دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 06:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لا حوار في ظل القهر والارهاب/سليمان حامد الحاج

03-19-2014, 02:51 PM

سليمان حامد الحاج
<aسليمان حامد الحاج
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لا حوار في ظل القهر والارهاب/سليمان حامد الحاج

    شهد ميدان شمبات بالخرطوم بحري مساء السبت 15 مارس 2014 حشوداً ضخمة لقوات حماية نظام الرأسمالية الطفيلية، بأسمائها المتعددة ومهامها القمعية المختلفة كانوا جميعاً مدججين بالسلاح والهروات . وحاصروا الميدان من داخله حيث رابطت مئات العربات، وفى قبله الاربعة بمختلف أنواع المركبات. تراصت صفوف قوات اجهزة حماية النظام دون ان تترك شبراً يخترقه اي مواطن راكباً او راجلاً الى داخل الميدان. وكل من حاول ذلك ووجه بالتهديد والوعيد بل (الدفر) بقوة بعيداً عن اطراف الميدان ليس ذلك وحسب ـ بل منع حتى المواطنون الذين يريدون قضاء حوائجهم المعيشية من البقالات المجاورة من الوقوف في المنطقة بحجة انها منطقة عسكرية أو منطقة عمليات.

    كل من رأى ذلك المشهد يعتقد ان هذا الجيش العرمرم متجه لتحرير فلسطين أو حلايب وشلاتين، وليس لمنع ندوة يتحدث فيها قادة أحزاب سودانية معترف بها من الحكومة ويمنحها دستور السودان حق مخاطبة جماهيرها في الساحات العامة.

    تسد مسارب الوعي للشعب يكشف ممارسات هذا النظام الغاشي الطابع والمحتوى (قطعوا) النور من مكان الندوة كلية. نرى كم من المال صرف على تلك (الغزوة) لقهر الشعب وإرهابه وليس لرفع المعاناة عنه، وهل ستسجل الأرقام الحقيقية؟!

    إلا أن كل ذلك لم يرهب شعب السودان ولم يزعزع تصميمه على إقامة الندوة مهما كانت التضحيات. ولهذا تم تغيير مكان الندوة إلى دار حزب المؤتمر السوداني القريب من الميدان. فأمتلأت الدار بالجماهير نساءاً باسلات وشباب مقدام جسور وفاضت الحشود لتمتلئ بها الشوارع والأزقة المجاورة، وتعالت الهتافات المتجاوبة مع المتحدثين بإسقاط النظام النازي الفاسد.

    فاقم هذا من هلع النظام المرتاع، فوجه أجهزة قمعه للذهاب إلى الدار وعمل كل ما يمكن لإرهاب الجماهير وفض الندوة. إلا أن الندوة استمرت حتى أخر متحدث. هذا النجاح الذي هزم أجهزة قمع النظام جعلها تطلق الغاز المسيل للدموع إلى داخل الدار. كاد هذا التصرف الإجرامي الهمجي أن يودي بأرواح العديد من المواطنات المصابات بالربو، وإلى اختناق الأطفال الذين كانوا يرقدون في أحضان أمهاتهن ولولا وجود أطباء بين الحاضرين لأدى ذلك إلى كارثة ليست أقل من تلك التي حدثت في جامعة الخرطوم وقتل فيها الطالب علي أبكر موسى وجرح العشرات من الطالبات والطلبة.

    جو للحرب وليس للحوار:
    فهل هذا جو يصلح للحوار؟! حزب المؤتمر الوطني الحاكم وطوال ربع قرن من الزمان في كراسي الحكم لا يعرف لغة الحوار ولا يكفية إدارته. أنه يريد أن تكون كلمته هي النافذة لخدمة مصالحه الطبقية الطفيلية. وتشهد على ذلك كل الحوارات والاتفاقات التي أبرمها تحت ضغط أجنبي أو داخلي أو الأثنين معاً. إلا أنه في كل هذا الاتفاقيات كان يستبطن تطبيق ثوابته (وقع ولا تنفذ) ويخفي حقيقة أهدافه بالتلكؤ والتسويف في التنفيذ العملي.

