الله حسن أحمد أن سبب تأخير انعقاد المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي سببه قلة الفلوس التي في أيديهم!! معقول!؟

    ما لم يفهمه المحبوب، أن وقت إلغاء مسرحية المفاصلة لم يحن بعد. فالدكتور الترابي هو الذي يحدد التوقيت. ونذكره، كاد الترابي أن يوحد الشعبي والوطني بنحو عشرين يوما قبل حدوث 30 يونيو المصري المشهور، بل حلم الترابي من الدوحة أن يوحد مصر والسودان وليبيا قبل أن تطأ قدمه السودان راجعا!! وحين سقط مرسي، ارتبكت أجندة الترابي فأجل ضم الشمل الإسلامي، وأضطر إلى إزالة علي عثمان محمد طه وبعض الرؤوس التي فسدت لتقليل النقمة الشعبية، وكان يحميها علي عثمان. ومن ضمن الوجوه التي أزيحت .. كمال عبد اللطيف الذي بكي وصرخ مولولا: .. مؤامرة مؤامرة!! فكان رجع نسوة المؤتمر الوطني له، أجي يا كمال!! ولا أدري إن كانوا أحضروا له إسعاف أم لا. المحبوب لم يفهم أن قيام المؤتمر العام الشامل للحركة الإسلامية التي ما زال الترابي يحكمها مباشرة أو عبر الوكالة، يعتمد على توقيت زمني معين، يختاره الترابي طبقا للتناقضات الداخلية في السودان، والصراعات الإقليمية الخارجية. لم يفهم المحبوب أن المؤتمر الشعبي هو التنظيم الخاص.

    كذلك لم يفهم المحلل السياسي لـ "سودانتربيون" أن علي عثمان محمد طه عراب مذكرة العشرة لم يفعلها إلا بأمر وتخطيط من الدكتور الترابي. وعلي عثمان هو حقا الرقم الحادي عشر، سقط اسمه. ولكنه "فعلها" بعلم الدكتور حسن الترابي وليس ضده، وكان "شريكه في الأمر" أي في المسرحية!! ولم يفهم العشرة الموقعين على المذكرة إنهم قد تم استدراجهم من قبل علي عثمان (ومن قبل البشير شريك الترابي) بـ "مكر" لأنهم كانوا أكثر نقدا للترابي في تاريخهم الشخصي، هكذا فكر ثعلب ولاية الجزيرة. لذا أبتز علي عثمان الجميع حين فسدت رأسه وأفسدته السلطة، أبتز الترابي (وأيضا البشير) إنه قد بكشف المسرحية إذا رغبوا في إزاحته، ولم تتم إزاحته إلا بتهديد سلاح جهاز الأمن على مستوى عال. الاستقالة أو التصفية!!

    انظر ماذا كتب محلل سودانتربيون:

    (وأثار إبعاد النائب الأول لرئيس الجمهورية على عثمان طه، الذي يعتقد الترابي بأنه العقل المدبر لمذكرة العشرة التي أطاحت به، الآمال، بقبول الترابي لفكرة المصالحة بين الشعبي والوطني والعمل على توحيد الحزب والدفع به إلى الأمام خاصة وان خروج عدد من القيادات التاريخية في ديسمبر الماضي يخلق فراغا سياسيا قد يدفع بالبشير إلى التقارب مع قوى سياسية آخري). سودانتريبون

    هذا تحليل ساذج وسطحي!! وهو من التحليل الذي يشوش على العقول، وتنقله الميديا بغباء.

    وبعد هذه التعليقات أو المقدمات نرجع لصاحبنا صاحب المقالة الجيدة بل الممتازة الكاتب صديق محيسي، ومقالته: بين التعميم والتكميم كمال الجزولي وكمال عمر". ونعطيه هنا مقالة لنا كتبتها قبل عام، أي في 24 نوفمبر 2012م. ونعيد نشرها للفائدة العامة. ولم أكتبها إلا بطلب من قارئ لمقالاتي.

    لقد أخطأ صديق محيسي حين سقط سقوط الأكاديميين في تصوره أن نفحة "الإسلام" التي اجتاحت الجماعة عامي 1965-1966م سببها دوافع فكرية وأيديولوجية بحتة. لم يفهم إنها رشوة ضخمة من الملك فيصل أطاشت رؤوس الجماعة!! وأنا شخصيا لا أحب قراءة التاريخ المسطور عبر الأكاديميين. عادة يفسرون الأشياء بنظريات فطيرة، مثل أنف كليوباترا!! هل لو كان أنف كليوباترا قبيحا قامت الحرب ما بين أنطونيو وأوكتافوس أم لا؟ هل لو لم يدرس الترابي بعض المقررات في فرنسا هل كان التاريخ سيتغير لصالح الأحد عشرة عضوا شيوعيا بالبرلمان ويتهدم النظام الليبرالي الديمقراطي؟ في تقديري جزء كبير من التاريخ، إن لم يك جله، لا تقوم أحداثه إلا عبر مؤامرة، أو "طبخة" خفية. وإن لم يك هنالك دليل ملموس على "الطبخة" يلجأ الباحثون إلى أسلوب منهج تاريخي يعتمد على دراسة إحداثيات الأيام والشهور والسنين، بفحص كل شيء فيها، يسمى historiography ولقد طبقت هذا المنهج بنجاح وطلعت بمفاجأة. درست المنحنى لعام 1965م والعام 1966م بالتفصيل، ووجدت ضالتي!! هل يصدق السودانيون أن الهادي عبد الرحمن المهدي ومحجوب محمد أحمد هما من قلب الطاولة على الديمقراطية، وهما أول من رشاهم الملك فيصل!! ولم يك الدكتور الشاب السوربوني وقتها حسن الترابي سوى "مشهلاتي" قانوني، لم يك الترابي في السلطة وقتها، ولكنه نال على أثرها "حظوة" الملك فيصل بشكل خفي كعادته، إلى درجة أنه أصبح مستشاره في التعليم السعودي.

