بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-24-2017, 03:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رفع الدعم عن المحروقات..(حيلة الانقاذيين) لامتصاص دماء الشعب السوداني

09-11-2013, 06:44 PM

المثني ابراهيم بحر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
رفع الدعم عن المحروقات..(حيلة الانقاذيين) لامتصاص دماء الشعب السوداني



    رفع الدعم عن المحروقات..(حيلة الانقاذيين) لامتصاص دماء الشعب السوداني
    المثني ابراهيم بحر


    العالم كله اصبح يتفرج علينا وصارت فضائحنا تتصدر الاخبار
    العالمية بفضل حبال الفضائيات وفي زمن المعلومة الحاضرة ولا مثيل لمل
    يحدث في السودانم في اي مكان اخر في العالم فقد هان السودان علي اهله
    واصبح وطنا بلا وجيع فجماعة الطيب مصطفي ساهمت في فصل جنوب السودان وتريد
    المزيد وحزب التحرير لا يعترف بحدوده الجغرافية والانقاذ اصبحت احمد وحاج
    احمد ولاحزاب لا حول لها ولا قوة واصلح الشعب السوداني مغلوب علي امره
    وممنوع من التظاهر والاحتجاج ضد الذين يتاجرون بوطنه في سوق السياسة
    الاقليمية والدولية....
    اعلنت عصبة الانقاذ في قرار كان متوقعا للكثيرين رفع الدعم عن
    المحروقات عبر وزير المالية الذي مضي الي ابعد من ذلك واعلن عن رفع ضرائب
    الاتصالات الي 30% لزيادة الايرادات والتغلب علي العجز في ميزان
    المدفوعات واكد وزير المالية ان العلاج النهائب للاختلالات الاقتصادية
    لن تكون الا بزيادة الانتاج في السلع المستوردة من محروقات وسكر وقمح
    وادوية واكد علي دعم الانتاج الزراعي مؤكدا علي ان النجاح في زراعة القمح
    يؤدي الي تقليل الطلب علي النقد الاجنبي وعدم ادهور سعر الصرف....(انتهي)
    مما يؤكد علي هذا الحديث الاستهلاكي ان راعي الضان في الخلا يعلم ان
    زراعة القمح في السودان علي النحو الذي زكره وزير المالية لا ولن تتحقق
    لاسباب نعلمه جميعا يتعلق الجزء الامبر منها بالمناخ..................
    ولكن ما ذنب الشعب السوداني في ان يتحمل اخطاء حكومة
    الانقاذ واصبح المواطن يتحمل اكثر من طاقاته ويئن من الجوع والفقر
    والضرائب الباهظة والاتاوات علي مدي عقدين من الزمان واصبحنا معملا
    لتجارب الانقاذيين ولكن للصبر حدود وكانت الضرائب الباهظة سببا في اندلاع
    الثورة المهدية ضد الاستعمار التركي ولكن الشعب السوداني اصبح كالمستجير
    من الرمضاء بالنار فسرعان ما استبدل السودانيون سيدا بسيد واستعمارا
    بأستعمار وقهر بقهر ولكن ظلم ذوي القربي اشد وقعا وابلغ اثرا وربع
    السودانيون الان في الخارج علي اقل تقدير فحكومة الانقاذ هي الداء العضال
    الذي اصاب السودان واقعده عن دوره كأكبر الدول الافريقية واغناها
    بالموارد الطبيعية فأصبح يعرف برجل افريقيا المريض وكان يرجي منه الكثير
    ويتوقع منه ان يقود افريقيا اقتصاديا ويوحدها بحكم واقعها التعددي الذي
    انكرته الحركة الاسلامية....
