في ذكري انتفاضة سبتمبر ودعما للاجئين مظاهرة تحاصر مقر الامم المتحدة بجنيف
مناشدة لدعم ابنة السودان لجائزة بناة السلام في أفريقيا
مصطفى أمين ..ومصطفى أمين .. جحود مكان الميلاد ...! بقلم يحيى العوض
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-30-2016, 08:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كسرة اولى :اوباما الحبيس ! بقلم على حمد إبراهيم

12-19-2015, 03:53 PM

على حمد إبراهيم
<aعلى حمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كسرة اولى :اوباما الحبيس ! بقلم على حمد إبراهيم

    03:53 PM Dec, 19 2015

    سودانيز اون لاين
    على حمد إبراهيم-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الذين تواجدوا مثلى فى العاصمة الامريكية إبان غزو الولايات المتحدة للعراق فى عام 2003 ، و شاهدوا عن قرب كيف اندشت عشرات الالوف من الامريكىيين فى مظاهرات حاشدة عبروا فيها عن رفضهم لغزو بلادهم للعراق ، و كيف ذرف بعضهم الدموع الغزيرة عندما فشلوا فى منع حكامهم من تدبير وتنفيذ الحرب الظالمة التى حركتها اطماع واوهام سياسية واقتصادية غشيمة. الذين شاهدوا تلك الاحتجاجات الشعبية القوية ضد الحرب ، وعايشوا الاكاذيب والخدع الماكرة التى دبرتها حفنة من غلاة المحافظين الجدد الذين تحلقوا حول رئيس متواضع القدرات السياسية والثقافية. وضربوا حوله سياجا محكما وزينوا له فكرة عدم الاستماع لأى نقاش حول تنفيذ مخطط الغزو، تلك المهمة المقدسة لانقاذ العالم الحر من (المشروم النووى) الذى سيطلقه صدام حسين على العالم فى القريب العاجل اذا لم يؤخذ على يديه قبل فوات الاوان كما كانت تهزى كوندليسا رايس، مستشارة الأمن القومى ، ثم وزيرة الخارجية لاحقا . الذين عايشوا تلك الحيثيات الدرامية فى ذلك الزمن الامريكى الردئ لابد يتذكرون السناتور الشاب الاسود النحيل الذى ارسلته الدائرة 13 بولاية الينوى سناتورا عنها وعن الحزب الديمقراطى فى مجلس شيوخ الولاية. ولا بد انهم يذكرون ايضا كيف كان السناتور الشاب ،و استاذ القانون الدستورى السابق فى جامعة شيكاغو، كيف كان يصرخ ملء فيه فى قاعة مجلس الشيوخ القرمزية منددا بالداعين الى الحرب . وكيف أنه قد شد انتباه الامة الامريكية بفصاحته ورونقه ووسامته واسمه الغريب – باراك حسين اوباما ! ولا بد انهم يذكرون كيف انتصبت تلك العجوز البيضاء واقفة وصاحت فى المستمعين عندما كان السناتور الشاب يلقى خطاب الافتتاح فى مؤتمر الحزب الديمقراطى : ( خذوا بالكم وتمعنوا فى هذا الخطيب الشاب . إنه الرئيس الامريكى القادم . وأعلن لكم أننى سوف اعطيه صوتى . وسوف أدعمه بكل ما استطيع ). كان السناتور الشاب احد اقوى الاصوات الصارخة ضد حرب العراق. وكان يقول ان دعاة الحرب دحرجوا مركب امريكا فى مستنقع آسن ، و سوف يشق علينا امر اخراجها من ذلك المستنقع. سوف تكون المهمة مكلفة ومحزنة ان لم تكن مستحيلة. الشاب الخطيب صار الرئيس الامريكى الرابع والاربعين ليعيش محنة حرب العراق ، دمارا اقتصاديا وفشلا سياسيا وضعفا عسكريا . وكبر فى وجدانه هاجس المحنة التى خلفها له الكارثى جورج بوش. واخذ هاجس الحرب الظالمة بخناقه من يومها. وكاد يجعل منه رئيسا لا يدش ولا ينش بلغة ابناء النيل!
    *كسرة ثانية : زوغة وزير المالية حقنا !
    وزير المالية (حقنا) على قول الرئيس البشير ( حتى الاعلام حقنا اصبح يهاجمنا ) زاغ عن مشروعه لرفع الدعم غير الموجود أصلا عن السلع الاساسية بعد أن عرف أن الحكاية لن تنتهى هذه المرة كما انتهت مثيلتها فى سبتمبر2013 الحزين حين قتل المئات بدم بارد عملا بالخطة (ب) كما اخبر الرئيس البشير بعضمة لسانه صحيفة عكاظ السعودية. ثم تسجيل الجريمة على مجهول! لقد عرف الوزير انه لو ارتكب حماقة زيادة الاسعار هذه المرة فان الشارع الجائع اصلا لن ينتظر وضع أى نوع من الخطط – ( أ) أو (ب) مثل . إنما سينفذ خطته التلقائية بوضع حبل المشنقة حول رقبة الوزير ونظامه. مما عجل بحكاية الزوغة والتراجع غير المتماسك كما يقول العسكريون! لقد تذكرت استاذى فى مرحلة الدراسة الاعدادية الذى اشتهر بمقولة ( تعرف الخوف ولا تعرف الأدب ) عندما يخاف احدنا من جلده القاسى ويكثر من الاعتذار. لقد تمدد الخوف الى قلب الوزير شاتم شعبه ، فعرف وقع هاجس الخوف قبل ان يعرف الأدب مع شعبه. ربما يكون الوزير الزائغ قد انتبه الى تحذيرات محبى النظام الانقاذى المشفقة وهم من خاصة اهل الحظوة والراحات وخوفهم من أن يروح النظام ( فى حق الله ) لو اقدم على ارتكاب حماقة رفع الاسعار وتوابعها من شاكلة الخطة ( ب). لا سيما أن على رأس هؤلاء المشفقين الخال الرئاسى بلغة اعلامنا الاسفيرى الهطال .غير أن الحكومة رأت أن تفش غيظها فى اخينا عثمان ميرغنى ، الصحفى النابه الشجاع الذى يحترمه كاتب هذه السطور كثيرا. وفى صحيفته التى حجزت مكانها المرموق فى وجدان الشعب السودانى ولن تضيرها هوجات النظام ضدها . اذ ان كل هوجة تضيف لها تلقائيا رصيدا جديدا فى رأسمالها. شكرا للوزير الذى اتاح لنا أن نعرف اخيرا جدا انه و حكومته يعرفون الخوف من الشعب ولا يعرفون الادب معه !
    كسرة ثالثة : حوار متزامن مع الاعتقالات
    • نبارك للمهرولين نحو الحوار العينة شامتين وهم يتلقون لكمة ام دلدوم جديدة فى شكل المزيد من الاعتقالات لاصحاب الرأى الآخر ومصادرة الصحف غير الاليفة . ونقول لا بأس غدا تاخذون غيرها ومع ذلك سيمضى الحوار نحو غاياته – المزيد من المحاصصة والقسمات الضيزى ! تحسبو لعب !
    • ونستعطف اخانا الاستاذ جبره لاستلافنا من حقوقه المكتسبة فى الابداع بدون اذنه . بالطبع هذا نوع من النشل المباح تعميما لابداعات الاستاذ جبرة