    ولندخل لمقالتي التي نعيد نشرها ردا على سؤال القارئ صلاح الدين ود الغرب، ونهديها للأخ صديق محيسي:

    الحركة الإسلامية في السودان كيف ننظر إليها (2)؟
    شوقي إبراهيم عثمان - نشر في سودانيزاونلاين يوم 24 - 11 - 2012

    يقو قارئ الكريم: ((تحليلك للدور الذي ستلعبه دولة قطر واقعي تماما لما يجري على الأرض خصوصاً على صعيد اللعب على وتر تنظيم الحركات الإسلامية، هذا بالنسبة للجزيرة العربية، ولكن السؤال الجوهري ما هو مصير تنظيم الحركة الإسلامية السودانية والفشل الذريع لإدارة الدولة السودانية وظهور منافسين للحركة الإسلامية ممثلين في جبهات قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية والحركات المسلحة لسد الفراغ الذي افرزه سياساتهم في تدمير السودان؟ صلاح الدين ود الغرب 18/11/2012 20:09:28))

    والآن نجاوب على السؤال الأخير!! الحركة الإسلامية في السودان ... كيف ننظر إليها.

    تأمل الحزب الشيوعي السوداني!! سعيه مشكور ناضل من أجل الفقراء والمهمشين أو "الطبقة العاملة"، وبغض النظر هل توجد طبقة عاملة "بروليتاريا" في السودان أو توهمها الحزب الشيوعي، تفتق ذهن الحزب بغباء شديد لما سماه - مرحلة "الثوووورة الوطنية الديمقراطية"!! لاحظ كلمة ثوووورة!! ولاحظ أن هذه الثوووورة كانت في ظل نظام ليبرالي ديمقراطي في ذلك الوقت!! يعني الحريات على قفا من يشيل!! لزوموا شنو هذه الثوررررة!؟ الجواب: لأن الرفاق في حالة ثوووورة!! يقرؤون كتب مختارات لينين فهم في ثوووورة!! وهل يكون الشيوعي شيوعي أو اليساري يساري بدون ثوووورة!!

    عموما، ولا أطيل، لم يُنَظِر (من التنظير) الحزب الشيوعي في ظل الليبرالية الديمقراطية للدولة المدنية الفاعلة، كحاضنة للدستور وضامنة للحريات والديمقراطية. وبدلا من ذلك، توهم الشيوعيون وجود "البروليتاريا" في السودان الزراعي الرعوي بفضل بعض أو تلك البقع التي تدار بأسلوب رأسمالي – بعض المصانع أو السكة الحديد!! ولم يفهموا أنه حتى المصانع في الإتحاد السوفيتي كانت تدار بأسلوب رأسمالي – الرأسمالية بمفهومها الفلسفي (الاقتصادي) تعني العقلانية في إدارة الموارد، بينما بمفهومها الأيديولوجي السياسي شيء آخر!! الحزب الشيوعي خلط بين الأمرين!! هذه أهم سقطة لليسار السوداني، وبالتحديد حين أهمل التركيز على بناء الدولة المعاصرة الحديثة في ظل الليبرالية الديمقراطية!!

    الإسلامويين سقطوا في نفس سقطة اليسار – ولكن بشكل قبيح وذميم، بل أشد قبحا!! لقد تم رشوتهم من ملك السعودية فدمروا البلاد والعباد!! المجتمع السوداني غالبه مجتمع مسلم، فما الداعي لإعادة أسلمته؟

    يعتذر الإسلامويون بأسلوب تبريري مخادع عن أخطائهم، فضلا عن ترديدهم محاربة الشيوعية والإلحاد مدفوعين برشوة ضخمة من الملك السعودي فيصل كما ستفهم لاحقا، فهم أيضا يرددون: كان السودانيون لا يعرفون التدين يعاقرون الخمر، ويلعبون القمار، ويقترفون الزنا بشكل فعل اجتماعي واسع الخ. وربما هذه صحيح، ولكن علاج هذه الموبقات الاجتماعية هو في دائرة علم الاقتصاد والاجتماع وعلم النفس الاجتماعي وليس في دائرة العقيدة والإيمان والكفر!! ربطوا بسذاجة كل تلك السلبيات الاجتماعية ب "العلمانية"، ولم أرى أكذب من هذا المصطلح في حياتي. بينما الزاني إذا زنا، وشارب الخمر إذا شرب والسارق إذا سرق وإن فعل ذلك كله مجتمعة يفعله وهو مسلم وهو مؤمن... إلا الكذاب؛ الكذاب لا إسلام له ولا إيمان - كما قال النبي صلى الله عليه وآله!!

