ملتقى ام جرس ... تدشين لابادة اخرى في دارفور/صديق عثمان – جوهانسبيرج

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2013, 07:51 AM

صديق عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ملتقى ام جرس ... تدشين لابادة اخرى في دارفور/صديق عثمان – جوهانسبيرج

    ملتقى ام جرس ... تدشين لابادة اخرى في دارفور
    " انا ما داير اسير ولا جريح لا شجرة لا قطية واقفة في دارفور*امسح اكسح ما تجيبو حي *الاسرى اتقبضوا واتكتلوا في عملية الذارع الطويل *الشعب كان شحاد ما بيعرف اكل البيتزا والهوت دوغ *ما الجنوب براهو الانفصل سوف ينفصل دارفور واقاليم اخرى في اطار تطبيق خطة مهندس المثلث الذهبي"
    من سفر تكوين العهر السلطوي
    صديق عثمان – جوهانسبيرج
    [email protected]
    الطغمة العاهرة هي من كرست القبلية والجهوية بين مكونات الشعب السوداني في بدايات عهدها، اعمالا بسياسة (فرق تسد) تحت غطاء بيعة القبائل السودانية للانقاذ على الولاء والطاعة، وعلى اثرها توالت المبايعات من مختلف قبائل السودان في قاعة الصداقة بالخرطوم،ومن ثم تشكلت هيئات شورى القبائل المبايعة بجهد من شراذم قياداتها والتي مازالت ترقع الثوب البالي للطغمة حتى الآن، صارت تلك الهيئات كأدوات تأتمر بأمر الطغمة في جمع الاتاوات واستنفار قبائلها للقتال في مسارح العمليات في حروبها العنصرية في الجنوب، دارفور، جنوب كردفان والنيل الازرق ، وفي تأجيج النزاعات بين القبائل، وفي تفكيك وتصفية الحركات المسلحة، وآخرها مؤامرة ملتقى ام جرس التشادية. .
    نالت الطغمة شرف اعجاب شياطين الجن عن عبقريتها في الافساد، سفك الدماء،اهلاك الحرث والنسل، وفي تعقب الضحايا على مسارات هروبها نحو الخلاص والتحرر السرمدي ، وهي تحاول اليوم بعد اتقانها الابادة الاولى في دارفور تقزيم المد الثوري التحرري الى قبيلة، والقبيلة هي ذات القبيلة التي اشار اليها ناعت الشعب السوداني بالشحادين عندما كان وزيرا للخارجية بانها هي القبيلة التى اشعلت التمرد في دارفور، وكان ذلك من بين ثنايا مؤتمره الصحفي في قاهرة المعز، بعد اخفاق الطغمة من قبل في عقد صفقة تقاسم السلطة مع القبيلة في مدينة الفن والجمال، وهي ذات القبيلة والطغمة لم تزل بعد في بداية عشريتها الاولى من العهر في بداية تسعينيات القرن المنصرم، باحصاء ابناء القبيلة من الطلاب الذين جلسوا لامتحان الشهادة السودانية وكانوا من ضمن الاوفر حظا في معسكرات الدفاع الشعبي في دارفور الكبرى وارسال العدد الكلي الى القيادة العسكرية العليا في الخرطوم انذارا ، تزامنا مع اصدار فتوى من فقيه طغمة العهر من آل الكاروري باهدار دم كل فرد من افراد القبيلة، حاولت مجموعة من خريجي القبيلة الالتحاق بالخارجية بعد ان اجتيازت كل التصفيات حتي معاينة وزير الخارجية، والوزير هو الان النائب الاول فحرمهم شرف الانتماء للخارجية لانهم ينتمون لتلك القبيلة ،ومجموعة اخرى حاولت الالتحاق بكلية الشرطة حرموا منها لذات السبب ابان عشرية الشيخ وحوارييه ، وبعدها كان الشروع في استراتيجية تجفيف مصادر رزق القبيلة في شتى المجالات ابرزها التجارة بدءا من دارفور الى اقاصي شرق السودان في بورتسودان،وفي الخارج تمت الملاحقة في دول الخليج ،ماليزيا، تايلاند والصين،وقريبا كانت الملاحقة حتى في دولة جنوب السودان الوليدة لطرد الدارفوريين الناشطين في التجارة وبينهم كذلك نفرا من القبيلة.
