الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 09:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لما القانون كان قانون بقلم شوقي بدرى

03-14-2014, 05:39 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لما القانون كان قانون بقلم شوقي بدرى

    سمعنا عن ابن الوزير الذي اعتدي علي رجل البوليس , وقبل فترة سمعنا بالوالي الذي امر بأعتقال ريس البنطون وابنه . والسبب ان الريس سمح للآخرين بدخول البنطون مع الوالي الذي كان قد ذهب الي البلدة وسيكون عائدا من عزاء . والوالي كان يتوقع من الريس ان يوقف اعمال الرعية . وينتظر الوالي بالبنطون فارغا من البشر والعربات والدواب. واللستة تطول .

    الصحفي اللبناني جبران حايل اشاد بالسودانيين في الخمسينات ، لانه عندما كان ينتظر دوره عند حلاق في الخرطوم ، اتي المهندس والوزير ميرغني حمزة وسلم علي الحضور وجلس منتظرا دوره عند الحلاق . ميرغني حمزة هو الوزير الوحيد الذي شغل ثلاثة حقائب وزارية احدها الاشغال ووزارة الري . وهو مصمم كثير من مباني الحكومة وماعرف هندسيا بطراز ميرغني حمزة في زمن الانجليز . وهو بالرغم من انه اتحادي وقف بصلابة ضد جمال عبد الناصر في المفاوضات بخصوص اتفاقية السد العالي .

    ما قام به ابن الوزير قديما كان سيواجه بالغضب من اهل الشاب في المكان الاول . وكان احدهم سيتبرع له بكف لمصلحته . ورجل البوليس كان سياخذ حقه حي . وسينتهي الامر بأبن الوزير في الحراسة ولن يطلق سراحه الا بضمان بتوقيع قاضي .

    المفتش والقاضي العم نديم سكن في شارع العرضة في بيت جميل من الطوب الاحمر وبحديقة جميلة . وكان منصب المفتش وقتها يعني اكثر من الوالي ، وهو يترأس محكمة عندها صلاحية الحكم بالاعدام . وعندما شاهد العم نديم ابنه مردوفا علي عجلة . بلغ عنه الشرطة وحكم عليه بالجلد الذي نفذ . فالقانون هو القانون. ومن الظلم ان ينفذ القانون علي البعض فقط .

    الزعيم التجاني الطيب بابكر طيب الله ثراه ، قال لي ما نشرته من قبل . ان الدكتور اخصائي الطب النفسي ومدير مستشفي التجاني الماحي فيما بعد ، قد اخذهم في بداية الخمسينات الي دار الاوبرا في القاهرة . وشاهدوا ابناء الباشوات مع سيدات المجتمع يترجلون من السيارات الكاديلاك . ثم اخذهم الي خلف دار الاوبرا حيث كان الاطفال المشردون ينامون علي الرصيف في شتاء القاهرة . ويقول لهم هذا هو الظلم . والزعيم التجاني كان يقول لي هاذا من اهم اسباب انضمامي للحزب الشيوعي . واذا لم يكن للدكتور نديم

    ابا يحترم القانون ويبعد عن الظلم فمن الممكن ان الدكتور نديم الذي افني عمره في علاج المرضي بالمجان ، لكان مثل مامون حميدة .

    وانا في الرابعة عشر من عمري كنت اقوم بتربية الارانب , وقبل العشاء دخل ###### متسول الي منزلنا. فقمنا انا واخي الحبيب عبد المجيد محمد سعيد العباسي بضرب ال###### . وعلي صوت صراخ ال###### اتي والدي من المنزل المجاور لاننا نسكن في منزلين بينهما نفاج . ولدهشتنا كانت عينا ابي تشتعلان بالغضب . وقال ان تلك جريمة يعاقب عليها القانون ولقد حدثت في منزله ولن يسكت عليها . وسألنا كالمحقق فهو قانوني ومفتش مركز، اذا كان هنالك من اشترك معنا في الجريمة ؟؟ فجانب اخوتي كان يسكن معنا بعض الطلاب من اهلنا في الاقاليم .

    وطلب منا والدي ان نبلغ عن الجريمة وان نذهب الي مركز البوليس الاوسط . وذهبنا ، ولكن الشاويش لم يهتم وقال لنا ان عندهم من المشاكل الكبيرة ما يكفيهم . وفي قانون عقوبات السودان مايجرم القسوة علي الحيوان , وكنا سنتعرض للجلد . وعندما اخبرنا والدي بقرار الشاويش . قال لنا انه سينام مرتاح الضمير . وحذ رنا من ضرب اي حيوان .



    .