    غريب أمر أصحاب الحركة الإسلامية في السودان ... مارسوا ويمارسون الكذب كما يمضغون الطعام ويتحدثون عن الشريعة والدستور الإسلامي.. وهم كذابون والمحصلة الشرعية لا إسلام لهم ولا إيمان طبقا لحديث النبي صلى الله عليه وآله أعلاه. ونقول مؤكدين، من يستهزئ بقول النبي كونه استثنى "الكذابين" من دائرة الإسلام والإيمان، ومن لم يتعبد بنص الحديث هذا كائنا من كان فهو قطعا خارج الملة!! يعني بالدراجي: بياخد كلام النبي كلام جرايد –مجرد كلمات- وهو عين الاستهزاء. في نظر كاتب هذا المقال..الكذاب لا دين له ولا إيمان وأشر من الزاني والسارق وشارب الخمر!!

    متى وكيف أنقلب حزب الأمة، والوطني الاتحادي ثم حزب الإسلامويين الوليد على الديمقراطية الليبرالية في السودان؟؟ هذا ما سنجيب عليه في هذه المقالة.

    ابتداءً نقول: الفارق ما بين الحزب الشيوعي وما بين حزب الأمة، والوطني الاتحادي ثم لاحقا حزب الإسلامويين فارق جوهري كبير، وينطبق عليهم جميعا قول الإمام علي لأصحابه في الخوارج ومعاوية: ليس من طلب الحق فأخطأه (الخوارج)، كمن طلب الباطل فحصله (معاوية)!!

    الحزب الشيوعي هو الذي طلب الحق فأخطأه، بينما الأحزاب الثلاثة التقليدية طلبت الباطل فحصلته. فقد تمت رشوة حزب الأمة، والوطني الاتحادي ومعهما (فورا) حزب الإسلامويين في عام 1965م من قبل الملك فيصل السعودي للانقلاب على الديمقراطية الليبرالية.

    وحتى وقت قريب كنت أعتقد أن بعض المنافقين أمثال رجل بنك فيصل الإسلامي علي عبد الله يعقوب (علي عبد الله يعقوب سمى الملك فيصل وجها لوجه في الخرطوم بالخليفة الراشد السادس) هم الطابور الخامس السعودي!! ولكني للأسف اكتشفت مؤخرا جدا أن علاقة الشيخ حسن الترابي بالملك السعودي فيصل وإعجابه به ومدحه له ليس أقل درجة أو عمقا من رجل البنك المنافق علي عبد الله يعقوب!! واكتشفت مؤخرا جدا أن الشيخ حسن الترابي يجيد إخفاء "طبخاته" و"علاقاته" الخليجية التي قد تُسَوِّد صفحته السياسية وتسفله كمفكر إسلامي!!

    انقلب حزب الأمة على الليبرالية الديمقراطية مرتين، المرة الأولى في عام 1958م حين سلم عبد الله خليل الحكم لعبود، والثانية في عام 1965م على يد الهادي عبد الرحمن المهدي – وطعنة الهادي المهدي الثانية للديمقراطية هي مدسوسة ولا يعرف الشعب السوداني عنها شيئا!! شيء مدهش ومذهل!!ّ لقد كذبوا على الشعب السوداني بإخفائهم طبيعة الصراعات الحزبية وقتها – ولم تكن سوى حول ريالات آل سعود. وهل يعتقد بعضكم أن يكون هنالك خير في قوم يكذبون؟ ولكن تحطيم المعبد الثاني هذه المرة فعلها الملعون الملك فيصل بقوة ريالاته، لقد قدم للقوم رشوة ضخمة يسيل لها اللعاب.

    استدار حزب الأمة والوطني الاتحادي وتنظيم الإسلامويين الناشئ وقتها 1965م على الليبرالية الديمقراطية استدارة كاملة مفاجئة ليس لها مقدمات ولا تفسرها سوى رشوة الملك فيصل المالية الضخمة لحزب الأمة، والوطني الاتحادي وما سمى جبهة الميثاق الإسلامي وقتها!! فجأة عام 1965م أصبح الجميع يرفع راية "الدستور الإسلامي"!! ولهذا السبب عجز السودانيون منذ 1965 أن يضعوا دستورا دائما للبلاد، تقاتلوا على الغنيمة السعودية، بعد أن وضع آل سعود لعنة الله عليهم إصبعهم في السودان - إنه الملك فيصل اللعين الذي شحن القيادات السودانية بشحنة شيطانية مفاجئة!!

