الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-28-2017, 04:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الي الدكتور غازي صلاح الدين و صحبه تأخرتم عقدين من الزمن في ممارسة شريعة الأمر بالمعروف و النهي عن

09-29-2013, 06:48 PM

حسين الزبير


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الي الدكتور غازي صلاح الدين و صحبه تأخرتم عقدين من الزمن في ممارسة شريعة الأمر بالمعروف و النهي عن


    الي الدكتور غازي صلاح الدين و صحبه
    تأخرتم عقدين من الزمن في ممارسة شريعة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر
    حسين الزبير

    لست في حاجة الي ان انقل لكم رسالة عقلاء الانقاذ الي رئيس الجمهور ية فهي منشورة علي موقع سودانايل علي الرابط الآتي:
    http://www.sudaneseonline.com/index.php/2008-05-19-19-45-21/58998-2013-09-28-18-27-14
    و اهم جزء لفت نظري في هذه الرسالة الفقرة التالية:
    السيد الرئيس
    لقد جاءت الإنقاذ بوعد كبير هو تطبيق الشريعة. ونحن نعلم أن من أهم مقاصد الشريعة تعظيم حرمة الدماء، والعدل بين الرعية، ونجدة ضعفائها، ورحمة فقرائها، وإحقاق الحقوق ومن بينها حق الاعتقاد والرأي والتعبير عنهم. لكن حزمة الإجراءات التي طبقتها الحكومة وما تلاها من قمع للمعارضين لها أبعد ما يكون عن الرحمة والعدل وإحقاق حق الاعتقاد والتعبير السلمي.
    و هذا ما ساتناوله في هذا المقال باذن الله. لكن قبل ذلك هنالك نقطة هامة يجب التطرق اليها كمقدمة للمقال. يتساءل بعض قادة الانقاذ ، بانكار و دهشة، عن وصفنا لهم بالاسلام السياسي، و يأتي سؤالهم بهذه الصيغة: من الذي قال لكم ان الاسلام اسلامين، اسلام سياسي و اسلام عقائدي؟و انا اجيبهم علي هذا السؤال: لا احد غير الحركة الاسلامية السودانية، فهي التي اقنعتنا بان الفرق بين الاسلام، دين المسلمين في السودان، و بين ما تدعون اليه ، اي الحكم بالشريعة، تماما كالفرق بين السماء و الارض. في ستينات القرن الماضي ، عندما كنتم تختمون القرآن و انتم صائمون، و تبدو عليكم مظاهر التدين و التقوي و التقشف، و تجادلوننا بتفاهة الدنيا التي لا تساوي جناح بعوضة، صدقناكم و آمنا معكم بشمولية الاسلام في جميع مناحي الحياة ، و انه الدين القيم الذي فيه فلاح الدنيا و الآخرة. لكن افعالكم منذ اكتوبر 64 و حتي يوم ان ابتلانا الله بنظامكم هذا اكد لنا ان الاسلام السياسي هو لي ذراع الاسلام، الدين القيم لتحقيق