الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-24-2017, 08:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اكتوبراخر المثني ابراهيم بحر

10-03-2013, 06:03 PM

المثني ابراهيم بحر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
اكتوبراخر المثني ابراهيم بحر


    اكتوبراخر


    المثني ابراهيم بحر
    ان احدي اكبر مشاكل العصبة الحاكمة هي ادمان اللغة الدعائية فلغة السياسة
    عندهم تجريمية وتحريضية ضد الاخر وهذه الدعائية اكثر ما تتطغي علي
    الجوانب الموضوعية فتصور الحقائق كأوهام حين تتسرب للعقل الجمعي وتساهم
    بالتالي في خداع الذات ولان هذا النظام يفتقد للشرعية خدع الشعب السوداني
    بأنه جاء من اجل تطبيق شرع الله ولكن استبانت الامور بجلاء وكشفت عن شره
    مادي دنيوي وتكالب علي الدنيا الزائلة وتمرغ في نعيم السلطة والمال العام
    واصبح لا مثيل لهذا العهد في تاريخ الدولة السودانية منذ العهد التركي
    من حيث تسخير الدولة للسلطة والمال بما يتناقض مع مصلحة الشعب السوداني
    المغلوب علي امره فالانقاذ حركة فاشية تتخفي في عباءة الاسلام ومعادية
    للديمقراطية بحكم اهدافها التي لا يمكن ان تتراجع عنها ابدا وهي علي
    استعداد علي حرق كل السودان والجلوس علي كومة من الرماد مثلما فعلت
    النازية في المانيا وانشاء الله صبح المحاسبة قريب...
    وفي لقاء جماهيري صرخ البشير بأعلي صوته ( انا حصل كضبته عليكم يا
    جماعة قبل كدة والهتيفة تردد من خلف(لا لا) واصبحت نغمة في الكثير من
    اجهزة الموبايلات ويتداولها الناس فيما بينهم مما يدل الي اين وصل
    الاستخفاف برئيس الجمهورية من قبل شعبه الذي اوقع نفسه في هذا المطب
    الكبير وما ينطبق علي رئيس لالجمهورية ينداح علي كل افراد عصابته وكلنا
    نشاهد هذه الايام الناطق الرسمي ربيع عبد العاطي وهو يبرر منطق عصابته في
    رفع الدعم عن الوقود بالكذب والافك في القنوات الفضائية وفي حوار له في
    صحيفة الجريدة مع الاستاذة عفراء فتح الرحمن اكد ربيع عبدالعاطي وانكر
    بأنه لم يصلي في مسجد في حي جبرة يوم الجمعة ولم يتعرض لاي علقة ساخنة
    مؤكدا انها اشاعة من ناس الراكوبة وسودانيز اون لاين لانهم كذابين
    ومروجين للاشاعات ومضي في ذات السياق وزير الداخلية الذي انكر ما تبثه
    المواقع الالكترونية عن مشاهد القتلي المنتشرة في الانترنت وادعي انها
    فبركة وتزوير وليست صحيحة ويا سبحان الله(يا راجل اختشي). وان هذا الكذب
    الذي يناقض الواقع المشهود يدعو للشفقة والرثاء علي حال اصحابه لانه يعكس
    حالتهم النفسية والمضطربة وان شاء الله صبح المحاسبة قريب....
    شخصيا لم اندهش من كل هذا الكذب فالكذب اصبح ماركة مسجلة بأسم
    العصابة الحاكمة التي تدعي بأنها تحكم بأسم الاسلام ولكن الكذب من اشر
    الخلائق واكبر الكبائر بنص حديثه (ص) فالمؤمن قد يزني ويسرق ولكنه لا
    يكذب وبنص حديثه (ص) الكذب من ايات النفاق فحسب القوم سقوطا والكذب اصبح
    سلاحهم الوحيد وخط دفاعهم الاول والاخير في تعاطيهم السياسي والاعلامي مع
    الاحداث وتداعياتها والذي يدهش ليس كذب القوم في حد زاته فهوة معهود منهم
    منذ زمان بعيد فمن يكذب ويتحري الكذب يكتب عند الله كذابا بنص الحديث فلا
    غرابة وانما ما يدهش ان يكون في الكذب كل هذا الاستخفاف بالعقول في زمن
    العولمة والمعلومة الحاضرة وبضغطة ذر ولكن ان شاء الله صبح المحاسبة
    قريب....
    قديما كان السودان ينسب الي بعانخي وترهاقا والامام المهدي والخليفة
    عبدالله والامير عثمان دقنة والسلطان علي دينار وعلي عبدالطيف والازهري
    والمحجوب ولكنه صار اليوم ينسب الي من يتشبهون بالابطال الحقيقين والي من
    يتشبهون بالمناضلين الحقيقين وربع السودانيين الان في الخارج علي اقل
    تقدير والتحية لكل السودانيين في بلاد المهجر والمنافيئ القسرية الذين
    ضحوا بأمهاتهم وبحضن الوطن الدافئ وضحوا بأصدقاء الطفولة من اجل الاسرة
    الصغيرة ومن اجل الاسرة الكبيرة والمستقبل حتي بات الهروب الي اسرائيل
    امرا اعتياديا في سابقة تعد الاولي في تاريخنا المعاصر وجراحي اللاملتئمة
    تنزف ضد قراصنة الوطن الذين يمتصون دم شبابها وفرحة اهلها في وطن بات
    مجرد افلام للرعب وفندق للبيع واصبح كل منا مرشح مهاجر ومشروة متشرد ما
    دامت ثمة انظمة تغتال احلامنا وحقنا في الحياة ولكن ان شاء الله صبح
    المحاسبة قريب...........
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de