شنط الفلوس وضعف بعض النفوس/شوقي بدري

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 08:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-10-2013, 00:35 AM

شوقي بدري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شنط الفلوس وضعف بعض النفوس/شوقي بدري



    شنط الفلوس وضعف بعض النفوس

    ثارت عاصفة بسبب فلوس عمار عوض الجاز . وادلي كل مهتم بدلوه . وتذكرت كثيرا من الشنط المليئة بالمال التي سمعت عنها ..في سنة 1984 كنا مدعوين لعشاء في منزل ظابط البوليس السابق محمد علي مالك .كان من الحضور والد زوجته العم حسن قرين . وهو من اول مديري المديريات بعد السودنة . وكان هنالك الظابط احمد حسن قرين والدكتور الفاتح علي مالك ، ومولانا محمد صالح عبد اللطيف وقيع الله قاضي جنايات امدرمان ، ومن اوائل ظباط بلدية امدرملن . وكان معنا توئم الروح بلة . رحمة الله علي الجميع، الحيين والميتين .

    كنا نناقش ارتفاع الدولار الجنوني وقتها . محمد علي مالك كان مسئولا عن البنوك في بداية مايو . وطلب من عساكرة ، كردنة اي بنك . و نفذوا اوامره بالحرف الواحد . وكردنوا بنك الدم ..

    محمد مالك قال امام الجميع ان سبب ارتفاع الدولار . ان سركيس ازمريان الذي كان من اكبر رجال الاعمال في السودان ، وقارو فانيان صاحب شركة ارارات ووكلاء البيجو التي كانت سيارة الدولة ، بدؤوا في شراء الدولارات عندما كان السعر اربعين قرشا ثم صار ستين قرشا وعندما افرغوا السوق من الدولارات وصل السعر الي ثمانين قرشا .

    واصدر بدر الدين سليمان وزير المالية قرارا بتحرير التعامل بالعملة الاجنبية . وخرجت الحقائب علي عينك يا تاجر من مطار الخرطوم .

    بدر الدين سليمان كان مديرا لشركة سركيس ازمريان . وغازي سليمان كان محامي شركة ارارات. ولكن كان ينتقد سياسة اخيه وسياسة نميري الاقتصادية . وكان يهاجم الفساد . ومحمد مالك كان يشاركه المكتب في عمارة الشيخ مصطفي الامين . غازي كان يقول لي عندما اسسنا شركة النيل الازرق وصار مديرها محمد مالك ، ,, في البلد دي ما بتقدر تشتغل الايكون معاك بهاء الدين او بدر الدين . واعجبتني صراحته ، وعدم محاباة شقيقه
    في نفس السنة صار سعر الجنيه اتنين جنيه وتلتين قرش . وفي مارس 1985 صار الدولار خمسة جنيهات . واخذت الحكومة الودائع بالعملة الصعبة من البنوك . وفرضوا علي الجميع السعر الرسمي ، وهو اتنين جنيه . ولكن اهل النظام تواصلت حقائبهم في الخروج ووقتها لم تصدر قوانين مكافحة الارهاب . ورفضت انا استلام الفلوس بالسعر الرسمي . بالرغم من مناشدة اخي اسماعيل الفيل الذي كان يعمل في بنك الاعتماد والتجارة ، والذي انهار وذهبت معه حساباتنا خارج السودان كذالك. وفقد شيخ زايد اتنين مليار دولار . والسبب كان المدراء الباكستانين، الذين لم ياخذوا بالشنط ولكن بالمليارات . الخسارة كانت 12 مليار .

    الاخت احسان كزام ، من بنات الانصار كانت مدرسة ابناء القذافي . ذكرت ان القذافي كان محتارا لان الدكتور عزالدين علي عامر قد رفض ان يستلم شنطة فلوس من القذافي . واعتذر بآن الحزب الشيوعي لم يخوله لاستلام فلوس . والوفود التي كانت تحج الي ليبيا قديما ، كان اهم شيء بالنسبة لها هو شنط الفلوس .

