بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 07:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

علماء السلطان وتخلف الاوطان بقلم صابر اركان

05-27-2015, 00:36 AM

صابر اركان امريكانى ماميو
<aصابر اركان امريكانى ماميو
تاريخ التسجيل: 05-19-2014
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
علماء السلطان وتخلف الاوطان بقلم صابر اركان

    01:36 AM May, 27 2015
    سودانيز اون لاين
    صابر اركان امريكانى ماميو-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    الاخلاق والشرف لايعتد بة الدول الكبري المؤثرة علي السياسة الدولية في التعامل مع الازمات الانسانية والصراعات انما تلك الدول تقدر اين تقع مصالحها اولا وﻻ تستطيع ان تضحي بمصالحها من اجل نصرة العرقيات او الاقليات كيفما ظلموه ان لم تكن هنالك فوائدها التي تجنيها وراء حمايتهم ومصلحة ما تريد ان تستاثر به
    ان في ظل وجود العرقيات صاحبة اﻻرض وسط المحموعة العربية الاسلامية تلك العرقيات لم تعش حياة كريمة منذ ان وط ودخل العروبة والاسلام ارضهم وبلدانهم لذا من حقها ان تطالب بحق تكوين دولها المستقلة لتستعيد ثقافتها وتراثها وتستعيد لغتها وتاريخها وتبني نفسها بنا علي السلم الاخلاقي التي تؤمن بها وليس بناء علي الاسلام، انة المجتمعات تحمل قيمها الثقافية التي تسري في عروقها مثل الدم داخل كيانها الاجتماعي اما الاسلام فانة يطرح وينفي كل ذالك بعيدا كقيم كفرية وتقيم ثقافة الصحراء القاحلة المجدبة بحد السيف
    قدم السودان مفكرآ عظيمآ من عباقرة الفكر الديني المستنير في العصر الحديث وهي الفكر الجمهوري بقيادة محمود محمد طة.وان يقدم ايضا الفكر الديني الضلالي الفاسد كعماد للتحرر الوطني
    ثم حركة الاخوان المسلمين المستورد من مصر الذي ادت الي خراب السودان واستخدام الدين والعنصرية لنحرالوطن وتكفير العرقيات غير العربية وكشفت عن الوجة القبيح للاسلام السياسي .فكما ان الفكر الصهيوني يمتد من النيل الي الفرات يمتد الفكر الاسلاموي للاستيلاء والسيطرة علي العالم اجمع بدعوي نشر الاسلام كاستراتيجية دينية سعي اليها الاسلام العروبي اقاموا بفتح البلدان وغزو الاراضي التي ﻻتدين بالاسلام بل استيطانها وكان في السودان ثمرتها الفاسدة والمسموم يتجرعها الجسد العملاق ليصير هزيلآ لايقوي علي الوقوف علي رجلية.