    الطريف في استدارة النادي الحاكم على الديمقراطية الليبرالية هي حيرة سكرتير الحزب الشيوعي الراحل عبد الخالق محجوب رحمه الله، لم يفهم –وأين له أن يفهم- ذلكم الوحي الإسلامي الذي هبط فجأة على الأحزاب السودانية الثلاثة فبدلت في ديسمبر 1965م تقاليدها فجأة من الليبرالية الديمقراطية إلى التمسك بشعار "دستور إسلامي". ولم يفهم عبد الخالق وقتها أن أصل المسالة هي ريالات الملك فيصل ملك المهلكة السعودية التي هطلت على الثلاثي الفقراء المعدمين فطاش صوابهم. وهنا يمكننا تتبع حيرة الراحل عبد الخالق محجوب وكيف كان يفكر في هذا اللغز على لسان الدكتور عبد الله علي إبراهيم، وتجد مقالته الكاملة هنا:

    http://www.##################/sections/d_fi_tareekh/pages/abdu...dalkhaliqmahjoub.htm

    كتب الدكتور عبد الله علي إبراهيم (تساءل عبد الخالق في سياق عرض فكرته عن استغلال النادي الحاكم للدين عن منشأ النبع الإسلامي في الحركة السياسية آنذاك. وتساءل، هل أصابت النادي الحاكم شحنة فكرية مفاجئة حولته عن قناعته الأولي بالدستور الليبرالي إلي الدستور الإسلامي. وفي تقدير عبد الخالق أنه لم ينشأ بين جوانح هذا النادي شوق فكري مرصود معلوم ينتفض للإسلام في جهاد إحيائي فكري مستنير. وغاية الأمر، في قول عبد الخالق، أن الإسلام وقع للحاكمين المأزومين "من باب التجريب والمواتاة السياسية").

    ونقول نحن، أخطأ الراحل عبد الخالق محجوب رحمه الله حين أعتقد أن التحول مرده "باب التجريب والمواتاة السياسية"!!

    بينما أصاب عبد الخالق محجوب في ملاحظته (لم ينشأ بين جوانح هذا النادي شوق فكري مرصود معلوم ينتفض للإسلام)، ومع ذلك، أخفق حين أُرجِع هذه الفجائية إلى "التجريب والمواتاة السياسية". وإنما الصواب أن الراحل عبد الخالق لم يعط للثعبان السعودي المتخفي حقه رغم أن عصر عبد الخالق كان عصر ناصر- فيصل!! وربما لا تدرك الأجيال الشابة هول تلك المعارك ما بين ناصر وفيصل!!

    ورغم إخفاق عبد الخالق فهم مرحلة ناصر-فيصل وقتها ولم يدرك ظاهرة آل سعود في العمق، نجد الشيوعيين ما زالوا وإلى اليوم يصنعون من عبد الخالق أسطورة فكرية وعقلية تحليلية جبارة. وليس أدل على ضعف عبد الخالق حين هزم معاوية سورج إداريا وليس فكريا وقد أدى ذلك إلى انقسام الحزب الشيوعي.

    وعموما، ومع الأسف، أذرى الدهر بجيلنا حتى أصبح رأس فيصل يوضع برأس ناصر!! وقد وصل الصدام ما بين آل سعود وجمال عبد الناصر نقطة عدائية فارقة لا تحل إلا بانتهاء أحد النظامين، وقد أنتصر فيها آل سعود بإهلاك جمال عبد الناصر بالسم عام 1970م - الملك فيصل هو الذي سمم عبد الناصر.

    ويعزى فشل عبد الخالق كأن يستنتج الدور السعودي الخطير الخفي إلى سايكلوجية الشيوعيين؛ كانوا يكرهون ويحتقرون عبد الناصر بسطحية في ذلك الوقت – منتصف الستينيات. لم يروا في جمال عبد ناصر سوى إنه "برجوازي صغير". هذه الكراهية المؤدلجة لجمال عبد الناصر سببت ضيق الأفق لدى الشيوعيين - أحد حقائق علم النفس. من يكره عادة لا يرغب أن يفهم وعادة يتشبث نفسيا بموقفه العدائي، لأنه لو فهم تزول تلك الكراهية – لذا يصاب الذي يكره بالضرورة بضيق الأفق!!
    الأهم في مقالنا هذا هو اقتفاء جريمة تلك الرشوة الفيصلية الضخمة للقيادات السياسية السودانية، وقد وصلنا إلى هذه الخلاصة عبر التحليل السياسي الموضوعي بأثر رجعي أن رؤساء الأحزاب الثلاثة عام 1965م تم رشوتهم من قبل الملك فيصل، وبفضل هذه الرشوة انقلبوا على الليبرالية الديمقراطية.

    مقدمات الرشوة وأسبابها:

    لقد استغرق ملك السعودية فيصل نفسه بمحاربة الشيوعية في الستينيات إلى حد الهوس الجنوني حتى يستطيع اصطياد عبد الناصر بالسنارة الأمريكية، وأصبح فيصل مريضا وممسوسا بمحاربة الشيوعيين والشيوعية. ولم تكن محاربة هذه الشيوعية سوى محاربة "عبد الناصر" وتحطيمه بالمطرقة الأمريكية. كانت خطة الملك فيصل التكتيكية بسيطة وساذجة أن يقضي على ناصر بسلاح محاربة الشيوعية بزعم ناصر شيوعيا. وعندما لم ينهار نظام عبد الناصر بعد ضربة يونيو1967م، وكانت الضربة ثمرة تحريض وضغط شديدين من فيصل للرئيس الأمريكي ليندون جونسون لكي يضرب مصر عسكريا، ثم انزعاجه الشديد بعد الضربة بخروج كافة الجماهير العربية – حتى في السعودية - في مظاهرات داوية تثني ناصر من استقالته في 9 يونيو عام 1967م وتشجعه على المضي قدما في مسيرته النضالية، زاد حقد الفيصل!! لذا قرر الفيصل الملعون أن يهلك جمال عبد الناصر بالسم على الطريقة العربية القديمة – طريقة معاوية – الذي كان يردد: (إن لله جنودا من عسل!). وفعلا نجحت خطة قتل ناصر بالسم على يد فيصل عام 1970م وتعاونت فيها ال CIA.

