الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

على رصيف بقلم مأمون أحمد مصطفى

10-21-2015, 02:57 PM

مأمون أحمد مصطفى
<aمأمون أحمد مصطفى
تاريخ التسجيل: 03-19-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
على رصيف بقلم مأمون أحمد مصطفى

    02:57 PM Oct, 21 2015
    سودانيز اون لاين
    مأمون أحمد مصطفى-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    الحاج معزوز، جارنا منذ عهد بعيد، نعرفه معرفتنا لتفاصيل الطفولة والشباب، قصير القامة، ذو وجه متغضن، تشرئب قسوة الزمن من طياته، وينفجر الأسى من عينيه كمصب لا ينضب، محني القامة، يتنقل الذهول بين طيات وجهه، لا يتكلم إلا في المناسبات، وتحت ضغط الأسئلة الملحة.
    يعيش في غرفة صغيرة حقيرة، تتكالب عليها الأوساخ والبقع، تكالب الرائحة على فضائها المحصور بين جدران من لبن متآكل، رغم أن أولاده العشرة، الموزعين على المدينة، يتمتعون بوضع مستقر مريح، ويلبسون ثيابا نظيفة، ويخرجون متأبطين زوجاتهم المترجلات.
    من عادته الجلوس على رصيف الشارع، يبحث بعينين ذابلتين في صدور الناس، أو هكذا كان يهيأ لنا، ويحاول أن يرتب الأشياء والأحداث في عقله، بطريقة تقنعه بضرورة الحياة والوجود، لم يكن سهلا، ولم يكن من الذين يعبرون الذاكرة كوميض يختفي لحظة ظهوره، بل ينشر مخالبه بأعماق النفس، ليستقر فيها كحدث لا يمكن نسيانه أو تناسيه.
    تحدثت معه أكثر من مرة، والغريب انه لا يطلب منك أن تركز عينيك به وهو يتحدث، كبقية الناس، بل تشعر أحيانا انه لا يهتم بما يقول، أو بأنك تسمع أم لا، ولكن الأكيد، انه يملك ثقة غير معهودة، بان من يسمعه لا يستطيع، حتى ولو عقد عزمه، أن يتجاوز كلماته وجمله، وانه لا يملك أي قدرة لنسيان حرف مما يقول، كان يدرك، بشعور ما، بان البئر لا تستطيع أن تخنق الكلمات، مهما كانت هوتها عميقة، بل وزاد على ذلك يوما، بان ما يقال أحيانا، لا تستطيع الآماد الموزعة على الكون، أن تحتفظ به داخل نواتها المتقدة المتفجرة.
    سألته يوماً: لماذا لا تعيش مع أولادك؟ فهم كثر، ولن يضيق بهم الحال إن ضموك إلى حضنهم الواسع؟ برزت نظراته من محجريه، ولمعت، كانت هذه من المرات القليلة التي يوجه عينيه نحو محدثه.
    أولادي؟ وانحدر نحو صمت ثقيل، لاحظت أنه بدأ يرتجف، وان صلابة نظراته، بدأت تتكسر، كزجاج قديم غير متماسك، ثم بدا التشظي القاتل ينهال منها نحو يديه الضعيفتين الراجفتين.
    يوم غادرنا يافا، كانوا ثلاثة، حملتهم فوق كاهلي، نقلتهم من صدري إلى ظهري، ومن خصر إلى خصر، شققت الأرض والفضاء، كي أجنبهم الموت، أطعمتهم مما كنا نحمل، وبقيت مع أمهم نقتات على الجوع والظمأ، تركنا يافا من أجلهم، تركنا الأرض والزرع، ومقابر الآباء، حملناهم على صدورنا حتى نقيهم الرصاص بظهورنا، ونقلناهم على ظهورنا حتى نستقبل الرصاص بصدورنا.
