نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 04:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الدور المتوقع من الانتليجنسيا السودانية !!بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم

09-08-2013, 06:34 AM

أبوبكر يوسف إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدور المتوقع من الانتليجنسيا السودانية !!بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم




    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعا لى: ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
    هذا بلاغ للناس
    بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم
    الدور المتوقع من الانتليجنسيا السودانية !!
    توطـــئة:
    · أولاً يجب أن نُعرف الانتجنسيا لمصطلح الإنتلجنسيا ،حيث يلقى الغموض عادة مفهوم الانتلجنسيا لروائجه وكثرة توظيفاته وتباين مدلولاته خصوصاً أنه يجاور مفهوم المثقف فيغدو أحياناً مرادفاً له فمصطلح الانتلجنسيا intelligentsia قد استعمل من قبل الأوربيين الشرقيين، وهو اصطلاح يعني المفكر, أما مصطلح المثقف فقد تخلق من خلال أدباء فرنسا Drefuse دريفوس عام 1894م ، وعادة مايترادف هذان المصطلحان باعتبارهما يعنيان الفئة من المفكرين ذوي النزعة النقدية التقدمية. واذ نتناول المثقف والانتلجنسي كرأسمال، وجدنا أن الفكر قد اصبح بضاعة تباع وتشترى كاي بضاعة تجارية في السوق , وسوق هذه البضاعة الفكرية هي الجامعات والاحزاب والصالونات والنوادي الأدبية والمنابر الاعلامية بكافة، وحلقات المناقشات من مؤتمرات وندوات وجمعيات مهنية. باختصار المثقفون "الانتلجنسيا" فئة اجتماعية قريبة من فئة الموظفين و هي شريحة اجتماعية من الناس الذين يمتهنون العمل الذهني ، المعقد و الإبداعي في معظمه و يشتغلون بإدارة الانتاج و بتطوير الثقافة و نشرها . وهذا التعريف يدفعنا للتساؤل عن دور " الانتليجنسيا السودانية " وهم المشكلون للنخبة أو الطليعة الفنية والاجتماعية والسياسية السودانية دون إقصاء لفكر أو معتقد.
    المتــــن:
    · وبالتالي وعلى ضوء مثل هكذا توصيف نتساءل: كيف يكون الحال والصورة فيما يخصّ طبقة الأنتلجنسيا السودانية في هذه المرحلة بعد أن عانت إذلالا وتهميشا كبيرين في ظل كل مراحل الحكومات العسكرية التوتالراية؟ وما دورها في ظل الظروف الصعبة التي ينهض فيها السودان اليوم من ركام حركات التمرد, ليواجه أزمات الانقسامات الجهوية والقبلية والصراع السياسي غير الناضج، وعبء التدخلات الأجنبية، محاولاَ التقاط أنفاس الحرية والديمقراطية التي ينبغي أن نبدأ تعلّمها من ألف باءها حيث كنا نرزح ولفواصل بسيطة تحت ظل ديمقراطية الطائفية ، والبحث في سبل تطبيقها وترسيخها قيماَ جديدة تنافس القيم القبلية والدينية والقومية وغيرها من المفاهيم والممارسات التقليدية التي يغلب على طابع معظمها النظرة الأحادية وضيق الأفق وإلغاء الآخر؟؟
    · وعلينا محاولة إيجاد الإجابة ، وفي الإجابة عن هذه التساؤلات يمكن هنا تشخيص الدور الحيوي للمثقف السوداني والمسؤولية الكبيرة بوصفه جزءاَ من طبقة الأنتلجنسيا وذلك بالعودة إلى تراث مثقفنا (المسلكي) وأدبياته. والمثقف بحسب صانعي هذا المصطلح المتجدد، ومن أبرزهم الأيطالي غرامشي، الذي يميِّز [لنا] بين نوعين من المثقف هما: المثقف العضوي والمثقف التقليدي . وقد عنى بالمثقف العضوي ذلك المثقف الذي ينتمي انتماءَ عضوياَ للكتلة السياسية والاجتماعية التي ينتمي إليها، وما يبديه من أجل إنجاح مشروعها، وهو غير المثقف التقليدي الذي يوظف أدواته الثقافية للعمل على استمرار هيمنة الكتلة التاريخية السائدة المشكَّلَة من الإقطاع والبرجوازية والفئة العليا "الأكليروس" مقارناَ هذا بالأول الذي يمثل الفلاحين في الجنوب والعمال في الشمال الإيطالي . والمعني لي بالدرجة الأولى هنا هو المثقف السوداني العضوي الذي تكون كتلته التاريخية هي المجتمع والوطن السوداني والمشروع الديمقراطي الحضاري الذي واتت فرصته الآن. المثقف العضوي الذي تكون أهدافه ومعطيات إنتاجه الثقافي البحت ، ومن ثمَّ معيار نجاحه متمثِّلة في السودان، والعطاء المقدَّم له.
    الحاشـية:

    · وعلينا أن نقرر لحقيقة دامغة بإنَّ المثقف هو الذي يضع أوسع نظرة لتغيير المجتمع وأشملها، وهو الذي يعمل لصالح القطاعات العريضة فيه، وهو الذي يتميَّز بما لديه من قدرة على النقد الاجتماعي والعلمي . والمثقف كما يرى جان بول سارتر أيضاَ هو" إنسان يتدخل ويدس أنفه فيما لا يعنيه". فهل يتدخل المثقف السوداني ويدس أنفه فيما (يعنيه)؟ هذا السؤال مهم للغاية ، يمكننا بهذا الصدد أنْ نتحدث عن خطورة دور المثقف وجوهريته بالاستناد إلى بعض القراءات، إذ نقرأ للفيلسوف غرامشي عن المثقفين الإيطاليين عام 1919 قوله " لم يعد بالإمكان أن يتمحور نسق حياة المثقف الجديد حول الفصاحة والإثارة السطحية والآنية للمشاعر والأهواء، بل صار لزاماَ عليه أن يشارك مباشرة في الحياة العملية كبانِ ومنظم مقنع دائماَ ، لأنَّه ليس مجرد فارس منابر ، فبات لزاما عليه أنْ يتغلب على التفكير الحسابي المجرد، فينتقل من (التقنية – العمل) إلى (التقنية – العلم)، وإلى النظرة التاريخية الإنسانية، وألا يبقى اختصاصيا دون أنْ يصبح – قائداَ - أي رجل سياسة بالإضافة إلى كونه اختصاصيا" ، فهل بمقدور الإنتلجنسيا السودانية القيام بهذا التحول الذي تفرضه الحوجة الماسة لتقود العمل الاجتماعي والسياسي لتحدث التغيير المنشود؟!!

    الهامـش:

    · برأيي المتواضع أن الانتلجنسيا السودانية يمكنها القيام بدور محوري وإيجابي ، لذا نحاول هنا وضع مجموعة من النقاط بالإمكان عدها آليات لعمل الانتلجنسيا السودانية في المرحلة القادمة. ولعلَّ أول هذه الآليات المهمة التي تساعد على تقدم المجتمع هي إشاعة الأمن والأمان الذي أفتقد في أجزاء كثيرة من بلادنا. ودور الأنتلجنسيا هنا هو في إستمرار ممارسة الضغط على الأطراف المعنية من أجل تطوير آليات ذلك وتجسيدها على أرض الواقع. كما ينبغي على هذه الطبقة ممارسة دورها في كشف هؤلاء العابثين بأمن البلاد ومن ورائهم تلك الأطراف التي تدعمهم سواء بالكلمة أو بالمال أو السلاح. كما يُؤمَّل من المثقف السوداني أن يبشر بمستقبل أفضل وأن يسد أبواب التشاؤم والصورة السوداوية التي ترسمها هذه الأطراف. وفي جانب آخر يُنتظر من الأنتلجنسيا السودانية أنْ تمارس دورها في إشاعة المفاهيم الحضارية والديمقراطية التي تفتقر إليها ثقافة الشارع السوداني إلى حد كبير وذلك بسبب الإرث السئ الذي خلفته الديكتاتوريات التوتالارية البغيضة طوال الفترة الماضية والديمقراطيات المشوهة التي حكمت البلاد. وتتوافر قنوات عديدة لهذا الغرض سواء باللقاءات المباشرة عن طريق الندوات التي تنظمها أو تدعمها منظمات المجتمع المدني السودانية الوطنية التي ينتظر منها الكثير، أو عن طريق وسائل الإعلام المتاحة للمواطن السوداني. ويتضمن الوعي الحضاري جوانب كثيرة تتعلق بالصحة العامة مثلا وآداب السلوك وحسن التعامل (الايتيكيت والبروتوكول)، التي انحسر مدها نتيجة لسياسة عسكرة المجتمع وتجهيله وعزلته التي مارستها الانظمة التوتالارية. وأما المفاهيم الحضارية الأخرى فهي التي أشرنا إلى بعضها في السطور السابقة ومنها: قيم التسامح وإحترام المغايرة الثقافية والرأي والرأي الآخر، وحقوق المرأة والطفل، والرفق بالحيوان، وحماية البيئة والحرص عليها، والمسؤولية الجماعية، وإحترام القانون وغيرها.هذه القيم وغيرها من شانها زيادة اللحمة الوطنية وتغيير فهم المواطن ووعيه للمرحلة الجديدة.

    قصاصة:

    · بإمكان طبقة الانتلجنسيا السودانية مساعدة المجتمع بفئاته المتعددة من خلال مساعدتها في تنظيم نفسها، لتشكل جماعات ضغط سلمية على الجهات الحكومية لغرض الحصول على حقوقها، وتوجيه عملية الديمقراطية وجهتها الصحيحة. كما ينبغي توعيتها بمسؤولياتها والواجبات التي تقع على عاتقها. يضاف إلى ذلك نقل التقنية بشتى السبل الممكنة والتثقيف بمعطياتها. مثلا : المعلوماتية من كومبيوتر وإنترنت وما يتعلق بهما. والمهم أيضاً ممارسة النقد الاجتماعي، الذي يعدّ من مهام المثقف الأساسية بالإضافة إلى خصال أخرى منها " رغبته وإصراره على - كشف الحقيقة- … وأن يكون شجاعاً،… ومستعدا للذهاب بالنقد إلى أبعد مدى، وأن يحدد ويحلل ويعمل من خلال ذلك على المساهمة في تجاوز العوائق التي تقف أمام بلوغ مجتمع أكثر إنسانية".

    · دور الانتلجنسيا السودانية يحتم عليها تبني ودعم الأفكار والتوجهات والمشروعات المتسامحة ذات الخطاب العقلاني في الشارع العراقي، من أجل سدّ الطريق على نقيضتها المتطرفة. كذلك تشجيعه للغة الحوار كلغة بديلة لما خلفه النظام البائد من إرث العنف. وكذلك عليها محاولة المشاركة أو التأثير في صنع القرار السياسي، ومن ثمَّ إمكان تحقيق المشروعات الوطنية المناسبة التي تراها صفوة المجتمع، وهي طبقة الأنتلجنسيا نفسها بدلا من أن تترك الساحة لغيرها. إنَّ هذه الآليات المتاحة لتحقيقها ليست بالأمر الصعب إذا ما كانت هناك جدية وحرص على تحقيقها. كما إنَّ مسؤولية الأنتلجنسيا السودانية الآن أكبر من أيّ وقت مضى، وذلك لحراجة الموقف الذي يمر به الوطن من جانب، والفرصة المتاحة لها للتدخل والتأثير في مجريات الأمور بقدر كبير من جانب آخر. لذا فإنها مطالبة بأنْ ترتقي إلى مستوى هذه المسؤولية وتنتهز هذه الفرصة لتضع بصماتها على خارطة سودان المستقبل الذي طالما حلمتْ به سوداناً مستقلا مسالما مزدهرا يحترم أبناءه ويحرص على صون حياتهم وكرامتهم.

    وسلامتكم وعوافي








                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de