    بعد شنق المناضل الشفيع اتي شخص من قبل الشريف الهندي. وكان يحمل شنطة مليئة بالفلوس . ورفضت المناضلة فاطمة احمد ابراهيم استلام الفلوس . وعندما علم الاستاذ محمد نقد طيب الله ثراه ، اجتهد في تبليغ رسالة الي الشريف الهندي بأن الفلوس قد ارجعت . خوفا من ان يتغول الشخص المرسل .

    نميري وبطانته صاروا يؤمنون بالشيوخ والدجالين . وكانوا يغدقون عليهم كثيرا من الاموال . والشنط طالعة ونازلة . ذكر لي الدكتور محمد محجوب عثمان ان احد اقربائه الذي كان عسكري امن ، قد اعطوه شنطة فلوس في آخر ايام نميري . والغرض كان توصيلها الي شيخ جديد ، قالوا عنه كارب . وعندما وصل رجل الامن الي قرية الشيخ ، لاحظ ان الشيخ رقيق الحال وراجل مسكين . وكان شفقان ومتشوق وعينه في الشنطة . فاستأذن رجل الامن وذهب الي السيارة . وقام بأخذ الجزء الاكبر من الفلوس ، واعطي الباقي للشيخ الذي طار من الفرح .

    في نهاية عهد عهد عبود قامت الحكومة بدون وجه حق بطرد كل رجال الدين المسيحي من قسسة وراهبات ومبشرين واطباء من اصول اوربية. وكان بعضهم في التسعينات من العمر ، وقد افنوا كل عمرهم في مساعدة الناس . وكانوا يقولون للمسئولين . انا اعرف كل الناس بالاسم حتي الاطفال الصغار . وانا اعرف لغتهم المحلية . وانتم لاتستطيعون التفاهم معهم . والدكتور الاكساندر عمل في الجنوب لعشرات السنين . خلق مستعمرة الجزام في لورانقو خارج انزارا . وكانت عبارة عن مدينة صغيرة 12 الف نفس . وحوت المبني الوحيد من طابقين في كل الجنوب . وبعد طرد القسسة تفرق المجذمون ، ووصلوا حتي العاصمة .وقام مستشفي الارسالية الامريكية بتحويل المستشفي الي مركز للجذام وهذا هو مستشفي التجابي الماحي في وسط امدرمان .

    وبعد اغتيال المناضل وليم دينق واغتيال ممثل البابا والزعماء الجنوبيين بواسطة الجيش ، ومذابح المدنيين في جوبا وواو وعشرات المدن والقري، احس بعض الاوربيين بعدالة قضية الجنوبيين .واتي من عرف بالمرتزق الالماني شتاينر . وانضم الي مقاتلي الجنوب. وكان تواجده موثرا في رفع الروح والاداء القتالي . وصار الناس تنسج عنه القصص والجنود الشماليون يتجنبون مناطق تواجده . وبالصدفة يعتقله الجيش اليوغندي في سنة 1971. وتحاول المانيا بكل الطرق ان تحتوي القضية . وتطالب الرئيس ابوتي بتسليمها اشتاينر . ووزير الداخلية ومدير البوليس وبعض الوزراء يوافقون علي تسليمه . المانيا وقتها تقدم كثير من المساعدات الي الدول الافريقية . الاستاذ محجوب عثمان كان وقتها سفيرا للسودان . وتمكن من اقناع الرئيس ابوتي بتسليم الالمابي الي السودان بسبب نشاطاته القتالية في السودان . وذكر الرئيس بخطبه ومناداته في منظمة الوحدة الافريقية ،ومطابته بالحد من نشاطات المرتزقة في افريقيا.

    وحضر اللواء الباقر ومعه الدكتور عبده الدرديري بطائرة ومعهم بلتونين من الجنود . واستلموا رولف شتاينر. وقيد الي اثنين من الجنود . وكان رابط الجأش . وعند باب الطائرة قال له الاستاذ محجوب مودعا بالالمانية ,,اوفتزن , فبصق شتاينر في اتجاه محجوب الذي منع الجنود من الفتك به .

