رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2017, 06:04 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الأسلام شرفٌ وصمه المسلمون بالعار ج2 حيدر محمد الوائلي

09-16-2013, 04:27 PM

حيدر محمد الوائلي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الأسلام شرفٌ وصمه المسلمون بالعار ج2 حيدر محمد الوائلي


    الأسلام شرفٌ وصمه المسلمون بالعار ج2

    حيدر محمد الوائلي

    وبعد....
    فنحن أمة يصنع علماء شرعها الأسلامي شرعاً وفق شهوات النفوس قربة للسلطة والجاه بأسم الله ولدواعٍ سياسية طوائفاً وطرقاً دينية.
    كتب الشهرستاني (الملل والنِحَل) حيث هنالك ملة ونِحلة (أي إنتحال وصناعة) فذات علماء الدين يصنعون (النِحَل) جهلاً وتعصباً وشهوة ممن اشتروا بايات الله ثمناً قليلاً.
    هل تتصورون أن أناساً عاديين من صنعوا هذا الكم الهائل من الطوائف والطرق الدينية أم هم علماء متخصصون بالدين؟!

    صيرت السياسة العدو طائفياً من نفس الدين وأعدوا له ما إستطاعوا من قوة السلاح ورباط السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والأنتحاريين يرهبون به من إتخذوه عدواً وفق توجيهات رجال دينٍ طائفيين هم أيضاً موجهين سياسياً ومخابراتياً بدقة لذلك، واخرون منهم لمّا يلحقوا بهم بوسائل إعلامية تدعوا لهم بالبركة والتغطية الصحفية والتحليل الداعم توثيقاً لخيبتنا لصناعة جيل التصق بفكره أفلام أكشن حقيقية لم تتقن حتى هوليوود جيمس كاميرون وتارانتينو وكلينت إيستوود طريقة تفجيراتها مثلما أتقن أبناء الأسلام تفجير بعضهم بعض والتشفي بقتل بعضهم بعض.
    (إن إنتشار الكفر في العالم يحمل نصف اوزاره متدينون بغّضوا الله الى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم). الشيخ الغزالي.

    يجلس رئيس كبرى الدول العربية المسلمة بمؤتمر لتكفير طائفة مسلمة من شعبه والتحريض ضدهم وطردهم من بلد وُلدوا وترعرعوا فيه وهو جالس كالحمار يحمل أسفاراً وأنصاره يصرخون تكبييييير.
    أعقب المؤتمر بأيام سقوط قتلى في قرية هجم أهلها المفترسون على ضحايا أبرياء ذنبهم أنهم يتبعون طائفة إسلامية تخالف طائفتهم الأسلامية ولكن والحق يُقال من دون أن يُخرجوا قلوبهم ويمضغوها كما فعل أحدهم في سوريا فقد اكتفوا بالتمثيل بجثثهم وسحلهم في الشوارع أمام المارة.
    لم يستنكر الرئيس حتى إستنكاراً لقتل أبناء جلدته الذين ذنبهم أنهم يختلفون معه بأتباع طائفة مغايرة من نفس الدين ولم يدعو لهم بالطمأنينة والسلام كما دعى لشعب إسرائيل برسالته لشيمون بيريز من وصفه بالصديق والعزيز.

    أبهرت دول خليجية صغيرة العالم بمنجزها الكبير فرغم صغر مساحتها ولكن فعلها كبير كبر مؤخرة وزير خارجيتها الذي عد حزب الله منظمة إرهابية، وهي التي سكتت عن عدوان إسرائيل ضد لبنان سنة 2006 فعدت المنظمة التي قاومت وصدت العدوان منظمة إرهابية!
    دولة الأكراش المتدلية التي حكمت قرنين من الزمن كان أكبر إنجاز لهم أن نبتت على روؤسهم قرنين يطولان ما طالت الأيام ويفاخرون بطولهما ويصقلونهما ولم يشهد التاريخ أنهم نطحوا بهما أحد غير شعبهم الأعزل فأمام العالم الخارجي هما مجرد قرنان للدلالة لا أكثر.
    تركوا اسرائيل وزناة ليلها ينكحون عروس عروبتنا ووقفوا عند الأبواب يسترقون السمع لصرخات بكارتها ولوحوا بقرونهم يميناً ويساراً وأعلى وأسفل دون أن يصيبوا أحداً وصرخوا فيها أن تسكت صوناً للعرض فما أشرفكم يا قرون هل تسكت مغتصبة.