    ووصلنا إلى هنا، إلى المخيم، بدأنا من تحت الصفر، تقبلنا الإهانة، وغاصت بحلوقنا مذلة الهجرة، ولكننا قاومنا، عملنا، أجراء، في كل شيء، هل تفهم؟ في كل شيء، من أجل أن نشد عودهم، وكانت زوجتي تعمل كمفرخة، كل عام تأتيني بولد، أو تجهض بولد، هل تعلم كم مخاض جاءها، وكم من الآلام عانت وهي تضع وتجهض، لكنها صبرت، كانت تقول بأنها تود أن تجعلهم سندا لبعض، وسندا لشيخوختنا، لكنها رحلت وهي تنظر في الأفق الخالي من أي منهم لحظة موتها، لحظة موتها القاسية، قساوة الإنسان.
    لم أكن أعرف بان الحاج معزوز يحمل هذا الكم من الألم، وأنه يختزن هذا الأسى، ولكني كنت أعرف بان علاقة ما نبتت بينه وبين الرصيف، وانه قبل ذلك كان يصادق كلباً اسوداً، أمي قالت: بأن الحاج معزوز وجد الكلب طريحا في احد الأزقة، لا يستطيع السير، حمله فوجد أحد رجليه مكسورة، والأخرى مقطوعة، تعهده بالعناية، رعاه إلى أن استطاع أن يخطو على ثلاث، حمله وأعاده إلى نفس المربع الذي احضره منه، وعاد، ففوجئ بالكلب يتمدد على باب غرفته، وحين تلاقت نظراتهما، اندفع كل منهما نحو الآخر، بقوة فتية عارمة، وتعانقا، كصديقين حميمين، التقيا بعد فراق قسري.
    بدأت حياة الحاج من تلك اللحظة تتغير، فوجهه الصامت القاسي، دخلته بعض ملامح الفرح، ومشيته الثقيلة، تلاشى زحفها ليتحول إلى نشاط، وأخذت عيناه تشعان ببريق لم نعرفه فيه من قبل.
    نعم، الكلب، احدث انقلابا في كل خصوصياته، فهو لا يأكل إلا إذا أكل سيده، والويل كل الويل للطفل الذي يحاول اعتلاء سطح الغرفة لأي سبب من الأسباب، كل منهما أحب الآخر، تعلق به، فتداخلت الأحاسيس والمشاعر، وتوحدت الرؤى والطموحات، وتعانق الهدف، أصبحا لا يفترقان أبدا، أنت لم تشاهد الكلب حين يتوسط الرصيف مع صاحبه، كل المخيم شهد، بان الوميض الذي يخرج من عيني الحاج معزوز، هو ذات الوميض الذي يخرج من عيني الكلب، بل زاد بعضهم، على أن الوميض قسم إلى نصفين ووزع عليهما.
    وبدأت الصفات تتشكل تباعا، تتوحد، فالحاج معزوز يسير على ثلاثة أقدام، وكذلك كلبه، وكأن الصدف رتبت وجود العكاز بيده كي تتوافق مع مأساة الكلب، السن والتجاعيد والهزال، توسط الرصيف، تأمل الناس والبحث في صدورهم، السهوم الطويل الممتد كموجة غضبى، كل هذه، كل الأشياء، توافقت بينهما، كتوافق لوحة فسيفسائية متناسقة متناغمة.
    بدأ الحاج معزوز ينغرز في راسي، فكرة ملحة، مغلفة بالغموض، بالمجهول، وبدأت التساؤلات تستوطن أعماقي كجيوش نمل جرارة، تتعرج في مسارب النفس، فتزيدها توقدا واشتعالا.