    ولكي يثبت الفيصل للأمريكيين إخلاصه وجديته إنه يحارب الشيوعية والشيوعيين بحق، خاصة أن الأمريكيين لا يعيرون خطابات ملك الصحراء المغرقة في الذاتية والسذاجة أية اعتبار حقيقي، مد فيصل بصره إلى السودان وفيه أكبر حزب شيوعي في أفريقيا، وبدأ يغزل غزله ليختطف هذا البلد قربانا رخيصا في هيكل أل سعود. لم يفوت الفيصل أية فرصة لكي يحث القيادات السودانية التقليدية ضد الشيوعية والشيوعيين (ملحوظة: من هذه النقطة وصاعدا ركز على التواريخ ومقارنتها!!). فعند زيارة الهادي عبد الرحمن المهدي للحج احتفى به فيصل احتفاءً لا يليق إلا بالرؤساء والملوك، وألقى فيصل كلمة في حفل تكريم الهادي المهدي في الأراضي السعودية في 6 أغسطس 1965م، نقتطف منها الجزء الأخير بكامله، وهو المطلوب:

    (وإننا لنتتبع، كما قلت سابقاً، حركتكم بالدعوة إلى الإسلام وفي نشر التعاليم الإسلامية، وفي الجهاد في سبيل الإسلام، منذ بزوغ فجر الإمام المهدي، وأولاده، وأحفاده، وسائر إخوانهم في البلاد، وذويهم، وإنه من باب الصدف الخيرة أن تكون حركة السودان في سبيل الله ونشر الدعوة الإسلامية، ربما لا يكون بينها وبين حركة نجد تاريخ طويل أو بعيد، هو في غايتها الدعوة لدين الله، وتحكيم كتاب الله، وتنزيه الدين الإسلامي من كل الشوائب التي تعترض سبيله، وهذا لا يستغرب إذا وجدنا من بعض العناصر بعض المعادين للإسلام الوقوف في سبيل هذا الاتجاه، ونحن لا نستغرب هذا أبداً، ويجب علينا أن نستعد لمقاومته، ولكن الذي نستغربه ولا يمكن أن يُهضم، إذا كان هناك بعض العناصر المسلمة، أو التي تدعي أنها مسلمة، أن تكون حرباً عليكم أو علينا، وأن تقف في سبيل نشر الإسلام، وفي سبيل تحكيم كتاب الله وسنة رسوله، وأن تساعد على دخول بعض المذاهب أو بعض العقائد، أو نشر بعض الاتجاهات التي تتعارض مع الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية في ربوع إسلامية وأحياء إسلامية.

    هذا هو المستغرب، وأما محاربة أعداء الإسلام، فنحن مستعدون للتصدي لها والوقوف في وجهها والكفاح، وكما كافحنا سابقاً، سنكافح اليوم، وما بعد اليوم، ولكننا نأمل من إخواننا المسلمين، وبالأخص من يكونوا بين ظهرانينا، كما هو موجود لديكم في السودان بعض العناصر التي تعارض، أو تريد أن تنكر تحكيم كتاب الله وسنة رسوله، وكذلك عندنا أو عند غيرنا، في البلاد الإسلامية الأخرى، نرجو أن يعودوا إلى رشدهم، وأن يكفوا عن محاربة الإسلام، وأن يكونوا عوناً لنا ولكم فيما فيه تحكيم لكتاب الله وسنة رسوله، وأن يكونوا متعاونين متكافئين معنا في سبيل ديننا ووطننا وأمتنا، وإني أشكركم على ما تفضلتم علي بهذه الهدية الكريمة التي نشعر بها، بأن السيف دائما في خدمة الإسلام، وإننا نرجو من الله، سبحانه وتعالى، أن يجعلنا من عباده الذين إذا استخلفهم في الأرض أَقَامُوا الصَّلاةَ وَأتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَر (الحج:41) كما أرجو من الله الكريم أن يجعلنا من عباده المهتدين). أ.هـ.

    ولا شك أن كلمات الفيصل في حفل تكريم الهادي عبد الرحمن المهدي كانت تلمح ولا تصرح ولم تكن سوى رأس جبل الجليد!! والذي لا شك فيه، أن الفيصل قال الكثير والكثير والصريح في جلسته الخاصة مع الراحل الهادي عبد الرحمن المهدي فيما يخص محاربة الشيوعية.

    رجع الهادي عبد الرحمن المهدي إلى السودان من السعودية وفي رأسه فكرة اختمرت وكأنه لقي كنزا أو دجاجة تبيض ذهبا، بينما مدعي سلالة النبوة علي الميرغني (توفى عام 1968م) كان كعادته رهن إشارة إصبع آل سعود. ولم يتبقى سوى الضلع الثالث الذي قفز على ثورة أكتوبر رأسا من السوربون – نتركه إلى ما بعد زيارة الفيصل للسودان!!