    البارحة كنت افكر في الحبيب عبد المجيد . فعندما سقطت مليط تذكرت الوالد الشاعر الفحل محمد سعيد العباسي والذي عرف السودانيين بمليط بقصيدته مليط . وهنالك حي في مليط اسمه العباسي . والعباسي طيب الله ثراه هو ابن الشيخ محمد شريف معلم المهدي .

    عندما اخذ العميد قاسم بدري سيارة والده ولم تكن عنده رخصة قيادة اخذه والده الي البوليس . انا اعرف اليوم ان هذه اشياء يصعب تصديقها . ولكن هذه حقائق، لا يزال من عاشوها احياء . وعندما كان الصادق المهدي منتسبا في جامعة الخرطوم في 1950 بعد ان حضر من كلية فكتوريا في مصر ، كان يأتي الي الجامعة وهو يقود سيارة وهذا في شهر يوليو وبما انه مولود ف في ديسمبر فلم يكن قد اكمل 18 عاما . قال له الرجل النبيل الاستاذ جمال محمد احمد وكان وقتها مسجل جامعة الخرطوم ,, في الجامعة دي في اولاد بيجوا بي رجلينهم ما عندهم حق الطرماج وانت جايي بي عربية . في الجامعة دي يا انت يا العربية ,,. وترك الصادق الجامعة وذهب الي بريطانيا . ولم يهتم الاستاذ جمال بأن السيد عبد الرحمن والصديق كانا من الاحياء . لانه كان متأكدا من انهما سيكونا في صف الاستاذ والذي صدار وزيرا للخارجية . وعبد المجيد لم يكن يحس بانه ابن زعماء الطريقة السمانية وانهم اكبر الاسر . القانون هو القانون .

    العزيز عيس عبد الرحمن سولي كان جاري في المدرسة وفي الداخلية . ووالده زعيم قبيلة الباريا في جوبا . وللباريا تقاليد تليدة وحكم ملكي ويحترمون كبارهم . ولهم محاكمهم القبلية . وان كان بعض المتعلمين او ابناء من حصلوا علي وظائف كبيره بعد السودنة ارادوا ان يحسوا انهم فوق القانون ، او ان القانون القبلي لا ينطبق عليهم. وقام احد الشباب باستئناف حكم احد سلاطين الباريا في جوبا . حكمت المحكمة لصالحه . وربما ارضاء لوالده او مسئول آخر . وبدا الشاب يتحاوم امام منزل السلطان بطريقة استفزازية وهو علي دراجته . والسلطان كان مشهورا بانه رجل داهية . فامر بالقبض علي الشاب وحكم علية بالجلد . ونفذ الجلد والشاب يصرخ والسلطان يقول له . الحكم دة ممكن تستانفو بعدين . وانا في السادسة عشر كنت اصطاد السمك امام الطابية في امدرمان . فاتي الاخ عبد الحميد كافي وهو يكبرني بعدة سنوات . واخرج الرمايات من الماء والقي برماياته لانه من سكان فريق ريد والحي حيه . وبالاستفسار طلب مني ان اصاد السمك في العباسية . وانتهي الامر بنهاية خجلت منها كل حياتي . فقد فقد الاخ عبد الحليم اسنانه الامامية والتي انغرذت في يدي وتركت اثرا ظاهرا الي اليوم . وعندما اتي البوليس بامر قبض . قال الامباشا ان القانون يقضي بوضعي في الحراسة بسبب وجود ارنيك تمانية وتسبيب الاذي الجسيم . ولم يشفع لي ان قاضي جنايات امدرمان كان محمد صالح عبد اللطيف والذي كان قبلها ضابط مجلس بلدي امدرمان ، وهو زوج شقيقتي ويشاركنا السكن . ولم يطلق سراحي الا بالضمان بعد حضور الصول في المغرب .

    اذكر انني شاركت شابا بعضلات بارزه الحراسة مع آخرين . وكان الشاب عاري الصدر ويرتدي سروالا رثا بلون الارض . وجسمه يحمل آثارا فظيعة من الضرب . وهذا الشاب كان يصرخ في ميدان الخليفة مطالباحماية البوليس . فلقد قبض علية في يوم تأبين السيد الصديق وهو يحاول ان ينشل احد المشاركين . ولولا تدخل البوليس لكان قد مات من الضرب ، بعد ان مزق الانصار كل ملابسه وتركوه عاريا كما ولدته امه . وعندما سالته كيف يحاول ان ينشل في مناسبة الانصار، قال لي . انا عارفهم عورا كدة . ديل مابعرفوا قانون ولا اي حاجة ,, والبوليس وجد صعوبة في كبح جموح الانصار وتبعوه كل الطريق الي المركز وهو يتحرشون به وحماه البوليس بصعوبة . وفي الحراسة قال له احد رجال البوليس الشافع ده جايبنه بي اذي جسيم انت يا خايب ماشي تسرق من الانصار والله لو ما القانون كان نخليك للانصار .