    ارتكبت الانقاذ جملة من الاخطاء في سياق
    مشروعها الحضاري كانت سببا في بلائاتنا و ازماتنا الاقتصادية التي نعاني
    منها وانا اوردها علي مرحلتين المرحلة الاولي عندما استولي الانقاذيون
    علي السلطة سرعت في تنفيذ مشاريعها وكانت الحركة الاسلامية تزعم ان
    السودان يواجه خطرا وشيكا في هويته العربية والاسلامية وقد تجلي ذلك في
    قول الترابي بأن حرب الجنوب كانت دفاعا عن ثغور العروبة والاسلام وقد
    يقول قائل بأن الحرب كانت موجودة اصلا من زمان ؟ ولكنها توسعت اكثر من ذي
    قبل وكانت الحركة الاسلامية سببا في افشال معاهدات الميرغني قرنق
    وكوكادام حتي تتمكن من تنفيذ مخططاتتها،المهم توسعت دائرة الحرب واحيلت
    فواتيرها علي الشعب السوداني المسكين المغلوب علي امره لتمويل سياسلات
    التمكين وكان الموظفون في الخدمة المدنية يجبرون للذهاب الي مناطق
    العمليات ,ومضي نظام الانقاذ الي ابعد من ذلك لتمكين مظلته السياسية من
    خلال عملية الاستئصال والاحلال تحت غطاء الصالح العام وتشرد الملايين من
    وظائفهم ,وكان الانقاذيون يحكمون بالظنون والشبهات فالمفصولين للصالح
    العام اباء وامهات في منتصف الطريق اصبحوا كالحيوانات الاليفة التي تطلق
    في الغابة ولا تعرف كيف تكسب قوتها او تدافع عن نفسها وجاء في الحديث
    الشريف( من لا يرحم لا يرحم وارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء
    )وكان ذلك قتلا ولكن قطع رقبة ولا قطع الارزاق فتلك جريمة لا تقل بشاعة
    عن جرائم الحرب في مناطق الكوارث والنزاعات الدامية وقد افلت الجناة من
    العقاب وهم الان ينعمون بالمناصب والمخصصات وقد وتفككت الاسر وتشرد
    الاطفال ويتحمل هؤلاء مسؤلية الملايين من الثكالي والارامل والايتام
    والنازحين والمشردين وكانت هذه الكارثة نقطة تحول كبري في تاريخ الشعب
    السوداني غزت فيه المرأة سوق العمل الهامشي بكثافة لرتق ما امكن وليس هذا
    فحسب بل امتد الامر الي سوح الدراسة الجامعية باحلال الاقل درجة في
    النجاح في مقاعد الاعلي درجة تحت غطاء الدبابين واغطية اخري بشهادة مدير
    جامعة الخرطوم لجريدة الصحافة في يناير 2009 وكان د مامون حميدة وزير
    الصحة الحالي لولاية الخرطوم قد تقدم باستقالته من جامعه الخرطوم لذات
    الاسباب في النصف الاول من العشرية الاولي من عمر الانقاذيين وما ذيك الا
    برهانا ساطعا وفوق ساهمت تلك الاسباب في تدمير الخدمة المدنية و
    المؤسسات الاقتصادية وبالتالي ذاق المواطن طعم الحنظل وتحمل ما لا بطيق
    واصبحت الاسرة لا تعتمد علي عائل واحد( رب الاسرة) في معيشتها مثلما كان
    في السابق واصبحت مقولة( البيت بقي زي بيت الجنازة يشيلو اربعة اشخاص)
    دليلا يغني عن المجادلات.............................................