    اعتلى محمد أحمد المحجوب رئاسة الوزراء في 10 يونيو 1965م وحتى 25 يوليو 1966م. لاحظ زيارة الهادي عبد الرحمن المهدي للحج ومقابلة الملك فيصل في السعودية كانت في 6 أغسطس 1965م!! أي بعد حوالي شهرين من تسلم المحجوب لرئاسة الوزارة!! وفي هذه الفترة التي حكم فيها محمد أحمد المحجوب وتقدر بثلاثة عشرة شهرا ... فتح الصادق الصديق المهدي على رئيس الوزراء محمد أحمد المحجوب أبواب الجحيم – صمم الصادق أن يكون هو رئيس الوزراء!! غريبة .. موش!؟ قامت معركة شرسة بين الرجلين أقله فيها كسير عظام – وطبعا المحجوب هو ربيب الهادي المهدي!! ولم يعفي الصادق الصديق المهدي (هامليت) حتى عمه الهادي (كلوديوس)!! وعليك أن تتخيل على ماذا الصراع الشكسبيري؟؟ ريالات آل سعود.

    لقد كُتِبَت في هذا الملحمة السودانية الشكسبيرية ل "هامليت" السوداني (في فترة جيلنا) الكثير من القراءات التحليلية والتي فسرها "الثورنجية" والعقلائيين على إنه انتقال السودان من رحم الإقطاع إلى الرأسمالية الحديثة!! ومع الأسف، إذا تتبعت هوى الماركسيين اللينيين، أو التروتسكيين وخذ معهم الماويين (من ماوتسي تونج وليس ثورة مايو للنميري!) فلن تصل إلى شيء صلب يفسر سر الصراع العائلي الذي أشعله هامليت – أي هذه المعركة الشكسبيرية. ولو ترغب أن تسمي هامليت ب كازانوفا فلا مانع لدى، كما ترغب، فكلاهما صحيح أيها القارئ الكريم. ولكي نضع بعض التوابل في الموضوع لزيادة شهية القارئ، يقول مصدر موثوق به أن الملك فيصل وعد المحجوب إذا صالحه بالرئيس ناصر ...إجازته بمليون دولارا هدية.

    الباقي سهل، يمكنك الاستنتاج أن الهادي عبد الرحمن المهدي رجع من الحج إلى السودان في أغسطس من عام 1965م وفي جيبه كرتان، الأول: أن يتوسط المحجوب (وكان صديقا لناصر) لمصالحة الفيصل بناصر، والثاني: إزالة الحزب الشيوعي من الوجود!!

    وفعلا نجح المحجوب في مسعاه نسبة إلى حب ناصر للسودانيين – واعتقاده في عفتهم، وتقول بعض المصادر إن الفيصل وفى بوعده للمحجوب وقبض من الفيصل مليون دولارا. ربما لم يفهم المحجوب أن آل سعود فشلوا في أن يصالحهم ناصر رغم كل الوساطات العربية الضخمة التي حركوها، لأن عرشهم قد اهتز اهتزازا عنيفا عبر التحريض الإذاعي الثوري من صوت العرب!! ولم يفهم المحجوب أن الرغبة في المصالحة من قبل الفيصل هي لصون عرشه ووقف التحريض الثوري الخارجي الذي يرفع شعار الضد للرجعية العربية!! فهم المحجوب أو لم يفهم..مليون دولار وقتها شيء كبير!! أما عن إزالة الحزب الشيوعي من الوجود فبالتأكيد أن الهادي عبد الرحمن المهدي قبض مقابل هذه الخدمة من فيصل، غير الوعود الفيصلية بالدفع والدعم اللاحق الذي يسيل له اللعاب!!

    لم تكن أسباب معركة هامليت (الصادق المهدي) المدمرة ضد عمه كلوديوس (الهادي) وربيبه المحجوب إلا لأن هامليت خرج من مولد الريالات السعودية بدون حمص، وتحكر هامليت على طريقة يا فيها يا أكفيها!! لذا تقول بعض المصادر أن هامليت (الصادق) حلم في رؤية بأبيه في النوم يقول له أصرع عمك كلوديوس (الهادي)!! لأن العم وربيبه بخلا على هامليت ولو بالقليل من ريالات الملك لير (فيصل) السعودي!! لذا سن الصادق المهدي سيفا مسموما وصمم أن يعتلى رئاسة الوزراء على جثة المحجوب لكي يجلس مقابل الملك لير (فيصل)..ليقبض الليرات أو الريالات مباشرة دون واسطة!! ولكن لسوء حظ كازانوفا (الصادق المهدي) زار الفيصل السودان في مارس 1966م في فترة رئاسة المحجوب – وفي الحق عجل العم وربيبه زيارة الفيصل قبل أن يصطاده هامليت. ولم يعتلي الصادق المهدي رئاسة الوزراء إلا في 25 يوليو 1966م.

