الشيخ موسى هلال خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح/اسماعيل عبد الله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 10:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-01-2014, 05:50 PM

اسماعيل عبد الله
<aاسماعيل عبد الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشيخ موسى هلال خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح/اسماعيل عبد الله

    الشيخ موسى هلال خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح..
    كل صباح جديد في الوطن الحبيب يعلن عن اضمحلال و ترهل المنظومة الحاكمة, اما بخروج حليف من حلفائها او بانشقاق قيادي من قياداتها , قبل ايام كان غازي و جماعة الاصلاح الان و اليوم الشيخ موسى هلال و مجلس الصحوة الثوري , كلها مسميات دالة على وصول نظام البشير الى محطة الضعف و النهاية , الخير في الذين جائوا متاخرين و الخيبة في الذين لم يجيئوا بل و تمسكوا بحبل النظام القديم الآيل الى التمزّق والسقوط , السفينة الانقاذية لا محالة غارقة منذ ذلك اليوم الذي اعلن فيه التعديل الوزاري الذي كرّس لسلطة العسكر و ازال آخر ملمح من ملامح الوجود المدني في دفة السلطة الحقيقية في القصر الرئاسي , كل هذا التذمر و التململ الذي يحدث من رفقاء الامس ما هو الا مظهر طبيعي من مظاهر نهاية الانظمة القابضة , الذي فعله الشيخ موسى هلال لم يحدث بين ليلة و ضحاها بل هو نتاج عمل مضني بينه وبين فعاليات العشائر و القبائل الدارفورية و الفصائل السياسية و العسكرية الناشطة في ميدان العمل المطلبي في اقليم دارفور , عندما تكون الحكومة المركزية في قمة تعنتها تكون النتيجة ايجابية وصابة في مصلحة المعارضة المدنية و المسلحة , لان تعنت الانظمة العسكرية و الدكتاتورية لا يتيح لمكونات الشعب العديدة ان تجد لها مساحة للمساهمة في ادارة الشأن العام , وعندما يخرج اي مكون من مكونات المجتمع السوداني من دائرة السلطة المركزية سوف يتسبب ذلك في تضييق هذه الدائرة و تآكل اطرافها و صيرورتها نحو الانحسار و الانحصار في عشيرة السلطان ألأقربين.
    لقد اثار اعلان الشيخ هلال للجسم الثوري الجديد حفيظة اقارب و اسر ضحايا الحرب في دارفور خاصة اولئك الذين يرون فيه الشخص الاول و الاخير الذي مول و نظم و نفذ عمليات الابادة الجماعية بحق اهاليهم و ذويهم , في الواقع لا يمكن لهؤلاء ان ينسوا أو يتناسوا الجراح بهذه السهولة و يتقبلوا الشيخ هلال الذي اتهم بارتكابه لهذه الفظائع الا بعد مثوله امام المحكمة الجنائية لتبرئة نفسه من هذه التهم بحسب ما ادلى به اسر الضحايا و ذويهم , ولكن لحسابات السياسة رؤية مختلفة من ما ذهب اليه ذوي ضحايا الابادة الجماعية و هذه الرؤية مبنية على المصلحة الكلية للمعارضة المسلحة عندما تكسب زعيم قبلي له الثقل العسكري و الاجتماعي و الاقتصادي بالاقليم , هنالك أحدى الفصائل المسلحة بدارفور قد بسطت حبال الوصل بينها وبين هلال سعياً منها لتحقيق تحالف استراتيجي يقوي من موقفها حاضراً ومستقبلاً بما ان هلال و جماعته يعتبرون مكوٍّن مفيد في المنافسة السياسية الداخلية في الاقليم , هذا الفصيل المسلح الدارفوري الذي طبّع علاقته مع فصيل الصحوة الثورية لقائده هلال تعتبر خطوته هذه خطوة متقدمة في التخطيط الاستراتيجي لجماعة مسلحة تامل في الوصول الى تحقيق مكاسب سياسية لاهل الاقليم كافة في ظل الصراع مع المركز , بينما توجد فصائل اخرى ما زالت متحفظة في مد يد التنسيق مع التنظيم الثوري الجديد لزعيم قبيلة المحاميد خوفاً من ملامة اتباعها الذين اعلنوا مراراً و تكراراً عن حتمية تقديم زعيم المحاميد للمحاكمة.
