تجليات: "اللغة العربية أسرار وحكايات" ... غريبة وعجيبة! بقلم د. محمد بدوي مصطفى

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 02:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-01-2014, 05:40 AM

محمد بدوي مصطفى
<aمحمد بدوي مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجليات: "اللغة العربية أسرار وحكايات" ... غريبة وعجيبة! بقلم د. محمد بدوي مصطفى

    [email protected]

    استثار فضولي وشحذ فكري في الحقبة الأخيرة مقالات أحد الأخوة الكرام بالصحف الاسفيرية يتحدث ويقص حكايات في علوم اللغة العربية. بدأ الصحفي الأستاذ الفاتح السيد مقاله الأخير (من سلسلة مقالاته المنشورة بسودانيز أونلاين: اللغة العربية أسرار وحكايات and#1639;) هكذا: "حرف الجيم قليل الظهور في سور القرآن، ثم يقول: "حرف الجيم من الحروف قليلة الاستعمال إلا أنه من الحروف الهامة ويأتي الحرف ليعبر "دوماً" عن أوضاع الأشياء وصفاتها وحالها وما لها فنجد الصفة في كلمات جمال، جلال ... الخ". قرأت المقال عدة مرات وحاولت أن أفهم "ماهيته" "ولماذيّة" القصد من تسطيره ، لكن ضاع كل ذلك هباءً منثورا دون أن أصل إلى أدنى حلّ يشبع فضولي ويدلني على قصد الكاتب في نشر المقال، ناهيك عن كتابته. فالمقال حقيقة – عبارة عن انطباعات وأفكار عامة لا يمكن وضعها في إطار بحث جاد، ناهيك عن قياسها في سياق عمل علمي أكاديمي وحتى لو أنه كُتب لينشر في صحيفة أو جريدة يوميّة. دعونا نقول أن نتائج هذا العمل البسيط لا تنبثق من بحث يستند إلى أسس في فقه اللغة وهو لا يستنير بفرضيات علمية متينة في نظريات علم اللغة الحديث. فاللغة كائن حي ترقى أن تصل قواعدها إلى درجة القوانين الطبيعية والسماوية، إذ تحكمها في سيرها تلك القوانين وهي لا تتخبط في سيرها خبط عشواء.

    نعم اللغة العربية بحر لا شاطئ له والخوض في علوم لسانياتها ليس بالسهل، لذا كان ينبغي على الأستاذ الفاتح، مع كل تقديري له - إن يرجع في عمله هذا إلى مرجعيات واحصائيات قوية وبينة من أجل أن يقوي من لبنته ومتنه العملي والعلمي على حد سواء قبل أن ينشره بين العباد شذرات. كنت أتمنى أن أجد ما يفيد في المقال، لكن مع الأسف ليس هناك من المادة ما يمكن الاستفادة منه: فلنفرض أن حرف الجيم من أقل الأحرف تداخلا في القرآن- كما ذكر الكاتب، فماذا يستفيد القارئ بربكم من هذه الأطروحة أو زعم كهذا. فالمعلومة المساقة هنا – دون أدنى شك – مفترضة، عامة، سطحية، انطباعية وغير مؤكدة. ومن ثمة لم نعلم البتة بأن للأحرف معان ودلالات وحتى في بدايات السور القرآنية تقول التفاسير المتعددة في هذا الشأن (راجع: تفسير ابن كثير على سبيل المثال) أنه لا يعلم فحواها إلا الله. ذلك يؤكد أنها مبهمة في مضمونها السيميائي (أي المعنوي). ثم يسترسل قائلا: أن حرف الجيم يعبر دوما (فلنضع خط تحت دوما) عن أوضاع الأشياء وصفاتها وحالها وما لها فنجد الصفة في كلمات جمال، جلال، جليل، جود، جريء، جائر، فجر وصفات لأشخاص مثل مجرمون ،مجددون، مجربون، مجاهدون، جاهلون ... ما معنى ذلك؟ ويمكن أن نأتي بأمثلة مضادة لما أتى به الأستاذ. أولا فكلمات جمال وجلال وجود وفجر هي أسماء وليست صفات. من ثم ليس هناك قالب يمكن أن نقسم في صحنه هذه الأسماء المذكورة أو الصفات إلى وحدات تجتمع في محاور أساسية مشتركة لنخرج بخلاصة عمل يجعلنا نغدو به لأطروحة أو نظرية يمكن إثباتها أو إلغائها. ما أراه جدير بالبحث والتمعن والتنقيب في شأن حرف الجيم، كصوت اختلفت العرب في نطقه من المحيط إلى الخليج، هو في إطار البحث اللساني المقارن (الفونولوجي). فلنظر كيف ينطقها المغاربة ومن ثم أهل الشام ثم أهل الجزيرة العربية وفي الآخر أهل اليمن والسودان. كلهم يختلفون في نطقها. زد على هذا وذاك أنه في السودان حرف شمسي وليس قمري. يعني أننا في لهجتنا العامية السودانية ندغمها في لام أداة التعريف فنقول اججمل (الجمل)، اججراب (الجراب)، اججحر (الجحر). بيد أن اللغة العربية وضعتها - حسب قواعد النطق المعروفة في مدارس الكوفة وبغداد - قمرية عكس الشين مثلا: فننطق اششمس (لنقول: الشّمس).

    على كل أرجو أن ينظر الأستاذ الجليل الفاتح في أمر هذه المقالات السبعة ويراجع نفسه ومادته ليقدمها بصورة ترضيه وترضي طموح العمل الذي بذل فيه جهدا مقدرا في شأن لغة الضاد. وله كل تقديري واحترامي.

    (صحيفة الخرطوم)





    --

    www.mohamed-badawi.com
    Dr. Mohamed Badawi
    University of Konstanz (SLI)

    Tel.: +49-7531-88-4418
    Fax: +49-7531-8138196
    E-Mail: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de