ناسف الموقع مغلق للصيانة مؤقتا
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-24-2017, 05:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

( خروفُ العيد والذين تحسبهم أغنياء من التعفُّف.! ) *أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

10-10-2013, 04:14 PM

أحمد إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


( خروفُ العيد والذين تحسبهم أغنياء من التعفُّف.! ) *أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)



    ( خروفُ العيد والذين تحسبهم أغنياء من التعفُّف.! )






    *أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

    البريد الإلكتروني: [email protected]



    and#216; خروف العيد إن جاز تسميته (حجّي خروف) بعد تتويجه صباح العيد بالبسملة والتكبير على حياته.!

    and#216; وثم بالتهليل على مماته.!

    and#216; وهو يناجي ربه مرفرفاً بأقدام مربوطة، يُمعمعُ تحت الخنجر اللّامع وكأنها التلبية بلغة "المعماع": (ماع ماع:لبّيك لبّيك).!

    and#216; فيُكافأه شخصٌ قطرة سلسبيل بارد على قلبه.!

    and#216; ويعاقبه آخرٌ بسكّين ساخن على ترقوته.!



    لم يشعر حجي خروف أنه سيُحال صباح اليوم الى المعاش التقاعدي، بعد أن أدرك انه (مُت قاعداً) وليس متقاعداً .. وعليه يعتبر نفسه شيخ الأضاحي وسيد الضحايا، فهناك عنزة ونعجة بجانبه، وتيس وبقرة بجانب صاحبه .. لكن حجّي خروف ظل هو الملبّي "المعماع" على خيمة كل من بثوب الإحرام بين منى وعرفات، وعلى كل باب لكل بيت يؤمن بالله من جاكرتا وشنغهاي الى نواكشوط وداكار.



    هذا الخروف الطائع المطيع لازال هو نفسه بصوفه وجلده، لكن سعره يعلو فيعلو، يتعالى فيتغالى.! ومهما تغالى ظل هو سيد الطقوس التي لايتركها كل بيت مهما كان معسوراً معدوماً على مدار العام، إذ تراه إنقلب ميسورا مُمتعفّفاً من اجل الخروف يشتريه ولو قبيل فجرالعيد بسويعات وبدراهم معدودة، يعسرها فيوفّرها، فيحضر(الحاج معماع) على الباب بالتلبية المعهودة (ماع ماع).



    خروف العيد هذا المطيع الطائع الملبّي الماشي خلفنا في أقاليمنا وقاراتنا، غيّر إتجاهه هذا العام من الضحية الى الجزار في الجزائر الشقيقة، مع شيخ جزائري طاعن في السن بمدينة "عين تموشنت" غرب العاصمة (الجزائر)، عندما سدد الشيخ آخر ديناره الجزائري تسديداً للبائع ثمن الخروف، واراد ان يخرج بالحاج خروف من السوق يجره من قرنه لبيته، تحول الخروف الجزائري، وكأنه بفطنة تعلو الخرفان في حظائرنا.!



    نطحه ضربة قاضية لم يتحملها الشيخ، ولفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى، ولا أدري القتيل الجزائري هنا (شهيد العيد)، كما اعتبره الرئيس السوداني كل القتلى وُوروُا الثّرىى هم شهداء تحت التراب، ولكن من فوق التراب هم خونة ومُخرّبون..! ام أن الشيخ الجزائري هو كبش الفداء عن خروف قاتل يكون قد حوكم عليه بالإعدام، بسكّين هو الآخر جزائري يحمله الوريث يسقيه الحمم والحديد بدل الماء، قبل الموت وبعد الموت.!



    وفي أرض الكنانة يقال ان سعر حجي خروف لامس ثلاثة آلاف جنيه ومرشح للإرتفاع الى آخر لحظات من فجر الإضحى.. هذا الرقم كان يفوق يوما راتب وزير في مصر الحبيبة .. أيعني خروف اليوم بات أغلى من وزير الأمس.! .. أم ان الشعب المصري لم يشغله السعر مهما إرتفع، كما لم يشغله القرار الامريكي بوقف المساعدات العسكرية والمالية بإيقاف 260 مليون دولار إن لم تنتهج القاهرة الديقراطية حسب الفهم الامريكي، قدر ما اشغلهم الخروف، بلحمه طريا في كل قدر مصري، وبفروه وجلده وفروه معلقا على كل غص مصري، بينما على الجانب الآخر من الساحل الشمالي، تراجع لكلام في الميدان الليبي عن (حجي خروف) بصدمة الميدان ومن في الميدان على خبر إعتقال رئيس وزراء الحكومة الليبية (علي زيدان) وإقتياده الى جهة مجهولة، عسى ان لايحولوه الشباب الليبيين كبشاً عن خروف العيد.!