    أصله من يافا، تلك المدينة الجميلة المزروعة على شاطئ ازرق ممتد، تعانق الموج والرطوبة، وتمتلئ أجواؤها برائحة البحر وزهر الليمون، ويتفجر الربيع بأرضها كتفجر الينابيع الصاخبة، يتجول التاريخ بملامحها وقسماتها، ويحط رحاله المتجددة على ألوان زهرها وجدرانها العتيقة، فيها تستحم الشمس كل مساء، تغسل نفسها من حرارة يوم شاق، وتنطلق في الأفق وأشعتها تنتظر المساء لتغطس من جديد في مياهها الرائعة، وأثناء غطسها، ترسل من مساماتها حرارة لاهبة، تنحو نحو أفق المدينة مشكلة لوحة من شفق متوهج، مصبوغ بانعكاسات التربة والشجر، تغطس رويدا رويدا، ليغيب الشفق بنعومة نرجس يغص بروح الحياة والوجود، ولكنها حين تغادر، يكون الظلام، وعمق البحر، ومجهول يافا وسرها، يكون كل هذا، قناعا من غموض لا يحل، ولا يجيب على فضول الناس حين يتساءلون: حين غربت الشمس، شاهدنا غروبها، شاهدناها وهي تنزف لتنشر دماءها على الأفق كله، ولكننا لم نعرف حتى اليوم، كيف انسلت من البحر لتشرق من جديد من الجهة الأخرى؟
    المخيم يروي قصصا عديدة عنه، وكأي شيء تفلت تفاصيله من الناس، يبدؤون بتكوين قصص وأفكار، من مخيلتهم، من وهمهم وفضولهم، يحاولون تفصليها لتناسب مقاساتهم، وأعمارهم، دون الالتفات لشخص المروي عنه أو الاهتمام بوجوده وكينونته.
    قيل أن الحاج معزوز كان من الثوار القساة، الذين يفتتون الصخر، ويخرقون البحر، وظل كذلك إلى أن أعلن العرب انتهاء القتال، وطلبوا من الناس الانسحاب والالتزام بالهدنة، لكنه رفض ذلك، وظل يترصد الأعداء ويقنصهم، حتى قبض عليه العرب، قيل أنهم نكلوا به، عذبوه، واتهموه بالخيانة لخرقه الهدنة، ثم أطلقوا سراحه على ألا يعود للمعركة.
    لكنه حين خرج، عرف الناس انه تبدل، فاغلبهم كان قد انسحب، ومن تبقى، كان يقع تحت ضغط الاحتلال، وضغط الجيوش المتمرسة من أجل الحفاظ على الهدنة، لكن شيئا جديدا قد نبت في رأسه هو، لم يتبينه احد، ولم يصرح به إلى احد، لكنه كان ينمو بسرعة، يشق طريقه من صدره إلى ساعديه القويتين، وفي ليلة، دوى الرصاص، فمزق سكون المدينة، خلع هيبتها، وجثم على صدرها ثقل لا يزاح.
    وفي الصباح، كانت ثلاث جثث تتوسط معسكر الجيوش العربية، قيل أن اليهود، وفي غفلة من الليل اغتالوهم، وسرى الخبر سريان النهر في مصبه، ودفنوا.
    لكن هناك من قال: بأن الحاج معزوز، خرج خلسة، والظلام ينشر عتمته، ومزق أجسادهم بالرصاص، ثارا لكرامته التي استباحوها، وثأرا للمدينة التي بدأت تسلم للعدو شبرا خلف شبر، ولكن أحدا ما، لم يجزم بذلك، وتلفع الحاج بالصمت، تلفع المقابر بصمت الموت.
    سألته ذات يوم، هل كنت تقاتل العدو؟ وهل قتلت أولئك الذين حالوا بينك وبينهم؟
    تنفس بقوة، يا بني، كل واحد يسير على هذه الشوارع، كل من في المخيم، وكل من في المدينة، له قصة، ولكن، يقدر لبعض الناس، بعضهم فقط، أن تعرف قصته، أن ترى عيون الآخرين وهي تذرف الدمع، أو تمتلئ بالدهشة، ولكن البيوت أسرار، والصدور أسرار، هل سمعت بالمثل القائل" صدور الرجال صناديق مقفًلة"؟ هذا صحيح، ولو قدر لك أن تعرف عن بعض الناس ما أعرف، أو نصف ما أعرف، لتحولت إلى عجوز في التو واللحظة، الناس تقترف الأشياء، بكل صلف وعنجهية، لكنها تؤمن بان صلفها وعنجهيتها حق يتماشى مع شخصياتهم وتكوينهم، الموت، لا يحل مشكلة، والمرض يحل بعض المشكلة، لكن العجز المقرون بالخوف، وحده القادر على نسف بؤر الأشياء من قاعها، من جذورها.
