يا ويلكم يا جماعة الانقاذ ان لم توقعوا السلام العادلِ

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 01:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-04-2004, 05:00 AM

الطيب الزين-السويد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا ويلكم يا جماعة الانقاذ ان لم توقعوا السلام العادلِ

    كغيري من الناس اتباع مفاوضات السلام الجارية حالياً بين النظام والحركة
    الشعبية في نيفاشا بقلق وحذر شديدين وذلك لما يتوارد الينا من اخبار وتقاريرعن
    تعنت وفد النظام وتمترسه وراء الشريعة الاسلامية بعدان فقد كل اوراق اللعب
    السياسي جراء الضغط الامريكي وبخاصةهذه الأيام التي من المتوقع فيها أن تقطع
    اغلب الفضائيات العربية والعالمية برامجها وتتحول بنا مباشرة الى نيفاشا في
    نقل حي لمراسيم التوقيع على نهاية اطول واقذرحرب عرفتها افريقيا، هذا اذا وافق
    المستر بوش وسمح للطرفين بالتوقيع في كينيا بدلا من واشنطن، اي كبادرة عن حسن
    النية وعدم الزج بهذه القضية الانسانية في الحملة الانتخابية بين الحزبين
    الجمهوري والديمقراطيً على امل ان يحسبها له الله في ميزان حسناتهً بدلاً من
    الظهور للحظات على شاشات التلفزة العالمية وهويهنئي الطرفين في احدى منتجعاته،
    على استجابتهما للمساعي الدولية التي بذلت الكثير من الجهد والوقت والمال
    والدبلوماسية المبطنة في بعض الاحيان بالعين الحمراء بقيادة الولايات المتحدة
    طبعا، وصولا الى مرحلة التوقيع الذي سيفتح ابواب الامل للشعب السوداني الذي
    ذاق الامرين، الدكتاتورية التي تبطش به وتصادر حقه في التفكير والتعبير
    والممارسة، والحرب التي قضت على الاخضر واليابس وجعلت الناس واقفين على(
    الحديدة) الى الحد الذي اصبح فيه الناس في السودان يعرفون الانسان من سيمائه
    دعك من ربطة العنق او رائحة العطر، سيمائهم اي انهم ناس غبش غلبانيين، سيمائهم
    تكذب تلك الشعارات التي اطلقت في بدايات القرن الماضي ان السودان سلة غذاء
    العالم، بل تكذب حتى تلك الشعارات التي رفعتها ثورة الاحباط الوطني نأكل مما
    نزرع ونلبس مما نصنع ولعل جيش العاطلين واعداد المنتحرين والاطفال اللقطاء
    واحدة من سيماء الواقع البائس وانسانه اليائس وهو واقع تحت رحمة نظام الانقاذ،
    الذي اثقل كاهله باعباء الحياة اليومية هذا ناهيك عن الحروب المستعرة في
    الاطراف وما تولد عنها من مأسي يقشعر منها البدن والضمير اذا كان هناك ثمة
    ضميرهذه الأيام التي نرى فيها المذابح والابادة الجماعية في العراق وبخاصة
    فلوجة الصامدين رجالأً ونساء، المأساة هي المأساة اينما تكون يتألم لها الضمير
    الانساني، فبالقدر ذاته أتالم فيه لمأسي أبناء وطني في الجنوب ودار فور وكذلك
    المهمشين في الاقاليم الذين يتفقرون لحبة الدواء وجرعة الماء وحتى مواطني
    العاصمة، الذين لاحول ولا قوة لهم اؤلئك الذين يسكنون في احياء احزمة الفقر،او
    في بيوت الايجاراو الذين لاذوا الى بيوت الصفيح والخيش والكرتون، اؤلئك الذين
    يتطلعون للهجرة والاغتراب وهم لايتوفرون حتى على رسوم الجواز ناهيك عن تكاليف
    السفر، رغم صور البؤس والحرمان والفقر والهوة السحيقة بين العمارات العامرة
    بكل الوان الطيف الفضائي والتي اغلبها بني من عرق ودماء المغلبون على امرهم وما
    اكثرهم في بلادي وتلك الاكواخ وقاطينها الذين يفكون الريق بالشاي سادة او رأس
    كسرة بايته ويمنون النفس في المساء بصحن فته( بوش) موية فول وليس بوش امريكا
    المهم وبعيداً عن المبالغة والمغالاة في البحث عن صورالتناقض بين القول
    والواقع والقاب الكبير بينهما والذي لا يصدقني اقول له اطلق لرجليك الحرية
    وعينيك العنان تطلع في وجوه الناس وهي في الاسواق والاحياء وحدق فيها ستقرأ
    حتما ما لا تذيعه امدرمان ولا تتطرق اليه الفضائية السودانية وهي تطالعنا بلغة
    مذيعيها المتخشبة ستكتشف ما يتعذر على الكلمات ان تعبرعنه والكاميرات والعدسات
    الملونة سبر اغواره انها المعأناة الناجمة عن الظلم في اطار دولة الاسلام
    السياسي الذي يصادر حق البلاد والعباد في حرية التطور والتقدم هذا الحق الذي
    كفلته كل الشرائع السماوية والوضعية منها،مع كل ذلك وعمرالبشير يقول نحن لا
    نقبل بقانونين في العاصمة ويتشسف من كلامه انه حريص على دولة العدل التي يظن
    انه يقودها والتي قادت الناس الى الهلاك وخراب البيوت بل ستقود السودان الى
    والانفصال التفكك وميلاد جيل جديد من الحروب في المستقبل ،هذه الشريعة المدعاة
    التي جعلت الناس يتحدثون مع حالهم بصوت جهور كأنهم في عراك عنيف مع اناس غير
    مرئيين، وجوه عابسة مهمومة عقول شاردة، لا ابتسامة ولو من رؤوس الشفاه ، لا
    ملامح سوى ملامح الحزن واليأس حتى اصبح الناس جميعهم يشبهون بعضهم في هذا
    المشهد التراجيدي ملايين الضحايا ومثلهم ملايين النازحين وملايين اللاجئين هذا
    غير آلاف السودانيين الذين تقطعت بهم السبل والذين يقبعون في سجون كثير من
    الدول العربية التي لا ترحم في انتظارالحصول على تذكرة للعودة للوطن كفاكم ظلم
    لهذا الشعب. يا ويلكم من الله لماذا كل هذا؟ ماذا فعل لكم الشعب حتى تذوقه كل
    هذا العذاب اتقوا الله واستجيبوا لارادة الشعب واولى الخطوات في السبيل هو
    الاستجابة الصادقة للسلام العادل ومقوماته الاساسية التحول الديمقراطي واطلاق
    سراح المعتقلين وترسيخ دولة القانون والايمان بان المواطنة هي اساس الحقوق
    والواجبات والايمان كذلك بان اننا عرب وافارقة ومسلمين ومسحيين اولاد تسعة
    شهورفي السودان اذا كنتم تأملون يوما في سماح الشعب لكم
    الطيب الزين
    السويدِ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de