    اثناء كتابتي لما سلف ذكره، طل من احدى فضائيات العهرالسلطوي والتي كانت تبث في الحين دعايتها عن ملتقى ام جرس، الدكتور التجاني مصطفي، والذي كان محاضرا برلوما في علم الاجتماع كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، جامعة الخرطوم، بداية التسعينيات من القرن المنصرم، وكان راتبه الشهري اقل من 40 دولار ، فتعهر من اجل التمكين في الارض، وبالفعل كان له ما اراد، وبعد اقل من عام تم نقله عميدا لكلية الاداب جامعة النيلين، ثم عضوا في المكتب القيادي للطغمة العاهره، والآن اطل نائبا لرئيس آلية تنفيذ مقررات متلقى ام جرس لتدشين حملة ابادة اخرى في دارفور، ليقول "ان مني اركو مناوي، د.شريف عبدالله حرير، الثائر الشهيد د.خليل ابراهيم، ومن بعد اخيه د.جبريل ابراهيم، هم قادة لحركات مسلحة في دارفور من قبيلة الزغاوة، ويجب عليهم ان ينضموا لوثيقة الدوحة لسلام دارفور، والا فالحسم العسكري هو مصيرهم "، نسأل نائب رئيس تنفيذ مقررات ام جرس التشادية وهو من شراذم رقع ثوب الطغمة والمؤسسة لهيئة شورى قبيلة الزغاوة، والتي ظهرت في اطار الولاء والبيعة والطاعة ، الم تشارك الطغمة التخطيط والتنفيذ لجرائم الابادة في حق القبيلة وعشيرتك في امبرو شمال غرب دارفور؟ وهل باعتقادك ان ركوع كل من مني اركو مناوي، د.شريف حرير ود.جبريل ابراهيم للطغمة العاهرة نهاية لثورة الخلاص والتحرر في دارفور؟ وماذا تسمي المجازر التي وقعت في جبل مرة و دار اندوكة ؟ الم تكن ابادة ممنهجة ضد قبائل بعينها؟ وما رأيك في مجموعات كانت ومازالت مضطهده في بلدانها الافريقية تم استجلابها من قبل الطغمة العاهره الى دارفور لتنفيذ الابادة وهي من تشاد، ليبيا،افريقيا الوسطى،الكاميرون، النيجر،مالي ومورتانيا وهي الآن صارت مالكة لحواكير دارفور؟ونسأل كذلك راعي المتلقى الرئيس التشادي ادريس ديبي اتنو من اجل مصلحة من تعمل؟ الم تأويكم دارفور عندما كنت ومن معك هاربين وعلى وجل من ان تتخطفكم نسور الطاغية حسين هبري الجارحة ؟ الم تكن مناطق سريبا وصليعه في غرب دارفور نقاط احتضانكم الاولى، وكنت لا تملك ربما ان صح التعبير غير (تني) رث كنت ترتديه ؟ الم تكن ربوع دارفور ملآذات لتجميع وتدريب قواتك في وادي صالح، خور برنقا وجبل مرة الشامخة؟، وهل كانت تلك المرابيع حواكير تتبع لقبيلة الزغاوة ؟ لماذا الان تحاول عزل قبيلة الزغاوة عن شرف المقاومة في دارفور؟ اليست من الاثنيات التي استهدفت مسبقا قبل الابادة الاولي للطغمة العاهرة في دارفور؟ الم تكن شاهدا على قول رأس الطغمة العاهره في فاشر السلطان متجبرا "انا لا اريد اسير لا شجرة لا قطية واقفة في دارفور"؟
    نسأل كذلك اخوتنا في قطر كما تساءل الثائرالشهيد معمر القذافي، بالله يا أخوتنا في قطر من اجل مصلحة من تعملون؟ تعلمون ان دارفور اكبر مساحة من قطر اضعاف مضاعفة، وكذلك عدد افراد قبيلة واحدة فقط من القبائل التي طالتها الابادة الجماعية الاولى للطغمة في دارفور اكثر من سكان قطر اضعافا، وكذا في الكفاءات المهنية الاكاديمية وغيرها؟ اين كانت قطر عندما كانت سلطنة دارفور ترسل المحمل والكسوة المشرفة سنويا للكعبة المباركة؟ وعن ثروات دارفور ظاهرة وباطنة حال استغلالها واحسبه قريبا فهي تفوق اضعاف ناتج ريع الغاز المسال في قطر، وثيقة سلام الدوحة لن و لم تجلب سلاما لدارفور،لان الوساطة التي قمتم بها غير محايدة ومنحازة للطغمة العاهرة في الخرطوم والتي افلحت خداعكم بقناع الاسلام السياسي، فسعيكم يا اخوتنا في قطر مشكورا ، ام هل تريدون بعد كل مما سلف ذكرها فرض الوثيقة محل الرفض قسرا اي حمرة عين على دارفور؟ انسان دارفور يا اخوتنا في قطر متكئ على ارث باذخ، يكفيه شرفا في الماضي القريب حرق علم التاج البريطاني في فاشر السلطان في سابقه هي الاولى من نوعها في كل المستعمرات المستضعفة شعوبها والتي رزحت سنينا عددا تحت نير الامبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس، بالله عليكم يا اخوتنا في قطر اتركوا دارفور وشأنه،لانكم عاجزون حتي عن بلوغ مراد الامير السابق بنيل جائزة نوبل للسلام بحل مشكلة طغمة الابادة في دارفور، والا سوف تكونوا شركاء في حملة الابادة الثانية لمن تبقى من شعب دارفور والتي تعد لها الطغمة هذه الايام من ام جرس. .
