مدينة بعمر المدنية بقلم : ذ . مصطفى منيغ

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 05:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2013, 08:07 AM

مصطفى منيغ
<aمصطفى منيغ
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 173

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مدينة بعمر المدنية بقلم : ذ . مصطفى منيغ

    مدينة بعمر المدنية

    بقلم : ذ . مصطفى منيغ

    الابتعاد عنها إحساس سجين، والقرب منها فرحة حزين، تلك مدينتنا حلوة في نظر أنظار الناظرين، وقورة جملها التاريخ بصدق ما يروي عن نصرتها الإسلام في مشارق ومغارب أرض المسلمين ، وشرَّفَها دم شهداء معركة وادي المخازين، ومجَّدها الاسبان رغم اندحارهم فوق ثراها الطاهر صحبة البرتغاليين ، وتغنى لمقامها فوق رُبى الفخر كوكبة من العازفين ، رائدهم في اللحن "ابن عامر" انطلاقا من غرفة تطل على بيوت صفوة المساكين ، حينما كان الفقر سمة عفة وترفَّع عن المال الحرام وعدم الانبطاح لارادة الخونة والمستعمرين ، من بداية الأربعين ، وما بعدها من سنين ، لغاية الألف والتسعمائة والخمس والخمسين . القائمة بين يدي محددة بالاسماء والعناوين .

    ... مدينة "القصر الكبير" متى خَبّرَها الزمن احتضنته لنفسها شاهدا بالحق عن أصول أصلها من ألوف سنين ، رافعة الرأس محروسة الأطراف لا يُسمَعُ لمحاولات قهرها أي أنين ، بل صمود بحكمة عقل جماعي مدبر داخلها أمين ، رافعا شأنها رغم كيد الكائدين ، وحسد الحاسدين ، وأصحاب ذاك الصراع الدفين ، ممن قصدوا تكسير أجنحتها لتصبح من خدام مصالحهم الطائعين ، كأنها أسِّست لتزرع مما هم دون عناء بالآكلين .

    رحمه الله من زمن اختصرت محاسنه كتب جاد بتأليفها علماء "القصر الكبير" على مر العصور والأجيال ، وإن نُهبت مجملها من رفوف بعض المساجد العتيقة والزوايا المنتشرة كانت بلا حصر ، فما بقي منها اكتفى بها مَنْ زود مواده المكتوبة تحت عناوين منتقاة لتعود مراجع تفي بالغرض حتى تظل نافذة تطل منها "القصر الكبير" على عالم العقول المتعطشة لمعرفة سر بقاء مدينة تعرضت للتهميش والإقصاء دون ذنب ارتكبته سوى أنها كانت أول سبع حواضر عرفتهم البلاد . فبدل أن تصبح عاصمة المغرب العلمية ، خططوا لتحويلها مقبرة للثقافة وليتسم أهلها بالأمية ، لكنها امرأة "قصرية" ومثلها عشرات الألوف لم تلدن غير فطاحل في اللغة العربية فقها وتأليفا أدبيا علميا وشعرا مقفى ، وفي القانون بكل تخصصاته ، وفي الإعلام بجميع فروعه ، وما يطال كل المجالات هم الآن عبر الوطن وخارجه مفخرة للإنسانية جمعاء .

    مصطفى منيغ

    مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية

    المحمول 00212675958539

    البريد الالكتروني :

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de