    وفي الصومال صدر قرار حكومي لعله فريد من نوعه (ولاول مرة) بمنع ذبح الخرفان في شوارع هذا البلد المتناحر القبلي الذي إكتظت شوارعها ولازالت بجثث زيد وعبيد، لانها بجواز قتل زيد ان كان يتبع عبيداً، والعكس صحيح مهما كان زيدُ زيداً وعبيدُ عبيداً.!



    اما بغداد ودمشق فحدث ولاحرج .. فيهما عباقرة الخرفان القادرون على إقناع القطيع برمته، أن الجحيم هو والجنة هو الجحيم، ولنعراتهما دوىٌّ وصدى وتصفيق من الجانب الآخر للعاصمتين، وشلالات الدماء في العاصمتين، فيهما الإنسان أرخص من الخرفان .. وبالتالي دم الخروف فيهما اغلى بكثير من روح المُكرّم بالنص القرآني (ولقد كرمنا بني آدم) .. نعم يجوز في العراق وسورية قتل الانسان يوم العيد، إذا كان القتيل فيهما هوالكبش عن كرسىُّ الرئاسة في زواية، وعن كل من غيّر مكان صلاته في زاوية أخرى، وإن لم يغيّر ربه المشترك الذي يعبداه، والوطن المشترك الذي يعشقاه، والقبلة المشتركة التي هما لها بالتلبية ولها بالتضحية.!



    كنت امشي بقلمي المشاغب الى ما لانهاية لولا سمعت الآن صوت زوجتي مع السواق على الباب يعلوهما صوت "المعماع" ولونه أسود، سألتها عن هويته فقالت "باكستاني، هو الأرخص في السوق" .. لا أدري إن كانت تستّرُ على اللون هو سبب رخصه .. فتذكرت هنا مقطعاً من أبيات الشاعر محمد عبدالغني.



    وأنشدت لكم على غرار قوافيها وبتصرف كامل هذه الكلمات المتواضعة:

    وصل الخروف الأسودُ دارنا ... وحسبتُ زوجتي بالغت في تسمينه

    الله زنةُ الكون بإنسانه وحيوانه ... وجميل صنعه بخروفنا في تزيينه

    للأسمرالمحبوب فضلُ وصوله ... لاتطعنوا المرء في لونه في دينه

    إقرأ مقالي صباح العيد باسماً .. .وأدعوك إلى طبق الخروف بتلوينه



    وقبل أن يقفل القلم رجعاً للجيب، والمعدة تجري إلى السفرة، إليكم آخر ما تلقيت من أسعار الخرفان في الكويت الشقيقة العامرة، وصمودها أمام الدينار الكويتي (غيرالمعفّف) للخرفان بأسعارها التراكمية المُتفخّخة: من النعيمي السوري بـ:140 دينار، إلى الشفالي العراقي:120 دينار، الأردني:110 دنانير، الإيراني:70 دينار، والاسترالي: 55 دينارا..!



    وبما أن الدينار (كويتيُّ الجنسية) والخروف بدون! .. فلا حسرة على إقتياده عنق الخروف الى المشرطة بتفاخر ودون تعفّف من جانب.



    وطوبى من الجانب الآخر لذلك الخروف بالجنسية ولم تقطع رقبته اليوم، أن يتجوّل قيساً يُغنّي على ليلاه في كل واد، متــنقّلاً بين البادية والبرور من مواطنة إلى مُتجنّسة إلى البدون على حدّ سواء.!

    وعساكم من عواده.!


    *كاتب إماراتي


    بودّي لكم وإحترامي من دبي
    أحمد إبراهيم
    رئيس مجلس إدارة مجموعة
    يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    ص.ب/ 2655 دُبــــــــــــي
    الإمارات العربية المتحــــدة
    البريد الإلكتروني: [email protected]


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de