    محمود محمد طة تم اعدامة بشأن اجتهاداتة الدينية والفكرية بشأن الاسلام ونفذ علية الاعدام ظلما باعتبارة مرتدا وكانة بحق شهيدآ للفكر المستنير وقدم الاسلام بصورة حضارية ويتماشي مع روح العصر واسلام يقبل ويمتزج مع الغير وليس الاسلام الذي يستلب ويحل محل الاخر المختلف وليس الاسلام التكفيري السلطوي بل اسلام متسامح يخاطب الناس بالسنتهم ولغتهم ولم يكن ناقلا مثلة غيرة من الفقهاولم يعسكر وراء افكار القدماء بل مجددا ولم يقف عند حدود من صدوا باب الاجتهاد بل تخطي ذالك ليبدع بفكرة الحر مقدما اسلاما يشرف العصر الحالي بتعقداتة التكنولجية وعصر العولمة .ويعتبر الفكر الجمهوري رائدا في الفكر الديني في العالم العربي والسودان الحديث علي ضوء ماظهر من حركات دينية في السودان
    مثل المهدية تلك الثورة الدينية التي نادت بالعودة الي الدين وهي اقرب الي الاصولية التي تجتاح العالم العربي اليوم محمد احمد المهدي الذي ادعي بانة المهدي المنتظر وخدع ونافق وكذب علي السودانيين بل حاول ان يمد ثورتة الي الخارج فرد السنوسي في ليبيا خائبآ ،وهزم شر هزيمة في توشكي عندما حاول غزو مصر ومنع السودانيين من الحج في عهدة. انة الشيخ الفقية الذي يبحث عن الملك والسلطة باسم الدين
    اتبعة السودانيين ونصروة كحركة دينية وسياسية ضد الحكم التركي المصري في السودان وكانت حروباتة ضد الوجود الاجنبي في انحاء السودان التي توجت باحتلال الانجليز للسودان وجات حروباتة بعكس ماسعي الية،وتكسرت احلامة الدراويش التوسعية مثل اخوان اليوم والحركات الاصولية يحلمون بغزوه روما وهم لايستطيعون صناعة ورق التواليت في ظل التقدم الهائل للحضارة الغربية ويقتلهم الحسرة علي ضياع الاندلس.
    وجاة من بعدة الخليفة التعايشي الذي كانة حكمة وباﻵ علي البلاد،
    وفي بدايات دعوة محمد احمد فقد اشاع اتباع شيخة القرشي ان في كتب طريقتهم نصا ان المهدي منهم وان الشيخ قبل وفاتة اومآ بها الي محمد احمد فشكلوا هذة المفسدة في نفوسهم وصاروا يلوحون بها في اشعارهم.وقد جال المهدي في جميع البلاد وراي بعينية ووجد الناس خاصتهم وعامتهم يتمنون ظهور المهدي الموعود بة وينقذهم هذه الحال بل كانوا كلما رأوا رجلا ذو عقل ودرايه ولة الغيرة علي الدين واهلة ظنوة المهدي.. ولما راي المهدي لهج القوم بانة المهدي المنتظر وفكر في الاستعداد الذي علية الاهالي لقبول المهدي
    ووفد علية عبداللة التعايشي وقيل انة لماراه وقع مغشيا علية ولم يفق من غشيتة الابعد ساعة او اكثر ولماعاد فنظرةالي محمد احمد وتقدم لمصافحته فاغمي علية مر ثانية ثم افاق وتقدم الي محمد احمد حبوآ علي الارض فاخذة يدة وشرع يقبلها ويبكي فقال لة محمد احمد من انت يارجل وماشانك قال انا عبداللة بن محمد تورشين من قبيلة التعايشة البقارة وقد سمعت بصلاحك الي دار الغرب وجئت لاخذ الطريقة عنك وكان لي اب صالح من اهل الكشف وقد قال لي فبل وفاتة انك ستقابل المهدي وتكون وزيرة وقد اخبرني بعلامات المهدي وصفاتة ولما وقع نظري عليك رايت فيك علامات التي اخبرني بها والدي بعينها فابتهج قلبي لروية مهدي اللة وخليفة رسولة من شدة الفرح الذي شملني واصابني الذي رايت(فباللة عليكم هل يوجد دجل اكثر من ذالك)
    فاستبشر محمد احمد بهذا القول ورقص لة قلبة لانة يرمي الي غرضة وبايع التعايشي وقربة..وسعي بعدها بدا في مخاطبة اصحابة الاخصاء من الفقهاء والاعيان والمشايخ والطرق والقبائل وصرح لهم بدعواه لنصرة الدين والهجرة من اماكنهم للانضمام الية ومبايعتة علي الجهاد في سبيل اللة قائلا
    انة قد راي النبي( ص) بعيني راسة يقظة فاجلسة علي كرسية وقلدة سيفة وغسل قلبة بيده ومﻷه ايمانآ وحكمآ ومعارف واخبرة بانة الخليفة اﻷكبر والمهدي المنتظر وان من شك في مهديتة فقد كفر ومن حاربة خذل في الداريين ومازال النبي يظهر لة مع الخضر والملاك جبرائيل فيوحي الية الي يوم وفاتة. (تماما مثل ماحدث للني في بداية دعوتة)وادعي نسبة للرسول( ص)
    ليكن معلوما عندكم اني من نسل الرسول اللة( ص) فابي حسني من جهة ابية وامه وامي كذالك من جهة امها وابيه عباس والعلم للةان لي نسب الي الحسين رضي اللة عنة وفيما زكر كفاية ﻻاهل العناية والسلام علي من اتبع الهدي
    وقد اتبع المهدي العامة والمستضعفين والجياع ممن لم يكن فيهم ريب ان في هذا الفقية هوة المهدي المنتظر وانة نصر من اللة فهاجرو الية من كل فج وقد انحازة الية من اهل البادية لانهم ميالون بالفطرة الي الحرب والسلب فراوا عندة مايوافق ميلهم خصوصا انه رفع عنهم الضرائب التي كانوا يئنون منها وتجار الرقيق لانهم قد ذهب واطلق لهم الحرية في البيع والشراء وقطاع الطرق واللصوص لانهم وجدوا بة ملجا من العقاب والعلما والفقهاء لان القائم واحد منهم وقد قام ليحررهم من المصريين ويجعلهم حكاما في مكانهم. تلك كانت بدايات الدعوة المهدية وكم هوة بائن من كذب محمد احمد ودجل الخليفة التعايشي في استقلال الدين من اجل السلطة واستخدام الدين كوقود في حروباتة وتكفير مخالفيةكما رواة نعوم شقير في كتابة عن المهدية .واستباح القتل والسبي والتمثيل يوم سقوط الخرطوم علي ايدي الدراويش تلك هي بداية الثورة المهدية، التي اتي بها الدجالون والمخادعون والمنافقون الذينة ابدعوا في قطع الرؤس
    تجار الدين هوﻻء ليس لهم بضاعة لتجارة بها سوي الدين للسيطرة علي الشعوب وكان نتاج ماارستة المهدية ان يستمر التخلف السياسي وتخلف الدولة الي اليوم نتيجة للارث الديني الثقيل المبني علي الدجل الديني ولاساة للدين بادخالة الي نفق السياسة ومتاهاتة الملتوية ،تماما اعادة التاريخ نفسه في حسن الترابي الذي كادة ان يقول بانة المهدي المنتظر ويمارس نفس الخدعة والنفاق لتضليل باسم الدين في سبيل السلطة والحكم.ان المجتعات التي تسيطر علية قيم التخلف الخرافة فانة الريادة الفكرية الفردية لاتستجب لة المجتمع وهذا ادي قتل وتكفير المفكريين مثل محمود محمد طة والقائد والسياسي والمفكر د جون قرنق والتقدميين ليتقهقر الوطن ويتوقف قابليتة لركض نحوة التقدم

