بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مصائر.. دشر العيش شرا بقلم ناصر البهدير

04-27-2016, 07:39 PM

ناصر البهدير
<aناصر البهدير
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
مصائر.. دشر العيش شرا بقلم ناصر البهدير

    07:39 PM April, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    ناصر البهدير -
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ألمح وأرى عن محبة بلادنا السودان وأشياء أخرى.. في رواية (مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة) تتناثر ضمن سرديات متفرقة في متن طاعم بالحكي على إيقاع موسيقي عذب.
    على مر التاريخ الإنساني، هنالك ما يربط بين أرض السودان وفلسطين، ولعل ملك كوش تهراقا كان سر ومحور تلك العلاقة التي جعلت أرضنا محل إهتمام مستمر عند اليهود مما أوقعها في أضابير خططهم القصيرة والطويلة المدى، تمهيداً للسيطرة على نهر النيل ومنابعه كحد جغرافي لطموح دولتهم الكبرى حسب زعمهم في أساطيرهم وأسفار تلمودهم.
    وبدأ التاريخ النوبى يسترعى اهتمام الكثيرين خاصة اليهود فبعد صدور كتاب الصحفى الكندى هنرى اوبين عن انقاذ الآفارقة النوبيين بقيادة تهراقا لاورشليم (القدس) خطا الممثل الامريكى الاسود ويل سميث احد أشهر نجوم هوليوود خطوة جبارة ليقوم ببطولة فيلم عن الفرعون النوبى تهراقا الذي حكم مصر خلال القرن السابع قبل الميلاد. ويحمل الفيلم اسم "الفرعون الأخير" ومن المعروف أن تهراقا لعب دوراً أساسياً في التاريخ المبكر لليهودية وتحمل قصته درساً بالغ الأهمية بالنسبة لمستقبل اليهود.
    إن تهراقا، الذي ولد في ما يعرف اليوم بالمملكة النوبية يرتبط بحدث تاريخى محوري ورد ذكره فى الكتاب المقدس اثناء الحصار الآشورى للقدس (أورشليم) في عام 701 قبل الميلاد فى سفر حزقيال، وملك يهودا الذى بقي على قيد الحياة أمام أعتى الحملات التي شنتها واحدة من أكبر القوى العسكرية على الأرض؛ وبفضل دعم الجيش الكوشى بقيادة الأمير النوبى تهراقا انسحب الآشوريون في النهاية من أسوار القدس وبقى حزقيال على عرش يهودا التى احتفظت بالاستقلال لفترة امتدت 115 سنة، الى ان هزمها البابليون، الذين تمكنوا من تدمير المعبد الأول في عام 586 قبل الميلاد.
    وفي خضم ذلك الاهتمام المتعاظم الذي انشغل به اليهود باكراً لترسيخ طموحات أبعاد دولتهم المستقبلية في أذهان الجميع ونقلها كحقيقة نظرية من أوراق التلمود إلى الواقع، جاءت عمليات موسى التي قصمت ظهر سلطة مايو. ولا تزال روائح الأجساد المرهقة تسكن هياكل تلك البصات التي ساهمت في نقل بضعة آلاف من الفلاشا عبر الأراضي السودانية إلى جنة الكيان الصهيوني الموعودون بها في رحلتين؛ الأولى يوم 20/ 11/ 1984، والأخرى في 21/ 12/ 1984، حتى إنكشف أمر عملية التهريب وتوقفت باقي العمليات المعدة لها سلفاً، والتي تمت مؤخراً مباشرة من أثيوبيا في شكل مجموعات صغيرة بينت أن الكيان الصهيوني تحت ستار حماية أقليات اليهود يمارس سطوته العنصرية وشهوته المتأصلة في ممارسة الرق بصورة لا تثير الريبة وسط المجتمع الرأسمالي.
    وكانت أرض العزازي جوار معسكر جبل تواوا بالقضارف ومطار الخرطوم معقلاً لتجمعات أفراد الفلاشا التي لا تزال تشكل العمود الفقري لكنيسة القيامة بالقدس.
    ويبقى جرح إثم الفلاشا قائماً مثل الجرح الوطني الفسيح بلا نهاية في ظل تمدد أرخبيل الفوضى التي تمسك بمفاصله سيئة الذكر؛ الإنقاذ.
    كل شيء في رواية (مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة) للروائي الفلسطيني "ربعي المدهون" الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2016 (البوكر)، يحيلك بصورة مباشرة وغير مباشرة إلى هذا التاريخ، وإلى أجواء الوطن الذي يأتي من باب الخراب الكبير حين بدأ ظاهراً في تاريخنا الماضي والحاضر بجلاء.
    الفلاشا وذلك التاريخ المعطون في الوحل منذ أواخر عهد حكومة مايو العسكرية بقيادة جعفر محمد نميري (1969- 1985)... التاريخ الذي حمل بدايات النكسة الفعلية وتداعي التراب الوطني عندما انفتح القمقم وخرجت جماعة الهوس الشيطانية متراصة مع ترهات قائد مايو الأوحد طيلة عمرها كما الآن يحمل قائد المشروع الحضاري الخاسر نفس سمات السابق، وإن تفوق عليه بتحكمه في آلة الطبش بصورة ليست لها مثيلاً حتى في العهد التركي البغيض.