    ما أن أصبحنا في ديسمبر 1965م حتى علا مسرح معهد المعلمين العالي بامدرمان شخص أسمه "شوقي" وقذف بيت النبي صلى الله عليه وآله (لم نعرف بالضبط ماذا قال!؟)، وفي هذه المسألة يقول الحزب الشيوعي أن هذا "الشوقي" ليس كادرا من كوادر الحزب وإنما شخصية مدسوسة عليه ليحدث المحرقة المنصوبة!! وأنا أصدق قول الحزب الشيوعي إن شوقي دسيسة من أجل الحصول على ملايين الدولارات أو الريالات السعودية التي يسيل لها اللعاب!! أين هذا الشوقي، هل هو حي أم توفى، لماذا فجأة اختفى؟

    دسيسة "شوقي" من أحل محرقة أو هولوكوست للحزب الشيوعي تشم فيها رائحة رجل السوربون بطل ثورة أكتوبر!! وربما أخبر الهادي عبد الرحمن المهدي صهره الشاب رجل السوربون بالنية المبيتة لذبح وحرق الحزب الشيوعي، دون أن يخبره قطعا إنهم قبضوا فيها حزمة ملايين من الريالات الحرام مقابل تدمير السودان والليبرالية الديمقراطية!!

    استخدمت الرؤوس الثلاثة (الهادي وربيبه المحجوب، وعلي الميرغني، والترابي بطل أكتوبر الذي وصل لتوه من فرنسا) حادثة "شوقي" المصنوعة في الغالب وقاموا بهدم المعبد الليبرالي!! فصلوا ممثلين الحزب الشيوعي الأحد عشرة عضوا من البرلمان بالتصويت، وقرر الهادي وربيبه المحجوب حل الحزب الشيوعي – وذلك في ديسمبر من عام 1965م!! ورفعوا في هذه المحرقة فجأة شعار "دستور إسلامي" وابرقوا الفيصل مهنئين ويحثونه على زيارتهم... لقد فعلناها!!

    شكر الملك فيصل سعيهم من أجل خدمة الإسلام ووافق أن يزرهم سريعا لرؤية وجهه الكريم في السودان، وفي مارس من عام 1966م وصل الفيصل الخرطوم!! وفي تلك الأثناء، رفع الحزب الشيوعي مظلمته إلى المحكمة الدستورية ومع تداول الحيثيات ودراسة الملفات التي طالت عبر الدسائس والتأثير على القضاة من النادي الحاكم تعطلت البلاد والعباد، ودخل النظام الليبرالي في أزمة دستورية طويلة وحتى قيام انقلاب 25 مايو 1969م!!

    حين زار الفيصل السودان في مارس 1966م ألقى الفيصل ثلاث خطب نذكر منها الأجزاء التي تخص الحزب الشيوعي والشيوعية لكي يفهم القراء لم يكن هنالك شاغل لفيصل سوى إهلاك عبد الناصر "الشيوعي" عبر محاربة الشيوعية:

    هذه بعض من كلمة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود في حفلة العشاء، التي أقامها الرئيس السوداني إسماعيل الأزهري تكريماً للملك السعودي. المسكين الأزهري لم يكن فاهما لعبة الهادي عبد الرحمن المهدي وصعلوكه المحجوب مع الملك فيصل السعودي!!
    الخرطوم، 5 مارس 1966م

    إخواني إننا، كمسلمين جميعاً، مفروض علينا الدعوة لله ولكتابه وللإسلام. وإننا، في الأيام الأخيرة، سمعنا ما يقال في بعض الأقطار الأجنبية، من تحريف وتزييف، لما نقوم به من دعوة للإسلام والمسلمين، للتفاهم والتعاون والتعارف فيما بينهم، فيما فيه صلاح دينهم ودنياهم. وإنني أريد، في هذه اللحظة، أن أؤكد أننا بعيدون كل البعد عن أي غرض أو مطلب. إننا لا نجهل، ولن نجهل القوى التي تعارض ما نقوم به اليوم. إذ هي قوى استعمارية، وقوى يهودية صهيونية، وقوى شيوعية. أما الاستعمارية، فهي تكافح الدعوة للإسلام؛ لأنها تعلم أن الإسلام دين الإخاء، دين السلام، دين المحبة، دين المساواة. وهي في مطامعها الاستعمارية، تريد أن تتغلب على الشعوب، وأن تحكمها بشتى الطرق.

    أمّا القوى الصهيونية، فهي تعلم أن تضامن المسلمين فيما بينهم، يحول بين الصهيونية العالمية ومطامعها الشريرة في بلاد الشام، بلاد العرب، بلاد الأنبياء، أول القبلتين.

    أيها الإخوة، إن خشية الصهيونية من التضامن الإسلامي، ليست غريبة علينا؛ فإنها تريد أن تكافح وتدافع، لتحقيق أطماعها وتوسعها فيما اغتصبته من بلاد إخوانكم وأمتكم. ولذلك، فلا غرو، أن تنهض لمكافحة هذه الدعوة الخيّرة الطيبة.

    أمّا القوى الشيوعية فهي تناهض هذه الدعوة؛ لأن هذه الدعوة تقوض أركان الإلحاد، وأركان ما بني عليه المذهب الشيوعي من إنكار لله سبحانه وتعالى وتحطيم قيم البشر كبشر، وإنسانية الإنسان كإنسان. وكذلك فهي تخشى أن هذه الدعوة تصل إلى مناطق بسطت الشيوعية نفوذها عليها، وهي مناطق إسلامية صرفة، ولكن الشيوعية حجبت بين هذه المناطق وبين إخوانها في المعمورة وتريد أن تكتم أنفاسهم لئلا يصل إليهم صوت الحق. ولذلك، فنحن حينما نقوم بدعوتنا، فإننا لا نتجاهل هذه القوى الجبارة. ولكننا بحول الله وقوته سائرون في طريقنا، معتمدين على الله سبحانه وتعالى - ثم على أبناء الأمة الإسلامية وفي مقدمتهم الأمة العربية، التي عليها تقع مسؤولية حمل هذه الرسالة ونشرها في العالم!! أ.هـ.

