الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 02:23 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ماذا يفعلون في أوربا؟ بقلم منعم سليمان عطرون

05-31-2015, 02:13 PM

منعم سليمان عطرون
<aمنعم سليمان عطرون
تاريخ التسجيل: 03-31-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ماذا يفعلون في أوربا؟ بقلم منعم سليمان عطرون

    03:13 PM May, 31 2015
    سودانيز اون لاين
    منعم سليمان عطرون-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تسع احتمالات حول اسباب زيارة قادة المليشيات القبلية المسلحة المعارضة للنظام أورباهذه الايام.


    في وقت يستعد فيه الديكتاتور البشير لتنصيب نفسه إمبراطورا مدى الحياة في حكم السودان, و المساكين داخل زريبة دولة الجلابي، في المدن والكنابو و القرى، في معسكرات الموت البطئ نازحين ولاجئين، و المدافن الجماعية, جميعهم: أحبطوا و سأموا الإحباط من التغيير. ويستمر القتل في المساكين بنيران الانتنوف أو الامراض أو غرقى في البحر. يقوم قادة أكبر المليشيات القبلية المعارضة للنظام بزيارة أوربا الغربية أم التطور المعاصر وقائدة الحضارة الإنسانية المعاصرة. ما هو الغرض من الزيارة؟


    لقد انتخبوا بانفسهم الثورة المسلحة. واختاروا الوسيلة العنيفة للتغيير . عليهم ان يبقون مع قواتهم في الميدان؛ يصلحون اخطاء حركاتهم: الاداء والفكرة والتنظيم. يصنعون الوعي والاستنارة لشعبهم بوسائلهم البسيطة. هذه هي مهمتهم الاساسية.


    1. هل يريدون تقديم معلومات عن استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في السودان للحكومات والإعلام والشعب الأوربي؟


    هنا ف أوربا هي أعلم منهم بلدهم و بما يدور في بها. ف أوربا لديها بعثات وسفارات في السودان، ولديها مخابرات وجامعات ومنظمات وإعلام و مسنودة بأقمار صناعية وتكنلوجيا مراقبة حديثة حول كل العالم. إذن اوربا ملمة بتفاصيل الأوضاع و الأحداث في السودان وهي ليس الأوربيين بحاجة مطلقة لتنوير من أحد عن مجريات الاحداث في السودان.


    2. هل جاؤوا يسعون وراء صداقات ومساندة ومؤازرة شعوب دول اوربا لأجل قضية شعبهم المحاصر بين الوديان والشعاب، وهي كلمة لها موسيقي ثورية?هنا; العالم الغربي لديه عبارة شهيرة فى وجه المعارضين "نحن مع الشعوب ليس مع الاشخاص والحركات والاحزاب. إذا اختاركم شعبكم فنحن ندعمك عبر و من أجل شعب "


    3. لو انهم جاوا بحثا عن توحيد رأي عالمي من أوربا الغربية ضد نظام الخرطوم المشهور بوحشيته وتحت قيادة شخص مطلوب للعدالة الدولية فالعالم كله يعرف ذلك الا انه يتسائل عن قضية لم توحد الحركات المؤمنة بها, قضيتكم لم توحدكم أنتم كمعارضين فها انتم معارضون مسلحون وغير مسلحين لم توحدكم للفوز بقلب شعبكم.


    4. ولا أذن أنهم جاؤوا لتنوير سوداني المهجر المنتشرين في أوربا وغير اوربا من البلدان الديمقراطية الحرة فهنا مَنْ يا ترى يحتاج الى استنارة مَنْ؟


    5. انهم جاؤوا للقاء معارضين جلابة لنظام الخرطوم؛ احزاب ومنظمات وناشطون مقيمين في الخارج من اجل خلق وحركة سياسية قوية معارضة لديكتاتور قصر غردون؛ وتحريك الشعب في ثورة مدنية واخرى مسلحة لبناء سودان جديد. هذا كلام عقلاني وموضوعي؛ لكن غير منطقي وغير ممكن وغير مصدق.اما غير الممكنن لغياب اساس فكري وثقافي لوحدة المعارضة حتى على الصعيد النظري؛ لا يتضمن خطاب الحركات والاحزاب معا اسس وحدتها. والا لما احتاجوا الى ١٢ سنة في دارفور؛ولاغراض فقط دعائية في لقاءات بعضه. اما كونهم غير المنطقي لان افكار بناء نظام ديمقراطي يحترم حقوق الانسان في السودان من قبل رجال الحركات والاحزاب تبدا اولا من بناء احزابهم وحركات ديمقراطية تؤمن بالديمقراطية واحترامح حقوق الانسان كثقافة واخلاق وقناعات فردية راسخة. او انه غير مصدق فاتحاد السودانيين لمعارضين او وحدتهم من اجل الثورة والتغيير لا تتم في اراضي دول اجنبية بل تتم في تراب بلدهم؛ وبين شعبهم. لماذا لا يدعوا قادة المليشيات القبلية المعارضين واحزاب الخرطوم الى مؤتمر ثوري ينظمونه في الاراضي المحررة التي يسيطرون عليها. هل بعد ١٢ سنة من رفع السلاح لا يتمكنوا توفير مادة مقنعة وارض محرر.