    قبل اقلاع الطائرة ، فتح اللواء الباقر شنطة مليئة بالدولارات . وعند استفسار محجوب كان الرد . ما لازم انت تكون وعدتا الناس ديل بي حاجة . وبوليس يوغندة معروف انهم بحبوا الرشوة والالمان بيكون وعدوهم . فقفل محجوب الشنطة وقال له ,و ده شغل دبلوماسي نضيف . انا ما دفعتا وما حادفع .

    وحكم اشتاينر في محكمة تابعها كل العالم .ثم حصلت مساومات . وتغير الحكم الي السجن . وقبض الثمن . واطلق صراح شتاينر . وذهب الي الكتائب في لبنان وشارك في قتل المسلمين . ووقتها كان محجوب عثمان في سجون النميري مع المناضلين الشرفاء .

    وهلل الناس في السودان لاعتقال شتاينر .وانتشت كل افريقيا . لان المرتزقة عاثوا فسادا في افريقيا . وتسببوا في قتل الزعيم لوممبا . واستاينر شارك في حرب بيافرا . واقيمت الاحتفالات في الخرطوم ، واتي الامين العام لمنظمة الوحدة الافريقية السيد ديالو جلي . وبعد نهاية الاحتفالات سأل محجوب عثمان السيد ديالو اذا كان يطلب اي شيء . وبعد تمنع طلب بعض النعناع السوداني لانه اعجب به . فأحضر له محجوب قفة نعناع .

    هذا الرجل العظيم كبر نفوذه فخاف منه رئيس غينيا احمد سيكو توري , وقام بأعتقاله مع مجموعة من رجال الجيش والوزراء من اصول فلانية ,,فلاتة ,, وقتلهم اسماعيل توري اخ سيكوتوري بالموت الاسود . كانوا يعطوهم الطعام ويحرمونهم الماء . وهذا موت مؤلم .

    انا اظن ان سيكوتوري خاف من نفوذ الفولاني بدون وجه حق . الرئيس الفيلسوف سنقور والذي تنازل عن السلطة كانت والدته من الفولاني . واحمد اهيجو رئيس الكمرون . والرئيس المالي موديبو كيتا من الفلاني . والفولاني كانوا وسيكونوا لهم حضور في مسيرة نايجيريا عملاق افريقيا .

    بعد ان تكون الحزب الوطني الاتحادي في منزل الرئيس المصري محمد نجيب ، في اكتوبر 1952 خصصت الثورة صلاح سلم لشئون السودان . بدأ صلاح سالم في الحضور الي السودان بشنط مليئة بمئات الآلاف من الجنيهات . وكان هذا احد الاسباب في فوز التيار الداعي للاتحاد مع مصر ، في الحكومة الانتقالية . ومصر كانت تنظر ولا تزال الي السودان كمصدر للطعام وسوق لمبيعاتها. وكانت فكرة السد العالي ملحة ومصيرية . ولكن عندماعرض علي الميرغني تقرير الدكتور السويسري دوشزوان أن السيد عبد الرحمن سيموت في وقت وجيز وانه لن يكن ملكا علي السودان كما كان متوقعا ، حتي نفض الميرغبي يده من الاتحاديين . واضطر الازهري لان يعلن الاستقلال الذي كان الانجليز قد صرحوا به منذ الحرب العالمية .

    وضاعت فلوس مصر التي اتت في شنط صلاح سالم والعملة في البلدين كانت مشتركة . وقدرت تلك الاموال بخمسة الي عشرة مليون جنيه . وميزانية السودان كانت 6 مليون جنيه . وظهرت تلك الاموال في شكل بيوت فاخرة وسيارات امريكية . وذهب صلاح سالم الي الاعتقال . ومات مفلسا .

    الاستاذ عبد الرحمان مختار ذكر في كتابه خريف الفرح ، ان العم بوث ديو قد وضع عنده شنطه فلوس . ثم اخذها منه بعد فترة . والشنطة كانت تحتوي علي 20 الف جنيه . وهذا المبلغ كان يكفي لشراء عسرين بيتا في الخرطومبنيه بطريقة حديثة . ولكن العم بوث ديو كان كأغلب زعمائنا كريما مبرا باهله . ومات ولم نعرف له بيتا في الخرطوم يشار اليه بالبنان

    التحية

    ع . س . شوقي بدري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de