    مرت المرحلة الاولي بعد ما اعتاد عليها الشعب السوداني وجاءت مرحلة
    البترول ونام الانقاذيون في العسل....حتي جاءت مرحلة السلام ومرت المرحلة
    الانتقالية سريعا كالشهاب ولكن راعي الضان في الخلا كان يعلم بانفصال
    الجنوب وكل المؤشرات كانت تدل علي ذلك ومع ذلك لم يأبه لها الانقاذيون
    وفي رأيي ان ذلك كان متعمدا و(لشيئ في نفس يعقوب)لمزييد من التضييق علي
    المواطن المسكين حتي لا يري ابعد من يومه(جوع ######ك يتبعك)ومن ثم وقعت
    الطامة الكبري وذهبت دولة الجنوب بحنفيات البترول وانخفضت الايرادات في
    مقابل المنصرفات الكثيرة وكان علي الشعب السوداني المغلوب علي امره ان
    يتجمل تلك الاعباء الجسام مرة اخري في لقمة العيش وكباية الشاي وتعريفة
    المواصلات وكبسولة الدواء وكراسة المدرسة واتسعت الهوة كثيرا هذه المرة
    بين الاجور والاسعاروبين الدخولات والمنصرفات فتنامت هجرة العقول وهرب
    الخريجين والسواعد الفتية لبلاد الذهب الاسود فأصبحنا نبني للناس بلادهم
    ونترك بلادنا للخراب.. ولكن من اجل ماذا يتحمل الشعب السوداني اخطاء
    الانقاذ....؟
    كان الشعب السوداني يتوقع عائدا كبيرا ومردودر افضل من
    البترول والسلام حتي يودع حياة الفقر الي الابد ولكت النتيجة ظهرت في
    ماليزيا ومانهاتن ودبي والصين ونشأت منشية جديدة في كوالالامبور ولكن
    باراك اوباما استطاع ان يخترق الحسابات السرية في السويسرية عن طريق
    المحكمة لفضح التهرب من الضرائب وكانت النتائج مذهلة ومن الممكن تعقب كل
    الاموال التي تم تهريبها الي الخارج . فنيجيريا التي تعتبر من اكبر الدول
    البترولية يعاني شعبها من الفقر لسبب الفساد ولكن رفع الدعم عن البترول
    بدعة جديدة من الانقاذيين للاستهبال علي الشعب السوداني والصحيح ان
    المواطن هو الذي يدعم الحكومة وكان وزير المالية في مرحلة ما قبل السلام
    يزعم انه يدعم البترول بمبلغ 240 مليار دينار سنويا بواقع 20 مليار دينار
    كل شهر وقد اثبت الاستاذ االصحفي كمال كرار بصحيفة اجراس الحرية ان وزارة
    الطاقة باعت 8مليون برميل من البنزين لاحدي الشركات بواقع 70 سنتا
    للجالون وهو يعادل 170 دينار وفي نفس الوقثت تبيعه للمواطن بمبلغ
    549دينار وهذا الكلام يعززه سعر جالون البنزين بمحطات الوقود لدي معظم
    الدول المستوردة للنفط,،وقال وزير الطاقة ان التسويق يجري علي اساس
    العطاءات ولكن الاستاذ كمال كرار الصحفي اوضح بالارقام والتواريخ ان
    وزارة الطاقة عندما كان سعر البترول جودة 50 دولار صدرت الدولة للصين
    بواقع 23.2 دولار للبرميل بتاريخ 10 يناير 2004م وبواقع 24 دولار للبرميل
    يوم 19 في نفس الشهر و28.5 دولار للرميل في يوم 27 مارس فهل كان ذلك حكم
    السوق؟ ولا شك ان كل تلك الاتهامات وصلت عبر الصحف الي وزارة الطاقة التي
    لم تتنكرم بالرد عليها في ذلك الوقت ومن حق الشعب السوداني ان يعلم كم
    يساوي برميل النفط الخام بعد تحويله الي مشتقات وقال ابوذر الغفاري ان
    المال مال الشعب وان معاوية بن ابي سفيان ليس وكيلا عند الله في
    الارض....
    ما يؤكد رؤيتي في ان حكومة الانقاذ لا تريد الخير للشعب
    السوداني ابدا فهي تريده ان يكون مقهورا حتي يكون تفكيره محدودا فكلما
    داست عليه كلما استكان الشعب(جوع ######ك يتبعك) ولنا ان نتساءل لماذا
    اصرت حكومة الانقاذ علي الاحتفاظ بوزارة الطاقة ووزارة المالية والطاقة
    وبنك السودان في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية عند تكوين حكومة المرحلة
    الانتقالية ولماذا كانت تلك الوزارات عند الانقاذيين اكثر اهمية من
    الزراعة والصحة والتعليم ويفترض العكس لاي حزب سياسي يريد ان يكون قريبا
    من المواطنين وفي احدي اللقاءات الصحفية بجريدة السوداني تحدي عوض الجاز
    الذين يتهمونه بامتلاك الارصدة في البنوك الاجنبية بتقديم الدليل....؟
    ولكن هل كان الذئب مذنبا في قضية(بن يعقوب) عندما بني الحكم علي وجود ما
    يكفي من الشبهات؟ ولد مفقود واهله عنه غافلون ووسط موبوء بالذئاب ونفوس
    امارة بالسوء..فالسلطة المطلقة مفسدة وهي اكثر جاذبية من (هيفاء وهبي)
    ولكن الشعب السوداني يعرف كل الحقائق ويحس بها جوعا وحرمانا ويراها بعينه
    ترديا وانهيارا في السكة حديد ومشروع الجزيرة والرهد وسودان لاين ودلتا
    طوكر ومشروع القاش الزراعي ويعاني كل يوم في المدارس والمستشفيات
    فأزماتنا الاقتصادية هي نتيجة لسياسات الانقاذيين العرجاء والمتعمدة
    ولكن من اجل ماذا ليتحملها الشعب السوداني المغلوب علي امره بالنيابه
    عنهم فسياسات الانقاذ ساهمت في اتساع رقعة الحروبات وفساد العلاقة مع
    المجتمع الدولي والدولة غائصة في وحل الفساد حتي اخمض اذنيها ولكن هل
    يقدم مشروع رفع الدعم عن المحروقات علاج شافي وحل جذري لمشكلاتنا
    الاقتصادية وكما وصف امام الانصار الحالة بأنها مثل ( تأهيل غرفة في
    سفينة تغرق)...........................