    هل رأيت بحياتك ظالما بيديه كل أدوات الموت، ينشر الرعب والخوف والهلع، هل رأيته وهو مقيد بين يدي رجل والموت يجول بعينيه؟ يتكلَب بجوف نظرته، كيف يتحول إلى قطعة قماش نتنة، ممزقة تخترقها حتى النسمات الرقيقة، يبكي كامرأة أقعدها موت ابن أو أخ، وحين تبدأ بالتوجه لاستلال روحه، يتهاوى، كغصن جاف، يتحطم في قبضة طفل.
    الناس صور، صور مجملة، بخلفيات، بأبعاد غير منتسبة إلى الصورة ذاتها، كلهم يروي عن ذاته قصص الكرم، والنخوة، والبطولة، كلهم ابيض ناصع، لا خيط فيه ولا خط، لكن الحقيقة، الحقيقة، لو قدر لك أن تقد جلودهم، لتفتح على صدورهم، ومنها تطل على قلوبهم، لوجدتهم غير ذلك، لفاجأك السواد المتراكم فوق بعضه، طبقات كثيفة.
    أنا يا ولدي عجوز هرم، أكل الزمن مني، وتكالبت الأيام على جسدي، ولدت لاحيا هناك، ككل إنسان، مع زوجته وأبناءه، لكني أجلس هنا، على رصيف لم استطع حتى هذا اليوم أن استجمع ملامحه وتكوينه، أجلس مع ذكرى كلب اسود، يشفق علي وعلى حالي، وأبنائي يعيشون في الجهة الأخرى من المدينة، يلاعبون أطفالهم، ويدغدغون زوجاتهم.
    قال ذلك وانصرف، فأحسست بعيون الكلب الذي لم أعرفه من قبل، تخترق الموت والرصيف لتصوب نحوي نظرات قاسية، فيها عداء مريب، ووعيد مرتقب.
    يوم عدت من جامعة الخليل، لقضاء إجازة الصيف مع أهلي، رافقني زميل من هناك، كنت قد حدثته عن الحاج معزوز أكثر من مرة، لكنه لم يحمل كلامي، محمل الجد، بل جل ما قاله، انك تنظر للأشياء من زاويتك الرومانسية، الناس جميعهم واحد، يختلفون، تماما كما تختلف تضاريس الأرض، ويتلونون كما الطبيعة تتلون في ربيع غني، ولكن المفاجأة التي رجت كياني وكيانه، أتت في اللحظة التي رأى فيها الحاج معزوز يتوسط الرصيف تاركا مساحة خالية تتسع لكلب مقعي.
    قال لي مرة واحدة، باندفاع مفاجئ، الحاج معزوز، هذا هو، أليس كذلك؟ قالها بعد أن تجمد مكانه كقطعة جليد تغوص ذراتها ببرودة لا ترحم، أنا أعرفه، منذ زمن بعيد، صورته معلقة ببيت عجوز في مخيم قريب منا، هو، نعم هو، هذا رجل يخاف الخوف منه، كل الذين يعرفونه منذ الهجرة، يتحدثون عنه، يروون عنه قصصا تلامس الخيال.
    نظرت نحو زميلي، ملامحه بدأت تتفكك، تتساقط، تحول من الرجل المنطقي، إلى رجل تستبد الدهشة منه وتتمكن، هالني المشهد، فلم أعرف كيف أتصرف، توجهت نحو الحاج معزوز، وأنا ممسك بيد زميلي، قلت: هذا الشاب يعرفك، يقول أن صورتك معلقة، في بيت رجل في مخيم قرب مدينة الخليل.
    لم ينظر إلينا أبدا، كان على غير عادته، يمعن في البحث عن أفق مغلق، عن سر لا يفتح، ثم انسل دون أن ينظر إلي أو إلى زميلي، بهدوء مربك، وتوارى في الزقاق.

