سوداني يازول هادئ ما عهدتك قاتلاً مُزيلاً.!/أحمد إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 00:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-09-2013, 07:17 PM

أحمد إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سوداني يازول هادئ ما عهدتك قاتلاً مُزيلاً.!/أحمد إبراهيم

    الشقيقة
    وبعنوانه: (سوداني يازول هادئ ما عهدتك قاتلاً مُزيلاً.!)


    وطابت جمعتكم مقدما

    ولكم الشكر والتقدير...

    بودي وإحترامي من دبي
    مطيعكم الكاتب الإماراتي
    أحمد إبراهيم
    00971506559911(الجوال)
    البريد الإلكتروني: [email protected]
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    UNIPEX International (ui)
    www.unipexTRADE.com
    P. O. Box 2655
    DUBAI-UAE


    سواداني يازول هادئ .. ماعهدتك قاتلاً مُزيلاً.!


    * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    البريد الإلكتروني: [email protected]


    كنت أعتقد منذ أربعين سنة ونيف، أن السوداني الإنسان الهادئ، ينادي زميله الهادئ المطيع (يازول)، لانه واثقٌ من زواله دون الحاجة للإزالة.!

    وإعتقادي اليوم على خانة القتلى في السودان الشقيقة، والتي إتسعت رقعتها في خمسة أيام من واحد قتيل لتدخل خانة الآحاد، ثم العشرات، ثم وآخر إحصائية مائة وثمانون قتيل180، على آخر نبرة الإذاعات العالمية وانا أكتب هذا المقال.!

    · آخ وآخ.! .. وليه كيدا يازول.؟
    · يازول هابيل، لم قتلت اخاك قابيل الزول،؟
    · وانتما زائلان لامحالة يوماً.
    · ودون الحاجة ان تزيلا بعضكما البعض قبله بيوم يومين.!

    ومن يهمنا في السودان اليوم؟
    القاتل او المقتول.؟
    لعلّ قائلٌ يرى نفسه مع الله، ويرى القاتل والمقتول كلاهما في النار.! .. وآخرٌ يرى نفسه مع شعب الله المختار، فيرى كلاهما في الجنة.! .. لأنه يريد إرسال الشعوب كلها إلى الجنة لتخلو الدنيا لشعب الله المختار الذي يطالب أرض الله ميراث الآباء والأجداد من فلسطين إلى داكار.!

    وثالثٌ لايهمه المقتول المنقول إلى التراب، بإعتبار إلّلي مات فات للقبور فلن يكون قبوريا مشركا، والمقابر شرك شرك.! .. بجوار رابع لايهمّه الا المقتول بنعشه المسجّى بالسدر والكافور جثماناً مباركاً للدموع والآهات، وجنازةً على الأكتاف تقود مواكب العزاء وسرادقات المآتم نحو المقابر بنعرات وشعارات.!

    وآخرٌ عساه الأخير، يرى هؤلاء بعضهم يسكنهم غبار الجهل والغباء، والبعض الآخر جنون العظمة والتكبّر .. فهو يرى القاتل هو المهم، إذ ليس بالضرورة ان يكون هذا القاتل للزول السوداني هو الآخر زولاً سودانياً.!

    من يدري كان حاخاماً صهيونياً إندسّ بينهم بالعمّة السودانية، أو عفريتٌ من الجنّ البشري، لكنه بالجلباب السواداني، ولعل القاتل ذاته ينسب القتل الى الشعب السوداني في الأولى، وللحكومة السودانية في الثانية، وفي الثالثة يمشي وراء جنازة قتيله باكياً، ثم يعود للميدان ليقتل الإنسان بإسم الإنسانية والعربي بإسم العروبة والمسلم بإسم الإسلام والمسيحي بإسم المسيح.!

    من يدري القاتل هو ذاته الذي فجر مسجد المسلمين بيمينه ومعبد الهندوس بيساره، ليشمّر عن ساعديه (الله أكبر) هنا، ويطبّق على كفيه (رام رام) هناك، ثم عاد لدكانه ليبيع ويشتري الديناميت والمتفجرات والحزام الناسف..!

    القاتل هو نفسه الذي قاتل موسى بدين عيسى، وعيسى بدين موسى، وهو ذاته قتل العراقيين والأكراد والتركمان بإسم العراق، والسوريين بإسم العلويين والإسلاميين والنصيريين والتكفيريين والعلمانيين والإسلاميين بإسم سوريّة واللبنانيين بإسم الدروز والشيعة والسنة والمسيحيين، ثم وقاتل العرب بإسم العروبة والمسيحيين بإسم المسيح، والمسلمين بإسم الإسلام .. هذا القاتل المترّس الضليع في كل من أفغانستان والعراق وسورية ولبنان، يبدو أنه حصل على تأشيرة الدخول للسودان الشقيقة بعد أن إمتلأت صفحات جواز سفره من أختام تلك الدول.!

