دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 02:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فاطمة احمد ابراهيم:رغم بعدي برسل سلامي

03-06-2014, 03:13 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 474

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
فاطمة احمد ابراهيم:رغم بعدي برسل سلامي

    فاطمة احمد ابراهيم:رغم بعدي برسل سلامي

    الخرطوم:حسين سعد

    عندما كنت في المرحلة الابتدائية بالجزيرة التي كانت تسمي وقتها الاقليم الاوسط قبل انقلاب الانقاذ المشوؤم، كان بعض الافندية والمعلمين والمثقفين وهم (قلة) بجانب بعض النساء المثقفات والعماليات يتحدثون عن نضال الحزب الشيوعي السوداني وافكاره الاشتراكية، وانعكاساتها علي قضايا العمال في تحقيق مطالبهم، وكان هناك من يطوف علي قري وفرقان الجزيرة (قرية-قرية- كنمبو-كنمبو) بحماره وهو يصيح بصوته الجهور(الويكة السمحة والجديدة-النبق –الجلود -واللالوب- المفاريق- وغيرها من التجارة البسيطة التقليدية) لكن في حقيقة الامر لم يكن (هذا السبابي) كما كان يطلق عليه وقتها،لم يكن سوي عضوا في الحزب الشيوعي وهو يطوف علي منسوبي الحزب بغرض ايصال (التوصيلة) لهم وأخر المعلومات والنشرات والبيانات. واليوم اتحفظ علي اسم هذا (السبابي) حتي لايسلط الله عليه اولئك القوم الذين لايرحمون، في تلك الفترة الباكرة كانت أعيني تلامس بعض النسخ من صحيفة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي السوداني (والشبيبة) بجانب المرافعات التي كان يقدمها سكرتير الحزب الشيوعي وعضو البرلمان محمد ابراهيم نقد بجانب لمحات طفيفة وبعض الحديث عن أولئك العظماء بالجزيرة الذين أناروا لي الطريق في عتمة الصبا وأطلعوني علي أدبيات حزب الطبقة العاملة والماركسية معروف ان مشروع الجزيرة كانت قاطراته لا تصمت وهي (تهز وترز) كما كانت مصانع قوز كبرو ومحالجه وحواشاته تشتعل (قمحا وقطنا وتمني ) في منزلنا وبالتحديد كانت والدتي (خيرمنو الله جابو احدي النساء اللاتي لم يجدن فرصة التعليم وعقب وفاة زوجها وهو والدي الذي كان عاملا زراعيا ثم جزارا وعتالي في موسم القطن ،وبعد انقضاء عدة الحبس) دخلت (خيرمنو) الي الحواشات في مهنة لقيط القطن وجني سيقان القمح لنسج الطباقة وهو(غطاء تقليدي يستخدم لتغطية الصواني المحملة بالاكل) والمقاشيش فضلا عن تقطيع الطماطم لطبخها تقليديا لصناعة (الصلصة ) وبيعها لمواجهة تكاليف المعيشة التي كانت (رخية ولم تستحكم حلقاتها مثل اليوم ) هذه الادبيات شكلت لي وفي تلك الفترة الباكرة وعيا عماليا للبسطاء والطبقة العاملة والتي كانت والدتي (لقاطة القطن ) اولي تلك النساء العظيمات مثل كل نساء بلادي منهن خالدة زاهر وسعاد ابراهيم احمد ونعمات مالك واسماء محمود محمد طه وامال عباس ،وخيرمنو الله جابو والميرم تاجا وحواء جنقو وجليلة خميس ومهيرة بت عبود وفاطمة احمد ابراهيم والاخيرة كانت القصص والحكاوي التي كنت اسمعها عن بسالتها وشجاعتها وجسارتها الرائعة،التي وقفت كالطود الاشم في مواجهة العسكرالذين اعدموا زوجها ووالد ابنها،واليوم نحن نحتفل باليوم العالمي للمراة نتذكر جسارة (فاطمة)التي قادت المظاهرات وأضربت عن الطعام واعتقلت مرات ومرات حوكمت محاكمة عسكرية ،وكتبت العديد من المقالات عن قضايا المراة وأعدم زوجها وانتخبت أول امرأة نائب في البرلمان السوداني عام 1965 وما زالت تناضل. وفي المرحلة الجامعية منتصف التسعينات وهي ذات الفترة التي تزامنت مع (حروب النظام الدينية وماادراك ما الجهاد عندما كان المؤتمر الوطني موحدا قبل انشقاق الشعبي بزعامة صاحب مقولة اذهب الي القصررئيسا واذهب الي السجن حبيساً الدكتور حسن الترابي كانت اجهزة الاعلام الرسمية لاسيما (الاذاعة والتلفزيون) تفبرك القصص الاخبارية عن فاطمة التي كانت وقتها بالخارج ابان نشاط التجمع الوطني الديمقراطي،وقبل بضع سنوات قابلت فاطمة بالملعب الغربي لجامعةالخرطوم في احتفالات الذكري السادسة عشر لميلاد الجيش الشعبي والحركة الشعبية،قدمت نفسي الي فاطمة وسلمت عليها فقابلتي بالاحضان وهي قائلة:لي (حسين اذيك) وهي المرة الاولي والاخيرة التي اقابلها فيها وجها لوجه.