(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-20-2017, 10:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل يقوم البشير بالتخلص من رفاقه الاسلاميـين .. ؟؟محمد الحسن محمد عثمان

09-19-2013, 08:25 PM

محمد الحسن محمد عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
هل يقوم البشير بالتخلص من رفاقه الاسلاميـين .. ؟؟محمد الحسن محمد عثمان



    السيد رئيس التحرير
    تحيه واحتراما
    وبعد
    هل يقوم البشير بالتخلص من رفاقه الاسلاميـين .. ؟؟
    مصطلح الرفاق يطلق دائما على الشيوعيين ولكن لاتثريب علينا ان استخدمناه للاخوان فقد اختلط علينا فى السودان الحابل بالنابل (واصبح الشيوعى اقرب للشعبى منه للناصرى ) فى مرحله تعد من اسوأ عصور الانحطاط فى تاريخ السودان بعد ان فقد السودان ثلثه وتستعر الحرب فى الثلث ويعم الجوع والضياع والتفكك الاجتماعى فيما تبقى منه ....... وفى هذه الظروف الضاغطه يبحث النظام عن مخرج باى وسيله يطيل به عمره ويطيل معه عذاباتنا فكانت مسرحيات محاولات الانقلاب من الرفاق والتى تكشفت تماما بعد ان عادت الطيور الى عشها سالمه والشعب السودانى يتفرج عليهم كاى مشاهد لمسرحيه عبثيه تجرى امامه والآن يخرج علينا سحرة الانقاذ بامر جديد وهو الحديث عن كوته لحل كل مشاكل السودان وبدانا نسمع بان الرئيس معتكف ........
    وان الكوته ربما ادت للتحالف مع المهدى والميرغنى وقلب الطاوله فى وجه الرفاق والتخلص منهم وقد انساق وراء ذلك كثيرا من المحللين وبدات ترشيحات لمن سيحل محل النائب الاول او قائمة الوزراء الجدد وكان المشكله هى فى الافراد وماوصل اليه البعض فى هذا الشان هو امنيات اكثر منه تحليلات جاده تستند على حقائق ولنبدا بسؤال هل يستطيع البشير التخلص من رفاقه الاسلاميين حتى لو اراد ؟؟ وللاجابه على هذا السؤال لابد من الرجوع للكيفيه التى اتت بها الانقاذ فالانقاذ ليست انقلابا كلاسيكيا تم تنظيمه عن طريق تنظيم من الضباط يسمى احيانا تنظيم الضباط الاحرار ولكن الانقاذ نظمها ونفذها حزب سياسى متجذر فى الحياه السياسيه لاكثر من نصف قرن واستخدم هذا التنظيم الجيش كغطاء لانقلابه والدور الرئيس كان للتنظيم اكثر من الجيش ( كما تكشف لاحقا ) وقد شارك المدنيين من تنظيم الجبهه الاسلاميه القوميه فى الانقلاب وتامينه وبعد استيلاء تنظيم الجبهه الاسلاميه القوميه على قمة السلطه لم تكتفى بذلك وانما زحفت على المؤسسات القوميه واحتلتها لصالح التنظيم وشردت كل من لاينتمى للتنظيم واحتل مناصبهم اعضاء هذا التنظيم فى عمليه اطلق عليها "التمكين " ولم يتوقف زحف التنظيم على مؤسسات الدوله فحسب وانما تمدد التنظيم على القطاع الخاص وافرغه من كل من لاينتمى للجبهه وحل محلهم الراسماليون الجدد من الجبهجيه ولم تترك الجبهه حتى النقابات فاحتلت كل النقابات وتوجت ذلك بتعيين د/غندور القيادى فى المؤتمر الوطنى رئيسا لاتحاد نقابات العمال !! وبلغت سيطرة تنظيم الجبهه للمؤسسات القوميه حدا يكاد لايصدقه العقل فقد بلغ حتى تعيين السعاه من التنظيم وقد اخبرنى احد الاصدقاء انه عند دخوله للرجل الاول فى مؤسسه حساسه بعد ساعات العمل وجد عنده السعاه وكانوا يمدونه بمعلومات عن مايجرى فى المؤسسه وهذه ظاهره غريبه فى نوعها بل ان النقابات ايضا اصبحت انقاذيه ويكفى ان د/غندور القيادى فى المؤتمر الوطنى هو رئيس اتحاد العمال ..!! لقد توسعت الانقاذ وسيطرت على مفاصل الحياه فى السودان واصبح من الصعب ان يسيطر على الانقاذ فرد واحد مهما كان مركزه او كمية السلطه التى يستحوذ عليها فاذ كان هذا الفرد يملك تاثيرا على الجيش مثلا فماذا عن الامن وماذا عن الشرطه والاجهزه العدليه والنقابات وكل هذه عقبات امام اى