    6. بامكانهم ان يقدموا طلبات الى حكومات اوربية ومنظمات واشخاص ناشطون يطلبون فيه ثلاث مطالب محلة وضرورية لشعب السودان:١.حل اشكالية اللاجئين السودانيين العالقين ويعيشون اسؤ الظروف في بعض البلدان (١٠ الف)؛ في غانا واسرائيل؛ وماليزيا وتركيا وتونس؛ وليبيا؛ ومصر؛ والاردن. ونحو ثلاث الف من ابناء السودان لاجيئن في شوارع اوربا؛ ومئات الموتى يوميا في عرض البحر.٢.جاءوا من اجل لقاء رئيس ومدعي المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي وتكرار والحاح المطالبة بالقاء القبض على الجنرال الراقص؛ هذا متوقع ومطلوب. لكن قادة الاتحاد الاوربي كانوا جزء من حلقة تجميد ملاحقة الديكتاتور البشير وتركوها يواصل وظيفته في قتل شعبه. ٣.ايجاد منح دراسية جامعية وفوق الجامية بالجامعات الاوربية لابناء الاقاليم المهمشة العاطالين في شوارع السودان؛ او حتى لمنسوبي حركاتهم.


    ربما يخطر ببال بعضهم؛ بينما ٣ من اصل ٦ من قادة المليشيات الزائرين لاوربا لديهم اقرباء لا يزالون في المخيمات نازحين اولاجيئن. و٢ ونص من أصل ٦ اكملوا تعليمهم الجامعي. اما ان احدهم قد يكون متورط في جرائم حرب او ضد الانسانية من خلال موقعه كقائد عسكري وسياسي فليست هناك معلومات قبل التحقيق الجنائي الشامل.


    7. ربما جاؤوا بحثا او طلبا لمساعدات عسكرية ودعم مادي من جهات غير مرئية, إذن هم ليسوا بأفضل حالا من النظام نفسه الذي يتسول من دول في الشرق الاوسط عربية واسلامية؛ واخرى افريقية ومن اوربا والصين من اجل ماذا ؟ من اجل البقاء والاستمرار الحرب كمبرنامج اساسي للبقاء السياسي.


    8. شركات انتاج ونقل وتجارة الاسلحة ومعدات الحرب ايضا هي في اوربا؛ وبنتها الكبرى امريكا؛ وحليفهم التجاري الصين. وهذه الشركات هي احدى اكبر المؤسسات الاقتصادية لاوربا الغنية؛ وهي تعمل بلا رحمة في افريقيا وامريكا اللاتينية وبعض بلدان اسيا في سياق متصل مع نشاط حكوماتها و المنظمات الانسانية والدينية والاعلام الغربي؛ تنشيط للحرب؛ ودعما للانظمة الديكتاتورية في تلك البلدان. افريقيا هو اكبر ميدان استهلاك منتجات تلك الشركات. شركات السلاح والاعلام هو الوجه الثاني للنظام السياسي الاوربي والذي يظل يحمل ابرز الملامح في صورته المتوحشة القديمة كنظام استعماري مهلك للانسانية في عالم الجنوب. الديكتاتورعمر البشير هو شخص مناسب للحكم في السودان في فهم هذه القوى بكونه مدير حاذق في تنظيم وادرة اكبر سوق إستهلاكي لمنتجات شركات الاسلحة ومعدات الحرب ونشر الفقر على نطاق إفريقيا؛ وربما في العالم كله. قادة المليشيات القبلية الزائرين لاوربا بعضهم لا يفهمون هذه النقطة؛ وبعضهم لا يجرؤون في مطالبة الاتحاد الاوربي او المنظمات الانسانية والناشطون الانسانيون والاخلاقيون الاوربيون في السعي لحظر تصدير الاسلحة الاوتومتكية الى بلدهم السودان اسوة بحظر الاسلحة الكيماوية في سوريا.


