نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 02:38 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوعي البيئي ومتطلباته ضرورة حياتية - بقلم الإمام الصادق المهدي

09-12-2013, 04:34 PM

الإمام الصادق المهدي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوعي البيئي ومتطلباته ضرورة حياتية - بقلم الإمام الصادق المهدي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    جامعة الأحفاد للبنات
    جمعية الأحفاد البيئية
    الوعي البيئي ومتطلباته ضرورة حياتية
    الإمام الصادق المهدي
    12 سبتمبر 2013م

    آخر كتبي المطبوعة كتاب بعنوان "أيها الجيل" موجه لجيل الشباب، وفي الكتاب مرافعة فكرية فحواها أن اللإنسان عشر ضرورات حياتية تتطلب إشباعاً موزوناً، وإلا اختلت حياته. الضرورات هي: روحية، ومادية، وعقلية، وأخلاقية، وعاطفية، واجتماعية، ورياضية، وجمالية، وترفيهية، وبيئية.
    البيئة الطبيعية آية من آيات الله، بل هي كتاب الله المنظور، ومثلما يستدل على الخالق بآياته المنزلة في كتبه، (وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ)[1]، يستدل عليه كذلك بكتابه المنظور أي حقائق الطبيعة: (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ)[2].
    البيئة الطبيعية هي موروث الأجيال البشرية منذ الأزل، وهي وديعة للأجيال القادمة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، والإنسان جزء من الطبيعة، ولكنه مفارق لها في ثلاثة أمور:
    · أنها مسخرة له: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ)[3]. وأدوات التسخير هذه هي قوانين الطبيعة. فما من شيء في الوجود الطبيعي والاجتماعي إلا خاضع لقوانين كما قال ابن خلدون، ونص القرآن (رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى)[4].
    · والإنسان مكلف بعمارة الأرض: (أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا)[5]، أي جعلكم عمارها.
    · ومع أن الإنسان جزء من الطبيعة وخاضع في المجالات المادية لقوانين الطبيعة، فإنه مفارق لها، لامتلاكه حرية الاختيار. (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا)[6]، (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ and#1750; فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ)[7]، هذا معناه أن الإنسان يمكن أن يصلح ويمكن أن يفسد.
    لا يكفي أن يعرف الإنسان الحق والباطل لينفذ الحق. قال أفلاطون إذا عرف الإنسان الحق والباطل فإنه حتماً سوف يعمل بالحق. ولكن تلميذه أرسطو قال لا يكفي أن يميز الإنسان الحق من الباطل، بل ينبغي أن تكون له إرادة نصرة الحق.
    إن درسنا اليوم يقوم على معرفة الحق في أمر البيئة، وما ينبغي عمله لصلاح البيئة.
    1) البيئة الطبيعية مكونة من ستة مقومات، والتفاعل الإنساني معها. لأن للمقومات الطبيعية وجوداً مستقلاً، ولكن للإنسان فيها دورا تعميرياً أو تدميرياً. المكونات هي: الأرض، والماء، والغطاء النباتي، والغطاء الحيواني، والمناخ، والفضاء.
    · الأرض تتعرض الآن للتدهور البيئي ما يهبط بإنتاجيتها، وأهم داء تعاني منه هو الزحف الصحراوي. الزحف الصحراوي هو طاعون الأرض. الزحف الصحراوي تساهم فيه حالات الجفاف وأعمال الإنسان، مثل: الاحتطاب الجائر، والمرعى الجائر، والإدارة الزراعية المعيبة مثل عدم الالتزام بالغابات المخططة في المشاريع المروية، وعدم الالتزام بالدورة وبمصدات الرياح في المزارع الآلية. لذلك فإن الزحف الصحراوي في السودان قد غطى 63% من أرضه ويهدد بقية الأرض. توجد اتفاقية دولية لمكافحة التصحر والسودان مصادق عليها. ويوجد قانون وطني سوداني لنفس الهدف، ولكن هذه القوانين غير نافذة. فالمجلس المنسق لمشاريع مكافحة التصحر ودرء آثار الجفاف غير قادر على التنسيق ولا المتابعة، والخطة القومية لمكافحة التصحر لا تنفذ لثلاثة أسباب: ضعف التنسيق بين الوزارات المعنية، وقلة الكوادر المدربة، ونقص التمويل لأن التمويل المطلوب يفوق إمكانات البلاد المالية.