قرار لاتكون راضيه عنه وقد راينا امثله لذلك بالاضافه لذلك فهناك عامل آخر فهذه القيادات التى سيطرت على السلطه التنفيذيه والتشريعيه والمؤسسات القوميه والنقابات فى تحالف مع الراسماليين فى التنظيم هى عناصر قد عركتها معارك السياسه والمت باسرارها وخباياها وحيلها ومؤامراتها منذ ان كانوا طلاب ثانويات ولابد انها تتحوط ليوم قد ينقلب فيه العساكر فى التنظيم على عناصره المدنيه ولابد انها قد استعدت لهذا اليوم خاصه انها قد عاشت تجربة المفاصله وقد انحازت فيها لجانب العسكر واطاحت فيها بالشيخ بكل دهاءه ومكره وعنفوانه وهناك تجارب التاريخ منذ الانقلابات السوريه وتجربة عبد الكريم قاسم والتى انقلب فيها على القوميين العرب وتجربة ناصر مع الاخوان ونميرى على الشيوعيين والسيسى الذى اختاره مرسى وتجربته ماثله للعيان كل هذه العوامل تجعل من الصعب ان يامل البعض بان يقوم الرئيس بالتخلص من الاسلاميين فالتنظيم الآن وبعد ربع قرن من السيطره الكامله على مفاصل الدوله صار من الصعب ازالته بقراراو التخلص منه باراده فرديه مهما كان منصب هذا الفرد فالتنظيم اصبح له اسنان ........ ان هذا التمدد للتنظيم جعل حتى من المستحيل التصالح مع هذا التنظيم ومحاولة اقتسام الكعكعه معه فقد تعقد قيادات التنظيم اتفاقا مع هذا الحزب او غيره ولكن قواعد التنظيم قد تقف حائلا دون تنفيذ الاتفاق او قد تجعل منه اتفاقا شكليا وقد راينا تجربة الحركه الشعبيه التى اتت بجيشها وقيادات ذات كريزما من امثال باقان اموم ولوكا دينق وغيرهم ولكنهم كانوا ضيوفا فى وزاراتهم خرجوا كما دخلوا وكانوا متفرجين اكثر منهم حاكمين وقد وقف تنظيم الانقاذ العميق بينهم وبين ممارسة اى سلطه ........ وكان منهم وزير المواد البتروليه الذى خرج من الوزاره وهو لايدرى كم انتاج السودان من البترول ولايعرف شيئا عن عقودات البترول واين تذهب اموال البترول وكم عدد الآبار وراينا ايضا مناوى وعبد الرحمن الصادق وابن الميرغنى وهم يملكون ولايحكمون وتشريفيين اكثر منهم تنفيذيين ....اما الوزراء من غير المؤتمر الوطنى فيكفى ان اى قارىء منكم لايعرف ماهى الوزارات التى يشغلونها ولم نسمع باى قرار اتخذوه ولم نرى لهم موقفا مغاير لمواقف المؤتمر الوطنى
    ان التفاؤل الذى ساد البعض باننا على وشك الدخول فى مرحلة المصالحه الوطنيه والحكومه الانتقاليه وحل مشاكل السودان هو تفاؤل بلا مبرر منطقى قد تتنازل الانقاذ لبعض الاحزاب عن بعض الوزارات ولكن ماذا يجدى منصب وزير فى وزاره يسيطر عليها المؤتمر الوطنى من منصب الوكيل حتى منصب الساعى ولن يجدى المعارضه المطالبه بحكومه قوميه او انتقاليه واذا كان المؤتمر الوطنى جادا فى مسعاه للمصالحه الوطنيه فاليبدا اولا وقبل توزيع الوزارات باعادة تشكيل المؤسسات القوميه واعادة المفصولين وهذه هى البدايه الصادقه اما غير ذلك فيصبح ذر للرماد فى العيون وعزومة مراكبيه ولقد راينا فى مصر كيف وقفت المؤسسات القوميه سدا فى وجه مخطط التمكين الاخوانى وافسدته ......... وبعد ان خرجنا من عصر انقلابات الرفاق هاهى الانقاذ تدخلنا فى عصر مبادرات حل مشاكل السودان وجعلتنا الانقاذ نعوم فى بحر من الحلول المتكامله لحل مشاكل السودان فى كوته واحده فالرئيس معتكف لاخراج مبادره ستحل كل مشاكل السودان والسائحون قدموا رؤيه متكامله للرئيس لحل كل مشاكل السودان وكذلك اصلاحيو المؤتمر الوطنى وحتى الصادق المهدى لديه رؤيه متكامله اما الشيخ فهو مستعد لحل مشكلة دارفور فى 24 ساعه ........ ولا اعرف ماهو العصر القادم التى سندخله مع الانقاذ بعد عصر المبادرات
    هذا ...؟؟!!
    محمد الحسن محمد عثمان
    Omdurman13@msn.com
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de