بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 01:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في مفترق الطرق بقلم فيصل محمد صالح

06-28-2016, 01:32 PM

فيصل محمد صالح
<aفيصل محمد صالح
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 79

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
في مفترق الطرق بقلم فيصل محمد صالح

    01:32 PM June, 28 2016

    سودانيز اون لاين
    فيصل محمد صالح-sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أفق بعيد


    تقف المعارضة السودانية الآن على مفترق الطرق، وسواء اتخذت قرار التوقيع على خارطة الطريق المقترحة من أمبيكي، أو رفضت التوقيع، فإن ما يتم النظر إليه من كل الأطراف المحلية والإقليمية والدولية هو؛ هل اتخذت موقفاً موحداً أم أن بداخلها أكثر من موقف..؟
    قراءة الموقف الناتج عن اجتماعات أديس أبابا مع المبعوث الأمريكي يقول أن القوى التي شاركت في اللقاء قد وافقت على التوقيع، لكنها تريد شيئاً تقدمه لكوادرها ومؤيديها بالداخل يبرر توقيعها الآن مع رفضها السابق للتوقيع، حيث سيطرح الجميع الآن سؤال لماذا تقبلون اليوم ما رفضتموه بالأمس القريب؟ وعليهم أن يقدموا أية إجابة أو تبريراً لو كان ملحقاً أو توضيحات. هذا على الأقل هو تقييم المراقبين الذين تابعوا اللقاءات، فهم ينظرون للملحق والتوضيحات بأنها لا تؤثر على جوهر وثيقة خارطة الطريق، ويتمنون لو قبلتها الوساطة والحكومة السودانية.
    الموقف الدولي نفسه شهد تغيرات كبيرة، إذ تقدم دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قضية الهجرة واللجوء ثم الجماعات الإرهابية على رأس أجندتها في المنطقة، وبالتالي ليس غريباً إذا حسنوا علاقاتهم مع الحكومة السودانية، مقابل ما يرونه موقفاً إيجابياً مساعداً في هاتين القضيتين. ويمكن أن نضيف لذلك رغبة الإدارة الأمريكية في تحقيق تقدم ما في الملف السوداني قبل نهاية مرحلة الإدارة الحالية، والمهلة المتاحة هي حتى شهر نوفمبر القادم. بعد ذلك تنشغل الحكومة الأمريكية في الانتخابات، ثم تأتي الإدارة الجديدة وتحتاج لوقت لترتيب أوراقها وأولوياتها، وستركز على المناطق الملتهبة وذات الحساسية الشديدة للمصالح الأمريكية، وليس السودان من بينها بالطبع. يعني ذلك أن أول تعامل جاد للإدارة الامريكية الجديدة مع الملف السوداني، من جديد، قد يحتاج لأكثر من عام.
    لماذا إذاً تتركز الضغوط الغربية والدولية عموماً على المعارضة؟ الإجابة عند أحد الدبلوماسيين الغربيين تقول إن المطروح على مائدة الحوار الوطني هو كل القضايا التي تطرحها المعارضة، ويضيف " لن نقول إنهم جاوبوا على كل الأسئلة، لكن هناك فرصة للمعارضة لتأتي وتحصل على الإجابات من خلال الحوار، وإن لم تجد إجابات يمكنها أن تنسحب". ويزيد الرجل بالقول أنهم لا يقدمون صورة وردية لنتائج الحوار "ونعلم أن هناك وثيقة كاملة وأخرى حدث تعديل في سبع صفحات...لكنه حوار في النهاية".
    ما هي السيناريوهات المتوقعة إذاً؟ هناك سيناريو أقرب للحدوث وهو أن توقع قوى نداء السودان، عدا قوى الإجماع الذي يضم أحزاب الداخل، على الخريطة، وتدخل المعارضة للحوار منقسمة. السيناريو الثاني هو أن ترفض كل قوى نداء السودان التوقيع، وعندها ستفقد الدعم الدولي والإقليمي، ويعني هذا أن تواصل خوض معركتها معتمدة على نفسها وجماهيرها فقط، وقد تتعرض لما هو أكثر من الضغوط، فقد يتم تقييد حركتها، وربما تجريم بعض أطرافها، تحديداً حركة عبد الواحد التي ترشحها بعض التقارير لتلقى مصير حركة جوزيف كوني في يوغندا. السيناريو الأخير أن توقع كل قوى المعارضة على وثيقة خارطة الطريق وتدخل الحوار الذي رفضته من قبل.
    ولكل سيناريو حساباته ونتائجه، فأي السيناريوهات سيصدق؟


    altayar



    أحدث المقالات

  • أجراس الإنذار.. قبل فوات الأوان!! بقلم عثمان ميرغني
  • دبلوماسية أبو شنب بقلم عبد الباقى الظافر
  • مقولات كاذبة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خواطر من وحي حريق مدينة واو بقلم الطيب مصطفى
  • رسالة تهديد : ما بين خراب ديار أهلكم .. ومضة عين .. ! بقلم لبنى أحمد حسين
  • أفي العراق الحق زهق ؟؟؟. من طنجة كتب مصطفى منيغ
  • حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • استمرار الحروب في الاطراف و المعارضة من الخارج هى التي ( تطيل عمر النظام ) !! بقلم ابوبكر القاضي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de