الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 07:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذكري مذبحة الضعين بقلم شوقي بدري

03-29-2016, 04:59 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ذكري مذبحة الضعين بقلم شوقي بدري

    04:59 AM March, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    هذه كارثة مخزية سيظل السودان يعاني منها ولن ينساها الشرفاء بالرغم من محاولة حكومة الصادق والانقاذ التغطية عليها , ولقد اورد البطلان الدكاترة عشاري وبلدو من الحصزل علي ادق التفاصيل . ونشرت الحقائق في كتاب . ووجد عشاري نفسه في السجن . وترك بلدو السودان .

    من غير المجدي اضافة الكثير للمهلومات الضافية في الكتاب , ولقد حاول عبد الرحيم محمد حسين ان يرغب ويهدد عشاري ، كما حاولت حكومة الصادق . وطالبوه ان يتوب ويعلن خطأه في كتاب جديد يفند الكتاب الاول . وينفي وجود الرق في السودان .

    اقتباس

    مبارك الفاضل والفرفصة
    09-23-2014 08:18 PM

    حدثت مذبحة بشعة للدينكا في مدينة الضعين حيث الشرطة والجيش والسلطة المدنية والسلطة القبليه ممثلة في الناظر والعمد والشيوخ . وقتل وحرق 2 الف من المدنيين اغلبهم من النساء والشيوخ والاطفال . وكان هذا في فترة حكومة ديمقراطية يقودها حزب الامة . وكان مبارك احد وزراءها
    في حكومة ديمقراطية سابقة يقودها حزب الامة حدثت مذبحة واو التي كانت في حفل زواج مذدوج . وقتل الجيش الاغلبية وماتت عروس وبقي عريسها ومات عريس وبقيت عروسه . وجلس رجال الجيش للشرب والاكل من طيبات العرس .
    وكانت مذابح كثيرة منها مذبحة جوبا ومذبحة رمبيك . واغتيالات كثيرة منها اغتيال الزعيم وليم دينق عند كوبري التونج ومعة ستة من رفاقه . واشارت اصابع الاتهام للظابط صلاح فرج . وقتل ممثل البابا الاب لوهيرو ومعه مجموعة من التابعين . وقتل القس ووالد الاخ مارتن مجاك امام داره في رمبيك بواسطة الجيش وواصلت السياره طريقها مثل ساعي البريد . ولم تحرك الحكومة الديمقراطية ساكنا .
    ولكن في مذابح الضعين حدث الامر في مدينة وامام شهود . واحرق القطار والبشر , وسمعت من الناس ان شحوم الاجساد البشريه المحترقة كانت ظاهرة علي الرمال لسنين . وكتب الدكاترة عشاري وبلدو كتابا . وصف المذبحة بالتفصيل واعطوا اسماء المجرمين وشكلهم ومقاس احذيتهم . ولم تتحرك الحكومه الديمقراطية . بل قبض علي عشاري لان بلدو كان خارج السودان ووجهت له الديمقراطية تهمة محاربة الدولة . وتلك التهمة عقوبتها الموت . ولم يقدم الجناة الي المحاكمة .
    والآن نقرأ لمبارك فرفصة وتملص من المسئولية في سودانايل. ويقول انه ليس مسئولا عن حظر عشاري من السفر الذي امتد لتسعة سنوات . وان وزير الداخلية وقتها كان سيد احمد الحسين . وهذا يعني ان مبارك الذي كان يدفع له الدينكا مرتبه ومخصصاته كمواطنين ليس معنيا بما يحدث لهم . وانه كان يجلس في مجلس الوزراء كمتفرج .
    لقد نشر البطل عشاري وثيقتين سريتين تؤكد ان السلطات الامنية قد برأته وطالبت برفع الحظر عن قرار منعه من السفر . ويقول مبارك في فرفصته المنشوره في سودانايل ، انه عندما صار وزيرا للداخلية لم ياتيه التماس من عشاري او اي حهة اخري . الالتماس والاستسماح وطلب العفو يقدم للملوك والاباطرة في الديمقراطية هنالك حقوق المواطن . والوزير خادم واجير عند المواطن . والوزير لا ينتظر الالتماس . ولقد اعتقل في زمن مبارك الاساتذة الحاردلو و الواثق كمير ومحمد محمود وآ خرين الذين ذهبوا لمفاوضة قرن في ندوة امبو . ومنعوا من السفر في ظل نظام ديمقراطي يكفل حريه الرأي والتنقل . انها المحن السودانية .