    · الماء: الماء العذب في العالم يقل عن حاجة السكان الذين بلغوا الآن زيادة عن 6 بليون نسمة. وهو موزع على المناطق المختلفة بصورة غير متوازنة. مصادره التقليدية هي: الأنهار، والأمطار، والمياه الجوفية. وغير التقليدية هي: التحلية، والاسترجاع أي إعادة تدوير المياه المستعملة. بالنسبة لنا فإن بيئة نهر النيل تعاني من مشاكل أهمها انتشار الحشائش الطفيلية، وفي استعمالات مياه النهر ما يحمل من أمراض مثل عمى النهر، والبلهارسيا، والملاريا. وقد قدرت منظمة الصحة العالمية أنه بالنسبة للبلدان الفقيرة فإن 80% من الحالات المرضية مرتبطة بنقص المياه النقية لاستعمال الإنسان. ومن أكثر أسباب العدوان على النيل استخدامه كمزبلة.
    · الغطا ء النباتي ثروة طبيعية لأنه يثبت التربة، ويساهم في دورة المياه، ويتيح فرصاً استثمارية. يقدر عدد الذين يعيشون على الثروة الغابية في العالم بـ1,1 بليون شخص. ولكن التصرفات الإنسانية غير الرشيدة تهدد الغطاء النباتي. ففي السودان تقلصت أكثر الغابات، والبلاد مهددة بانحسار الغطاء النباتي.
    · الغطاء الحيواني جزء من التوازن البيئي الأيكولوجي، وهو والغطاء النباتي يعانون من مشروعات التنمية غير المرشدة أو المستدامة. التنمية المستدامة المنشودة هي التي توفر احتياجات الأجيال الحاضرة دون التأثير على قدرة الأجيال القادمة على توفير احتياجاتها. الوعي الدولي وضع جدولاً للدول حسب التزامها بمقاييس التنمية المستدامة. للأسف السودان مصنف تصنيفاً متدنياً في هذا الجدول. بعض البلدان اهتمت بإقامة محميات واسعة للحياة البرية، مثلاً، جنوب أفريقيا وكينيا، ونتيجة لذلك صار لهذه المحميات دور مهم في الاستثمار وفي جذب السياحة بحيث صار للسياحة البيئية دور كبير في اقتصاد جنوب أفريقيا. السودان لديه محمية الدندر، ولكن الاضطرابات الأمنية أثرت سلباً عليها.
    · الإنسان أحدث فساداً كبيراً في المناخ الطبيعي بكثافة الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون. وزيادة ترسبات النيتروجين والكبريت، وتآكل غلاف الأوزون في الطبقات العليا من الجو. إن الدول الصناعية هي الملوث للبيئة في هذا المجال، ومع ارتفاع درجة حرارة الأرض ينتظر أن تواجه الأرض مشاكل كثيرة كاضطراب المواسم، وارتفاع منسوب مياه البحار.
    2) الاهتمام العالمي بالبيئة:
    البيئة الطبيعية عانت من إهمال كبير: بالنسبة للبلدان الصناعية، فهي اندفعت في نهمها الاستثماري دون ضوابط ما أدى في الثمانينات لأول ناقوس خطر بموجب تقرير نادي روما.
    وأضرت بالبيئة كذلك التكنلوجيا النووية ونفاياتها، فالدول الصناعية هي المفسد الأكبر للبيئة الطبيعية. وكان يقال إن الاهتمام بمشاكل البيئة مسألة ثانوية للبلدان الفقيرة، لأن هدفها الأول هو التنمية ودحر الفقر. ولكن هذا رأي خاطئ، فتدهور البيئة يهبط بإنتاجية الموارد الطبيعية، والدول الفقيرة هي الأكثر اعتماداً على إنتاجية الموارد الطبيعية.
    العالم، لا سيما بعد نهاية الحرب الباردة تنبه لأهمية البيئة الطبيعية، فتنادت الدول لمؤتمر قمة الأرض في عام 1992م في ريودي جانيرو. ووصفوا قرارات ذلك المؤتمر بأنه قمة حماية العالم. وقرروا الحد من انبعاث الغازات الملوثة.
    ثم في عام 2000م أصدرت الأمم المتحدة قرارات الألفية الثمانية، ومن أهمها قرار متعلق بسلامة البيئة ومتطلباته.
    وفي عام 2002م انعقد مؤتمر ثانٍ لقمة الآرض في جوهانسبيرج سمي ريو +10، أي زائد عشر سنوات.