    كيف نحاور نظاماً لا يحتمل الرأي الآخر أو حتى الاستماع إليه بل يمنعه من إقامة الندوات لمخاطبة الجماهير في الساحات العامة وحتى داخل دوره. ويشهد على ذلك تعطيل العديد من الصحف لسنوات كما حدث مع صحيفة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي. ومنع الكثير من كتاب الأعمدة من الكتابة. واقتحام حرم الجامعات بالمليشيات التابعة له والمدججة بالسلاح والسواطير والسيخ وغيرها لمنع الرأي الآخر من حقه في التعبير.

    كيف تحاور نظاماً يرفض الحوار مع الحركة الشعبية قطاع الشمال إلا وفقاً للأجندة التي يضعها هو ويريد فرضها بقوة السلاح؟! نظام يشعل نيران الحرب ويواصل تصعيد مآسايها في دارفور وكردفان والنيل الأزرق. نظام يواجه المظاهرات السلمية المطالبة بحقوق المواطنين المشروعة والعادلة في عدم زيادة الأسعار بالرصاص الحي ويقتل المئات من المواطنين بدم بارد.

    لهذا وغيره فإن من يدعون أن (المؤتمر الوطني ما عاد المؤتمر الوطني الزمان) كما قال الأخ كمال عمر بلسان حزب المؤتمر الشعبي، فهم واهمون. فما هو الجديد في سياسات المؤتمر الوطني الاقتصادية والسياسية والخدمية؟! ألم يفاقم الوضع الاقتصادي ومعاناة الشعب. وهل حدث أدنى تغيير في برنامجه السياسي وما يجسده الواقع الراهن من صراعات حتى في داخله. ألم تمتد سياساته حتى إلى المؤسسات الخدمية ويعمل علىهم المستشفيات بما فيها الجناج الخاص بأمراض النساء والولادة الشئ الذي أدى إلى الجريمة البشعة غير الإنسانية التي كانت سبباً في ثلاث حالات ولادة في الشارع العام نتيجة لإغلاق القسم. المؤتمر الوطني الحاكم ينفذ كل سياساته منذ سطوة المسلح على السلطة بل برع في تصعيد تفاقمها بكافة الأساليب ولهذا فهو ذات حزب المؤتمر الوطني (الزمان) أي منذ ما قبل المفاصلة. وإن شاء الأخ كمال عمر الدقة في التوصيف فإن الذين حضروا الحوار من المؤتمر الوطني مع المؤتمر الشعبي هم ذات القيادة القديمة (الزمان) أي منذ ما قبل المفاصلة والانقسام إلى وطني وشعبي.

    إن هدف المؤتمر الوطني من الحوار كما ذكرنا من قبل ليس هو انقاذ الوطن من السقوط في هاوية الانهيار الكامل والتصدع، بل انقاذ نفسه من مغبة الثورة الشعبية العارمة التي تقتلع النظام من جذوره. ولهذا فهو يتعامل بتلك الصورة الوحشية مع أية مظاهرة حتى لو قادها تلاميذ مرحلة الأساس لظنه بل يقينه أن تلك ستكون الشرارة التي يندلع منها اللهب الذي يقضي على نظام الرأسمالية الطفيلية.

    الذين يريدون الانضمام للسلطة، عليهم ان يبحثوا عن مبررات اكثر موضوعية وواقعية غير تلك التي يتوهمون فيها ان المؤتمر الوطني حدث فيه تغيير، هذا لم يحدث ، لا في الشخوص ولا الاهداف ولا البرنامج المستبطن.

    سيظل الحزب الشيوعي السوداني عضواً فاعلاً في تجمع قوى المعارضة متمسكاً بكل صدق وصلابة بما جاء في برامجه البديلة لبرامج هذا النظام ، ومع الحكومة الانتقالية التي تنفذ هذا البرنامج وتضع دستوراً ديمقراطياً يجسد الحريات وحقوق المواطنة وينسجم مع المواثيق الدولية التي تحترم حقوق الانسان وتقدره كافضل الكائنات. وهي التي تضع قانون الانتخابات وتحدد بالتوافق – اللجنة التي ستديرها بكل النزاهة والصدق.