    يتفرفص مبارك ويقول ان ما حدث هو شئ عادي يحدث بين القبائل السودانية . كما يحدث اليوم بين الرزيقات والمعاليا . وان هنالك استعلاء يمارس بين القبائل . فما يحدث بين المسيرية ليس اي استعلاء فهم قبيلة واحدة ولكنه اقتتال بسبب مصالح اقتصادية . ولقد لعبت الانقاذ كعادتها واججت النيران . وساعد وجود السلاح الناري في ايدي الجميع . واول من وضع السلاح الناري في يد المراحيل لمقاومة الحركة الشعبية هو حزب لامة والكيزان . وكان عصام ابن الترابي يوزعه بنفسه ، بمباركة خاله ووالده . ولكن غارات القبائل الشمالية علي الجنوبيين سمتها الاستعلاء العرقي .
    ولقد هدد الظابط محمد باشا ابن السلطان دينق مجوك لانه منعه من نهب ابقار الدينكا وارجع الابقار المنهوبة لاصحابها . وقتل ثلاثة من اخوة السلطان وثلاثة من ابنائه في لحظة واحدة . ولم يطاله القانون . واغتيال السلطان الاخير ماهو الا نتاج للتعالي العرقي .
    في حاله السيدة ابوك التي اغار الرزيقات علي قريتها وقتلوا ابوها واهلها واخذها خاطفها وطفلها الرضيع الي قريته . وقام ببيع طفلها بعشرة خراف . يقول مبارك ان والده الخاطف كانت رحيمة بابوك وان الخاطف قد تزوج ابوك وخلف منها توئمين . وهذا لا يعني ان هنالك جريمة . والذي ساعد ابوك هو ان شقيقها كان ظابطا في الخرطوم . والا لما انقذت وعاد لها ابنها وذهبت لتعيش مع شقيقها .
    هل يقبل مبارك بمثل هذا الزواج لشقيقاته او بنات اسرته . السيدة ابوك كانت متزوجة . وعندما تقول انها عندما كانت لا تقدر علي العمل الشاق كمسترقة يقوم خاطفها بتحطيم اسنانها . ووزير الداخلية حامي الدم والمال والعرض لا يتأثر .
    بالنسبة لي السيدة ابوك ليست باقل قيمه من شقيقاتي او بناتي .واعرف سيده من الدينكا . كانت تطلب مني ان اتوقف في شارع العرضة في نهاية الثمانينات لكي تنظر الي منزلها في شارع العرضة . وهو المنزل الضخم من الطوب الاحمر والذي هو صوره طبق الاصل من المنزل الذي يجاوره ، وهو منزل آل محمد علي شوقي صديق والد ابنها. وكانت تطلب مني ونحن في طريقنا الي ابنة خالتها والدة الاخت مريم النجومي كابتن فريق كرة السلة في الخرطوم ، ان اتوقف في الاسكلة في مواجهة فندق الهيلتون حيث كانت تصل بالباخرة من الجنوب وفي صالونات الدرجة الاولي وتتنزه بالحنطور في الخرطوم مع زوجها وهي ابنه السلطان . وكان زوجها يفتخر بانه حفيد التربال وتزوج ابنة السلطان . تلك كان الوالدة منقلة عمر مرجان والدة عمر ابراهيم بدري . كان ذالك زواج دفع مهره بقطيع من الابقار حسب عادات الدينكا . والا لما صار عمر ابنا لابيه .
    ابوك اسم مقدس عند الدينكا . ولقد قلت عند موت الزعيم جون قرنق . وكنت اسميه باكون ديت او الفيل الكبير . اهلنا الدينكا اروع الرائعين يقولون عن المصاب ضارعين . ابوك ام دينق ،احضري من السماء لتملئي بيت دينق بالضياء . فحياتنا قد صار مليئة بالحزن والشقاء ,,, فحسب المثولوجيا الدينكاوية فابوك هي ام دينق ويطلب منها الرحمة . ودينق احد الملائكة الثمانية الذين يتواصل الانسان عن طريقه بالخالق ,,نجاليك ,,. واثنين منهم من الاناث ومن الآخرين قرنق ارانق ، دينق ونقور .
    ان الجنوبيبن اهلنا واحبابنا . واذا كان الشماليون يقتنعون بهذه الحقيقة لما انفصل الجنوب ولعشنا جميعا في سلام .
    في قضية تيجوك يكتب عشاري بالتفصيل . بعد دردقة برميل الجازولين بواسطة من كتب عشاري وبلدوا اسمائهم . خرجت من القطار تيجوك ، لتجد زهرة ابنة العمدة مسلحة بعكاز وسكين وبعد ان طعنتها علي راسها وخاصرتها تنتزع الف جنيه كانت تحت ثيابها وتنتزع ابنها وتأخذه الي قريتها . وتتمكن استخبارات الدينكا من استرجاع الطفل فيما بعد . ماذا عمل الصادق ومبارك لهؤلاء المجرمين ؟؟ واليوم يتفرفص مبارك ويحاول بتبريرات فطيرة ، ويقول ان هذا يحدث بين القبائل . متي اختطف المعاليا اطفال الرزيقات بغرض الاسترقاق ؟ هل يستطيع مبارك ان يتخيل خطف ابناءه او ابناء اهله بغرض ارسترقاقهم ؟؟ المشكلة ان عدم محاسبه المجرمين في حوادث الضعين . شجع آ خرين في حرق وقتل الفا من الشلك في الجبلين . وكان هذا بعد سنتين من مذابح الضعين , وبالرغم من البوليس و القرب من كوستي والجيش السوداني الذي كان يجوب المنطقة لم يسلم الشلك . والعراك بدأ بين بعض الدينكا واثنين من فبيلة نزي . ولكن يصير كل الجنوبيين مستهدفين .
