هل صحيح أن صحراء السودان أنبتت عشبا بقامة رجل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 07:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-04-2004, 03:26 AM

محمد ابوكيفو /ليبيا


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل صحيح أن صحراء السودان أنبتت عشبا بقامة رجل

    تدور أحداث روايتنا هذه في السنة المائتين بعد الألفين وهي الأيام التي تمكن فيها البشر
    من ربط الكواكب ببعضها البعض واضحي بمقدور كائن من كان السفر والتجوال في أي
    كوكب يريد وفي أي وقت يشاء.
    يحكي الراوي ان الرحالة الكواكبي علي غرار الرحالة العالمي قد سمع بعد ان تغير
    مفهوم الدولة القائدة من الدولة النووية أو الدولة صاحبة الجيش القوي إلي الدولة السعيدة
    وقد عرِّفت الدولة السعيدة بأنها الدولة التي يعيش جميع أفرادها في سلام ووئام دائمين
    وإن وجد تباين كبير بين أفرادها علي المستوي العرقي أو الديني توقع الرحالة ان احد الدول
    الكبرى ولا شك قد أصبحت هي الدولة السعيدة التي يأتمر الناس بأمرها ويتمنون الوصول
    إلى مصافها ولكنه دهش كثيرا حينما علم ان الدولة السعيدة هي إحدى دول العالم الثالث سابقا
    والتي كانت من أفقر الدول وأكثرها حروبا وتمزقا ألا وهي بلاد السودان فرأى صاحبنا أنه من الضرورة بمكان أن يرى هذا الجديد القادم من الأرض ، والحديث هنا للراوي الذي لا نشك أبدا في صدق قوله في أنه تقابل يوما مع الرحالة وحكى له كيف كان حال السودان قديما وكيف تحول حاله وتبدل وكيف أضحي اليوم.
    يقول الراوي: اعلم هداك الله ، يحكي ان بلاد السودان كان من اكبر البلدان مساحة في إفريقيا قبل ان تتوحد بلاد المغرب العربي وفي آسيا قبل ان تتوحد بلاد الخليج كافة وانه أي السودان يسكنه بشر ألوانهم شتي ، وأديانهم شتى وأطوالهم شتي كحال جميع البشر في ذلك العهد ولقد ابتلاهم الله بحكام شبهوا بأطباء المختبرات الذين يتعاملون مع فئران التجارب ما تركوا أيديولوجيات أو أفكارا ما طبقوها عليهم وان وحدا من هؤلاء الحكام كان من العسكر ولقد اشتهروا في ذلك الزمان أي العسكر بأنهم من اقل البشر حظا في الذكاء وخاصة في السودان لان الداخلين إلي الكليات العسكرية فيها هم الذين تحصلوا علي ادني الدرجات العلمية و لقد اشتهرت في تلك الأيام مقولة تقول : ما تقدمت دولة قط تولي أمرها العسكر.
    ولنعد لأمر ذلك الحاكم والحديث هنا للرحالة والذي مررت بدياره وأنا أتجول في ارض السودان وحينما دخلت مدينته رأيت بام عيني (يافطة) كبيرة يراها الداخل إليها من الشمال كتبت عليها بخط عريض وواضح أهل الحوش يتبرأون من حاكم الإنقاذ وأفعاله في السودان وأهل السودان الشاهد انه وفي عهد هذا الحاكم مرت بالدولة السودانية فترات عصيبة لم تمر بها منذ مئات السنين . مات فيها كثيرون في تلكم الأيام همّاً وغمّاً وانتحارا حصدت الملا ريا والحروبات الداخلية وأشياء أخري ملايين البشر ويقال ان الجاليات السودانية وصلت حتى المحيطات المتجمدة في رحالة البحث عن المكان الآمن وأنها كونت دويلات داخل