    وقبل ذلك أبرم بروتوكول كيوتو في اليابان في عام 1997م، الذي صار ملزماً دولياً في عام 2005م، وقرروا أن تخفض الدول الصناعية 5% من إفرازها للغازات الدفيئة في السنة.
    وفي عام 2009م عقد مؤتمر دولي في كوبنهاجن، وأعادوا الالتزام بالحد من الغازات الدفيئة، ولأول مرة قرروا مفهوم العدالة البيئية، لكي تدفع الدول الصناعية للدول الأخرى ضحية تلوث البيئة تعويضاً قدروه بمبلغ 30 بليون دولار في أول سنة، ثم يرتفع لمبلغ 100 بليون دولار في عام 2020م.
    ولكن الذي يعاب على هذه القرارات أمران: الأول؛ لا وجود لأية متابعة ومساءلة عما يقرر. والثاني؛ أن الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة لا تلتزم بما يقرر.
    كثيرون في السودان لا يهتمون بقضية البيئة الطبيعية، ولا يدركون حجم التدهور الذي أصاب مواردنا الطبيعية خاصة، وعدد السكان الذي كان 10 مليون لدى الاستقلال تضاعف أربع مرات الآن. كذلك الثروة الحيوانية بلغت 133 مليون رأس. هذه الزيادة في المستهلكين من بشر وأنعام يقابلها تدهور في الموارد الطبيعية. هذه كارثة اقتصادية كبيرة. وسوف تؤدي لمزيد من التنازع على الموارد بين السكان، كالنزاع بين الفلاحين والرعاة الذي سبب مشكلة دارفور بعد جفاف 1983م وضمن عوامل أخرى أدى للأزمة التي أفرزت الحرب الأهلية في دارفور.
    3) المطلوب وطنياً: لا بد من الاهتمام العاجل بقضية البيئة بالآتي:
    - إصلاح أساسي في السياسة الزراعية على أساس متطلبات التنمية المستدامة.
    - إدارة قومية موحدة للموارد المائية واتباع وسائل الري الحديثة في الزراعة وحصاد المياه على أوسع نطاق.
    - نشر بذور حشائش مختارة لإثراء المراعي، والاستفادة من التجربة الاسترالية في هذا المجال.
    - حملة واسعة لتشجير البلاد بملايين الأشجار، والاستفادة من تجربة فنلندا في هذا المجال، وتحريم الاحتطاب.
    - الاستفادة من تعويض العدالة البيئية في أمرين: التشجير الواسع النطاق لاخضرار السودان، واستخدام الطاقة النظيفة في كل الأغراض المنزلية من إضاءة، وتبريد، وتسخين، وطبخ، ليكن الهدف السودان الأخضر.
    - عبر الشبكة الموحدة استيراد كهرباء سد النهضة التي تدعم إنتاجنا الكهرومائي.
    والمطلوب في إطار الإدارة القومية المنشودة للشأن الوطني وضع خطة قومية تنفذها هيئة قومية تنسق جهد الوزارات المعنية، وتشرك المجتمع المدني، والمجتمع السياسي، وتعطى صلاحيات جذب الموارد الدولية، وتكون وثيقة الصلة بالسلطات المحلية والولائية، وتستهدي بمانفستو بيئي محدد الأهداف، ويصحبها برنامج إعلامي يستخدم كافة وسائل الإعلام للترويج للخطة القومية لسلامة البيئة. وينبغي كذلك إدخال دراسة البيئة في مراحل التعليم.
    الأمن البيئي مفتاح مستقبل السودان، وينبغي أن نعامله كذلك، وأن ننبه في مجتمعنا للمسؤولية نحو الطبيعة كلها، فهي ليست موجودات صماء، فموجوداتها حتى غير الحية قال عنها تعالى: (وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ)[8]. أما الكائنات الحية، فقال عنها تعالى: (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم)[9]، والتعامل معها على أن لها حقوقاً، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ إِنْسَانٍ يَقْتُلُ عُصْفُورًا فَمَا فَوْقَهَا بِغَيْرِ حَقِّهَا إِلَّا سَأَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَنْهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ"[10]. وقال: "فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبٍ أَجْرٌ "[11].
    كذلك النباتات، قال النبيى محمد صلى الله عليه وسلم: "مَنْ قَطَعَ سِدْرَةً صَوَّبَ اللَّهُ رَأْسَهُ فِي النَّارِ "[12]. و قال: "إِنْ قَامَتْ عَلَى أَحَدِكُمُ الْقِيَامَةُ ، وَفِي يَدِهِ فَسِيلَةٌ فَلْيَغْرِسْهَا"[13].