    وهنا بعض خطاب الفيصل في الحفل الذي أقامه مجلس السيادة السوداني الموافق 11 مارس 1966م، كرر ما قاله سابقا في مأدبة العشاء!!

    (إننا، كمسلمين جميعاً، مفروض علينا الدعوة لله ولكتابه وللإسلام، وإننا في الأيام الأخيرة، سمعنا ما يقال في بعض الأقطار الأجنبية من تحريف وتزييف لما نقوم به من دعوة للإسلام والمسلمين، للتفاهم والتعاون والتعارف فيما بينهم فيما فيه صلاح دينهم ودنياهم. وإنني أريد، في هذه اللحظة، أن أؤكد أننا بعيدون كل البعد عن أي غرض أو مطلب. إننا لا نجهل، ولن نجهل، القوى التي تعارض ما نقوم به اليوم، إذ هي قوى استعمارية، وقوى يهودية صهيونية، وقوى شيوعية.

    أيها الإخوة، إن خشية الصهيونية من التضامن الإسلامي ليست غريبة علينا، فإنها تريد أن تكافح وتدافع لتحقيق أطماعها وتوسعها فيما اغتصبته من بلاد إخوانكم وأمتكم. ولذلك فلا غرو أن تنهض لمكافحة هذه الدعوة الخيرة الطيبة. أما القوى الشيوعية، فهي تناهض هذه الدعوة؛ لأن هذه الدعوة تقوض أركان الإلحاد وأركان ما بني عليه المذهب الشيوعي، من إنكار لله سبحانه وتعالى، وتحطيم قيم البشر كبشر، وإنسانية الإنسان كإنسان، وكذلك فهي تخشى أن هذه الدعوة تصل إلى مناطق بسطت الشيوعية نفوذها عليها، وهي مناطق إسلامية صرفة. ولكن الشيوعية حجبت بين هذه المناطق وبين أخوانها في المعمورة، وتريد أن تكتم أنفاسهم لئلا يصل إليهم صوت الحق، ولذلك فنحن حينما نقوم بدعوتنا فإننا لا نتجاهل هذه القوى الجبارة، ولكننا، بحول الله وقوته، سائرون في طريقنا، معتمدين على الله سبحانه وتعالى ثم على أبناء الأمة الإسلامية وفي مقدمتهم الأمة العربية التي عليها تقع مسؤولية حمل هذه الرسالة ونشرها في العالم). أ.هـ.

    الكلمة الكاملة للفيصل عند مغادرته السودان الموافق 18 مارس 1966م.

    (إخواني أبناء الشعب السوداني النبيل لا يسعني، وأنا أغادر هذا البلد الصديق المضياف، إلا أن أتقدم بوافر الشكر، وعظيم التقدير، لما لاقيته من حفاوة بالغة، وترحيب حار، من أبناء شعب السودان النبيل في مختلف المدن والأقاليم التي زرتها أو مررت بها، إذ وجدت شعباً متمسكاً بعقيدته الإسلامية السمحاء، ومحافظاً على تراثه العربي الأصيل، تنير الطريق أمامه قيادة مخلصة واعية، تسير به نحو ذرى المجد وثريات العزة والكرامة، ولقد كان مثار فخري واعتزازي ما شاهدته أثناء زياراتي من جحافل المسلمين يمرون أمامي ويرددون كلمة، الله أكبر، مما زاد في يقيني بأن هذا البلد، بموقعه الجغرافي بين العالم العربي والعالم الأفريقي، سوف يقف منتصباً كالجبل الأشم، تتحطم على صخوره الصلدة جميع التيارات المتباينة التي تجتاح عالمنا الحائر المضطرب، والتي لا تمت إلى معتقداتنا ولا واقعنا بصلة، وسيكون الحلقة القوية بين سلسلة اتصالاتنا مع العالم الأفريقي والمتطلع إلى حريته وسيادته الكاملة، ولقد شعرت، وأنا في بلدي السودان، بأني حللت بين أهلي وعشيرتي، ولولا اضطراري للسفر لبلدي للسهر على خدمة الحجاج، لمددت هذه الزيارة أياماً طويلة، وإنه ليشرفني أن أمثل بلداً هو معقل للإسلام ومبعث الحضارة، ومنه انطلق النور الذي أضاء للعالم طريق الهداية، وللبشرية سبل الرشاد، وعلينا أن نتمسك بتعاليم ديننا الحنيف والدعوة إليه. جعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ولا يذكر إلا أولى الألباب، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته)...

    ونواصل في الحلقة الثالثة والأخيرة وستكون أكثر إثارة في كشف الواقع التاريخي وما قد تكون مآلاته في
    المستقبل!!

    شوقي إبراهيم عثمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de