اجندة الحركة الاسلامية في السودان ، اي ما يعرفه الفرنجة ب: (Bend the law but don’t break it) أما اسلامنا الذي تربينا عليه ، و تعلمناه معكم في المدارس من كتب المقرر التي اعدت بعناية في معهد بخت الرضا، هو الذي نعيش به و نستعد به للآخرة، نخطئ و نصيب، و نضل و نتوب ، نأمر ابناءنا بالصلاة و هم ابناء سبع و لم نحتج لضربهم في سن العاشرة، نصل ارحامنا، الصلة التي فسرتها السنة النبوية، نتفقد جيراننا و نقتسم معهم التمرة. هذه هي اولويات مسلمي السودان، و لكن اهل الاسلام السياسي اثبتوا لنا ان الشريعة التي يدعون لها امر غير الدين الذي نمارسه. و اليكم ادلتي علي ما اقول في الفترة ما بين اكتوبر 1964 و حتي مجئ هذا النظام البئيس، و ما حدث منذ عام 1989 و حتي الآن امر جلل، نفصله عند نقاش خطابكم:
    1. بداية مخالفتكم لاحكام الدين كانت يوم تآمرتم علي حل الحزب الشيوعي، و لم تكن تختلف اساليب صراعكم مع الاحزاب الاخري عن الميكافلية الغربية، و ادخلتم العنف في الصراع السياسي في السودان لاول مرة. و سؤالي لكم هل هذا المسلك يتطابق مع المعاني الاسلامية السامية المذكورة في الفقرة المنقولة من خطابكم؟؟
    2. في العهد المايوي بدأتم التخطيط لمرحلة الانقاذ، و كانت المرحلة الاولي في خطتكم ان تخلقوا قوة اقتصادية لتنفيذ مشروع المستقبل (اي المشروع الحضاري). و هنا وجهت القيادة بعض العضوية للدخول في السوق و تأسيس الاعمال التجارية ، و لتساعدوهم انشأتم بنك فيصل الاسلامي، و بعتم الآمال و الاوهام للمغتربين و القادرين في الداخل و اشتروا اسهم البنك ، ممنين انفسهم بالربح الوفير الذي وعدوه، و كان الحصاد ان ضاعت اموالهم التي استثمروها!! فما حكم اكل اموال الناس بالباطل في الاسلام الدين القيم؟ و دعني اقتطف لك الجزء التالي من مقال للدكتور التيجاني عبد القادر ، و الذي يؤكد خطتكم في هذه المرحلة:
    (اما الفكرة الثانية الخاطئة فهي ان التنظيم لا يكون قويا الا اذا صار غنيا، و لن يكون التنظيم غنيا في ذاته و انما يكون كذلك اذا استطاع ان يأخذ بعض المنتسبين اليه فيصنع منهم اغنياء، بأن يضعهم علي قمة المؤسسات الاقنصادية : مديرون لبنوك، رؤساء لمجالس الادارات و الشركات، و مستشارون قانونيون، و فقهاء شرعيون ملحقون بالبنوك. فيصير هؤلاء اغنياء ليس عن طريق الرواتب الكبيرة، و المخصصات السخية فحسب، و انما عن طريق السلفيات طويلة الاجل ، و القروض الميسرة، و المعلومات الكاشفة لاوضاع السوق و لفرص الاستثمار.)