    ليس عند سلطان الحرمين الشريفين وخادمهما مانع من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود، ولما حانت ساعة الحرب تراجعوا وتخاذلوا وخانوا الأمانة والعهد فتركوا مصر لوحدها تنفجر ماسورات السلاح على الجنود حيث لا دعم لهم ولا نصرة لتتحول حرب الأيام الستة لنكسة، ولمّا حلّ نصر اكتوبر تركوا مصر تنهشها الأزمات الأقتصادية وواقع صعب فتراجع النصر وكانت كامب ديفيد، ومن نصر تموز في لبنان لحرب طائفية ضد من إنتصر.
    اليوم سفارات إسرائيل وملحقياتها تنتشر في دول العرب المسلمين ولازلنا نفاخر أن لقادتنا وزعمائنا السياسيين ورجال الدين قروناً طويلة ملفوفة بعمائم دينية وقوفيات عربية ولكن لازالت وظيفتها قروناً للدلالة فقط!

    كان في فلسطين مقاومة تركت مقاومة إسرائيل وإحتلالها وإنتهاكاتها لتحارب من ناصرها ودعمها في مقاومتها.
    ما دخل حماس في سوريا ليتفاجئ حزب الله الذي أرسل لحماس صواريخاً لدعم المقاومة حتى حصل ما حصل في معركة القصير التي أُجبر حزب الله على خوضها حيث تم إستهدافه ليتفاجئ أنه يُقصف بصواريخه التي أعطاها لحماس من قبل لتقاوم بها إسرائيل!

    كل هم وسائل الأعلام عندنا فبركة الأخبار وصناعتها لا نقلها، وبمسلسلات عربية ذات ميزانية ضخمة تركز على صدور ومؤخرات هي الأخرى ضخمة وسط الأبتذال في الحوار والأفكار ليسيل لعابه بعد الأفطار مسلماً ملأ بطنه بربع ما أمامه من طعام وثلاثة أرباعه للقمامة التي يحلم بربعها عوائل مسلمين بإنتظار الرحمة والشفقة.
    كان ذاك في رمضان العبادة ولك أن تتخيل ما يفعلون في احدى عشر شهراً ليس لها تلك الخصوصية؟!

    أكثر من يتحدث بالأخلاق الأسلامية يتناساها لدى إنهائه خطابه الأخلاقي الأرشادي، وأكثر مسلمينا الجالسين مستمعين لا يطبقونها ولا يطيقونها، ولكنهم يطيقون ويطبقون فعل الشهوات والنزوات والطائفية والأحقاد.
    هي أمة كلما تحدث سياسييها ورجال دينها عن الأخلاق فسدت، وكلما تحدثوا عن النزاهة برز الفساد، وكلما تحدثوا عن الشفافية تعكرت، وكلما تحدثوا عن الحرية زيد بالقمع وتكميم الأفواه، وكلما تحدثوا عن العدل زاد الظلم، وكلما تحدثوا عن حقوق الأنسان إنتهكوه.

    تخاطب العقول كما أمر الله بالحكمة والموعظة الحسنة بايات قرانية وأحاديث نبوية ليرد عليك أحدهم أن فلان وعلّان يقول قد اتخذوا مما يتم تلقينهم إياه ديناً ومن شهوات أنفسهم نهجاً ومن السياسة موجهاً فقد الفوا ابائهم على ذلك عاكفين، فكل الذي يعرفوه من دينهم قد تلقنوه كما يتلقن الحمار الأيعازات واتخذوا من غرائزهم وشهواتهم عجلاً جسداً له خوار إتخذوه إلاهاً.
    سُئل رسول الله (ص) عن العجل الذي عُبد زمان النبي موسى (ع) فقال (ص): (إن لكل أمة عجلٌ وعجل أمتي الدينار والدرهم).

    الكثير من السنة يطيرون فرحاً لدى سماعهم أن شيعياً تسنن والكثير من الشيعة يطيرون فرحاً لسنياً تشيع ويوتيوبات وفيسبوكيات توثق فرحة كل طائفة بمنجزهم العظيم هذا وكل حزب بما لديهم فرحون، لتبدأ المهاترات والسب والشتم تعليقاً على كل فديو وبوست (فنعم مكارم الأخلاق) (ونعم الجدال بالتي هي أحسن).
    أمة تتفاخر بمليارها المسلم ولا اجدها تفاخر بمنجزها وأثرها وتأثيرها وياليتكم كنتم مليون مسلم تتبعون الأسلام حقاً وتبدعون وتنتجون (وكافي خيركم شركم).
    ملابسكم مستوردة وسماعات الصوت التي تصرخون بها بخطبكم التي تبث الكراهية مستوردة وملابسكم الداخلية مستوردة وتفرشون مساجدكم بفرش مستوردة وتغسلون جيفكم بشامبوهات مستوردة وتزيلوا رائحة نتانتكم بعطور مستوردة وتربكون السير المروري بسياراتكم الفارهة المستوردة وحتى افكاركم لا تملكونها فهي مستوردة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de