    والله اني لأعجب من اولئك الانقاذيين الذين يرفعون شعارات
    الاسلام وانهم جاءوا بذريعة احلالها ان يرفلوا في نعيم الدنيا وملذاتها
    الزائلة وفي نفس الوقت يسحقون المواطن المسكين الذي يئن ويتألم من الجوع
    والفقر والمرض ومغبة الاستجداء ولقد اوجب المولي عز وجل علي علي ائمة
    الحق ان يوازوا حياتهم بفقراء الناس حتي لا يقتر الغني بغناه ولا ييأس
    الفقير من فقره وقد ظلت العلاقة بين السلطة والمال في عهد النبي (ص) وعهد
    الخلفاء رضوان الله عليهم علي هذه الشاكلة بوجه عام مع التسليم بالاختلال
    الذي حدث في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه فقد كان كان
    انحياز السياسة العامة للفقراء امرا واضحا وقد جاء في السيرة ان عمر بن
    الخطاب رضي الله عنه عندما استعمل ابنه عبدالله علي (الحمي) امره ان يسمح
    فيها لرب (الصريمة)قليل الابل ورب (الغنيمة)قليل الابل وقال له :اياك من
    ابل بن عفان وبن عوف فأنهما ان يهلك ابلهما يرجعان الي ذهب او فضة..فأذا
    كانت تلك علاقة السلطة بالمال في دين الله عامة والاسلام خاصة فما بال
    ادعياء الحكم بشرع الله في دولة الانقاذيين وكيف جاز للقيادات ومحاسبيهم
    ان يثروا من السلطة في عهد التمكين الا من رحم ربك واذا كان عمر( رضي
    الله عنه )قد اضطر ان يوضح للصحابة من اين جاء بقماش يكفي قامته الطويلة
    فمن اين جاء القوم واقاربهم بالعمارات الشاهقات الا من رحم ربي! وقد جاء
    جلهم ان لم نقل كلهم الي السلطة فقراء؟ ومن اين استمد هذا التساند بين
    السلطة والقوي المسيطرة اقتصاديا مشروعيته....؟ ولكن انا في رأيي الحل
    يكمن في ذهاب حكومة الانقاذ الي مزبلة التاريخ فحكومة الانقاذ دراكولا
    تمتص دماء الشعب السوداني ولا استبعد في القريب العاجل بدعة جديدة من
    حكومةالانقاذين تدعي( رفع الدعم عن المواطن)ولكن هل نتعشم في ان الانقاذ
    بامكانها ان تعجل بحلول جذرية لكل ازماتنا وخصوصا المشاكل الاقتصادية
    التي اثقلت كاهل واصبحت داءا لا يمكن التداوي منه مثل كبح جما الفساد
    بجميع انواعه وتحسين العلاقة مع المجتمع الدولي والوصول لتسوية شاملة لكل
    مشاكل السودان السياسية والاقتصادية مع تحسين العلاقة مع دولة الجنوب
    ولكن هل حكومة الانقاذ عندها القدرة في ان تفعل ذلك...؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de