ونقل الصحفي علاءالدين محمود في بروفايل عن فاطمة احمد ابراهيم بعنوان(امراة اهتز لها عرش الرجال) قولها انها متمردة ومهما حدث لها ستستمر في النضال الى ان تموت. لكن قسوة وبشاعة تجارة الرقيق تحكيه فاطمة بقولها ان اسرتها كانت تقضي العطلة الصيفية مع أسرة والدي بمدينة القطينة – وهناك بجانب جدتي وعماتي كانت توجد امرأة ، تناديها عماتي (بفضل الرحام) وكانت أمراة طيبة وكنت أعتقد أنها أخت جدتي حسب معاملتهم, وكنت أحب تلك المرأة جداً وأجلس بجانبها، وهي تطحن الذرة، ثم تعد الكسرة، وتطعمني منها، وأثناء عملية الطحن، كانت تغني بصوت جميل لكنه حزين، وبلغة لم أفهمها وبرغم ذلك كانت دموعي تنهمر، وأبكي بشدة لسماع ذلك الغناء الحزين.. وفي ما بعد علمت أن تلك المرأة ليست جدتي، ليست أخت جدتي وإنما هي امراة من جنوب السودان، واختطفها أحد تجار الرقيق من أسرتها، وتم بيعها من شخص لآخر، إلى ان استقرت مع اسرة والدها, وبالرغم من معاملتهم الحسنة لها، الا انها بالطبع لم تنس اطفالها وزوجها). وتقول فاطمة إن اكتشاف تلك الحقيقة، غرس بداخلها احساسا مؤلما بقسوة تجارة الرقيق، وتجاه الظلم والاضطهاد بشكل عام وبخاصة تجاه المواطنين من الجنوب وجبال النوبة. كان لتلك القصة اثر كبير في وقوف فاطمة أحمد إبراهيم الى جانب الفقراء والمضطهدين والمستغلين وصارت تلك هي قضية المناضلة فاطمة.البحث عن العدالة الاجتماعية والاهتمام بقضايا الفقراء هو الذي قاد منذ وقت مبكر فاطمة أحمد إبراهيم أو (الرائدة) كما يطلق عليها الى الانتماء الى الافكار الشيوعية, وهو الامر الذي بدا غريبا حينها خاصة وأن فاطمة هي ابنة امام المسجد, لكن هذا العجب هو الذي تحكم عليه فاطمة نفسها بالتلاشي بتبرير كانت نتيجته (ان ليس في الامر عجب), فالإنتماء الى الفقراء جعل من والدها اماما للمسجد والانتماء للفقراء جعل منها شيوعية ومطلع الخمسينات من القرن الماضي نشأ الاتحاد النسائي السوداني بقيادة فاطمة أحمد إبراهيم وعدد من الرائدات مثل الدكتورة خالدة زاهر، نفيسة أحمد الأمين، حاجة كاشف، عزيزة مكي، و ثريا امبابي. وتقول الاستاذة فاطمة ان ميلاد الاتحاد واجه عقبات وصعوبات اجتماعية عديدة خاصة مع النظرة السائدة نحو المرأة في ذاك الاوان, ولكن العمل المثابر للاتحاد النسائي استطاع ان يحقق نجاحات كبيرة تغيرت معه نظرة المجتمع خاصة ان الاتحاد كان يراهن على الوعي. من التجارب الاخري الملهمة التي يجب ان نستمد منها العظات والعبر يعتبرها محمود في قصة(اصدار صحيفة صوت المرأة) فقد شعرت فاطمة (السمحة) كما يحلو للبعض تسميتها, ان بعض الصحف اليومية تهاجم الاتحاد النسائي لتحجيم دور الاتحاد مما دعا فاطمة ورفيقاتها للتفكير في اصدار صحيفة تعنى بشؤون المرأة وتدافع عن قضاياها, فكان ميلاد (صوت المرأة) الصحيفة الناطقة باسم الاتحاد النسائي, وتقول فاطمة إن (صوت المرأة) لعبت دورا رائدا في مقاومة حكم عبود العسكري – فهي اول صحيفة سودانية تستعمل الكاريكاتير لهذا الغرض الامر الذي ادى لانتشارها – وتعرضها للحظر لعدة مرات – لقد لعبت صوت المرأة دورا بارزا في توضيح قضية المرأة ، ومشاكل الاطفال ، والحركات النسائية ، وموقف الاسلام الحقيقي من المرأة. وفي عام 1954 طالب الاتحاد النسائي بالحقوق السياسية للمرأة ، حق التصويت وحق الترشيح – فتعرض للهجوم من قبل الجبهة الاسلامية، بحجة ان الاسلام لا يسمح بمساواة المرأة وانخراطها في السياسة – ونظمت حملة واسعة ضد الاتحاد النسائي وضدي شخصيا من ائمة المساجد. وعن انضمامها للحزب الشيوعي تقول: في يوم من الايام اقتحم رجال الامن منزلنا واعتقلوا شقيقي صلاح، بتهمة الكتابة على الحيطان وتوزيع منشورات الحزب الشيوعي ضد الاستعمار, ولكن اطلق سراحه لصغر سنه وفيما بعد اتضح لها ان شقيقها مرتضى كان عضوا في الحزب الشيوعي ولكنه استقال منه في ما بعد. الانضمام للحزب الشيوعي. كان شقيقها صلاح ـ الشاعر والأديب المعروف ـ يأتي بمنشورات الحزب لشقيقته فاطمة ويحدثها عن الاشتراكية,, والامر الذي لفت نظر فاطمة من خلال تلك الاحاديث أو الدروس هو تحليل الاشتراكية نظرياً لاسباب اضهاد المرأة، وبداية ابعادها عن مواقع العمل والانتاج، وحصر دورها في المنزل فكان ان دخلت فاطمة الحزب الشيوعي في عام 1954 ، وبعد فترة صارت فاطمة عضوة باللجنة المركزية للحزب، غير ان تلك القصة لم تمر مرور الكرام فعندما سمع والدها بخبر انضمام ابنته للحزب الشيوعي ثار ثورة شديدة وغضب من ذلك الفعل, غير ان فاطمة ارادت ان تقنع والدها بدلا من الدخول معه في مواجهة فطلبت من والدتها ان تحضر لها بعض اصدارات الحزب الشيوعي لتضعها تحت وسادته, فلما رقد احس بوجود اوراق تحت الوسادة، فاخرجها وقبل ان يسأل اخطرته زوجته بانها وضعتها له ليقرأها، فاذا وجد أي كلمة ضد الاسلام او ضد الاخلاق، فانها ستتولى اخراج ابنته واولاده من الحزب الشيوعي, وبعد ان قراها اقتنع وعلق بأن كل محتوياتها في مصلحة الفقراء والمضطهدين, ولا توجد أي كلمة ضد الاسلام او الاخلاق ووافق على ان تصبح ابنته عضوة في الحزب الشيوعي. وعقب انقلاب يونيو 1971 وعودة الرئيس الاسبق نميري للسلطة مجددا بعد فشل انقلاب هاشم العطا ،مارس نميري حملات انتقامية بربرية ضد الشيوعيين علق فيها قيادات الحزب الشيوعي على المشانق, ومنهم زوج فاطمة القيادي العمالي الشفيع أحمد الشيخ والسكرتير السياسي للحزب المناضل عبد الخالق محجوب وجوزيف قرنق, كما تمت تصفية بابكر النور وفاروق حمد الله وهاشم العطا وعدد من القيادات العسكرية, مما ولد لدى فاطمة عداءً كبيراً ضد نميري ونظامه لم تمحه السنوات الطوال, فقد كان الحدث فاجعة حقيقية للحزب الشيوعي ولفاطمة احمد ابراهيم ، نضالات الشيوعيين والشيوعيات وثق لها حزب الطبقة العاملة جيدا حتي صارت تلك الاهازيج والملاحم البطولية واقعا يمشي بين الناس ويردده كورال الحزب الشيوعي والمغنيين والطلاب في الجامعات لكننا في هذه المساحة نتناول من تلك الادبيات الرائعة التي سطرها الشيوعيين عن حزبهم وعن حياة (فاطمة) اعقاب اعدام زوجها العمالي الشفيع احمد الشيخ. بأبيات:

    وا حلالي أنا وا حلالي



    أريتو حالك



    يابا حالي



    أموت شهيد نجمي البلالي



    وأخلف اسماً لي عيالي



    الشفيع يا فاطمة في الحي



    في المصانع وفي البلد حي



    سكتيها القالت أحَّي



    ما عماره الأخضر الني



    بدري بكر خضر الحي



    ومات شهيد أنا وا حلالي



    يا المصانع يالسكك الحديد



    يا ورش نارها بتقيد



    يا عمال الميناء البعيد



    جروا حبل اليوم السعيد



    وشايفوا قرب أنا وا حلالي



    أحمد أحمد تكبر تشيل



    اسم أبوك في النجم والنيل



    خط أبوك بالدم النبيل



    كل زهرة وزهرة إكليل



    ومات شهيد أنا واحلالي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de