الدول بل أن شعب الاسكيمو قد احتج على هذا النزوح السكاني السوداني. كثرت في عهده سقوط الطائرات فكانت الدول التي تصنع الطائرات الهليكوبتر خاصة تقوم بتجربته في بلاد السودان قبل بيعها للآخرين لان بها جاذبية إضافية أكثر من الدول الأخرى واكتشف في عهده مثلث برمودا في عدارييل ولقد حكي لي بعض الرواة الظرفاء ان الكلب في عهده إذا أراد ان يستنبح ضيفا اتكأ على الجدار من فرط هزاله ويأتي نباحه أنينا متقطعا فيذهب الضيف بحثا عن كلب صالب طوله ويحكى آخر انه مر على صبية يجرون وراء سلحفاة ما لحقوها إلا بعد ساعة وكانت الساعة حينها ستون دقيقة.
    ويقال والعهدة على الراوي ان بلاد السودان أتاهم حينا من الدهر حكام على صهوات الديموقراطية تشبثوا بتلابيب الحكم وعضوا عليه بالنواجذ ما رغبوا عنها إنفكاكا أو انفلاتا وكان في مرادهم ان يجعلوا منها مملكة يورثوها أبنائهم وأحفادهم بل بلغ الأمر بواحد منهم وبعد ان تقدم به العمر وتوكأ على عصاة عيّن علي نفقة الخزانة العامة أفرادا يسندوه عند الوقوف والمشي وعلي رفع حواشي ثيابه وحتى صبغ شعرة الأشيب وكان ليس بأرضهم من هو اصلح منه لحكم البلاد وإصلاح شان العباد. الشاهد مرت سنوات علي ذلك الحال اجتمع فيه أهل بلاد السودان مرة من المرات علي أنه يجب أن يحفظوا جنسهم من الانقراض وأن هؤلاء الحكام لا محالة تاركين بلاد السودان أرضا بلا بشر فأجبروهم علي الجلوس والعمل علي إسعاد المواطنين فأقاموا دولة يتساوى فيها الجميع حقيقة في كل شيء ، وأن يتركوا ما لله لله وما لقيصر لقيصر. فكنت تسمع في القرية أصوات المؤذنين و أجراس الكنائس ، فتحسن الحال وصلحت الأحوال ولانت القلوب وامتلئت الجيوب وعاد المهاجرون وعم الخير جميع البلاد ونسبة لأن جميع أهل السودان من آل ساس يسوس طبق نظام رئيس ليوم واحد ، فكان كل ما يشرق صبح يوم جديد يجلس علي الكرسي مواطن شرط ألا يكون من العسكر أو الأطفال. ويحكي بعد ذلك والعهدة علي الراوي أن الأراضي التي تقع شمال البلاد وكانت صحراء جرداء قد أمطرت تلك الأيام ونمت فيها أعشاب بقامة رجل ، و إن القاطنين في جنوب البلاد قد زحفوا بمواشيهم إلي تلك الأراضي لما عرف فيها من جودة العشب ووفرة المياه وأن وباء الملاريا قد بعد عن بلاد السودان مسافة دولتين. وأن صغارهم أضحوا أسرع من الغزلان وأن كلابهم كانت تجري بأسرع ما أوتيت من قوة لتستنبح ضيفاً. وحينما سأل الرحالة عن الأشياء التي تصنع في السودان أجابه أحد الجالسين بقربه باستغراب أن هذه المركبة التي يمتطيانها الآن وهي تعبر الكواكب قد صنعت في السودان فتعجب من تغير الأحوال وحينما علم أن معظم الدول تقتفي أثر السودان ازداد عجباً .
    حينها شعرت بأحدهم يضربني علي كتفي ويقول لي آخر المحطة يا سيد فإذا به الكمساري ووجدت نفسي علي أتوبيس منتصف الليل وأنا عائد من عملي في إحدى دول المهجر والتعب آخذ مني كل مأخذ وتمتمت في سري متي يتوب الله علينا من هذا الاغتراب العذاب .
    من أجل سودان سعيد و سودان جديد
    محمد أبوكيفو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de