    9. إنهم جاؤوا للنزهة والتقاط الصور التذكارية بالبدلة المكرفتة بدل البزة العسكرية ولقاء ابناء قبائلهم فيما يسمى مكاتب خارجية ويلقون عليهم خطب عصماء مفرداتها أنتجتها الخرطوم الجلابية المعارضة. ربما؛ وهذا ما ظهر الان؛ وما يظهر من زياراتهم المتكررة. واستراحة محارب ريثما يعودون للقتال. وتلك اذن غايات ليست ثورية ولا تصب في المصلحة التغير شيئا. سيذهبون وقد يأتون العام القادم في نفس الزمن.


    الإمبراطور الراقص نفسه التقط له صورا تذكارية ومعاونيه في نفس الزمن. وظهر في صور الإمبراطور بعض قادة مليشيات سابقين ذهبوا إليه فجعلهم فلاقنة. فيما ظهر أيضا في صور قادة المليشيات في اوربا وفلاقنة سابقين للدكتاتور. تبادل أدوار والحرب مستمرة. إلى متى؟


    ظهر قادة المليشيات متعاونين ومتحدين في الصور التذكارية في اوربا ليرسلوا رسالة الى اتباعهم ( طبعا المساكين لا يرون ذلك ولا يعرفون شيئا ) انهم متعاونون؛ ومتحدون. وفي الحقيقة انهم غير متحدون, وليسوا متعاونين ايضا. المطلوب منهم في هذه المرحلة ليس تعاون شكلي او صور تذكارية بل إتحاد كامل ووحدة عضوية في جسم ثوري واحد تكون فوق القبلية, في جيش واحد وقائد واحد وخطاب صادق له معنى ثوري. هكذا اذا انتصروا على انفسهم سينتصرون على العدو المشترك ويلهمون الشعب المشترك سواء ان تقدموا للخرطوم في جبهة قتالية واحدة متحدة لن يستطيع الإمبراطور الجنرال وجنرالاتهم صدها, او لو تقدموا في خمس جبهات قتالية متحدة نحو الخرطوم لن تستطيع الخرطوم قتالها. لكن بهذه الصورة المفرقة ستقاتلهم الخرطوم وهم متفرقين واحدا واحدا. لا تهزمهم نعم لكن هم ايضا لن يهزموها ايضا؛ والنتيجة تكون لصالح الخرطوم لان الشعب المنتظر في الجحيم هو شعبهم لا شعب الخرطوم .



    لتكن زيارتهم العاشر ة الى اوربا حيث موطن الامم والشعوب الحرة المتحدة؛ مدرسة لهم ليتعلموا معنى ان كلمة امة او شعب اعلى من قبيلة في العمل لصالح الشان العام ؛ ومعنى ان يقاتل احدهم لاجل مستقبل امة واحدة وشعب واحد؛ وتقول امثال امتنا " شق الديار علم"



    أحدث المقالات

  • مفكرة لندن (6): تيسير وأفكار وجدي ميرغني الألمعية بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-31-15, 07:44 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • الامام علي ( ع ) والفقر بقلم صافي الياسري 05-31-15, 07:33 AM, صافي الياسري
  • تراتبية الهندي بقلم محمد عبد الرحمن 05-31-15, 05:45 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • دموع في عيون (قاسية)!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-31-15, 05:26 AM, صلاح الدين عووضة
  • دعم المقاومة الايرانية لجم للنفوذ الايراني في المنطقة بقلم منى سالم الجبوري 05-31-15, 05:24 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • إيران ومعركة الرمادي.. من أجل من؟! بقلم وائل حسن جعفر 05-31-15, 05:21 AM, وائل حسن جعفر
  • سددوا وقاربوا وأبشروا بقلم/ ماهر إبراهيم جعوان 05-31-15, 05:20 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • الحق، لم يعد للصمت عُشاق بقلم من المغرب كتب : مصطفى منيغ 05-31-15, 05:19 AM, مصطفى منيغ
  • دولة دارفور 2017 بقلم أدم محمد أدم، سان فرانسيسكو 05-31-15, 05:17 AM, أدم محمد أدم
  • بماذا يكافئ المجرم عمر البشير زميله المجرم موسي هلال هذه المرة؟ بقلم محمد نور عودو 05-31-15, 04:35 AM, محمد نور عودو
  • هذا عن الفيفا وماذا عن الإتحاد السوداني لكرة القدم !!! ؟ بقلم محمد بحرالدين إدريس 05-31-15, 04:33 AM, محمد بحر الدين ادريس
  • عبد الخالق: حتى لو كان غضبة الهبباي عملاً سياسياً فهو لم يتخذ أبغض وسيلة له بقلم عبدالله علي إبرا 05-31-15, 04:31 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • التجارة العادلة Fair Traiding بقلم نورالدين مدني 05-31-15, 04:27 AM, نور الدين مدني
  • محاكمة دونكيشوتية بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك 05-31-15, 04:25 AM, حسن العاصي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de