بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 06:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حكومة .. الدجل والشعوذة !! بقلم د. عمر القراي

11-01-2015, 05:38 AM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حكومة .. الدجل والشعوذة !! بقلم د. عمر القراي

    05:38 AM Nov, 01 2015
    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    [email protected]


    لم يعد الإخوان المسلمون، داخل وخارج حكومتهم، يتحدثون عن الإسلام، أو عن "التوجه الحضاري"، أو عن أنهم هم " البدريين"، أو عن أنهم سيطبقون "شرع الله" !! فقد كثر فسادهم، وسوؤهم، حتى تبرءوا من بعضهم البعض، ولم يجرؤ أحداً منهم، على أن يذكرهم بشعاراتهم الإسلامية، التي ملؤوا بها الدنيا صراخاً، قبل أن يهووا إلى قاع سحيق .. فالجماعة الآن، داخل السلطة، مجموعة سماسرة، وأصحاب شركات، وعمارات، عملهم هو تدمير المشاريع الإقتصادية الوطنية، وإفشالها تماماً، ثم بيعها إلى أنفسهم، بأبخس الأثمان، وتحويل عائداتها، خارج البلاد .. حتى أننا لنقرأ عنواناً عريضاً، في صحيفة يومية " خروج 165 مصنعاً بالباقير من الخدمة" (الصيحة 29/10/2013م). والسؤال ماذا كانت تصنع هذه المصانع ؟! ومن الذي يملكها أصلاً ؟! ومن المسؤول عن خروجها عن الخدمة ؟! ولماذا لم يفتح فيه بلاغاً أو يجرى تحقيق ؟! وحين كانت هذه المصانع تعمل هل نزلت أسعار منتوجاتها في السوق فقللت من ضائقة الغلاء ؟!

    وهذه العصابة التي تفرغت لسرقة قوت الشعب، تحمي مصالحها، بجهاز الأمن وقوات الدمع السريع، إذ لا عمل لهذه المليشيات، غير قمع مظاهرات الطلاب، والإعتداء على المواطنين البسطاء العزل، في اصقاع دارفور، بدعوى أنهم يساعدون الحركات المسلحة .. وبينما يوطد المجرمون حكمهم، ويحمون سرقاتهم من المساءلة، يعلنون الحوار الوطني، والعفو عن المعارضة، ويلقون في السجون، وأتون نيران التعذيب، كل من يرفع رأسه بأي نقد للنظام، ورموزه الفاسدة، فيعتقلون الطلاب من داخل الجامعات، ونشطاء حزب المؤتمر السوداني، من وسط مخاطباتهم الجماهيرية في شوارع العاصمة .

