السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 12:48 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ولأهل السودان العزاء الحار

04-27-2004, 02:15 AM

الزين يحيي عثمان-السعودية


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ولأهل السودان العزاء الحار

    الزين يحيي عثمان - المملكة العربية السعودية

    صور عديدة تشكلت في ذهني وتزاحمت، وأسئلة عديدة طرحت نفسها عندما نعى الناعي الأستاذ القاضي محمد يوسف مضوى أحد أعمدة العلم والمعرفة القانونية في السودان، ولعل أكثر الأسئلة المحيرة هو لماذا هكذا أبناء السودان وعلمائه يؤثرون الرحيل عن هذه الدنيا الفانية في صمت ؟؟ ترى هل يرحلون ويتخيرون هذا الصمت من باب الإشفاق علينا نحن أهل السودان، لكي لانحزن على رحيلهم. أم ترى أنهم لا يريدون أن يزيدوا الناس في بلادي حزنا على أحزانهم.. وكأن لسان حالهم يقول.. كفي بأهل السودان ما بهم من أحزان وما يعيشون من ماسي.

    لقد غيب الموت حقا أحد رجالات القضاء السوداني، ولكن لن يغيب وعيا ظل يتشكل على مدى حقب من الزمان، أسهم الراحل ضمن جيله بقدر في تشكيله. وفى يقيني أن هذا الوعي سيظل كما الشمس يضئ عتمة الزمان في بلادي، ويلهم أبناء الشعب السوداني التواقين دوما لتجديد الحياة الدافع لتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم.

    ففي وقت تكالب فيه رهط من متعلمي أبناء السودان، وتسابقوا لإرضاء نزوات الحكام العسكريين، استعصم الراحل العزيز ورفض المشاركة في الحكم إبان حقبة المشير جعفر محمد نميرى الذي قدم له شخصيا العديد من العروض. تلك حقيقة قد أوردها أيضا الدكتور منصور خالد وزير الخارجية في عهد الرئيس الأسبق النميرى بقوله في أحد كتبه التوثيقية ( جنوب السودان في المخيلة العربية ) في شهادة للتاريخ إن ثلاثة فقط من أبناء السودان الذين دعوا وقتها للمشاركة في الحكم – كان الراحل مضوي أحدهم _ ولكنهم رفضوا المشاركة بمبدئية.

    وعندما اتيح لي يومها المتابعة والوقوف على تطورات الأوضاع في السودان كانت تستوقفني أخبار لقاءات الرئيس النميرى بوزرائه ومستشاريه وسفرائه وحوارييه الذين كان يحرص على تزويدهم بنصائحه الغالية كل في مجاله ومن بينهم علماء تركوا قاعات الدرس والعلم الذين نالوا فيه أرفع الدرجات العلمية وقنعوا بغنيمة كرسي الحكم.

    حينها أدركت كم كان حكيما الراحل العزيز.. إنه واحد من عقد فريد من متعلمي السودان أدركوا بثاقب فكرهم وفى وقت باكر أن لا طريق لنهضة السودان وبنائه غير الطريق الديمقراطي التعددى وأن واجبهم الوطني يملى عليهم البقاء بعيدا عن مواقع سلطة لم يأت لحكم بلادهم بالانتخاب.

    بهذه الاستقامة وبهذا الإدراك، ظل الأستاذ محمد يوسف مضوى يرحمه الله يعمل مع رفاقه لإرساء دعائم القضاء السوداني المستقل وترسيخ مبادي الفصل بين السلطات. قضاء يعيد الحقوق لأصحابها وينصف المظلومين.. وعندما حدثت مذبحة القضاء السوداني الأولى(1970) التي أعفى خلالها المشير جعفر نميرى كل أعضاء الهيئة القضائية وقضاة المحكمة العليا، ليصيب القضاء السوداني في مقتل ويضع سابقة سيئة أصبحت واحدة من علل السودان وظلت تتكرر على مر عهوده ولم تنج من هذا الداء حتى الحكومات المنتخبة ديمقراطيا. لقد أصبح كل واحد منهم يقرب أصحاب الولاء ويتخلص من الآخرين مهما كانت كفاءتهم في مجالاهم وإخلاصهم لعملهم.

    ترك الراحل القضائية إثر ذلك، ولكنه خلف تراثا قضائيا، أحكاما متجردة ونزيهة أصبحت سوابق تعكف على دراستها الأجيال، وفوق ذلك سيرة عطرة.

    ذهب الراحل العزيز إلى كل من نيجيريا ودولة الأمارات العربية المتحدة، مستشارا قانونيا وأستاذا جامعيا.. فقدم مثالا رائعا لأهل السودان. وتواصل عطاءه بعد عودته من المهجر، حيث أنخرط في سلك المحاماة.. فظلت الشجاعة والنزاهة زاده، والاستقامة والصدق مع النفس والناس ديدنه، فخط كتابا مليئا بالبذل والعطاء في كل مجال ارتاده، وأنجز كل مهمة أسندت إليه.. كان هناك حاضرا في جامعة الخرطوم حينما أصبح رئيسا لمجلسها.. أدار انتخابات السودان البرلمانية الثانية (1965) في أعقاب ثورة أكتوبر الشعبية وشارك في إدارة وتنظيم أول انتخابات يشهدها السودان ( 1954) تلك التي مهدت لقيام أول برلمان سوداني أعلن من داخله الرئيس إسماعيل الازهرى استقلال السودان في عام 1956م. وأدار تلك الانتخابات بحيدة ونزاهة شهدت بها جميع الأطراف المتنافسة من حكم السودان.

    لقد قدم الراحل النموذج والمثال الرائع في كل لجنة تشرف برئاستها وكان عضوا فيها، وكذلك عند تمثيله قضاة السودان ورجالات القانون في عدد من المحافل القانونية الدولية ومن بينها محكمة العدل الدولية في لاهاي.. لقد ترك بصماته في كل مكان.

    وبهذا التفرد أيضا، كان الراحل عن دنيانا قد شق طريقه في الحياة، بدءا بتعلم القران ودراسة الحديث في خلوة جده الشيخ المضوي بمدينة بربر الوادعة بشمال السودان، سالكا في سبيل العلم والتعلم دروبا وعرة وصلا بكلية غردون الجامعية وانتهاء بعاصمة الضباب في مطلع خمسينيات القرن الماضي.. ناهلا من العلم في شتى مظانه وضروبه فأضحى رجلا معلوماتيا ، يستظل الجميع بظله إلى أن مضى طيبا.

    لا أملك إلا أن أتقدم بأحر آيات العزاء لأسرته ولأهله بمدينة بربر ولزملائه وطلابه ولأهل السودان قاطبة.. وأسال الله أن يسكنه فسيح جناته وأن يعطر ثرى قبره ويلهمنا جميعنا الصبر والسلوان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de