الحــزب الشـــيوعى السودانى والعزلة التاريخية

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 07:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2004, 10:07 PM

البراق النذير -الخرطوم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحــزب الشـــيوعى السودانى والعزلة التاريخية

    البراق النذير الوراق-الخرطوم-السودان
    الحــزب الشـــيوعى السودانى والعزلة التاريخية
    البراق النذير الوراق


    طرقت الصحف موضوع اللقاء الذى تم بين المؤتمر الشعبى
    والحزب الشيوعى السودانى بشئ من الدهشة لكون هذا اللقاء
    يتم بين جهتين متناقضتين تقريبا فى المنهج والرؤى
    السياسية والمواقف وهذا التباين قد جعل منهما اشبه
    بالعدوين,ولكن كما يقولون فان بالسياسة ليس هناك صديق
    دائم كما انه ليس هناك عدو دائم ولكن اشد ما قد يثير
    الدهشة هو قبول المؤتمر الشعبى الاستناد على مبدأ النقد
    والنقد الذاتى فى التعامل مع التجارب التاريخية التى مر
    بها الحزبين,اما عن الحزب الشيوعى فمعلوم ان هذا المبدأ
    يحوز قيمة عالية داخل اروقته اللائحية والتنظيمية وقد
    بادر هذا الحزب بتطبيق هذا المبدأ بشكل جاد عندما انتقد
    موقفه من انقلاب مايو هذا خلاف المواقف المتفرقة والتى
    عبرت عن ايمانه بهذا المبدأ افرادا وتنظيم,وهذا معناه
    ان المؤتمر الشعبى لم يقبل فقط الجلوس مع الشيوعى ولكنه
    كذلك اقر بان للشيوعى مدرسة فكرية متميزة يمكن ان يستصحب
    ا لمؤتمر الشعبى بعض من مفاهيمها ويتبناها كخط سياسى
    وجماهيرى, وبقراءة فى التاريخ القريب نجد ان المؤتمر
    الشعبى بمسمياته التى اختلفت على مر السنوات من الميثاق
    الاسلامى الى الجبهة الاسلامية ثم المؤتمر الشعبى
    والوطنى وقيادته الموجودة حتى الان هو الذى كان يحمل
    الشعلة الاولمبية فى التسابق على الصاق التهم و تشويه
    صورة الشيوعيين للمجتمع السودانى ومحاولة ضرب العزلة
    الكاملة على التنظيم ومشاريعه السياسية المختلفة هذا على
    الرغم مما لهذا التنظيم من المواقف المشهودة التى لا
    ينساها التاريخ والتى استفاد منها الكبار قبل الصغار
    فمثلا فى البرلمان الاول طرح ممثل الجبهة المعادية
    للاستعمار(الحزب الشيوعى نفسه) حسن الطاهر زروق مبدأ
    الحكم الذاتى لجنوب السودان ولا يبدو ان هذا الطرح لاقى
    النجاح لملابسات اعتقد ان هذا ليس مجال ذكرها ولكن ما
    حدث انه بعد خمسين عاما يلقى نفس هذا الطرح الحظوة
    والثناء على الرغم من تغير الظرف التاريخى والسياسى,ايضا
    عند انقلاب 1958 قام الحزب الشيوعى باصدار بيان اوضح فيه
    رفضه للانقلاب ودعا الى عودة الديمقراطية على الرغم من
    معرفته التامة بان الديمقراطية يمكن ان تجئ بنفس الاشخاص
    الذين سلموا السلطة للعسكر, ولكن حسبما يذكر الشيوعيين
    فان المبدئية هى التى تحكم نظرتهم لهذا الامر لتحقيق
    مكتسبات الشعب من الحرية والمشاركة فى صنع القرار و فى
    ابد اء الراى ,هذا اضافة لمساهمته فى تكوين مجلس
    السيادة الذى يعتبر احسن شكل لحكم السودان وممارسة
    الديمقراطية تم تطبيقه حتى الان.تلك بعض المشاهد التى
    شكلت الصورة الايجابية للحزب الشيوعى فى وجدان المجتمع