    هذا الامر اصابني باقتناع بأن السودان كان يسير نحو الهاوية . والشلك اهلي وعشت وسطهم ويحمل اربعة من ابنائي دمائهم . والشلك شعب منضبط لهم حكومة مركزية ممثلة في الرث والسلاطين والشيوخ . ولهم نظام ديمقراطي راقي .
    ويتفرفص مبارك ويتحدث عن مذابح بور في 1991 ومذابح بانتيو قبل شهور . وهذه اشياء ليست في المقرر او الاجندة . الموضوع هو مذابح الضعين واعتقال عشاري ووضعه في السجن وحظره من السفر . ومواجهة عشاري لعقوبة الموت في نظام ديمقراطي . بسبب كتاب . فليرد مبارك او غيرة علي هذه الاسئلة . ولا تحاولوا ان تلقوا اللوم علي الانقاذ . فانت كنت باختيارك جزءا من الانقاذ . ووصفك الصادق بآكل الفطيسة . وقلت انت ان الصادق قبض من الانقاذ ولا يزال يقبض . وصدقناكم الاثنين . فالساعة الخربه تصدق في تحديد الوقت الصحيح مرتين في اليوم .
    لماذا لم تقدم انت كوزير للداخلية عمر حسن احمد البشير الي المحاكمة عندما ازهق روح فتاة وجرح آخرين من البشر في عرس في المجلد عندما كان يجاري فرسان المسيرية ويطلق الرصاص بيد واحدة في حفل عرس . ووقتها صديقك فضل الله برمه وزيردولة للدفاع خلف الصادق المهدي .لماذا ولماذا ومرة اخري لماذا .
    نحن الذين تفتحت عيوننا علي الدنيا وسط الدينكا ، يرتبط البشر بالنسبة لنا الي موتنا بالدينكا . وعندما نقرأ في مذابح الضعين كيف ضربت دينكاوية حامل وداسوا بطنها حتي اخرجت جنينها لا نقدر ان نحبس دموعنا بعد كل هذه السنين لانها اختنا . وعندما نسمع مبارك يتحدث عن اغتصاب اختنا او ابنتنا ابوك ويصفه بالزواج ، نتألم نفس الالم عندما نسمع الترابي يقول ان البشير قد قال ,, ان الغرباويبة اذا ركبها جعلي فهذا شرف بالنسبة لها ,,.
    لقد كان عمر نور الدائم رحمة الله عليه يقول بملئ فمه البلد بلدنا وانحنا اسيادها . والبتكلم حنضربوا بمليشياتنا . وبعد ده حنسلمها للمسيح الدجال . ولقد سلموها للترابي الدجال . كان اجدي بالدكتور ان يقول البلد بلدنا وانحنا خدامها . وتصرف الصادق ومبارك من منطلق البلد بلدهم .
    وعندما حقق الرائد آدم دليل الذي صار لواء شرطة فيما بعد مع عشاري . لم يتطرق للتهمة وكان ما يهمه كما اورد عشاري هو ، كيف كتبوا ؟ ومن ساعدهم ومن مولهم ؟؟وهذا ما كان يهم الثالوث عمر مبارك صادق .
    من وثائق عشاري ان ادارة المباحث الجنائية المركزية بوثيقة ,, سري للغاية ,, بتاريخ 10 مارس 1988 الي السيد مدير الجوازات بتبرئة الدكتور عشاري احمد محمود من البلاغ رقم 17836 لعام 87 وبتوقيع لواء شرطة عبد اله عبده كاهن .
    ووثيقة اخري بتاريخ 13 مارس 1988 من وزارة الداخلية سري وعاجل لسلطات مطار الخرطوم وثغور متعددة بسبب رفع الحظر عن دكتور عشاري . وبتوقيع نقيب شرطة عبد الحافظ ابراهيم عن فريق الشرطة . وبالرغم من هذا لم يطلق سراح عشاري . لان البلد بلدهم وهو اسيادها والبقية اولاد الغسالة . ويستعجب البعض كيف وصلنا الي هذا الدرك . ولم يستمعحزب الامة من قبل لقرار المحكمة الدستورية بقيادة القاضي صلاح حسن . بخصوص القضية الدستوريه في الستينات .
    من المحن السودانية وكما كتبت انا قبل سنين عديدة وقبل اي اتصال بيني وعشاري ان نطام الصادق ارسل الفانح سليمان من دائرة المهدي التجارية لمساومة عشاري . والآن يعود اسم الفاتح . وبينما عشاري في سجن الانقاذ يصير الصادق شريكه في السجن . اما مبارك فلقد سهل له صهره غازي للهروب خارج السودان .