    3. و في العهد المايوي شاركتم بل قدتم تطبيق شريعة شائهة ، و شهرتم بالمواطنين و مارستم اذلالهم باسم الدين، و اشتركتم في اغتيال مفكر اسلامي باسم تلك الشريعة. و رغم انني واثق من ان كثيرون منكم يعلمون انها لم تكن شريعة، لكن وافقتم و ربما شاركتم في التنفيذ لتحقيق اهداف الاسلام السياسي.
    4. و في الديمقراطية الثانية، مارست صحفكم العهر الصحفي بكل ما تحملها هذه الكلمات من معني، و لم تعترضوا !! لماذا لان كل ما يوافق عليه الدكتور الترابي فهو صواب و ان كان في نظركم خطأ . هل هذا من الاسلام في شئ؟ لا و لكنها الاجندة السياسية للاسلام السياسي هي التي تجعل مثل هذا السلوك مقبولا من حزب يسعي لتطبيق الشريعة السمحاء
    هذه الممارسات و مثليتاها هي التي قضت بان نوصف دعوتكم بتطبيق حكم الاسلام ، بالاسلام السياسي، و ننأي بديننا عنكم.
    في رسالتكم هذه ،و التي كتبت بعد ان فاق عدد شهداء الثورة المائة، تقولون انكم جئتم بانقلاب الانقاذ لهدف معين: (لقد جاءت الإنقاذ بوعد كبير هو تطبيق الشريعة. ونحن نعلم أن من أهم مقاصد الشريعة تعظيم حرمة الدماء، والعدل بين الرعية، ونجدة ضعفائها، ورحمة فقرائها، وإحقاق الحقوق ومن بينها حق الاعتقاد والرأي والتعبير عنهم.) ما دامت هذه هي الاهداف التي اتفقتم عليها ، و ما دمتم حريصون علي شريعة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ، لماذا لم نسمع صوتكم عندما حدث الآتي:
    1. يوم قتل مجدي محجوب و رفاقه ، و الادلة كلها تثبت انها اموال يمتلكونها من قبل يونيو 1989؟
    2. يوم طبقت سياسة التمكين و شرد الآلاف من المواطنين، و فرضتم العوز و المذلة علي اسر كانت عونا لاسر ممتدة، و بذلك تفسخت القيم السودانية النبيلة، و دخلت الدعارة في احياء الطبقة المتوسطة، عماد المجتمع السوداني.
    3. في ديننا الحنيف من قتل نفسأ بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا. و في شهر رمضان المعظم ، قامت فئة من الضباط بانقلاب شبيه بانقلابكم، فنفذتم فيهم حكم الاعدام ، و بعد ذلك استكملتم الاجراءات بالحصول علي توقيع اعضاء المحاكم الصورية ثم توقيع الرئيس. اليس هذا قتل النفس بغير حق؟؟ اين كنتم؟!
    4. يوم انشئت بيوت الاشباح باسم التمكين ، و عذب فيها كل اطياف الشعب السوداني، و قتل فيها الدكتور علي فضل، و عذب فيها المقدم الشجاع محمد احمد الريح و الدكتور فاروق محمد ابراهيم ، سكتم و السكوت هنا علامة الموافقة علي هذه الممارسات التي لا يمكن ان تجدوا لها سندا في الاسلام.
    5. اين كنتم يوم انتشر الفساد الشامل في البلاد، و نهبت الخزائن و بيعت المؤسسات و الارض السودانية في قلب العاصمة؟؟ لم نسمع منكم مثل هذا النصح للحكام يوم دمر مشروع الجزيرة و بيعت آلياته ، و بيعت ممتلكات السودان في بريطانيا. لماذا لم يرتفع صوت احدكم ليقول "عبروا المواطن فاتح جبرة بكلمة – وروه خط هيثرو حصل فيه شنو!!".
    6. اين كنتم يوم قام وزير منكم بتدمير مؤسسات العلاج العامة لصالح المستشفيات التجارية؟؟
    ماذا اريد ان اقول؟؟ الذي اريد ان اقوله انكم بخطابكم هذا ، تحاولون انقاذ ما يمكن انقاذه ، و الخروج من هذا "المأزق" باقل الخسائر. لكن عبر التاريخ تقول لكم انكم تأخرتم كثيرا في قول الحق.
    و كلما تأملت افعال اهل الاسلام السياسي ، تتجسد في ذهني معني "النية" في العمل في الاسلام. ما اعظم تعاليم المصطفي عليه افضل الصلاة و السلام .
    سادتي ان دعوتكم هذه تأخرت عن ميقاتها كثيرا، و هي في رأيي في ظاهرها الرحمة و في باطنها اجندة لأهل الاسلام السياسي ، لامتصاص غضب الجماهير باجراءات تعتقدون انها وقائية ، و لكن الواقع ان الشعب الذي صبر عليكم ربع قرن ، لن يعود لدياره الا بتغيير التظام و محاسبتكم نظاما تنفيذيا و سياسيا، و افرادا كل علي وزره او اوزاره. ان الشعب الذي مهر الثورة بدماء الشهداء لن يقبل شيئا غير رحيل النظام.
    و المجد و النصر للثوار.
    رب ابتليتنا و صبرنا حتي نفد صبرنا، و الآن ندعوك يا مغيث يا معين ، رب مسنا الضر و انت ارحم الراحمين.
    وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de