    احد القضاة قديما بدا المحكمة بأن غرم نفسه لانه بينما كان يقود سيارته ارتكب مخالفة ، ولم يكن منتبها . السيدة سكينة زوجة الفريق عبود اتت الي المستشفي بعد مواعيد الزيارة . ومنعها احد الممرضين من الدخول . وعندما قلت له انت عارفني انا مرة منو؟ قال لها لايهمني انت مرة منو المهم المواعيد انتهت . وحتي عندما قالت بانها زوجة عبود منعها من الدخول , وقامت بالشكوي وطالبت بطرد الممرض . ولكن الرأي العام كان مع الممرض ، وكتبت الصحف عن الحادث ولم يطرد .

    الماطرونا في مستشفي الابيض كانت بريطانية وزوجها كان المفتش , اشتكت من عدم نظافة حوض غسيل الايدي واصر الممرض علي انه نظيف . فقامت بمسح يدها في الحوض ومسحت يدها علي قميص الممرض لتؤكد كلامها. وقام الممرض بصفعها . واضرب الممرضون بالرغم من ان المطرونة كانت تدربهم وتعلمهم . ولم يعاقب الممرض . هذه الحادثة اوردتها المطرونة في كتاب حكاوي كنتربري السودانية . وان لم تورد موضوع الصفعة التي سمع بها كل السودان . ولقد لام البعض الممرض لانه ضرب سيدة علي غير عادة السودانيين .

    المستشفي . كان مثل الساعة . وللزيارة مواعيد معينة . ولهاذا كانت اغنية الشاعر عبيد عبد الرحمن ، يوم الزيارة ، التي غناها الفنان الكاشف , وكان الحارس لايسمح لاي انسان مهما علي شانه من الدخول بعد المواعيد , ويتحلق النسا ء خارج البوابة ، واذا شاهدن شخصا يطلبن منه تبليغ رسالة او ان يأتـي الشخص المطلوب ويتحدثن معه خلال الدرابزين . وكانت النسوة يترجين الحارس ولا يستجيب لطلباتهن . وفي احد الايام اعطته احدي الزائرات ريال ابو عشرين وتلك كانت ثروة ولكنه رفض . وكنت في الخامسة وعندما سألوني ماذا اريد ان اكون عندما اكبر قلت بدون تردد حراس استبالية . وبعد سنين طويلة في الغربة ، قالت لي احدي الخالات . اها يا ولدي ربنا ما فتح عليك في غربتك فتح وبقيت حراس استبالية ؟؟

    المحافظ في جوبا اراد ان يتقرب الي الرئيس الازهري فقام باحضار كثير من الشتول الي المطار . فرفض الطيار صبري من الدفعة العاشرة ومن ابناء الديوم برفض اخذها بسبب صغر الطائرة . وعندما قال المحافظ انها للسيد الرئيس قال الكبتن صيري دي طيارة مش كارو .فطلب المحافظ من الامير نقد الله الذي كان وزبرا للداخلية بالتدخل . وقال الامير نقد الله بانه لن يتدخل في عمل الطيار .

    وعندما ذهب بعض رجال لقاوة ومنهم الخال صلاح محمد صلاح وهو من مواليد امدرمان وبمثابة الاخ الاكبر للامير نقد الله وطلبوا رخصا لاسلحة نارية . رفض طلبهم وقال لهم انه وزير حكومة السودان وليس وزير داخلية الانصار . والامير يعرف القانون . فلقد حكم عليه في حوادث اول مارس1954 بسبعة سنوات سجنا . وعندما . اتاة من طلب مساعدة للحصول علي قطعة ارض في امدرمان لانه انصاري يحارب الشيوعية . قال له الامير ,, اذا في قطعة ارض في امدرمان وطلبا السيد عبد الرحمن وبستحقا عبد الخالق محجوب انا بديها لي عبد الخالق .

    ع . س . شوقي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-18-2014, 10:13 AM

الفاتح شلبي
<aالفاتح شلبي
تاريخ التسجيل: 02-27-2009
مجموع المشاركات: 2046

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لما القانون كان قانون بقلم شوقي بدرى (Re: شوقي بدرى)

    الأستاذ شوقي بدري

    تحياتي ,,,

    حاشا لله ان أكذب قلمكم ... ولكن يصعب لجيلنا استيعاب "كيف كان السودان فى السابق" فى ظل الوضع المريب, ما ذكرته عن الماضي يوضح بجلاء كيف أن التخريب أسهل من التعمير بمراحل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-19-2014, 10:36 PM

Mohamed


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لما القانون كان قانون بقلم شوقي بدرى (Re: شوقي بدرى)

    إسمه صلاح إبن الناظر محمد دفع الله يا شوقي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de