    شوقي بدري

    أحدث المقالات

  • وصمة عار في جبين التعليم بقلم د. كمال طيب الأسماء
  • الإرهاب صناعة غربية بقلم نورالدين مدني
  • ﻛﺎﺍﺍﺍﺍﺭﺛﻪ ﺍﻟﻰ ﺍﻳﻦ ﻧﺴﻴﺮ ؟؟؟؟؟؟ بقلم ﺍﺣﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺸﺮﻯ ﻛﺎﺗﺐ ﻭﺑﺎﺣﺚ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ
  • من قتل الترابي؟ بقلم عثمان محمد حسن
  • صحافة حسب ( الظروف ) بقلم عبد المنعم هلال
  • كيف نفهم صمت السلطة ...؟؟؟!! بقلم سميح خلف
  • الحركة الشعبية- شمال البناء الديمقراطي..و خارطة أمبيكي و بيضة أم كتيكي..! بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • غزة لا تمشي حافية القدمين بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ياثوار السودان ...الوحد الوحدة الان بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • تقويم المسار عند د. كامل ادريس!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • من لم يُؤدبه الزّمنْ، يؤدِبه اليّمَنْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • على ظهر مانديلا..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • رسالة للسيد ثامبو امبيكي..! بقلم الطيب الزين
  • أدوات التغيير( 1): كيف تخسر دول كبرى معارك صغيره بقلم عثمان نواي
  • الرجل الوطواط يفاجيء الإسلام ودارفور بقلم أكرم محمد زكي
  • سياحة فكرية في القبضة السرية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • في اليوم العالمي للمسرح فاسيليف : المسرح هو الجانب الأكثر شفافية من الضوء
  • علي ملك الاْردن دفع نفقات تكاليف اعادة امتحان الشهادة السودانية بقلم ناصر منعم منصور
  • التعليم كان رسالة .... صار هبالة بقلم شوقي بدرى
  • تعطيل الحركة اليسارية، أي حركة يسارية، لصالح من؟ ولأجل ماذا؟.....6 بقلم محمد الحنفي
  • في الدبلوماسية كما في الحرب: أوباما في هافانا/د. مراد شاهين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de