منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-20-2017, 01:00 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إبنُ الإمارات والحقيبة المدرسيّة.! / * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

09-07-2013, 04:05 PM

طه أحمد ابوالقاسم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إبنُ الإمارات والحقيبة المدرسيّة.! / * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)







    إبنُ الإمارات والحقيبة المدرسيّة.!


    * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    البريد الإلكتروني: [email protected]




    سأذهب هذا الصباح بإبني وحقيبته إلى مدرسته، أنا احمله وأحمل حقيبته إلى الحضانة والروضة والمدرسه في مراحلها الإبتدائية، على أن يحملها هو حقيبة العلم بالورق في مراحل، وحقيبة العقل لم بلا وررق في مراحل .. ويحملها عني وعن الوطن حقيبة الحياة سياسياً وعسكرياً .. دينياً وعلمياً .. إقتصادياَ ودبلوماسيا .. أنا أحمله اليوم وحقيبته أباً ماشياً جارياً وسائقاً على أن يحملني هو يوما اباً قعيداً متعكّزاً مُتجنّزاً.

    إبن الإمارات ينافس اباه في الرؤية والمسيرة، وقد إنضم صباح الأحد (8 سبتمبر 2013) الى القطيع المليوني، إنه قطيع الأقلام والأعلام، لا قطيع الأبقار والأغنام، إبني هو الواحد من تسعمائة وعشرة آلاف طالب وطالبة (مليون إلا كسور) إنطلقوا اليوم إلى 1376 مدرسة من الحكومية والمدارس الخاصة .. ومن رياض الأطفال إلى مراكز تعليم الكبار .. ومن طلبة المنازل الى التعليم الفني.

    إبنُ إمارات اليوم هو حفيد ذلك الجدّ الذي لم يجد مدرسةً تلوح له اللوحة بالطبشورة والخطوط البيضاء، وهو إبن ذلك الأب الذي بدأ تراتيل (ألف باء وتاء) عام 1962، ولم تتجاوز آنذاك المدارس (كل المدارس على 20 مدرسة) ولا عدد الطلاب (كل الطلاب) على الفين طالب.! ولم تسقط عني كلمة "طالبة" سهواً رغم العلم فريضةٌ على كل مسلم ومسلمة، إذ بنت الإمارات (حوّاء تلك الأيام) كانت عاجزة، مهما أحبّت ان تمشي بجوار آدم، إذ لم تكن إمارات تلك الأيام الناشئة، (إمارات اليوم) العامرة بالشوارع والمستشفيات والمطارات والمتروات والكتاب الإلكتروني.

    إبني لاتنس ونا أحمل عنك حقيبتك اليوم، ان بلادك العامرة ورعاتها العدول (حفظهم الله) قد حملوا عني وعنك الكثير، ألم تقرأ مكرمة كل من الشيخ خليفة آل النهيّان رئيس الدولة حفظه الله، ونائبه الشيخ محمد بن راشد المكتوم حفظه الله، والشيخ سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة حفظه .. ألم تقرأ عن مكرماتهم للخط التربوي هذا العام، وكان نهراً من العطاء يستحق سيلاً من الثناء.؟

    إبني لاتنس إحترام معلّمك الذي أوصانا به أمير الشعراء (كاد المعلم ان يكون رسولاً)، فإنّ منهم لفريقاً أتوك من بعيد تاركا إبنه في وطنه ليعطيك أنت العلم، وليس صحيحاً أنه جاء من أجل الخبز والمال كما يزعمه البعض من ضعفاء النفوس، فإنه كان يأكل ويشرب في بلاده قبل أن يأتيك مهاجرا، وسيعود يأكل ويشرب في بلاده إن عاد لها مغادراً اليوم قبل الغد، وإنما أتاك لأنه يحب مهنته "معلّم"، ويحب ان يرى لمسات تلك المهنة الرسالية المقدسة كل مكان ومن الخليج الى المحيط إن إستطاع إليه سبيلا.

    إبني انا القادرُ على صناعة الدنانير والدولارات من اموالي، هو العاجز عن صناعة الرجال من أبنائي.! ولذلك احملك واحمل حقيبتك إلى هؤلاء القادرين، إنهم كوكبةٌ من جنود الله بالعيون الساهرة من أجل عينيك يا ولدي علينا ان نحترمها ونقّدسها، فأوضعتك بين ايديهم أمانة يا ولدي لغد انت فيه من عشاق العلم وأهل العلم .. فإن للعلم أعداء كالجراد، إذ إخوةٌ لنا وأخوات في الدين والعقيدة، يُقتلون ويُصلبون .. يُنفون ويُرجمون لا لشيء إلا أنهم احبوا العلم وإتجهوا إلى أقرب مدرسة بالقرطاس والقلم، فكان لهم في الطريق بالمرصاد من بالديناميت والمتفجرات، إبني لاتنس وأنت في المدرسة إخوانك وأخواتك في عواصمك العربية بغداد ودمشق، وإخوة لك في عواصمك الإسلامية في أفغانستان وبورما الطفل، هناك دون تلك الحقيبة المدرسية التي حملتها عنك اليوم والداً وراثياً، ليحملها عنك معلمك والداً رساليا .. ثم تحملها انت عنّي وعنه فارساً وطنياً.

    إبني ليست كل الأوطان كالإمارات الخضراء، وليست خضراء الإمارات هى النبتة الخضراء وحسب .. الإمارات التي قهرت الصحراء بزرع شجرة الإنسان في ربوع الصحراء، هى الأرض السباعية الخضراء التي ستحمينا وتحمي أطفالنا من جيل لجيل، كل طفل متعلم سيقضي على الف جاهل متمرّد في الوطن الكبير، ومليون عقل مخبول على الكوكب الجميل.

    إذن إبني، إنا لم أذهب بك صباح اليوم إلى المدرسة، إنه كان متحفاً رائعا تركتك فيه بحقيبتك .. والمتاحف تُرينا كل شيئ ولا تنطق اي شيئ، لتجعل عقلنا الباطن هو الناطق، فلا تكفّ عن السؤال ولاتكفّ عن الفضول ولاتشبع من الإجابات .. فإن سألوك ما هذه..؟ لاتجب إنها حقيبتي، بل كن انت السائل بكل براءة:
    and#216; ما هذا.؟ .. هذا قلم.
    and#216; ماذا أعمل بالقلم.؟ .. تكتب به.
    and#216; لماذا أكتب به.؟ .. لتتعلّم.
    and#216; ولماذا أتعلم.؟ .. لتصبح إنسانا يميّزك عن الحيوان.

    and#216; ألستُ مميّزاُ عن الحيوان آكل وأشرب وأنام في أحضان امي.؟
    and#216; لأ يا إبني الحيوان أيضا يأكل ويشرب وينام في أحضان امه.!.

    and#216; إذن، .. بما أتميّز عن الحيوان.؟ ..
    and#216; بالقلم يا إبني بالقلم.

    and#216; من قال هذا الكلام:
    1. أهو داروين، لينين، افلاطون .. أو ارسطوطاليس قبلنا؟
    2. أم قاله باراك أوباما والرئيس بوتين في قمة العشرين يومنا؟
    3. ام ستقوله معجزاتُ العلوم القادمة بعدنا.؟

    and#216; لا إبني لا هذا ولا ذاك .. وإنما قالها قبلهم وبعدهم صاحب ذلك الكتاب الذي لاريب فيه.

    and#216; وماقال صاحب الكتاب؟
    and#216; إنه قال: (وعلّم الإنسان بالقلم)


    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de