    ولا يشفع للطلاب، عند الإخوان المسلمين، أنهم مسلمون، ولا يشفع لهم أنهم طلاب في جامعة القرآن الكريم، ما دموا من أبناء دارفور، الذين تحملهم الحكومة، مسؤولية هزائمها أمام الحركات المسلحة، وتنتقم من هؤلاء الطلاب العزل، في تشف ظاهر، لا يمكن إخفاؤه، ولا تبريره. فقد جاء (ارتفع عدد المعتقلين والمصابين من طلاب دارفور بجامعة القرآن الكريم بأم درمان إلى 55 طالبا. وقال نصرالدين مختار محمد عبدالله رئيس طلاب دارفور لـ "راديو دبنقا" إن عناصر من الاجهزة الأمنية ألقت القبض على كل من معاذ عبدالله، وشرف الدين شاخور من داخل الحرم الجامعي صباح أمس الثلاثاء وأخذتهما إلى مباني الاتحاد داخل حرم الجامعة وقاموا بضربهما بشكل مبرح وتجريدهما من ملابسهما ومن ثم رفعهما عرايا إلى داخل بوكس مظلل واقتيادهما إلى جهة مجهولة.
    من جهة ثانية تمركزت امس الثلاثاء قوة من الأجهزة الأمنية والشرطة تستقل 4 دفار، و 3 بكاسي مدججين بالأسلحة والعصايات الكهربائية، داخل الجامعة وقامت بطرد ومنع طلاب دارفور من دخول قاعات الدراسة ، وكشف نصرالدين مختار محمد رئيس رابطة طلاب دارفور طرد طلاب دارفور من داخلية بن عمير بالكلاكلة شرق، وداخلية العباسي بحي العمدة بامدرمان ، ووصف نصرالدين وضع طلاب دار فور بجامعة القرآن الكريم بانه مأساوى وصعب جدا . وأكد نصرالدين مختار إن عدد طلاب دارفور المعتقلين حتى أمس الثلاثاء بلغ 14 طالبا، موزعين بين قسم شرطة ودنوباى شمال بأمدرمان، ومكاتب الأجهزة الأمنية، من بينهم محمد آدم عمر، سراج الدين، مصعب عثمان العمودي، مصطفي كلية علوم الحاسوب، ويوسف، وأحمد آدم، وعبدالسلام علي، وعبد المالك عوض، ويونس أحمد علي، ومحجوب أحمد آدم. وبلغ عدد الطلاب المفقودون 31 طالبا، من بينهم منتصر محمد يحي، معاوية آدم محمدين، أبو بكر أحمد عبد الرازق، نصر الدين عبد الكريم، محمد يعقوب محمد، نوفل، محمد يعقوب محمد، محمد عبدالله أبو عسول، أحمد عبداللطيف الصيادي، مزمل حسين، الزبير حسين زكريا، وشمس الدين. كما بلغ عدد الطلاب المصابين 10 طلاب من بينهم نصرالدين مختار، مصعب عثمان العمودي، نصرالدين عبدالكريم، وعادل السيماوي، ومحمد آدم، معاوية آدم محمدين)( حريات 28/10/2015م )
    وكلما تورط الإخوان المسلمون، في جريمة سرقة كبيرة للمال العام، وأنكشف أمر المسؤولين المشاركين فيها، سارعو بتغطيتها، وصرف الأنظار عنها .. أين قضية فساد الوالي ؟؟ ومن الذي قتل شاهدها غسان؟؟ أين قضية شركة الاقطان؟؟ ومن الذي قتل شاهدها قرب منزله ؟؟ وقبل أيام تناقلت الصحف قضية فساد مدير شرطة الجمارك، ومدير مكتبه، الذين وجد في حساباتهم أكثر من 85 مليار جنيه !! بالإضافة إلى المنازل الفخمة، وشركات الليموزين، وقطع الأراضي التي لا حصر لها، والمنظمات الخيرية .. ورغم أن الصحف تحدثت عن هذا الفساد، الذي أدى إلى إنهاء خدمة مدير شرطة الجمارك، ومدير مكتبه، لمدة أسبوع متواصل، إلا أن وزارة الداخلية لم تتدخل !! ولم يصادر جهاز الأمن هذه الصحف، ولم يرفع قضايا ضد محرريها، ولم يمنعها الخوض في القضية، قبل أن يفصل فيها القضاء !! ولكن الذي أزعج الحكومة في قمتها، هو ما نقل على لسان المقدم طارق محجوب، مدير مكتب مدير شرطة الجمارك، والمتهم الأول في القضية، فقد روي أن قال: ( أنا لحمي مر مش زي غسان ) !! وأوضح أنه يمتلك مستندات، تورط الكبار معه، وأنه أودعها بالخارج، مما يعني أن تصفيته لا جدوى من ورائها !! كما أشار في حديثه إلى نموذج واحد، كاف ليحقق له الحماية اللازمة، وهو أن منظمة "سند الخيرية" شاركت معهم، لأنها تمتعت بإعفاءات، وباعت عربات، ومواد بناء في السوق .. ومنظمة "سند الخيرية" لمن لا يعرفها، هي منظمة السيدة وداد بابكر، حرم السيد رئيس الجمهورية !! وحين ظهر هذا التهديد، إضطر وزير الداخلية أن يذهب إلى البرلمان، ويعلن أن مدير شرطة الجمارك، ومدير مكتبه، ليسا فاسدين، وإنهما فصلهما في يوم واحد، عمل إداري عادي، لا شبهة فساد فيه !!
    وحتى لا يرى الشعب هذه المفارقات، كان لابد ان يغيب عقله، ولهذا أدخل النافذون في الحكومة، وفي حزبها، الحاويات الضخمة الملئية بالمخدرات، وبثوها في أوسطا الشباب وفي الجامعات.
