الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 12:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قبيلة الزغاوة والإستقطاب السياسي في دارفور

06-08-2004, 07:18 PM

تيراب حسن جبريل-الخرطوم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قبيلة الزغاوة والإستقطاب السياسي في دارفور

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قبيلة الزغاوة والإستقطاب السياسي
    في دارفور
    7/6/2004م
    بغض النظر عن أهداف ومسارات الصراع الدائر في غرب السودان ( دارفور ) والجهات التي تمثله سياسياً وعسكرياً ، تظل قبيلة الزغاوة هي المحرك والوقود الرئيسي لهذا الصراع والدليل على ذلك أن معظم القيادات العسكرية والسياسية للجماعات المسلحة تنتمي إليها.
    جغرافياً تتواجد المجموعات السكانية التي تنتمي لقبيلة الزغاوة في مناطق شمال دارفور والمنطقة الشرقية الشمالية من دولة تشاد ، وهي قبيلة حدودية ينتمي إليها الرئيس دبي ويقدر عدد سكانها بأكثر من مائتي ألف نسمة يدينون كلهم بالإسلام .
    ومنذ بداية الصراع وقيام الكيانات والمجموعات التي تمثله وتطوره ليأخذ بعداً دولياً وإنسانياً تعرضت هذه المجموعة القبلية لعملية إستقطاب حادة من جهات عديدة تتمثل في الاتي :
    * الحكومة السودانية :
    تعتبر الحكومة هذه القبيلة جزء من النسيج السياسي والإجتماعي السوداني الذي تحكمه ولها مصالح في إستقطاب أو معالجة أو كبت طموحاتها السياسية ومقاتلة الخارجين عليها ، وهناك قيادات مقدرة ومؤثرة من أبناء القبيلة يدينون بالولاء الشديد للحكومة السودانية وللفريق البشير شخصياً ومنهم اللواء التيجاني آدم الطاهر ، وحسن برقو وآخرين .
    * حزب المؤتمر الشعبي :
    الشريك السياسي المؤسس الذي أختلف مع الحكومة السودانية وخرج عليها ويرغب في العودة للحكم عبر بوابة غرب السودان ويعتبر أن ثقله الرئيسي يوجد في هذه المنطقة وأن الإسلاميين الذين يؤيدون الحكومة من أبناء المنطقة تربطهم مصالح اقتصادية وسياسية سرعان ما ستتبدل لمصلحتهم بعد انهيار نظام الإنقاذ .
    ومن أبرز العناصر من أبناء القبيلة د . خليل إبراهيم الوزير السابق والذي يدين بالولاء الشديد للدكتور الترابي ، وأسرة مني أركو مناوي ومن خارج القبيلة د .علي الحاج محمد.
    * حزب الأمة القومي :
    يعتبر حزب الأمة بقيادة الصادق المهدي مناطق دارفور تتبع تقليديا لحزبه بسبب الدعم الكبير الذي وجده جده الإمام محمد أحمد المهدي قائد الثورة المهدية من هذه المجموعات التي ساهمت مساهمة كبيرة في هزيمة وطرد الإستعمار التركي البريطاني من السودان في نهاية القرن التاسع عشر ومن أبرز قيادات حزب الأمة بدارفور عبدالنبي علي أحمد وعلي حسن تاج الدين و آدم موسى مادبو .
    * الحركة الشعبية لتحرير السودان :
    لا يوجد للحركة الشعبية ثقل سياسي أو فكري في دارفور وعلى خلاف ذلك فقد ناصب أهل دارفور الحركة العداء وقاتلوها بشراسة وكانوا يشكلون ضغطاً كبيراً عليها في كل المعارك العسكرية التي دارت بين القوات المسلحة السودانية والحركة الشعبية ولذلك عمدت الحركة الشعبية مستفيدة من الفاوضات الجارية على استراتيجية ترمى الى تخفيف الضغط العسكرى عليها من جهة ، ومن جهة اخرى العمل على تفكيك الحكومة سياسيا وسلميا بالتعاون مع اصدقائها ومناصريها الغربيين فعملت على الإتصال ببعض قادة المجموعات المسلحة وعرضت عليهم المساعدة ... والمشورة .... والتدريب ، وترى الحركة الشعبية أن بقاء دارفور في الحياد ، أو مشاركتهم لها أو منفصلين عنها في القتال ضد الحكومة نصر كبير لاستراتيجيتها في السودان وفي محيط دول الجوار الأفريقي الغربي ، ومن أشهر المتعاونين مع الحركة عبد الواحد محمد أحمد نور ( كادر يساري سابق في الحزب الشيوعي السوداني) وأحد قادة جيش تحرير السودان .
    * الحكومة التشادية :
    الرئيس دبي ومجموعة كبيرة من القادة السياسيين والعسكريين في تشاد ينتمون لقبيلة الزغاوة ، وتتوفر مجموعة مصالح سياسية وأمنية تجعل تشاد تتعاون مع الحكومة السودانية وفي ذات الوقت تعمل على كسب ود القبائل الحدودية ( خاصة الزغاوة ) وعدم إستعدائهم حتى لا يسيطر العرب في دارفور وتشاد على الأوضاع السياسية أو يشكلون هاجس قلق .


    * أمريكا والمانيا وانجلترا وفرنسا :
    الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية لها استراتيجيات مشتركة (متفق عليها) وأخرى خاصة بكل دولة تجاه الدول الأفريقية ومن بينها السودان بالاضافة لمجموعة مصالح أقتصادية ومصالح سياسية تتعلق بأوضاع أمريكا وأوربا والصراع الدائر بين أحزابها والمجموعات المحافظة ( الدينية ) وكارتيلات المصالح الإقتصادية .
    هذه تقريباً أبرز الجهات التي تحاول التأثير على الوضع في دارفور وعلى التيار السياسي والعسكري الذي تقوده قبيلة الزغاوة ، ولكل جهة أجندتها ومصالحها .
    فهل يحترق شباب الزغاوة من أجل دارفور ؟ أم تقوى القبيلة بمساندة الآخرين من تحقيق بعض المطالب السياسية والإقتصادية والتنموية والتعليمية لابنائهاو سكان المنطقة ؟ أم تظل تشكل حزاماً أمنياً لمصلحة الحكومة التشادية ضد هجمات القبائل العربية المتوقعة ؟ أم تصبح أداة في يد الآخرين من أجل تنفيذ مآربهم وطموحاتهم واستراتيجياتهم ؟ .
    إذاً فالأمر يحتاج لوقفة متأنية ودراسة وعدم إندفاع ، والأقرب للصواب ومن أجل الحفاظ على الدماء الذكية التي تراق الآن أن يحدث اتفاق عادل متوازن مع الحكومة من جهة والقبائل العربية من جهة أخرى يضمن الإستقرار والتنمية في المنطقة ويجنب أبنائها ومدنها القتل والخراب ويفوت الفرصة على الأعداء المتربصين .





    تيراب حسن جبريل
    الخرطوم
    معلم بمدارس الاساس
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de