بتجرد بقلم: د.أبوبكر يوسف إبراهيم خذوا العبرة من كليمنصو

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 05:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-11-2013, 05:46 PM

أبوبكر يوسف إبراهيم
<aأبوبكر يوسف إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بتجرد بقلم: د.أبوبكر يوسف إبراهيم خذوا العبرة من كليمنصو

    بتجرد
    بقلم: د.أبوبكر يوسف إبراهيم
    خذوا العبرة من كليمنصو!!
    بُعيد إنتخابات 1986 التي أجراها المشير عبدالرحمن سوارالدهب - رئيس المجلس العسكري الانتقالي- باراً بقسمه بتسليم السلطة إلى لحكومة المنتخبة في أجلٍ حدده، طُلب منه الإستمرار بتصريف أعمال الدولة حتى يتم تشكيل الحكومة الجديدة، فرفض الرجل الكبير في إصرار، فيا للهول أيوجد بيننا سودانياً يرفض أن يستمر حاكماً لمليون ميل مربع ويجثم فوق أنفاس كذا ثلاثين مليون سياسي، كلهم طامع بالحكم!!، فإن كانت سطوة السلطة وشهوتها قد تمكنت منه فلن يلومه أحد إن تمسك بها، لأنها واتته وإذا عمل بالمثل القائل>> إذا أتتك رياحك فاغتنمها<<، ولكن الرجل كان زاهداً في الأبهة والبهرج وحُب السلطة وسحر السلطان فركلها!!. ثمّ تلت فترة حكمه الإنتقالي الحكومة المنتخبة وذاق الناس ويلاتها خلال ثلاث سنواتٍ عجاف، ولكن قَدِّر أيها - القاريء العزيز- أنهن كن سبع!! - نحمد الله- على أنهن لم يكن كذلك، وأن ذلك حدث، فمن أين لنا بسيدنا يوسف الصديق لتأويل رؤيا فرعون؟!، فيكفينا شر الثلاث بقراتٍ العجاف التي عشناها بُعيد تسليم المشير سوارالدهب الحكم، للذين أتوا عبر صناديق الإنتخابات التي ظننا أنهم سيحيلون شظف عيشنا إلى رغدٍ، فحدث العكس؟! ، فقد عشنا يومها أسوأ أيام حياتنا، سنوات لم يكن يدانيها إلا مجاعة سنة 1906!! ، ولولا لطف الله لكنا لطمنا الخدود وشققنا الجيوب وقلنا ليت المشير سوالدهب إستمر في الحكم!!، وليتنا ترجيناه فينزل عند رغبتنا فيستمر، ولكن سبق السيف العذل فنطّ الإمام الحبيب في رئاسة الحكومة مؤتلفاً مع حزب رجلٍ من أندر وأغلى الرجال والذي أعلن عن كفره بالديمقراطية وقال قولته الشهيرة التي يذكرها الجميع!!، الإمام الحبيب يعتقد بخيار واحد هو الرئاسة، وإلا فالمعارضة إلى أن تحل آجال الله ، لكنه لن يترجل بأخوي وأخوك!!
    ولما كان الشيء بالشيء، ، وسأتطرق لأحد العبر بطلها السياسي الفرنسي الداهية "كيلمنصو"، ألقى يومها خطبة عصماء قبيل مغادرته الكرسي، ، والحقيقة كانت خطبته مستفزة ، عبارة عن درس في الكبرياء والغطرسة، المهم راح "الداهية" يعيش عند شاطيء البحر مستعيضاً بأمواجه المتدافعة عن تدافع بني البشر على المثل العليا الكاذبة!!، فذكر أنه قد دخل على "كيلمنصو" رجل أمريكي وأخذ يحييه بحرارة ويقبل يديه، فاستغرب " كيلمنصو" من هذه المفاجاة، وشكر الرجل على لطفه المتناهي!!، وأردف الأمريكي قائلاً: الماثل أمامكم فلان، وهو من المعجبين بكم، وقد جئت لفرنسا لأعرض عليكم فكرةً، فقد أنعم الله عليّ بالمال الوفير، وقد سمعت الكثير عن وطنيتكم وتجردكم وجرأتكم في كل مضمار، والآن بعد أن إعتزلتم السياسة إرادتكم لتتركوا فسحة لجيل غيركم ليحكم، أحببت أن أدعوكم إلى أمريكا فأبني لكم قصراً يليق بكم، وأضع بتصرفكم سيارة فخمة بسائقها، وذلك كله على نفقتي الخاصة، ودون أي مقابل سوى وجودكم في بلادي التي ستعتز بأن يكون " كيلمنصو" من سكانها!!. فإبتسم النمر الفرنسي وقال: أشكر لك سيدي على هذه العاطفة النبيلة، وأعتذر عن القبول لأني أريد أن أقضي أخر أيامي في فرنسا!! .
    وعاد الأمريكي إلى الإلحاح وقال: ثق سيدي بأنه لن يعرف أحد من الناس سر هذا الإتفاق بيننا، فصاح " كليمنصو" في وجهه: ويحك أيها الرجل، وأنا .. ألن أعرف به!! . نعم، شهوات الدنيا كثيرة، فمن منا لا يفضل أحدها؟! كرسي الحكم مثلاً ، حب الوطن ، حب المال والسلطة معاً ، أو المال فقط ، أو المغامرات النسائية، و أمجاد الفن والشعر والأدب، أو يحب الستر مع الكرامة وعزة النفس على كل ما في الوجود!!
    ترى ماذا يحب قادة أحزابنا - التقليدية التي تجاوزها الزمن - من هذه الخيارات ، سواء كانوا قادة أحزاب حاكمة أو موالية أو معارضة؟! .. ومن منكم يعتقد أن بينهم من يختار خيار " كيلمنصو" الذي إعتزل السياسة، فمن منهم سيرفض عرض الثري الأمريكي ورفضه "كيلمنصو"؟! وكلهم قد بلغ من العمر عتيا، لماذا لا ينطق سن المعاش على الساسة في بلادنا العزيزة؟!! ..
    وسلامتكم.. عوافي،،،

    المصدر :جريدة الصحافة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de