    وفي التعامل مع كل الوجود نحن مكلفون بقاعدة: لا ضرر ولا ضرار. بل تعامل مع الوجود حتى الفضاء الخارجي الذي للأسف تهم التكنلوجيا غير الرشيدة بجعله ميداناً حربياً على نحو ما في مشروع حرب النجوم.
    المسلك الرشيد أن نعتبر أنفسنا البشر مجلس إدارة مستخلف على وجود سقمنا في سقمه وعافيتنا في عافيته، على نحو مقولة الصوفي اليقظ:
    إن غيبت عني فلـــي بصـــرٌ يرى محاسنها في كل إنسان
    ما في محبتها ضد أضيق به هي المدام وكل الخلق ندماني
    4) البيئة البشرية: وقبل أن أختم حديثي عن البيئة الطبيعية لا يفوتني أن أتحدث عن البيئة البشرية. فمثلما علينا العمل على صلاح البيئة الطبيعية، علينا كذلك إصلاح البيئة البشرية.هذا موضوع واسع أحيلكن لكتابي “أيها الجيل“، وستوزع لكنّ خلاصة منه لأنه يتعلق باستقامة الإنسان مدير البيئة الطبيعية. ولكن موضوعاً واحداً سوف أذكره وهو أن هناك تلويثاً للبيئة البشرية أترافع ضده. في تسعينيات القرن الماضي كنت في باريس وحضر محاضرة قدمتها عن حقوق الانسان في الإسلام بعض ممثلي بيوت الموضة الفرنسية أمثال فوج وديور، وقلت فيما قلت إن وسائل التجميل عندنا صديقة للبيئة فالدخان نوع من حمام البخار، والدلكة منظف بمواد طبيعية، والحنة عشب طبيعي، طبعاً لم أتحدث عن وسائل التجميل البائدة ولله الحمد مثل الشلوخ ودق الشفاه واللثة وقطع الشكال.. إلخ. ولكن مواد ال Make-up عندكم معادية للبيئة فكلها تقريباً مع كثرة الاستعمال كالمساحيق، وتظليل الجفون، والماسكارا، والأحمر، وآلاف المنتجات؛ إما سامة أو مسرطنة. هذه الآن حقائق وأدعوكن للإنترنت تحت عنوان Cosmetics ، فسوف تجدن دراسة في جامعة كاليفورنيا أن العاملين في صناعة المساحيق التجميلية إحتمال أن يصابوا بورم سرطاني في العظام أربع مرات أكثر من العادة. وسوف تجدن أن أكثر من مائة ألف من منتجات تجميل الوجه وتلوينه مضمخة ب Titanium Dioxide ,Zinc Dioxide والزئبق وغيره من المبيضات.
    هذه ملوثات لبيئة الجسم الانساني. بعد المحاضرة طلبوا مني أن أكتب مقالاً في إحدى مجلاتهم ولكنني إعتذرت.
    والآن يا بناتي مثل اهتمامكن المشروع بالبيئة الطبيعية يمكن أن أقدم لكن محاضرة في التجميل الأفرنجي الجذاب على المدى القصير ولكن بثمنٍ غالٍ من الصحة، وستجدن بياناً موثقاً كيف أن الناس يدمرون بيئتهم الجسدية بعوامل كثيرة كالتبغ، والمخدرات، والكحول، والسمنة، وإهمال الرياضة البدنية، وغيرها مما هو عدوان على الصحة تماماً كالعدوان على البيئة الطبيعية. وطبعاً لا يفوتني أن أتحدث عن أهمية الضرورات الأخرى الروحية والعقلية والأخلاقية وغيرها، وستجدن بيانها في كتاب "أيها الجيل".
    هذا مع صادق الدعاء لكن بالتوفيق، فالأحفاد منارة، وأنتن ثمارها، والسلام.

    [1] سورة الإسراء الآية (105)
    [2] سورة الحجر الآية (85)
    [3] سورة الحج الآية (65)
    [4] سورة طه الآية (50)
    [5] سورة هود الآية (61)
    [6] سورة الإنسان الآية (3)
    [7] سورة الكهف الآية (29)
    [8] سورة الإسراء الآية (44)
    [9] سورة الأنعام الآية (38)
    [10] المستدرك على الصحيحين للحاكم
    [11] مستخرج أبي عوانة
    [12] رواه النسائي
    [13] رواه ابن حنبل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de