    أننا مع الحوار الصادق ظاهراً وباطناً، الا اننا نتمسك بحق شعب السودان في تهيئة الاجواء الديمقراطية التي تجعل نتائج هذا الحوار يصب في مصلحته وليس لمصلحة فئة من شريحة الراسمالية الطفيلية. اذا لم تتم الاستجابة لمتطلبات ما قبل الحوار، فان نتائجه لن ترى النور ، لأنه يتم في جو من الارهاب، وعزله للشعب، وحروب مرعبة في غرب البلاد . وكذب وعدم مصداقية عن الحديث لتقديم من اجرموا في حق الشعب وعملوا فيه ضرباً وتعذيباً وقتلاً.

    اين المصداقية في محاكمة شهداء كسلا وبورتسودان وكجبار وطلاب جامعة الجزيرة وجامعة الخرطوم وهبة سبتمبر / اكتوبر 2013.

    تهيئة جو الحوار الصادق الذي لا يستبطن المكر والخداع هو المطلوب الأن قبل الحوار. لا احد يصدقكم وقد جعلتم بينكم وبين الشعب بحاراً من الدم ومئات من جثث الشهداء وجرائم لا تحصى.

    من يحاور نظاماً ارتكب كل هذه الجرائم وعلى راسها انفصال الجنوب ويحضر لما هو ابشع في غرب السودان، فلا يلومن الا نفسه . شعب السودان ليس غافلاً ولا متناسياً لكل الجرائم التي ارتكبت في حقه، وهو الان يرصد مواقف جميع القوى التي تعمل على انفاذ هذا النظام وقراره من الحساب العادل ، فطريق جهنم ان تختار طريقاً لا يرضاه الشعب.

    نحن في الحزب الشيوعي نعلنها داوية اننا ضد اي حوار لا تتوفر مطلوباته ولا يتهيأ فيه الجو الديمقراطي الذي يشارك فيه الشعب ويقول كلمته الفاصلة.‏

    بقلم: سليمان حامد

    شهد ميدان شمبات بالخرطوم بحري مساء السبت 15 مارس 2014 حشوداً ضخمة لقوات حماية نظام الرأسمالية الطفيلية، بأسمائها المتعددة ومهامها القمعية المختلفة كانوا جميعاً مدججين بالسلاح والهراوات . وحاصروا الميدان من داخله حيث رابطت مئات العربات، وفى قبله الاربعة بمختلف أنواع المركبات.

    تراصت صفوف قوات اجهزة حماية النظام دون ان تترك شبراً يخترقه اي مواطن راكباً او راجلاً الى داخل الميدان. وكل من حاول ذلك ووجه بالتهديد والوعيد بل (الدفر) بقوة بعيداً عن اطراف الميدان ليس ذلك وحسب ـ بل منع حتى المواطنون الذين يريدون قضاء حوائجهم المعيشية من البقالات المجاورة من الوقوف في المنطقة بحجة انها منطقة عسكرية أو منطقة عمليات.

    كل من رأى ذلك المشهد يعتقد ان هذا الجيش العرمرم متجه لتحرير فلسطين أو حلايب وشلاتين، وليس لمنع ندوة يتحدث فيها قادة أحزاب سودانية معترف بها من الحكومة، ويمنحها دستور السودان حق مخاطبة جماهيرها في الساحات العامة.

    تسد مسارب الوعي للشعب يكشف ممارسات هذا النظام الغاشي الطابع والمحتوى (قطعوا) النور من مكان الندوة كلية. نرى كم من المال صرف على تلك (الغزوة) لقهر الشعب وإرهابه وليس لرفع المعاناة عنه، وهل ستسجل الأرقام الحقيقية؟!