    والذين لا يتعاطون المخدرات، ولا يشربون الخمر، إتجهت الحكومة، إلى تغيب عقلهم، عن طريق الشعوذة والدجل !!
    لقد إنتشرت العيادات التي تعالج بالتلاوة و "الرقية"، وحتى يحصل هؤلاء على عمل دائم، شاركوا في نشر الخرافة والدجل .. فأصبحت مشاكل الحياة الإقتصادية والإجتماعية، الناتجة عن فشل الحكومة في إدارة شؤون البلاد، تفسر على أنها " سحر" و "عمل" !! وأن الفكي هو الذي يفك " العمل" ويخرج "الشواطين" مقابل مبالغ مالية مهولة !! أو حين يتشكي البسطاء من الغلاء، ومن عطالة أبناءهم، الذين دفعوا دم قلبهم في تعليمهم، يخبرهم الأئمة في المساجد، أن ذلك بسبب معصيتهم، وعدم مشاركتهم في حلقات التلاوة !! وهكذا إنتشرت حلقات تلاوة القرآن، في المدن والقرى، بين النساء والرجال، مع أن ذلك لا أصل له من الدين. فلم يرد في القرآن، ولا في الحديث النبوي، الأمر للمسلمين أن يجتمعوا فقط لتلاوة القرآن، وتكرار قراءته .. وإنما جاء الأمر في الحديث النبوي، ب" تدارس كتاب الله " ومحاولة فهم معانيه، لغرض العمل بها.
    ولأن أئمة المساجد أخذوا يعيشون بالدين، بدلاً من ان يعيشون له، فقد إبتدعوا أخذ مخصصات مالية، ثمناً لأن يئموا الناس في صلاة الجماعة، وفي صلاة الجمعة !! وبيع شعائر الإسلام بالنقود، خطيئة كبرى.. ولهذا ما أرسل الله رسولاً، إلا أمره أن يخبر الناس، أنه لن يسألهم أجراً مقابل هدايتهم، وتعليمهم أمور دينهم، وتقدمهم في آداء الشعائر الدينية .. قال تعالى على لسان نوح عليه السلام (وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ) وكرر نفس العبارة، على لسان هود، وصالح، ولوط، وشعيب، عليهم السلام أجمعين. أما التوجيه لنبينا صلى الله عليه وسلم، فقد جاء هكذا ( قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ) .. ولهذا لم يكن الأصحاب يعطون الإمام أجراً على الصلاة، أو تلاوة القرآن. وإنما هي بدعة إبتدعها المتأخرون، بعد أن بدأت المفارقة، وارتفع أمر الدنيا في الصدور.. واليوم حين فارق الناس، بسبب الهوس الذي أشاعه الإخوان المسلمون، أصبح عندنا الأئمة الذين يعطون مخصصات أكبر، لأن تلاوتهم جميلة، أو قراءتهم في صلاة التراويح طويلة !! وظهرت المنافسة على حجز هؤلاء كما يحجز الفنانون، حتى بلغت الجرأة على الحق ببعضهم، أن يصلي في أكثر من مسجد، ويقبض أكثر من راتب !! وهو حين أخذ أجره على صلاته من الناس في الدنيا، ليس له الحق في أن يطلب عليها أجراً من الله في الآخرة !! وإذا كان الإمام، نفسه، لا يعطى من الله أجراً على صلاته، فإن الصلاة خلفه لا تصح، مهما كان صوته رخيماً، وتلاوته عذبة، لأن العبرة بقلبه، وليس بلسانه، وقلبه خال من الإيمان، ما دام قد فضل أجر الناس، على أجر الله !!
    ولو كان لأئمة المساجد في السودان ذرة من دين، لأعترضوا على الفساد، ولأدانوا القتل الجماعي، والإغتصاب، الذي حدث في دارفور، وفي جبال النوبة، وفي النيل الأزرق .. ولحملوا المسؤولين مسؤوليتهم في قصورهم، الذي يتضرر منه الناس .. فقد جاء (كشفت مصادر مطلعة لـ"اليوم التالي" عن انقطاع التيار الكهربائي في مستشفى نيالا التعليمي بسبب عدم تغذية عداد الدفع المقدم في المشفى، مما أحالها لظلام دامس منذ صلاة المغرب مساء أمس الثلاثاء حتى مثول الصحيفة للطبع، وأضاف المصدر أن انتهاء رصيد كهرباء المستشفى دفع الكثير من المرافقين لإخراج مرضاهم من العنابر، وإدخال بعضهم غرفة الإنعاش، بسبب عدم وجود التهوية الكافية وانعدام الإضاءة، واستطرد قائلا: “لا يوجد أحد بالمستشفى ولا المدير الطبي حتى نتحدث معه”، لافتا إلى أن هناك أطفالا مرضى يحتاجون للأوكسجين وصف حالتهم بالحرجة، يذكر أن يعقوب الدموكي وزير الصحة بالولاية كان قد أعلن تقديم استقالته عن العمل في وزارة الصحه خلال6 أشهر من تعيينه حال عجزه عن تقديم خدمات ملموسة للمستشفيات والمرافق الصحية بالولاية)(حريات 29/10/2015م). فهل تحدث إمام في نيالا أو غيرها عن هذا التقصير وطالب بإدانة إدارة المستشفى وإدانة الوالي وأعوانه ؟!