    مأمون أحمد مصطفى
    فلسطين – مخيم طول كرم




    أحدث المقالات

  • لا يعرفون معنى الحوار..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • اكتوبر جمال نشيد وخيبة شعب بقلم فيصل سعد
  • إستعادة الشعب السوداني لهيبته وكرامته بقلم عائشة حسين شريف
  • وعاد الليبرال بقوة وبإنجاز خرافي بقلم بدرالدين حسن علي
  • ملالي ايران والصهاينة صنوان في الارهاب بقلم د. حسن طوالبه
  • ما شأن قواتنا المسلحة بعاصفة الحزم! بقلم عبد الماجد بوب
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (11) خليل الرحمن لعنةٌ على العدوان بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


  • المعارضة السودانية وعقبات أمام افق سياسي جديد بقلم منتصر ابراهيم الزين
  • بَعْضُ السُودانيينَ هُمُ العَدُوْ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • ​ا​لإحتيال بالألقاب .. في الإسماعلية لا توجد جالية سودانية لكني قابلت رؤساءها الـ 3 ..!!؟؟ - د. عثما
  • تنظيم المستوطنين الارهابي المنظم بقلم سري القدوة
  • ثورة اكتوبر الشعبية والدرس الحاضر بقلم نورالدين مدني
  • رسالة عاجلة من يو (آرتمري) لأبنائها تأليف :عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي
  • النيابة والشرطة والقضاء علاقات تناحر ام تعاون؟ وهل المحامي كبش فداء لكل منهم؟ (2 -2 )
  • في ذكراك يا أكتوبر يا لهب الثورة العملاقة بقلم بدرالدين حسن علي
  • تجربة الحكم اللامركزي بولاية وسط دارفور من حيث الافقار و الفساد المنظم من قبل الوالي جعفر عبدالحكم
  • تناقضات هيومن رايتس ..! بقلم عمر قسم السيد
  • انتفاضة سودانية لا تزال الأيام تستدعيها للحضور بقلم خضرعطا المنان
  • تقرير أداء آليات الضمان 2014 (4) المسكوت عنه في قضايا المعاشيات المدنية بقلم محمد علي خوجلي
  • قصـة ثورة 21 أكتوبر 1964م الشعبية بقلم مصعب المشرّف
  • اسرائيل و مجزرة المسجد الأقصى الوحشية بقلم د. غازي حسين
  • اسأل اولا شعب الكويت وامراء الكويت....؟؟؟!!! بقلم سميح خلف
  • العرس النوبي زمان، شوفوا كان كيف بقلم/ عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي
  • أطروحة حركة تحرير البجا السلمية بقلم آدم أركاب
  • اكتوبر تنهار.. بهذه الأفعال بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • ثوار قال.. قال ثوار! بقلم عثمان محمد حسن
  • الشيخ..هل يكون الضّحية..!؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • مطلوب عشرة مليارات دولار..!! بقلم عثمان ميرغني
  • أسئلة للبشير!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الجيش والسلطة وإشراقة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الجبهة الثورية السودانية والفضيحة المدوية بقلم الطيب مصطفى
  • ورشة ملوثة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • زيادة الأجور بقلم حامــــد ديـــــدان محمـــد
  • معذورون بقلم كمال الهِدي
  • إيران ودعاية ظريف بقلم طارق الحميد
  • هذا ليس المخرج سيد/عقار!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سياحة في قرية أوربي – أرض الملوك العظماء بقلم عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي
  • بابكر عوض الله: سارق "نار" الشيوعيين إلى الانقلابيين بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • أغنية قديمة لشهر متجدد بقلم د.جعفر محمد عمر حسب الله
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (10) أقوالٌ وتعليقات من الشارع الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف ال
  • تغيير السودان المتاريس والفرص القادمة.(3) بقلم فيصل سعد
  • لو كنت الرئيس: أما آن لعباس حتى أن يصقل سيفه؟! بقلم الدكتور أيوب عثمان
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ وضحك المرغني ....... أخيرا
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de