    والمستنيرين غير الانتهازيين من ابناء الوطن, اما الصور
    السلبية التى تشكلت فى ذهن المجتمع السودانى فقد بدأت
    بحملة اعلامية وسياسية ضخمة هدفها وصم الحزب الشيوعى
    بالالحاد ورفض الدين والتى بلغت اوجها بحادث معهد
    المعلمين ورغم متابعتى للشهادات التاريخية التى يدلى بها
    المخضرمين من ابناء جيل اكتوبر الا ان هذا الموضوع لم
    يكن جليا بما يكفى لادانة او تبرئة الحزب الشيوعى من هذه
    القضية والتى كان لابعادها بالغ الاثر فى حركة الحزب
    الشيوعى وفى الحركة الديمقراطية ككل كما انها ساهمت فى
    اظهار النزعات الديكتاتورية لبعض قادة الحركة
    الديمقراطية ,ولايمانى بان علاقة اى فرد بالموؤسسة
    السياسية تنتهى بمجرد قيام هذا الشخص بحدث مخالف لمبادئ
    هذه الموؤسسة ما لم تصمت تلك الموؤسسة او تصدر ردة فعل
    مؤيدة لهذا الموقف ناهيك عن ان تقوم تلك الموؤسسة
    باصداربيان جماهيرى يعلق على هذا الحدث بالسلب,اذن وفقا
    لهذا المفهوم فان الصمت المطبق يمكن ان يكون شكل من
    اشكال الموافقة لواقعة ما وهذا ما لم يحدث فى هذه
    الواقعة مثلا ولكن رغم ذلك تم محاسبة الحزب الشيوعى على
    هذا الفعل وادت تداعيات هذا الحدث لاخراجه من البرلمان
    وتم وأد الديمقراطية من جانب دعاتها انفسهم,وهنا بدات
    العزلة الحقيقية من جانب الاحزاب السودانية وتكونت
    الحواجز بينها والحزب الشيوعى رغم تاييد الشارع العام
    والقضاء الذى كان منصفا فى ذلك الوقت لعودة الحزب
    للبرلمان, اما بداية استقطاب الشارع للجانب المضاد
    للحركة الشيوعية فقد كرس لها الحزب الشيوعى نفسه بتأييده
    لمايو وادراج عناصر معروفة بانتمائها له فى وزارات
    الحكومة المايوية والاتحاد الاشتراكى ثم عزز هذا الجانب
    قيام الحكومة المايوية بمجزرة الجزيرة ابا ومقتل الامام
    الهادى وتوالت الاحداث حتى قيام حركة هاشم العطا ومجزرة
    بيت الضيافة ثم قام نميرى بقتل جزء كبير من قيادات
    الشيوعيين وكان هذا اخر مشهد فى مسلسل الصور السلبية
    للحزب الشيوعى , هذه هى اهم ملامح تفاعل الحركة الشيوعية
    مع المجتمع السودانى وتعاطيها للاحداث التى كانت شاهدة
    عليها منذ تكّونها بداية الاربعينات وحتى الان ويبقى
    السؤال قائما ماذا قدمت هذه الحركة لهذا الشعب وماذا
    اخذت منه , وما مدى مساهمتها فى دفع المجتمع الى مراقى
    الحضارة او تعطيلها لمسيرة التقدم بالبلاد وبما اننا
    ننتظر ظهور برنامج جديد للحزب الشيوعى يواكب الظرف
    الراهن هل سيغير ذلك بعض من المفاهيم التى ظل الشارع
    يتعامل بها معه كنظرة رجل الشارع مثلا للشيوعى كالخارج
    عن الملة او كالساحر الذى ربما يسحره وياتى به فى مزالق
    فكرية لا قبل له بها ,لذلك يجب علىالمجتمع و الاحزاب
    السياسية فى السودان اعادة تقييم الحزب الشيوعى السودانى
    من منطلق وجوده وتاثيره غير المنكور فى الحركة السياسية
    والجماهيرية والفكرية بالسودان ومن منطلق التجديد
    البرامجى الذى اعلن عنه هذا الحزب وليس من منطلق ما قد
    ترسخ فى الاذهان من مفاهيم عفا عليها الزمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de