    ومن أبشع صور الدجل، والتضليل الديني، التي صنعتها حكومة الإخوان المسلمين، ظاهرة شيخ الأمين .. وهو رجل جاهل، لا علاقة له بالدين، ولا بالتصوف، يجمع حوله الشباب من الجنسين، يمدحون المدائح النبوية، بألحان غنائية، وموسيقى يتمايلون على أنغامها، وذبائح، وموائد، وبذخ، يوفره المريدون السذج .. وليس في الطريقة إرشاد، ولا توجيه، ولا شرح لمعاني الدين، ولا ذكر حقيقي، يجهد فيه الأتباع أنفسهم، ثم أن الرجل، المنعم، المترف، لا يقدم شيئاً لشعبه الفقير المعدم، غير التضليل. ومن عجب أن إداريو فرق كرة القدم الكبرى، يأتون إلى "شيخ اللمين" ليمنحهم البركة، التي تجعل فريقهم يتغلب على خصمه !! فإذا كان المسؤول الرياضي الكبير، يعلم ضعف فريقه، ويتوقع له الهزيمة، فهل الحل هو ان يجتهد في التدريب، وتوفير اللاعبين المتميزين، حتى يؤهل الفريق، أم يحقق النصر بواسطة بركة "شيخ اللمين" ؟! وهل المباراة هي لإستمتاع المشاهدين، بمقدرة اللاعبين على اللعب، أم مقدرة الشيوخ على الكرامات ؟!
    جاء عن هذا الدجال (اعتمد شيخ الأمين عمر الأمين "المشهور بشيخ الجكس"، اعتمد قائد مليشيات الدعم السريع محمد حمدان حميدتى كخليفة فى طريقته ! وفى مشهد كأنه من مسرح العبث والجنون، استقبل شيخ الجكس قائد مليشيات الجنجويد باطلاق الأعيرة النارية من بندقية آلية ، شيخ صوفى يطلق النار ! "شاهد الفيديو المرفق" و"شيخ" الأمين عمر الأمين أحد أكبر غاسلى الأموال فى البلاد "غسيل أموال تجارة المخدرات وتهريب البشر والسلاح"، وأما خليفته حميدتى فأحد اقسى المجرمين القتلة. وثقت هيومن رايتس ووتش بعض فظائع قواته فى تقريرها 9 سبتمبر 2015 ، ونقتطف منه "… تم إلقاء القبض على شقيقاتي الثلاثة. تعرضت جدتي للضرب. ثم قبضوا علي. قاموا بتفتيشي وأخذوا هويتي، ثم ربطوا يدي وراء ظهري.. دفنوا – بصورة جزئية – زجاجة في الأرض، وأجبروني على الجلوس من أعلى منها – حتى منتصف الزجاجة دخل في مؤخرتي – كانوا يسألونك إن كنت متمردا، إذا لم تكن الإجابة نعم يقوموا بعد ذلك بركل الزجاجة من تحتك – حتى يتكسر الزجاج – لقد وقعت على الزجاج المكسور. لا يمكنني أن أسيطر على الاخراج … اغتصبوا – شقيقاتي الثلاث – أخذوهن واحدة تلو الأخرى خارج المنزل – إلى كوخ آخر – وكانوا بعد ان يغتصبوا إحداهن يحرقونها – حية – وكنت أسمع صراخهن وكنت أرى النار الموقدة فيهن" )( حريات 28/10/2015م) فهل سأل الشيخ الدجال هذا السفاح المرتزق عن جرائمه ؟! وهل طلب منه التوبة قبل أن يعطيه الطريق كما هي سيرة شيوخ الصوفية ؟!
    وشيخ الأمين ليس له علم، وليس كرامات، بل ولا هو قريب من أخلاق الصوفية، وأدبهم .. وحكومة الإخوان المسلمين تعلم ذلك، وحتى لو كان صوفياً حقيقياً، فإن فهم الإخوان المسلمين السلفي للدين، لايقبل التصوف، ويعتبره بدعة !! ولكن مع كل هذا، فقد أرسله السيد رئيس الجمهورية، ليلتقي بالشيخ محمد بن زايد، ولي عهد الإمارات العربية المتحدة، لينقل له رسالة من السيد الرئيس، فقد جاء ( أثار ظهور شيخ الأمين المتصوف المثير للجدل والذي يكنى بشيخ الجكسي المحايتو بيبسي بمعيّة الفريق طه عثمان أحمد الحسين مدير مكتب الرئيس السوداني وهما يلتقيان بسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويسلمانه رسالة من الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير،تتصل بالعلاقات الأخوية القائمة بين البلدين الشقيقين، وسبل دعمها وتطويرها، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك)(موقع النيلين).
    إن حكومة الإخوان المسلمين هي التي صنعت شيخ الأمين، وهي الآن تستغله، و تستفيد من أتباعه .. وما كان للحكومة أن تتورط مع دجال، لولا أن له صلات خارجية مالية مشبوهة، مع عدد من النافذين في النظام. وما دام هناك من السذج من يضلل به، ويتبعه، فإن الحكومة ستحتفي به، مثلما إحتفت بالمدعو بلة الغائب، ولم تتخل عنه إلا بعد أن فشلت نبوءاته. واللجوء للشعوذة والدجل، وتوقع النجاة من مضللي البسطاء، هي آخر مراحل نهاية الدكتاتوريات، في البلاد التي يتعلق أهلها بالدين.
    د. عمر القراي