    مما سبق، يمكن القول ان ملتقى ام جرس التشادية هي مؤامرة اقليمية كبرى في حق الشعب السوداني في دارفور، واطراف المؤامرة هي طغمة الابادة في الخرطوم ، الرئيس التشادي ادريس ديبي اتنو ودويلة قطر، فأبى ريع الغاز المسال في قطر الا وان يطل برأسه في افريقيا مؤخرا،وهذه المرة في دارفور على تحدي فرض وثيقة الدوحة لسلام دارفور بالقوة، فسال ريع الغاز"ضحاكات" من فئتي اليورو والدولار بالمليارات على خزينة الطغمة العاهرة في الخرطوم لتعد به القوة الرادعة والحاسمة للثورة ليس فقط في دارفور، وانما في كل من جنوب كردفان والنيل الازرق، لذلك اعلنت الطغمة حسم التمرد نهائيا في تلك المناطق هذا العام.وهكذا كانت ايادي ريع الغاز المسال باسطة على الرئيس التشادي ادريس لفرض الوثيقة المنبوذة بالقوة من طرفه على الاحرار من الثوار والشعب في دارفور، حيث بعث بالعملاء الى بعض الدول في افريقيا و اوروبا لتنفيذ الاغتيالات في حق قادة الجبهة الثورية من ابناء دارفور،وكذا بعث بعملاء اخرين لشراء الثوار من القادة والجنود في ميدان دارفور،وارسال قواته الى دارفور. وما فتئ ذات الريع من الغاز المسال يرفد القوى المناوئة لحكم ادريس ديبي في تشاد وفي ذات الوقت بملايين الدولارات في معسكرات التدريب بالقرب من حفرة النحاس المجاورة لافريقيا الوسطى لكيان استقلال اقليم وداي من اثنية البرقو، وفي معسكر عيسى بشاره في القطينة على ضفاف النيل الابيض للمجموعات الاصولية المتشددة الهاربة من مالي مؤخرا والثائرة من تدخل القوات التشادية في انهاء امارتها الاسلامية شمال مالي، اضافة الى معسكرات ولايتي نهر النيل والشمالية المكونة من حركات مسلحة مناوئة لحكم ادريس ديبي من اثنيات الزغاوة،القرعان،التاما والعرب. يجب ان يستعيذ الجميع من شرور روافد ريع الغاز القطري الجديدة في افريقيا، ما ان تمر باقليم او دولة الا ونشرت فيها الخراب والدمار، انظروا ماذا حدث في الجارة ليبيا حيث صارت دولة تحكمها مليشيات مسلحة متناحرة في برقة شرقا وهي تستعد لاعلان استقلالها عن طرابلس ، وفي فزان جنوبا تتجه لذات المنحى ،وطرابلس غربا على ذات الخطى ، وفي مالي ابادة جماعية لاثنيات الطوارق والعرب من قبل الاثنيات الافريقية، وفي افريقيا الوسطى صار التطهير والابادة على اساس الدين بين المسلمين والمسحيين. .
    الخلاص والتحرر الابدي للشعب السوداني لا يتأتي الا بذهاب الطغمة العاهرة في الخرطوم والتي قسمت السودان وبذرت العنصرية القبلية والجهوية، وارتكبت الابادات الجماعية في معظم اقاليمه،آن اوان رحيلها سلما بانتفاضة شعبية او دهسا على سنابك الجبهة الثورية السودانية. . .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de