    صابر اركان
    mailto:[email protected]@gmail.com
    أحدث المقالات

  • على من يضحك هؤلاء؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 05-26-15, 02:58 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الحوادث المرورية وحصد الارواح!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-26-15, 02:54 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • أثمة شربات من الفسيخ؟! بقلم الفاضل عباس محمد علي 05-26-15, 02:44 PM, الفاضل عباس محمد علي
  • الاسلاموفوفيا ونقل مشاكلنا للغرب؟! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-26-15, 02:13 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • أي رسالة إعلامية يقدمها هذا الموقع؟! بقلم كمال الهِدي 05-26-15, 10:40 AM, كمال الهدي
  • الهندي نموذج حقيقي ومعبر عن الانقاذ بكل قبحها وسوأتها بقلم المثني ابراهيم بحر 05-26-15, 10:35 AM, المثني ابراهيم بحر
  • الانبار على مذبح الامن الايراني بقلم صافي الياسري 05-26-15, 10:32 AM, صافي الياسري
  • عفوُ الربِ وحقدُ العبدِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 05-26-15, 10:30 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • انتخابات الجالية السودانية بايرلندا بقلم مجدى رشيد 05-26-15, 07:10 AM, مجدى رشيد
  • على هامش مصادرة وتعطيل الصحف بقلم صلاح شعيب 05-26-15, 07:04 AM, صلاح شعيب
  • الثروة المعدنية والمعادن في السودان:الإستغلال التجاري والصناعي والإستثمار:قلة الحيلة أم قصور في الإم 05-26-15, 07:03 AM, غانم سليمان غانم
  • زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية لوﻻية شمال دارفور الهدف والمغزي بقلم التجاني على حامد 05-26-15, 07:01 AM, التجاني على حامد
  • (نثر حزين) بقلم الحاج خليفة جودة 05-26-15, 04:19 AM, الحاج خليفة جودة
  • لم أصدق هذا السبب.. لكن للأسف !! بقلم نورالدين مدني 05-26-15, 04:14 AM, نور الدين مدني
  • المهندس عمر زايدة نموذجاً!!! بقلم د. فايز أبو شمالة 05-26-15, 04:13 AM, فايز أبو شمالة
  • سعيد ابو كمبال صار هداي للبشير بقلم جبريل حسن احمد 05-26-15, 04:12 AM, جبريل حسن احمد
  • إحذروا من تعيين أم قسمة في المؤتمر الوطني بقلم اكرم محمد زكى 05-26-15, 04:09 AM, اكرم محمد زكى
  • البشير يلقى خطاب العرش ، فاستمعوا له باكين ! بقلم على حمد إبراهيم 05-26-15, 03:52 AM, على حمد إبراهيم
  • سقوط الاقنعه بقلم الدكتور بابكر حمدين 05-26-15, 03:50 AM, بابكر ابكر حسن حمدين
  • الصحافة المبادرة مناصرة لحقوق الإنسان بقلم الدكتور حسن سعيد المجمر طه 05-26-15, 03:47 AM, حسن سعيد المجمر طه
  • ياخرطوم.... ارفعى الستارة عن المسكوت! بقلم هاشم كرار 05-26-15, 03:45 AM, هاشم كرار
  • جعفر خضر .. رمز فريد من أبطال النضال بقلم د. ابومحمد ابوآمنة 05-26-15, 03:38 AM, ابومحمد ابوآمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de