    إلا أن كل ذلك لم يرهب شعب السودان ولم يزعزع تصميمه على إقامة الندوة مهما كانت التضحيات. ولهذا تم تغيير مكان الندوة إلى دار حزب المؤتمر السوداني القريب من الميدان. فأمتلأت الدار بالجماهير نساءاً باسلات وشباب مقدام جسور وفاضت الحشود لتمتلئ بها الشوارع والأزقة المجاورة، وتعالت الهتافات المتجاوبة مع المتحدثين بإسقاط النظام النازي الفاسد.

    فاقم هذا من هلع النظام المرتاع، فوجه أجهزة قمعه للذهاب إلى الدار وعمل كل ما يمكن لإرهاب الجماهير وفض الندوة. إلا أن الندوة استمرت حتى أخر متحدث. هذا النجاح الذي هزم أجهزة قمع النظام جعلها تطلق الغاز المسيل للدموع إلى داخل الدار. كاد هذا التصرف الإجرامي الهمجي أن يودي بأرواح العديد من المواطنات المصابات بالربو، وإلى اختناق الأطفال الذين كانوا يرقدون في أحضان أمهاتهن ولولا وجود أطباء بين الحاضرين لأدى ذلك إلى كارثة ليست أقل من تلك التي حدثت في جامعة الخرطوم وقتل فيها الطالب علي أبكر موسى وجرح العشرات من الطالبات والطلبة.

    جو للحرب وليس للحوار:
    فهل هذا جو يصلح للحوار؟! حزب المؤتمر الوطني الحاكم وطوال ربع قرن من الزمان في كراسي الحكم لا يعرف لغة الحوار ولا يكفية إدارته. أنه يريد أن تكون كلمته هي النافذة لخدمة مصالحه الطبقية الطفيلية. وتشهد على ذلك كل الحوارات والاتفاقات التي أبرمها تحت ضغط أجنبي أو داخلي أو الأثنين معاً. إلا أنه في كل هذا الاتفاقيات كان يستبطن تطبيق ثوابته (وقع ولا تنفذ) ويخفي حقيقة أهدافه بالتلكؤ والتسويف في التنفيذ العملي.

    كيف نحاور نظاماً لا يحتمل الرأي الآخر أو حتى الاستماع إليه بل يمنعه من إقامة الندوات لمخاطبة الجماهير في الساحات العامة وحتى داخل دوره. ويشهد على ذلك تعطيل العديد من الصحف لسنوات كما حدث مع صحيفة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي. ومنع الكثير من كتاب الأعمدة من الكتابة. واقتحام حرم الجامعات بالمليشيات التابعة له والمدججة بالسلاح والسواطير والسيخ وغيرها لمنع الرأي الآخر من حقه في التعبير.

    كيف تحاور نظاماً يرفض الحوار مع الحركة الشعبية قطاع الشمال إلا وفقاً للأجندة التي يضعها هو ويريد فرضها بقوة السلاح؟! نظام يشعل نيران الحرب ويواصل تصعيد مآسايها في دارفور وكردفان والنيل الأزرق. نظام يواجه المظاهرات السلمية المطالبة بحقوق المواطنين المشروعة والعادلة في عدم زيادة الأسعار بالرصاص الحي ويقتل المئات من المواطنين بدم بارد.

    لهذا وغيره فإن من يدعون أن (المؤتمر الوطني ما عاد المؤتمر الوطني الزمان) كما قال الأخ كمال عمر بلسان حزب المؤتمر الشعبي، فهم واهمون.

    فما هو الجديد في سياسات المؤتمر الوطني الاقتصادية والسياسية والخدمية؟! ألم يفاقم الوضع الاقتصادي ومعاناة الشعب. وهل حدث أدنى تغيير في برنامجه السياسي وما يجسده الواقع الراهن من صراعات حتى في داخله. ألم تمتد سياساته حتى إلى المؤسسات الخدمية ويعمل علىهم المستشفيات بما فيها الجناج الخاص بأمراض النساء والولادة الشئ الذي أدى إلى الجريمة البشعة غير الإنسانية التي كانت سبباً في ثلاث حالات ولادة في الشارع العام نتيجة لإغلاق القسم. المؤتمر الوطني الحاكم ينفذ كل سياساته منذ سطوة المسلح على السلطة بل برع في تصعيد تفاقمها بكافة الأساليب ولهذا فهو ذات حزب المؤتمر الوطني (الزمان) أي منذ ما قبل المفاصلة. وإن شاء الأخ كمال عمر الدقة في التوصيف فإن الذين حضروا الحوار من المؤتمر الوطني مع المؤتمر الشعبي هم ذات القيادة القديمة (الزمان) أي منذ ما قبل المفاصلة والانقسام إلى وطني وشعبي.

