لاجل راشيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 05:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-03-2004, 06:40 AM

سليمان امين كشكة-القاهرة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لاجل راشيل

    لاجل راشيل
    مريم اخرى
    تهب الضياء والسلوى
    اهى من مجدلة، ام جيحون ام من ناصرة
    يكفى انها اتت
    وان نهرف هكذا فى سيرتها فقد مضت
    جبلنا على الثرثرة، وتعداد الماثر واعداد المزيد من الازهار الذابله
    راشيل
    ماذا يكون بينك ، وبين مساكن رفح النادبات
    لتبعثين من كولمبيا
    من قاعاتها الفسيحة المكيفه
    فتشمخين هكذا
    بينها وتلك المجنزرات
    اهو ذاك الذى يفوق وصفه
    ولايراه سوى من جاوز المدى محلقا
    ام ماذا
    جميعهم وقوف ينصتون
    ليلقموا حجارة او اجابة
    وبعدها......لاشى بعدها
    وهكذا
    تجى اخرى من المثنى
    او الناصرية
    وليست الاخيرة، ان تقوم فى مارس المحارب
    راشيل او مريم او ميسون
    لتصلب عند بوابات رفح المقدسة او غيرها
    لتحمل الجريمة وحدها
    فتبعث السكينة فى حفنة من المنازل والافئدة الهاويه
    نقول هكذا من عجزنا ربما
    اليس من اجلنا او من اجل عالم
    سيكون ممكنا وليس افضلا
    راشيل
    الفضل كله لك
    ومن بعدك، لالة التتار المجنزره
    لمخيم الجحيم
    عالم صغير
    بقية النساء فى الجليل
    وحفنة الشيوخ فى الاهوار
    وطفل وحيد فى الكبايش يحتاج للحليب
    ايها الضعاف والعميان والعجزه
    من النيل الى الفرات
    من اعلى قبة السماء، لاغوار الجحيم
    فلتذهبوا جميعكم
    وتبقى راشيل وحدها
    شعلة من ضياء
    ثلمة من كوفيه ، ترفض الفناء
    ولن يكون ممكنا، ان يسود يوما بيننا السلام
    فيكفى انك
    قد شطرتين مارس العنيد الى نصفين
    نصفه للحرب كما يراد
    ونصفه الاخير للسلام
    ان كان ممكنا
    اتحاكمين الضمير يا زهرة الشتاء
    لتجلسين هكذا
    هازئه ، بكل ما هو جليل فى عرفنا
    نمارس السكوت
    وتصدرى قرارك الاخير
    بان تصادرين الجرافة ،فى قلبك الصغير
    وتضمين الاطفال ، كى لا يدنسوا باحذية الجنود
    وتجمعين اشلاء المبادى والقيم المبعثرة
    فى خرقة، ملونة كالصدار
    وتلوحين مرة اخيرة
    بان يوقفوا الدمار
    وتذهبين
    اهكذا راشيل
    تتخذين ضميرك قاضيا لمحاكمة الجنود
    وهل بمثل هذا يحكم الجلاد
    بان تذهبين ، وتبقينه ماثلا
    ليشهد الجريمة
    تذهبين ونشهد الجريمة كل يوم
    جحافل الرعاع بيننا يهدمون
    فليس بيننا
    من يصادر المجنزرة فى صدره الجبان
    ليحفظ الصغار



    هذه القصيدة فى ذكرى الناشطة الامريكية راشيل والتى رحلت فى منتصف مارس الماضى تحت
    المنجزرات الاسرائيلية بمدينة رفح الفلسطينية
    سليمان امين كشكة
    القاهرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de