    دبنقا – حريات)
    .

    حمل نواب بالبرلمان الشعب مسؤولية الفقر وتدهور اقتصاد البلاد، وقالوا إن السودان ليس بلداً فقيراً، وإن اقتصاده من أقوى اقتصادات أفريقيا، ولكن تراخي الشعب وعدم جديته أدى لوصوله إلى هذه المرحلة.

    وحمل النائب البرلماني عن حزب الأمة الفدرالي، طارق حمد الشيخ، الشعب السوداني مسؤولية تدهور الاقتصاد والمعاناة التي يعيشها نسبة لتراخيه وعدم جديته، وقال «منو القال ليكم العيب في اقتصاد البلاد العيب في الشعب المتراخي وغير الجاد». من جانبه قال عضو البرلمان المستقل الطيب إبراهيم إن السودان ليس ببلد فقير، ولكن أفقره الشعب السوداني بسياساته. في السياق دعا النائب البرلماني، صلاح الدين عبد الله نواب البرلمان بالنزول إلى قواعدهم لتحريك الشارع العام من أجل الإسهام في تنفيذ سياسات الحكومة المطروحة)(الراكوبة 27/10/2015م)



    نا


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • سدُّ النهضة: الوزير كمال علي والبكاءُ على مياهِ النيلِ المسكوبة بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • كيفَ ولماذا نجحتْ الاستراتيجية الإثيوبية حولَ سدِّ النهضة؟ بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • أضواءٌ على اتفاقِ إعلانِ مبادئ حول سدِّ النهضة بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • الخرطوم واحتفالات يوم النيل 2015: ضرورة تكملة المشوار! بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • حلايب قبل وبعد مجلسِ الأمن : لماذا لم تكتملْ الصورة؟ د. سلمان محمد أحمد سلمان

  • أحمد سليمان من الشيوعيين إلى الإخوان: انقلابي بلا حدود بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • يالها من فقد عظيم في رثاء المهندس مادبو ادم مادبو بقلم عبدالرحمن بشارة دوسه
  • بعيداً عن البراجماتية والإنتهازية السياسية بقلم نورالدين مدني
  • أبكر آدم إسماعيل، الحركة الشعبية ليست شقة مفروشة للإيجار! بقلم مبارك أردول
  • مدينة الخليل تدوس على بلفور بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (22) الاحتلال يقتل في غزة وعينه على الضفة بقلم د. مصطفى يوسف الل
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de