    وما ذكرته أعلاه نجد له بعض الخيوط المتشابكة والمتعلقة بوطننا في رواية (مصائر)، والتي قال عنها صاحبها ربعي المدهون: "إنها رواية الفلسطينيين الأصليين، داخل الخط الأخضر، الذين يعانون مشكلة الوجود المنفصم وقد وجدوا أنفسهم يحملون جنسية إسرائيلية فُرضت عليهم قسرًا. وهي رواية الفلسطينيين الذين هاجروا من أرضهم إلى المنفى الكبير ثم راحوا يحاولون العودة بطرق فردية إلى بلادهم المحتلة. إنها رواية فلسطين الداخل والخارج".
    ولعل أولى المشاهد التي تزيد من هياج نار الجرح، ما ذكر في صفحة (94 – 95) عن الشباب السوداني الجنوبي ممثلاً في مالو وزوجته تارا. وهي حالة موازية للشتات الفلسطيني حين يجد الإنسان نفسه مبعداً بحمم البارود خارج أرضه في وسط أجواء جدل الهوية والانتماء وثقافة التوطين الجديدة وذكريات الهروب ونبض الوطن الغارق في الأزمة؛ فالسوداني الجنوبي مثقل بجرح الإنفصال الذي فرضته عصابات السياسة الوالغة في بتر جسد البلد وتشظيته إلى إجزاء متنافرة علاوة على ذلك وقائع هجرته إلى الكيان الصهيوني تحت وطء القهر والاستبداد.
    وليس بعيداً عن تلك الحالة السودانية، جاء أهل الهضبة الإثيوبية بجرحهم المؤلم سواء أن تدافعوا تحت أمل تحرير أنفسهم كفلاشا أو الهجرة القسرية التي فرضها النظامين؛ الإثيوبي والأريتري. وكذلك الواقع البائس للاجئيين السودانيين من أقليم دارفور الذين وجدوا أنفسهم في هذا المأزق بعد أن حصدهم الرصاص في حواكيرهم وقراهم بفعل شره قامت به عصبة الهوس التي ضعيت البلد برمته ومزقته إرباً إرباً.
    وفي صفحة (106) نجد ذكر لاثيوبيات واريتريات وبعض دارفوريات يكنْسن الشوارع في مشاهد تنم عن فظاعات وشقاء يعيشها اللاجئ الأفريقي أو المجنس الإسرائيلي، إذ لا يزالون في أسفل طبقات المجتمع المنبوذة. وهكذا شأن العديد من غادر وطنه على وجع ونزيف حارق يمضي معه حتى اللحظات الأخيرة من أنفاسه اللاهثة.
    وفي سياق آخر، هنالك كلمات وجمل وعبارات خليطة من لغات عدة كالدارجية الشامية، والإنجليزية، والعبرية، والتركية وردت في سياق المتن والحوار رغم أن لغة الرواية الأصل هي اللغة العربية ربما تخل بالسياق اللغوي في السرد لأنها في الغالب وردت غير معربة في داخل النص.
    وفي هذا السياق، نلحظ أن الكاتب استخدم كلمات نستعملها في لغتنا العامية اليومية خاصة في الشمال الجغرافي، مثل، كلمة (دشر) بمعنى اترك في اللغة الشامية، وفي لغتنا انتشر وتدفق، وفي أحيانٍ كثيرة تفسر وتفهم حسب سياق الجملة.
    وقد عبر عن هذه الكلمة الشاعر محمد حسن سالم (حميد) في ملحمته؛ (الضوء وجهجهة التساب):
    من بعدما نفد الصبُر.. والإحتمال في الجوف دَشَرْ
    صنََّّ المطرْ
    والجوْ صِفا.. بنْقَرْ حجرْ بتْ الرسول
    كما تظهر في أقوالنا الشعبية مثل: (دشر العيش شرا).
    ويبدو أن أصل الكلمة تركية خاصة أن السودان وفلسطين كانتا ذات يوم تحت قبضة الإستعمار العثماني. حيث تسربت لغته وتفرق الكثير من كلماتها بين أفراد المجتمع.
    وأيضاً من الكلمات التي نستخدمها في لغتنا المحكية وليست المكتوبة كلمة (بقج)، والتي هي أصلا بُقجة (اسم)، فالجمع: بُقُجات وبُقْجات وبُقَج، وتعني صُرَّة من الثياب وغيرها كما جاء في قاموس المعاني.
    على كلٍ، يبقى الأدب جزء من أدوات التواصل المعرفي وباب مفتوح للمحبة وجسر للتلاقي بين الشعوب كما الأفراد. ولطالما حضر السودان بشكل ما في الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر 2016)، ربما يعفينا قليلاً عن مغبة التساؤل عن لماذا لم تصل هذا العام رواية سودانية إلى القائمة القصيرة.
    ويبقى الأمل في العام القادم لنتنسم عبير رواية وطنية طازجة تفرحنا وتنشلنا من ظل الواقع البائس الذي نكابده جراء حكم الطغمة الفاسدة.




    أحدث المقالات
  • النازيون الجدد في السودان وإستراتيجية الإلهاء وصرف الأنظار بقلم حسن إبراهيم فضل
  • كويتي جليل .. من الاوفياء بقلم م.نصار العبدالجليل
  • يواجهون العنف والبمبان وحدهم بقلم كمال الهِدي
  • آخر نكتة (أكبر مقلب في حكم سوداني)!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • فجر السعيد .. كويتية .. ايضا تشتمنا بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • البيع بالتقسيط ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • وصرت (إيلاوي) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لله يا محسنين.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • عبدالوهاب عثمان .. فريد عصره بقلم الطيب مصطفى
  • المخاطر المدرة لتعدين الذهب العشوائى وعدم التزام شركات التعدين بسلامة الانسان والبيئة
  • ليسوا في حاجة لضوابط وكوابح بقلم نورالدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de