    ان تجربة الاخوة الجنوبيين في نضالهم من اجل الحكم الذاتي يجب ان تكون نبراساً يضيء الطريق لثوار دارفور و كردفان و النيل الازرق , حيث ان الراحل قرنق كان يحتوي كل التاركين لمركز الحكم في الخرطوم متذمرين او منشقين مهما كان سوء تاريخهم السياسي و اول هؤلاء كان الدكتور رياك مشار الذي يقود تمرداً مسلحاً هذه الايام ضد نظام سلفا كير وثانيهم هو الدكتور لام اكول رئيس الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي الحزب المنافس للحركة الشعبية لتحرير السودان , فالاول كان متهماً بارتكاب جرائم تصفيات عرقية بحق مجموعات من قبيلة الدينكا في مدينة بور عندما انشق عن حركة قرنق في العام 1991, والمدهش في منهاج قرنق السياسي انه صاحب رؤية ثاقبة وقوية تفتت الصخر حيث انه قام بامتصاص كل ما من شأنه اثارة الفتنة العنصرية والقبلية بين المجتمعات السودانية جميعها , لقد افاد مشار من مجلس تنسيق الولايات الجنوبية بعد دخوله في اتفاقية ما سمي بالسلام من الداخل ايام قبضة الانقاذ القوية ابان فترة حكمها الاولى في تسعينيات القرن المنصرم, لكن عندما انتهى شهر العسل بينه وبين الانقاذيين رجع الى رفيق درب امسه الذي بدوره لم يقم بطرده بل جعل منه مركز من مراكز القوة للحركة الشعبية التي حققت السلام مع الخرطوم عبر كتاب نيفاشا الممهور بتوقيع كل من الدكتور جون قرنق و الاستاذ على عثمان محمد طه, بذات الطريقة التي عالج بها صاحب رؤية السودان الجديد مشكلة المنشقين عن عدوه التاريخي المتمثل في الحكم المركزي الممنهج بمنهاج السودان القديم يفضل ان يقوم قادة المعارضة المسلحة في دارفور بالتنسيق مع زعيم المحاميد و قوته العسكرية الضاربة في فعاليات الحراك الثوري العريض الذي يسع كل من أفاق من غفوته و حكّم عقله و رسم لنفسه طريقاً مسانداً لرفقاء السلاح لتحقيق الخلاص من الطغمة الفاسدة.
    على الذين يعيبون على هلال مشاركته في نظام المؤتمر الوطني ان ينظروا حول الطاولة التي يجلسون بقربها فانهم بلا ادنى شك سوف يجدون مني مناوي الذي كان قبل اعوام قليلة مساعداً كبيراً لمهندس الابادة الجماعية و سيرون مالك عقار الذي كان والياً لولاية النيل الازرق تحت امرة ذات المهندس , وعلى ذات النسق فقد ظل الراحل خليل ابراهيم طيلة حياته مواجهاً من قبل شعبه بجريرة انتمائه الى الانقاذ التي كان يمثل احد قادتها الدبابين الذين ارتكبوا الفظائع بحق مواطني جنوب السودان عندما كانت الحرب مستعرة بين الجيش الشعبي و مليشيات النظام وبرغم ذلك يجب ان نعلم بأن النهوض و الثورة من اجل احقاق الحق لم ولن يكون بقيادة ملائكة منزلين من السماء بل بواسطة بشر يخطئون و يصيبون ولكنهم يرجعون الى صوابهم متى ما دعت الحكمة الى ذلك , فاليمدد الاخوة رفقاء السلاح اياديهم بيضاء من غير سوء لهذا الفتى المهمش الذي لفظته مؤامرات المركز القابض على مقاليد السلطة تجبراً ويجعلو منه رمحاً يرموا به على صدر هذا الجبروت الذي أذاق المواطن السوداني الذل و الهوان .

    اسماعيل عبد الله
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de