    أحدث المقالات

  • إعفاء وزير المالية ،، ومعتمد الخرطوم (أعداء الشعب) بقلم جمال السراج
  • إيلا (هجيج) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ملتقى التعابير ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أزمة دارفور والتعليم الجامعي بقلم الطيب مصطفى
  • هل المُباحثات (غير الرسمية) مُؤشر لصفقةٍ جديدة ؟! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • الإفتاء والنصيحة بقلم سعيد محمد عدنان – لندن
  • فلسطين لم تعد محايدة بين المحاور بقلم نقولا ناصر
  • أساسا للسياسة المغربية ساسة (5 من 10) صراخ بفعل المناخ بقلم مصطفى منيغ
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (66) الشهداء الجرحى والمعوقون المصابون بقلم د. مصطفى يوسف اللداو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2015, 07:04 AM

محمد فضل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: كسرة اولى :اوباما الحبيس ! بقلم على حمد إب� (Re: على حمد إبراهيم)

    القضية ليست في الشعوب الذين عشت بينهم وتعرفهم كما نعرفهم استاذنا الفاضل الكريم علي حمد لك التحية والتقدير ولكن المصيبة تكمن في الازمة الاخلاقية وحالة الانكار وعدم الاقرار واعتراف الولايات المتحدة وبريطانيا بجريمة ادارات بوش وبلير وتجاوز العالم والقوانين والمنظمة الدولية والتورط في عملية غزو العراق وتدمير دولته القومية وتوطين الاحتلال الايراني وفتح الباب امام اقبح الحروب الطائفية والدينية في تاريخ العالم المعاصر وعمليات القتل علي الهوية والتنكيل بالناس وبدلا من العودة الي جذور القضية وتحمل المسؤولية عما جري يتحدثون عن داعش وكانها مخلوقات فضائية اتت من كوكب اخر وليست نتاج لظروف معلومة ومعروفة بل اصبحوا شركاء غير مباشرين لجماعات التشيع العقائدي التي تحكم القطر العراقي بالحديد والنار بالامس دمروا "الشيوعية الدولية" العدو العاقل وحصدوا "طالبان" "والقاعدة" وبالامس قتلوا صدام والقيادة العراقية وساهموا في القرار المعيب لفلول الخمينية العراقية بحل حزب "البعث" واشياء من هذا القبيل ولاتزال الساقية تدور في ظل الادارة البلهاء والرعناء لمرحلة مابعد سبتمبر 11
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de