    إعمل حسابك يازول، وقد وصلك فرعون الزمان، ويُخشى منه عليك وعلى أخيك الزول الزائل والمُزيل، إنه قد يتعالى عليكم جميعا بأنا ربكم الأعلى.!

    لا أعتقدها مجرد مسألة القمح والمحروقات والدعم الحكومي الذي كان يكلف الدولة سنويا 15.5 مليار دولار، وكان طبيعياً واضحاً إنفصال الجنوب سيُدخل الشمال في عنق الزجاج ليصل التضخم الى 40% فتتراجع العملة، بعد فقد 75% من عائدات النفط.

    كان منطقيا جدا .. لكن كلام لم يكن منطقيا ما تفلزته السودان ان الدعم كان يروح للأغنياء لا الفقراء، لأن الأغنياء المستفيدون من إستراتيجيات الدول والأقاليم والقارات معدودون باقل من عدد الأصابع اليد الواحدة، الكل يعرفه او يعرفهما (ولاحاجة لصيغة الجمع.!) .. وإنما المشكلة هى مشكلة الفقراء المُعدمون وهم بالملايين، وتوجيه الخطب البلاغية الرنانة إليهم لم تعد تنفع، كما لم تنفع القذافي وهو يهددهم (من أنتم) ولم تنفع زين العابدين وهو يلاطفهم (لقد فهمت عليكم) .. أولى بهذه المسيرات المليونية أن نلاطف بهم، ان لانتجاهلهم لانهددهم ولا نستهزأ بهم ولانستهين.

    بل نجالسهم على مائدة المفاهمة من نوع جديد، والمفاهمة الجديدة تعني العامل السوداني والفلاح السوداني، لا الوزير السوداني ولا عضو البرلمان .. إن سودان الزرع والرّى، هل بحاجة الى الدعم للقمح.؟ وهل ترى العيب كل العيب في الحكومة السودانية.؟ لأراض خصبة 99% منها تحت أيدي شعب كسول.!

    من قرأ إحصائيات منظمة الفاو الزراعية للأممم المتحدة عن الإنتاج الزراعي الأوروبي المقارنة بالإفريقي، يجد ان ما ينتجه أربعون فلاح سوداني قد ينتجه فلاح واحد في سويسرا أو أستراليا.!

    هل العيب هنا في الحكومة السودانية او شخصية البشير.؟ ..
    أم ان الفلاح السوداني لم يعد ذلك الذي كان يبدأ عمله في الحقل قبل طلوع الشمس ولا يتركه قبل الغروب، ذلك الفلاح يفوق العشرة من فلاحي اليوم، يأتون للمزارع بعد العاشرة صباحاً، ثم يذهب واحد ليشتري سيجارة مالبورو، والثاني ليجلب علبة مازامانجو، وثالث الى أقرب مقهى بتلفاز لمشاهدة لقطة ركلة جزاء لمباراة وراجع .. وتمام الثانية عشر ظهراً يتوقفوا لوقفة شاي الإنجليز12، ثم يستأنفوا العمل بعد نصف ساعة، ونبضات قلوبهم تحسب الدقائق لوقت الغداء، والغداء بسيط جداً لكنه يستغرق ساعتان ونصف الساعة، ثم يعودوا للعمل متهيأين للتوقف عن العمل تمام الرابعة لإستراحة ضربة شمس، ولا أحد يدري متى الرابعة بالضبط، لان الكل بدون ساعة يد، الا ان استراحة ضربة شمس لاتفوتهم وهم يحسبون مسيرة الشمس اين وصلت وسط السماء فحصلت الربعة عصراً.!

    أليس من المستحسن لسودان القمح والزراعة الكفيلة بإطعام ربع سكان كوكب الأرض من محاصيل القمح، أن لاتترك الفلاح الغريق في الفضول يلعب بالمسدسات والكلاشنكوفات بدل ان تعطيه آخر موديلات المسحاة والشيول والمحراث ومن الأدوات بما في يد الفلاح بأستراليا وسويسرا؟

    ودمعتين كنت قد سكبتهما في جمعة قبل عامين، يوم إنفصل الجنوب فشطبنا السودان من الموسوعة الجغرافية كأكبر بلد عربي، فلنحافظ اليوم في جمعة الشهداء بخرطوم، وبركة الدماء بأم درمان، وعراك قبيلتين بدارفورعلى ما تبقّى من زول في المزراع ودون الإزالة برجاء..!

    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: [email protected]


    [email protected]


    أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوني بكس العالمية
    U N I P E X I n t e r n a t I o n a l (ui)
    www.unipexTRADE.com
    البريدالإلكتروني
    [email protected]





                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de