    إن هدف المؤتمر الوطني من الحوار كما ذكرنا من قبل ليس هو انقاذ الوطن من السقوط في هاوية الانهيار الكامل والتصدع، بل انقاذ نفسه من مغبة الثورة الشعبية العارمة التي تقتلع النظام من جذوره. ولهذا فهو يتعامل بتلك الصورة الوحشية مع أية مظاهرة حتى لو قادها تلاميذ مرحلة الأساس لظنه بل يقينه أن تلك ستكون الشرارة التي يندلع منها اللهب الذي يقضي على نظام الرأسمالية الطفيلية.

    الذين يريدون الانضمام للسلطة، عليهم ان يبحثوا عن مبررات اكثر موضوعية وواقعية غير تلك التي يتوهمون فيها ان المؤتمر الوطني حدث فيه تغيير، هذا لم يحدث ، لا في الشخوص ولا الاهداف ولا البرنامج المستبطن.

    سيظل الحزب الشيوعي السوداني عضواً فاعلاً في تجمع قوى المعارضة متمسكاً بكل صدق وصلابة بما جاء في برامجه البديلة لبرامج هذا النظام ، ومع الحكومة الانتقالية التي تنفذ هذا البرنامج وتضع دستوراً ديمقراطياً يجسد الحريات وحقوق المواطنة وينسجم مع المواثيق الدولية التي تحترم حقوق الانسان وتقدره كافضل الكائنات. وهي التي تضع قانون الانتخابات وتحدد بالتوافق – اللجنة التي ستديرها بكل النزاهة والصدق.

    أننا مع الحوار الصادق ظاهراً وباطناً، الا اننا نتمسك بحق شعب السودان في تهيئة الاجواء الديمقراطية التي تجعل نتائج هذا الحوار يصب في مصلحته وليس لمصلحة فئة من شريحة الراسمالية الطفيلية. اذا لم تتم الاستجابة لمتطلبات ما قبل الحوار، فان نتائجه لن ترى النور ، لأنه يتم في جو من الارهاب، وعزله للشعب، وحروب مرعبة في غرب البلاد . وكذب وعدم مصداقية عن الحديث لتقديم من اجرموا في حق الشعب وعملوا فيه ضرباً وتعذيباً وقتلاً.

    اين المصداقية في محاكمة شهداء كسلا وبورتسودان وكجبار وطلاب جامعة الجزيرة وجامعة الخرطوم وهبة سبتمبر / اكتوبر 2013.

    تهيئة جو الحوار الصادق الذي لا يستبطن المكر والخداع هو المطلوب الأن قبل الحوار.

    لا احد يصدقكم وقد جعلتم بينكم وبين الشعب بحاراً من الدم ومئات من جثث الشهداء وجرائم لا تحصى.

    من يحاور نظاماً ارتكب كل هذه الجرائم وعلى راسها انفصال الجنوب ويحضر لما هو ابشع في غرب السودان، فلا يلومن الا نفسه .

    شعب السودان ليس غافلاً ولا متناسياً لكل الجرائم التي ارتكبت في حقه، وهو الان يرصد مواقف جميع القوى التي تعمل على انفاذ هذا النظام وقراره من الحساب العادل ، فطريق جهنم ان تختار طريقاً لا يرضاه الشعب.

    نحن في الحزب الشيوعي نعلنها داوية اننا ضد اي حوار لا تتوفر مطلوباته، ولا يتهيأ فيه الجو الديمقراطي الذي يشارك فيه الشعب ويقول كلمته الفاصلة.
    --
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de